الرئيسية / أسئلة وأجوبة / أسئلة خاصة / أسئلة عن مسار فكر وآراء

أسئلة عن مسار فكر وآراء

أسئلة عن مسار فكر وآراء

أ. د. يحيى الرخاوى

ـــــ

بعيدا‏ ‏عن‏ ‏الطب‏ ‏النفسى، ‏كيف‏ ‏يقدم‏ ‏الدكتور‏ ‏يحيى ‏الرخاوى ‏نفسه

إنسان‏ ‏يحاول، ‏وحيد، ‏لا‏ ‏يملك‏ ‏أن‏ ‏ييأس، ‏ولا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يتبع، ‏أنهكه‏ ‏وعيه‏ ‏بما‏ ‏يرى ‏يتمنى ‏أن‏ ‏يتوقف، ‏ويخجل‏ ‏من‏ ‏إعلان‏ ‏ذلك، ‏فهو‏ ‏يستمر‏ ‏مندفعا‏ ‏فى ‏كل‏ ‏اتجاه، ‏خوفا‏ ‏من‏ ‏الجمود‏ ‏أو‏ ‏التكرار‏.‏

‏‏- ‏الفن‏ ‏والأدب‏ ‏والشعر‏ ‏فى ‏حياة‏ ‏د‏. ‏يحيى ‏الرخاوى ؟

أحسب‏ ‏أن‏ ‏الاجابة‏ ‏على ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏تحتاج‏ ‏إلى ‏مجلدات‏، ‏ولكن‏ ‏بصفة‏ ‏عامة‏ ‏أعلن‏ ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏معنى ‏لأن‏ ‏أحيا‏ ‏أصلا‏ ‏إلا‏ ‏وأنا‏ ‏آكل‏ ‏وأشرب‏ ‏وأتنفس‏ ‏فنا‏ ‏وأدبا‏ ‏وشعرا‏، ‏وليس‏ ‏معنى ‏هذا‏ ‏أنى ‏أمارس‏ ‏نشاطى ‏مستغرقا‏ ‏فيما‏ ‏يسمى ‏كذلك‏، ‏ولكن‏ ‏الحكاية‏ ‏طويلة‏ ‏كما‏ ‏قلت‏، ‏فقد‏ ‏مرت‏ ‏على ‏فترة‏ ‏شعرت‏ ‏فيها‏ ‏أن‏ ‏الاستغراق‏ ‏فيما‏ ‏هو‏ ‏فن‏ ‏وأدب‏ ‏إنما‏ ‏يوهم‏ ‏صاحبه‏ ‏بالحياة‏، ‏وفى ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏هو‏ ‏يعفيه‏ ‏من‏ ‏الغوص‏ ‏فى ‏الواقع‏ ‏حيث‏ ‏ينبغى ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏بإبداع‏ ‏الحياة‏ ‏شخصيا‏ ‏دون‏ ‏اللجوء‏ ‏إلى ‏ممارسات‏ ‏بديلة‏ ‏أو‏ ‏رمزية‏، ‏وبلغ‏ ‏منى ‏النفور‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏المهرب‏ ‏كل‏ ‏مبلغ‏، ‏وفى ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏كنت‏ ‏أمارس‏ ‏التحرك‏ ‏فى ‏هذه‏ ‏المناطق‏ ‏بنوعية‏ ‏جديدة‏ ‏وهدف‏ ‏جديد‏، ‏حتى ‏أنى ‏قلت‏ ‏لنفسى ‏حينذاك‏، ‏لا‏ ‏بأس‏ ‏من‏ ‏هبوط‏ ‏نوعية‏ ‏الفن‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏مفيدا‏، ‏ثم‏ ‏علمتنى ‏الممارسة‏ ‏الفعلية‏ ‏للحياة‏ ‏فى ‏محاولة‏ ‏تحقيق‏ ‏أفكارى، ‏علمتنى ‏أن‏ ‏الفن‏ ‏والأدب‏…‏ألخ‏، ‏أسبق‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏إمكانيات‏ ‏الواقع‏، ‏وأننا‏ ‏لو‏ ‏أصررنا‏ ‏على ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الفن‏ ‏هو‏ ‏إبداع‏ ‏الحياة‏ ‏هنا‏ ‏والآن‏ ‏وإلا‏ ‏فالمسيرة‏ ‏مغتربة‏، ‏لو‏ ‏أصررنا‏ ‏على ‏ذلك‏ ‏فالنتيجة‏ ‏هى ‏أننا‏ ‏سنتوقف‏ ‏عاجزين‏ ‏من‏ ‏جهة‏، ‏وسوف‏ ‏نحرم‏ ‏أجيال‏ ‏المستقبل‏ ‏من‏ ‏رؤى ‏قد‏ ‏يقدرون‏ ‏على ‏تحقيقها‏ ‏فى ‏ظروف‏ ‏أفضل‏، ‏وما‏ ‏علينا‏ ‏إلا‏ ‏رصدها‏ ‏احتراما‏ ‏للتطلع‏ ‏الابداعى، ‏وتسجيلا‏ ‏لحق‏ ‏المستقبل‏ ‏على ‏الحاضر‏، ‏أما‏ ‏من‏ ‏ناحية‏ ‏الممارسة‏ ‏الشخصية‏ ‏فقد‏ ‏طرقت‏ ‏كل‏ ‏باب‏ ‏بلا‏ ‏استثناء‏، ‏شعرا‏ ‏ورواية‏ ‏وقصة‏ ‏قصيرة‏، ‏بالعامية‏ ‏والعربية‏، ‏حتى ‏نلت‏ ‏جائزة‏ ‏الدولة‏ ‏فى ‏الرواية‏ ‏الطويلة‏، ‏ولى ‏دواوين‏ ‏منشورة‏ ‏وأخرى ‏لم‏ ‏تنشر‏ ‏بعد‏، ‏وإن‏ ‏كنت‏ ‏لا‏ ‏أعتز‏ ‏بجائزة‏ ‏الدولة‏ ‏قدر‏ ‏اعتزازى ‏برأى ‏قارئ‏ ‏فرد‏ ‏ذى ‏وعى ‏نابض‏. ‏أو‏ ‏بتعليق‏ ‏ناقد‏ ‏شريف‏ ‏مجتهد‏، ‏وهذا‏ ‏مازال‏ ‏يؤرقنى ‏إذ‏ ‏لم‏ ‏يلتفت‏ ‏إلى ‏ما‏ ‏أفعل‏ ‏أحد‏ ‏ممن‏ ‏أحترمهم‏ ‏حتى ‏فكرت‏ ‏أن‏ ‏أكتب‏ ‏نقدا‏ ‏شخصيا‏ ‏لأعمالى، ‏وخاصة‏ ‏وقد‏ ‏مارست‏ ‏القراءة‏ ‏النقدية‏ ‏لكثير‏ ‏من‏ ‏كتابنا‏ ‏الكبار‏ ‏بما‏ ‏سمعت‏ ‏عنه‏ ‏كلاما‏ ‏طيبا‏ ‏سواء‏ ‏من‏ ‏النقاد‏ ‏أم‏ ‏من‏ ‏المبدعين‏ ‏أنفسهم‏، ‏عى ‏أنى ‏لا‏ ‏بد‏ ‏أن‏ ‏أعلن‏ ‏عجزى ‏أمام‏ ‏الموسيقى ‏والفن‏ ‏التشكيلى ‏بشكل‏ ‏أو‏ ‏بآخر‏، ‏فأنا‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏تشكيل‏ ‏الزمن‏ ‏إلا‏ ‏فى ‏الشعر‏، ‏ولا‏ ‏أعرف‏ ‏الصورة‏ ‏إلا‏ ‏فى ‏الشعرأيضا‏ ( ‏وبعض‏ ‏القصة‏ ‏وجانب‏ ‏من‏ ‏زوايا‏ ‏الابداع‏ ‏النقدى ‏الذى ‏أمارسه‏).‏

– ‏للدكتور‏ ‏يحيى ‏الرخاوى ‏اهتمامات‏ ‏أدبية‏ ‏وشعرية، ‏كيف‏ ‏يقيم‏ ‏حركة‏ ‏الأدب‏ ‏فى ‏الوقت‏ ‏الحاضر؟

المسألة‏ ‏ليست‏ ‏مسألة‏ ‏اهتمامات، ‏وإنما‏ ‏هى ‏مآزق‏ ‏تعبير، ‏واندفاعات‏ ‏تواصل، ‏فأنا‏ ‏أطرق‏ ‏كل‏ ‏باب‏ ‏بكل‏ ‏لغة‏ ‏سعيا‏ ‏إلى ” الآخر” ‏الذى ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يتلقى ‏وعيي، ‏رؤيتي، ‏نبض‏ ‏وجودي، ‏فينفتح‏ ‏الباب، ‏ويصفق‏ ‏باب، ‏فيسمى ‏هذا‏ ‏شعرا‏ ‏وتلك‏ ‏قصة، ‏وذاك‏ ‏بحثا‏ ‏علميا‏ ‏وهذا‏ ‏مقال، ‏وكلها‏ ‏تدور‏ ‏حول‏ ‏محور‏ ‏واحد‏ ‏هو‏ ‏وجود‏ ‏شخص‏ ‏يحمل‏ ‏أمانة‏ ‏الرؤية‏ ‏ويشعر‏ ‏بضرورة‏ ‏توصيلها‏ ‏إلى ‏أصحابها‏ ‏أو‏ ‏على ‏الأقل‏ ‏تسجيلها‏ ‏للتاريخ‏ – ‏فالمسألة‏ ‏ليست‏ ‏هواية‏ ‏أو‏ ‏تنفيث‏ ‏أو‏ ‏اهتمام، ‏تسكنها‏ ‏ورطة‏ ‏رؤية‏ ‏وإلحاح‏ ‏رسالة‏.‏

أما‏ ‏تقييمى ‏لحركة‏ ‏الأدب‏ ‏فهو‏ ‏تقييم‏ ‏قاريء‏ ‏يحاول‏ ‏الالتزام‏ ‏بالجدية، ‏وأعتقد‏ ‏أن‏ ‏الحركة‏ ‏نشطت‏ ‏مؤخرا، ‏وان‏ ‏كانت‏ ‏لم‏ ‏تتجمع‏ ‏فى ‏نبضات‏ ‏متسقة، ‏وعندى ‏شغف‏ ‏ملح‏ ‏نحو‏ ‏التجوال‏ ‏فى ‏التجارب‏ ‏الجديدة، ‏لكنى ‏فى ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏أخشى ‏الانزلاق‏ ‏إلى ‏لعبة‏ ‏الشكل، ‏واصطناع‏ ‏مالا‏ ‏يناسب‏ ‏المرحلة‏ ‏مما‏ ‏يسمى “الحداثة‏” ‏أو‏ ‏الحساسية‏ ” الجديدة‏’ ‏لكنى ‏أصر‏ ‏على ‏ضرورة‏ ‏الانصات‏ ‏لكل‏ ‏الأصوات، ‏ما‏ ‏دامت‏ ‏الجدية‏ ‏هى ‏شرط‏ ‏الحوار، ‏وانتظر‏ ‏موقفا‏ ‏ايجابيا‏ ‏مسئولا‏ ‏من‏ ‏النقاد، ‏لأن‏ ‏الأدب‏ ‏لا‏ ‏يكتمل‏ ‏ولا‏ ‏ينمو‏ ‏ولا‏ ‏يهذب، ‏إلا‏ ‏بالنقد‏ ‏الابداعى ‏المواكب‏ ‏وإنى ‏أجذر‏ ‏من‏ ‏النرعة‏ ‏التى ‏تقول‏ ‏إن‏ ‏النقد‏ ‏هو‏ ‏علم‏ (‏علم‏ ‏النقد‏) ‏لأن‏ ‏النقد‏ ‏ليس‏ ‏إلا‏ ‏إبداع‏ ‏لا‏ ‏حق‏.‏

بكل‏ ‏رحابة‏ ‏الابداع‏ ‏وانطلاقاته، ‏وليس‏ ‏فى ‏حدود‏ ‏تعريف‏ ‏ضيق‏ ‏لما‏ ‏هو‏ ‏علم‏ ‏منضبط‏.‏

‏- ‏أخر‏ ‏ما‏ ‏كتب‏ ‏الدكتور‏ ‏يحيى ‏الرخاوى ‏من‏ ‏شعر؟

عندى ‏ديوانين‏، ‏ولم‏ ‏أعد‏ ‏حريصا‏ ‏على ‏نشر‏ ‏شعري، ‏لصعوبته‏ ‏من‏ ‏ناحية، ‏وترجيحى ‏لتواضع‏ ‏مستواه‏ ‏من‏ ‏ناحية، ‏مع‏ ‏أن‏ ‏رأى ‏غيرى ‏يصفه‏ ‏وصفا‏ ‏طيبا، ‏ويصبر‏ ‏عليه‏ ‏صبرا‏ ‏دالا، ‏وبالنسبة‏ ‏للسؤال‏ ‏تحديدا، ‏فقد‏ ‏قدمت‏ ‏أبحث‏ ‏عن‏ ‏آخر‏ ‏قصيدة‏ ‏فلم‏ ‏تحضرنى ‏فى ‏اللحظة، ‏وقد‏ ‏كان‏ ‏فى ‏نصف‏ ‏الثانية‏ ‏قبل‏ ‏الغيبوبة‏ ‏وسوف‏ ‏أعثر‏ ‏عليها، ‏لكنى ‏أقتطف‏ ‏لك‏ ‏من‏ ‏القصيدة‏ ‏التى ‏سبقتها‏ ‏مباشرة‏ ‏بعنوان‏ ” لفح‏ ‏هجير‏ ‏السهر‏” ‏وقد‏ ‏بدأتها‏:‏

قف، ‏يافتضاح‏ ‏المسارب، ‏نثر‏ ‏اللقاح‏ ‏وخفق‏ ‏الأجنة، ‏عمق‏ ‏النذاء‏ ‏بلا‏ ‏مستقر‏.‏

ثم‏ ‏أنهيتها‏:‏

ونم‏ ‏إن‏ ‏قدرت، ‏فما‏ ‏أيأس‏ ‏الخالدين، ‏تعز‏ ‏القبور‏ ‏على ‏ميت‏ ‏من‏ ‏دهور‏ ‏طوال‏: ‏كأن‏ ‏المدى ‏أطبق‏ ‏الخافقين‏ ‏على ‏مقلة‏ ‏الحزن، ‏لفح‏ ‏الهجير‏ ‏السهر

‏- ‏هل‏ ‏يكتب‏ ‏الدكتور‏ ‏يحيى ‏الرخاوى ‏من‏ ‏تجربة، ‏أم‏ ‏مجرد‏ ‏خيال‏ ‏شاعر‏ ‏وأديب؟

لا‏ ‏يوجد‏ ‏شيء‏ ‏اسمه‏ ‏خيال‏ ‏شاعر‏ ‏أو‏ ‏أديب، ‏المدع‏ (‏شاعرا‏ ‏وأديبا‏ ‏أو‏ ‏حتى ‏عالما‏) ‏إما‏ ‏أن‏ ‏يكتب‏ ‏نفسه، ‏أو‏ ‏لا‏ ‏يكتب‏ ‏شيئا، ‏والناس‏ ‏تتصور‏ ‏أن‏ ‏الخيال‏ ‏ليس‏ ‏جزءا‏ ‏حيا‏ ‏من‏ ‏تجربة‏ ” واقعية” ‏وأنا‏ ‏شخصيا‏ ‏لا‏ ‏أكتب‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏فاضت‏ ‏بى ‏نفسي، ‏وهى ‏تفيض‏ ‏بواقع‏ ‏هو‏ ‏ما‏ ‏عايشته‏ ‏متفاعلا‏ ‏مع‏ ‏ما‏ ‏أحتويه‏ ‏مؤلفا‏ ‏لما‏ ‏أحققه، ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏فى ‏بوتقه‏ ‏واحدة‏ ‏ليست‏ ‏هى ‏إلا‏ ” أنا‏’ ‏حيا، ‏ممسكا‏ ‏بقلم‏ ‏على ‏ورق، ‏فهى ‏التجربة‏ ‏الحقيقية‏ ‏لكل‏ ‏ما‏ ‏تشير‏ ‏إليه‏ ‏كلمة‏ ‏تجربة، ‏وإن‏ ‏كنت‏ ‏أفضل‏ ‏أن‏ ‏أسميها‏ ‏باسم‏ ” الخبرة‏ ‏المخلقة‏’ ‏مثلا

‏- أكثر‏ ‏ما‏ ‏يضايق‏ ‏د‏. ‏يحيى ‏الرخاوي؟

أنا‏ ‏أعيش‏ ‏ممتلئا‏ ‏غيظا، ‏وأعتبر‏ ‏هذا‏ ‏الغيظ‏ ‏هو‏ ‏جزء‏ ‏لا‏ ‏يتجزأ‏ ‏من‏ ‏دافع‏ ‏فعلى ‏وواقع‏ ‏حياتي، ‏فالمسألة‏ ‏تتعدى ‏الضيق‏ ‏إلى ‏الغيظ‏ ‏والغضب‏ ‏الملحين، ‏وكثيرا‏ ‏ما‏ ‏أنظر‏ ‏حولى ‏فأتعجب‏ ‏لمن‏ ‏ليس‏ ‏كذلك، ‏وكيف‏ ‏لا‏ ‏أمتليء‏ ‏غيظا‏ ‏والناس‏ ‏من‏ ‏حولى ‏لا‏ ‏يدركون‏ ‏معنى ‏سنة‏ “2000” (‏بعد‏ 13‏سنة‏!!) ‏ولا‏ ‏يسمعون‏ ‏كلمة‏ ‏جديدة، ‏ولا‏ ‏يقبلون‏ ‏تحديا‏ ‏حقيقا، ‏ولا‏ ‏يسارعون‏ ‏بإعادة‏ ‏النظر‏… ‏الخ‏ ‏الخ‏. ‏إن‏ ‏أكثر‏ ‏ما‏ ‏يضايقنى (‏على ‏حد‏ ‏تعبير‏ ‏السؤال‏) ‏هو‏ ” العمي‏” ‏و‏”الكسل‏”

‏- ‏ما‏ ‏يسعده؟

أن‏ ‏أجد‏ ‏من‏ ‏يفهمنى – ‏يفهم‏ ‏لحظتى – ‏حتى ‏لو‏ ‏لم‏ ‏أقل‏ ‏شيئا، ‏والفهم‏ ‏هنا‏ ‏ليس‏ ‏مشاركة‏ ‏تعاطف‏ ‏بقدر‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏توجه‏ ‏وجود، ‏ومؤانسة‏ ‏فعل‏.‏

– المرأة‏ ‏فى ‏حياتك؟

لا‏ ‏أعتبر‏ ‏نفسى ‏دخلت‏ ‏عالم‏ ‏المرأة‏ ‏حتى ‏الأن، ‏بالمعنى ‏الذى ‏أتصوره‏ ‏لذلك، (‏رغم‏ ‏أنى ‏متزوج‏ ‏وأعوف‏) ‏فالمرأة‏ ‏هى ‏أمى ‏الأمسة، ‏وزوجتى ‏الطيبة، ‏وابنتاى ‏الصديقتان، ‏ثم‏ ‏مريضاتى ‏وتلميذاتي، ‏لكن‏ ‏علاقتى ‏بما‏ ‏هو‏ ‏امرأة‏ ‏بما‏ ‏هو‏ ‏أنا‏ (‏الوجه‏ ‏الآخر‏ ‏لوجودي‏) ‏هى ‏علاقة‏ ‏شديدة‏ ‏الأصالة‏ ‏والعمق‏ ‏فأنا‏ ‏أراها‏ ‏من‏ ‏خلالى ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏لحقها‏ ‏من‏ ‏قهر، ‏وسحق، ‏واهمال، ‏وتعجيز، ‏وعندى ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏ليست‏ ‏دون‏ ‏الرجل‏ ‏فى ‏أى ‏شيء، ‏بل‏ ‏هى ‏تفوقه‏ ‏فى ‏كثر‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏الأعمق‏ ‏والأبقى ‏وتقسيم‏ ‏البشر‏ ‏إلى ‏رجل‏ ‏وامرأة‏ ‏هو‏ ‏تقسيم‏ ‏مرحلة‏ ‏فقط، ‏لأنه‏ ‏غاية‏ ‏الوجود‏ ‏البشرى ‏هو‏ ‏التكامل‏ ‏فيما‏ ‏هو‏ ‏رجل‏ ‏يقبل‏ ‏اننا‏ ‏فيه‏ ‏فتنطلق‏ ‏ابداعاته، ‏وامرأة‏ ‏تطلق‏ ‏ذكرها‏ ‏فتؤلف‏ ‏التكامل‏ ‏الخلاق، ‏وقد‏ ‏يكون‏ ‏هذا‏ ‏الكلام‏ ‏ملفزا‏ ‏بهذه‏ ‏الكثافة‏ ‏الموجزة، ‏لكنى ‏لا‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أفضله‏ ‏الأن‏ ‏هنا، ‏وعندى ‏نظرية‏ ‏متكاملة‏ ‏فى ‏ذلك‏.‏

فإذا‏ ‏عدنا‏ ‏إلى ‏نص‏ ‏السؤال‏ ” المرأة‏ ‏فى ‏حياتك‏” ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أقول‏: ‏هى ‏محور‏ ‏الوجود‏ ” بداخلى ‏وخارجي‏” ‏بالمعنى ‏السالف‏ ‏الذكر‏.‏

‏- ‏مباديء‏ ‏ونصائح‏ ‏تحاول‏ ‏أن‏ ‏تغرسها‏ ‏فى ‏أولادك؟

أما‏ ‏عن‏ ‏المباديء، ‏فنعم

وأما‏ ‏عن‏ ‏النصائح، ‏فلى ‏تحفظ‏ ‏شديد‏ ‏ضد‏ ‏ما‏ ‏يسمى ‏النصائح، ‏وخاصة‏ ‏بالمعنى ‏الأخلاقى ‏المسطح

أما‏ ‏المبادى ‏فهي

‏(1) ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏جدوى ‏لحياة‏ ‏ليس‏ ‏فيها‏ ‏نفع‏ ‏الناس‏.‏

‏(2) ‏ولا‏ ‏جدوى ‏لتجربة‏ ‏ليس‏ ‏فيها‏ ‏مغامرة‏ ‏التغيير‏.‏

‏(3) ‏ولا‏ ‏جدوى ‏لعلم‏ ‏لا‏ ‏يحلم‏ ‏إرهاصات‏ ‏تحقيقه‏ ‏فى ‏أرض‏ ‏الواقع، ‏وبالتالى ‏لا‏ ‏جدوى ‏فى ‏علم‏ ‏لسنا‏ ‏مسئولين‏ ‏عن‏ ‏أمانته‏.‏

‏(4) ‏ولا‏ ‏جدوى ‏فى ‏قرش‏ ‏لا‏ ‏يحفظ‏ ‏كرامة‏ ‏صاحبه‏.‏

‏(5) ‏ولا‏ ‏جدوى ‏فى ‏شهادة‏ ‏أو‏ ‏لقب‏ ‏يلهى ‏أحدكم‏ – ‏أبنائى ‏وبناتى – ‏وهك‏ ‏أكثر، ‏عن‏ ‏حقيقة‏ ‏جهله‏.‏

أما‏ ‏النصائح‏- ‏مع‏ ‏التحفظ‏ ‏السابق‏ – ‏فأنتقى ‏اثنتين‏ ‏اختصارا‏:‏

‏(1) ‏أطل‏ ‏مدة‏ ‏حساباتك‏ ‏للعائد، ‏يرضى ‏عنك‏ ‏التاريخ

‏(2) ‏اليأس‏ ‏رفاهية‏ ‏الجبان، ‏فتحمل‏ ‏أمانة‏ ‏التفاؤل‏ ‏وآلامه

أما‏ ‏كيف، ‏أغرسها، ‏حسب‏ ‏نص‏ ‏السؤال، ‏فذلك‏ ‏بأن‏ ‏أمارسها‏ ‏مع‏ ‏كل‏ ‏المعاناة‏ ‏والعجز، ‏أمارسها‏: ‏أمامهم، ‏معهم، ‏بهم‏ !!‏

‏- ‏أهم‏ ‏مشاكل‏ ‏مصر‏ ‏فى ‏رؤيتك

‏-‏ضياع‏ ‏الوقت‏ ‏فى ‏المكاتب، ‏والجامعات، ‏وسراديب‏ ‏ما‏ ‏يسمى ‏بالبحث‏ ‏العلمى 0 ‏دون‏ ‏بحث، ‏ودون‏ ‏علم‏)‏

‏- ‏ضياع‏ ‏المال‏ ‏فى ‏التسليح‏ ‏وأوهام‏ ‏القوة

‏- ‏ضياع‏ ‏الوعى ‏فى ‏التسلى ‏للسائد‏ ‏أو‏ ‏المستور‏ ‏أو‏ ‏كليهما‏ ‏معا‏.‏

‏- صفات‏ ‏يحبها‏ ‏د‏. ‏يحيى ‏الرخاوى ‏فى ‏نفسه؟

‏- ‏المثابرة، ‏والمراجعة، ‏والمخاطرة، ‏والتعلم

‏(‏على ‏ان‏ ‏الصفات‏ ‏التى ‏أكرهها‏ ‏هى ‏أكثر، ‏وأوضح‏ ‏لى ‏كأن‏ ‏السؤال‏ ‏لم‏ ‏يتطرق‏ ‏إليها‏ ‏فشكرا‏)‏

‏- ‏د‏. ‏يحيى ‏الرخاوى ‏الكاتب‏ ‏السياسي، ‏ما‏ ‏هو‏ ‏التيار‏ ‏الذى ‏يحسب‏ ‏نفسه‏ ‏واحدا‏ ‏من‏ ‏رجاله؟

أنا‏ ‏لست‏ ‏كاتبا‏ ‏سياسيا، ‏وحين‏ ‏أكتب‏ ‏فى ‏ما‏ ‏يسمى ‏السياسة‏ ‏أعلن‏ ‏أنى ‏أكتب‏ ‏من‏ ‏موقع‏ ‏مواطن‏ ‏مشارك‏ ‏فأنا‏ ‏أومن‏ ‏مثل‏ ‏هيجل‏ ‏بأن‏ ‏قراءة‏ ‏الصحف‏ ‏اليومية، ‏على ‏ما‏ ‏بها‏ ‏من‏ ‏غث‏ ‏وتحصيل‏ ‏حاصل، ‏هى ‏الصلاة‏ ‏اليومية‏ ‏للانسان‏ ‏المعاصر، ‏وأنا‏ ‏أتصور‏ ‏أن‏ ‏القراءة‏ ‏الجادة‏ ‏هى ‏حوار‏ ‏صامت، ‏فاذا‏ ‏خرج‏ ‏هذا‏ ‏الحوار‏ ‏إلى ‏الورق، ‏وكان‏ ‏المثير‏ ‏خبرا‏ ‏أو‏ ‏رأيا‏ ‏ووجدت‏ ‏عندى ‏ما‏ ‏أرد‏ ‏عليه‏ ‏به، ‏كتبته‏ ‏وأرسلته‏ ‏إلى ‏من‏ ‏أتصور‏ ‏أنه‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏ينشره، ‏وآرائى ‏الحقيقية‏ ‏والأجدر‏ ‏بالنشر‏ ‏هى ‏التى ‏لم‏ ‏تنشر، ‏لأنها‏ ‏لا‏ ‏تجد‏ ‏مجالات‏ ‏للنشر، ‏فلا‏ ‏صحف‏ ‏الموافقه‏ (‏أو‏ ‏المؤايدة‏) ‏تنشرها، ‏ولا‏ ‏صحف‏ ‏المعارضة‏ ‏ترحب‏ ‏بها‏، ‏لأنها‏ ‏آرائى ‏عادة‏ ‏ليست‏ ‏مؤايدة، ‏ولا‏ ‏معارضة‏ ‏لذلك‏ ‏فليس ‏ثمه‏ ‏تيار‏ ‏أحسب‏ ‏نفسى ‏واحدا‏ ‏من‏ ‏رجاله، ‏اللهم‏ ‏إلا‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏تيار‏ ‏يسمى”تيار‏ ‏الوعى ‏اليقظ‏ ‏دون‏ ‏شروط‏ ‏مسبقة‏” ‏فهذا‏ ‏ما‏ ‏أحسب‏ ‏نفسى ‏من‏ ‏رجاله‏.‏

– حكمة‏ ‏مفضلة‏.‏

لى ‏كتاب‏ ‏كامل‏ ‏اسمه‏ ” حكمة‏ ‏المجانين” ‏يحوى ‏ألف‏ ‏حكمة‏ ‏وحكمة، ‏حاولت‏ ‏فيه‏ ‏أن‏ ‏أتقمص‏ ‏أصدقائى ‏المغامرين‏ ‏الطيبين‏ ‏المنسحقين‏ ‏المتألمين‏ ‏لأقول‏ ‏على ‏لسانهم‏ ‏بعض‏ ‏رؤيتي، ‏وهذا‏ ‏من‏ ‏أعمالى ‏المجهولة‏ ‏للكافة‏ ‏رغم‏ ‏شدة‏ ‏اعتزازى ‏بها، ‏واليك‏ ‏حكمة‏ ‏مركبة‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏العمل‏ ‏هى ‏الحكمة‏ ‏رقم‏(663) ‏وقد‏ ‏اخترتها‏ ‏لأنى ‏قمت‏ ‏ومددت‏ ‏يدى ‏إلى ‏هذا‏ ‏الكتاب‏ (‏حكمة‏ ‏المجانين‏: ‏طلقات‏ ‏من‏ ‏عيادة‏ ‏نفسية‏) ‏وقلت‏ ‏سأكتب‏ ‏الحكمة‏ ‏التى ‏تطل‏ ‏على ‏من‏ ‏أى ‏صفحة‏ ‏أفتحها‏ ‏بالصدفة، ‏وللأسف‏ ‏فقد‏ ‏أطلت‏ ‏على ‏هذه‏ ‏الحكمة‏ ‏المطولة‏ ‏التى ‏تقول‏:‏

الائتناس‏ ‏برأى ‏الآخرين‏ ‏ضرورة

وإثارة‏ ‏طمعهم‏ ‏خبث

وتحمل‏ ‏ضعفهم‏ ‏شرف

والعمل‏ ‏لهم‏ ‏ذكاء‏ ‏حيوي

والعيش‏ ‏بهم‏ ‏نبض‏ ‏ثري

والعودة‏ ‏إليهم‏ ‏قوة

والحديث‏ ‏عنهم‏ ‏مهرب

والتمحك‏ ‏فيهم‏ ‏مناورة

والاستغناء‏ ‏عنهم‏ ‏جبن

والاستمرار‏ ‏معهم‏ ‏عبء

فماذا‏ ‏أنت‏ ‏فاعل‏ ‏زيها‏ ” الحي” ‏المتألم‏.. ‏المتعجل‏.. ‏العاجز‏.. ‏الانسان‏” ‏؟

‏- ‏أية‏ ‏قرآنية‏ ‏ترددها؟

هما‏ ‏بعد‏ ‏اذنك‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏أيه، ‏اختار‏ ‏منها‏ ‏موقعين‏:‏

‏1- ” بل‏ ‏الانسان‏ ‏على ‏نفسه‏ ‏بصيرة، ‏ولو‏ ‏ألقى ‏معاذيره‏”.‏

‏2- ‏يا‏ ‏أيها‏ ‏الانسان‏ ‏انك‏ ‏كادح‏ ‏إلى ‏ربك‏ ‏كدحا‏ ‏فملاقيه‏”

ثم‏ ‏أذكرك‏ ‏بآيات‏ ” حمل‏ ‏الأمانة‏” ‏ولا‏ ” نفرق‏ ‏بين‏ ‏أحد‏ ‏من‏ ‏رسله‏” ‏و‏ “عزيز‏ ‏عليه‏ ‏ما‏ ‏عنتم‏” ‏وآيات‏ ‏الرحمة‏ ‏والعدل‏ ‏بلا‏ ‏حدود‏.‏

‏- اهتمامات‏ ‏أخرى ‏غير‏ ‏الطب‏ ‏النفسى ‏والأدب‏ ‏والشعر؟

‏- ‏العمل‏ ‏الجسدى (‏لا‏ ‏اليدوى ‏فقط‏) ‏فى ‏الزراعة‏ ‏خاصة‏.‏

‏- ‏الرحلات‏ ‏الجديدة‏ (‏داخلى ‏وخارجي‏).‏

‏- ‏ماذا‏ ‏تحب‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏لو‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏طبيبا‏ ‏نفسيا؟

مزارع‏ – ‏بيده‏ – ‏يقرأ‏ ‏ويكتب‏ ‏فى ‏كل‏ ‏المعارف‏ (‏وهو‏ ‏مزارع‏)‏

‏‏‏- ‏لماذا‏ ‏اخترت‏ ‏مهنة‏ ‏الطب؟

أنا‏ ‏لم‏ ‏أختر‏ ‏مهنة‏ ‏الطب‏ ‏كمهنة‏ ‏محددة‏ ‏المعالم، ‏ولكنى ‏وجدت‏ ‏نفسى ‏فى ‏كلية‏ ‏الطب‏ ‏بالقصور‏ ‏الذاتى ( ‏أخى ‏الأكبر‏ ‏فى ‏الطب، ‏ومجموعى ‏فى ‏التوجيهية‏ ‏يدخلنى ‏الطب‏) ‏ثم‏ ‏سرعان‏ ‏ما‏ ‏اكتشفت‏ ‏أن‏ ‏أغلب‏ ‏ما‏ ‏يدرس‏ ‏فى ‏الطب‏ ‏ليس‏ ‏طبا، ‏ثم‏ ‏عدت‏ ‏فاكتشفت‏ ‏أن‏ ‏مما‏ ‏يسمى ‏الطب‏ ‏النفسى ‏هو‏ ‏أصل‏ ‏الطب‏ ‏ثم‏ ‏هو‏ ‏الوصلة‏ ‏الحقيقية‏ ‏بين‏ ‏الفن‏ (‏الحرفي‏) ‏والعلم، ‏والعمل، ‏ثم‏ ‏هو‏ ‏الفرصة‏ ‏الكريمة‏ ‏لمعايشة‏ ‏دراما‏ ‏الحياة‏ ‏على ‏عمق‏ ‏حقيقي، ‏ثم‏ ‏هو‏ ‏تحمل‏ ‏مسئولية، ‏ومحاولة‏ ‏مشارة‏ ‏من‏ ‏لفظهم‏ ‏الواقع‏ ‏فقتلوه‏ (‏فى ‏أنفسهم‏), ‏وسطحهم‏ ‏الناس‏ ‏فانسحبوا، ‏فتناثروا، ‏فوجدت‏ ‏نفسى ‏ألقاهم‏ ‏قبل‏ ‏كمال‏ ‏الضياع‏ ‏لتعود‏ ‏بشروطنا، ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏الطب‏ ‏الذى ‏اخترته، ‏والذى ‏أجادل‏ ‏ممارسته‏.‏

– لماذا‏ ‏اخترت‏ ‏التخصص‏ ‏فى ‏الطب‏ ‏النفسى؟

لم‏ ‏أختر‏ ‏التخصص‏ ‏فى ‏الطب‏ ‏النفسى ‏بكامل‏ ‏متطلبات‏ ‏ما‏ ‏يسمى ‏اختيارا‏، ‏لكن‏ ‏ظروف‏ ‏مجموع‏ ‏البكالوريوس‏، ‏وعزوفى ‏النسبى ‏عن‏ ‏دراسة‏ ‏وممارسة‏ ‏الطب‏ ‏التقليدى، ‏ورغبتى ‏فى ‏الربط‏ ‏بين‏ ‏الإنسانيات‏ ‏والبيولوجى ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏لا‏ ‏بد‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏كامنا‏ ‏وراء‏ ‏هذا‏ ‏الاختيار‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏أدرى‏.‏

‏‏-  ما ‏أسباب‏ ‏التخصص‏ ‏فى ‏علاج‏ ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏؟

‏ ‏لا‏ ‏بد‏ ‏أن‏ ‏أعترف‏ ‏أن‏ ‏فرع‏ ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏ليس‏ ‏من‏ ‏الفروع‏ ‏التى ‏يقبل‏ ‏عليها‏ ‏الأطباء‏ ‏بسهولة‏، ‏لذلك‏ ‏فالبحث‏ ‏فى ‏أسباب‏ ‏التخصص‏ ‏فيها‏ ‏وارد‏ ‏وواجب‏، ‏ولا‏‏بد‏ ‏من‏ ‏الاعتراف‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏من‏ ‏بين‏ ‏أسباب‏ ‏التخصص‏ ‏فى ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏تصور‏ ‏بعض‏ ‏شباب‏ ‏الأطباء‏ ‏فى ‏بداية‏ ‏حياتهم‏ ‏أنهم‏ ‏بذلك‏ ‏قد‏ ‏يكونوا‏ ‏أقدر‏ ‏على ‏إزالة‏ ‏ما‏ ‏يعانون‏ ‏هم‏ ‏شخصيا‏ ‏من‏ ‏آلام‏ ‏نفسية‏، ‏وهذا‏ ‏ليس‏ ‏دائما‏ ‏صحيحا‏، ‏فهذه‏ ‏المهنة‏ ‏تحمل‏ ‏من‏ ‏يشتغل‏ ‏بها أكواما‏ ‏من‏ ‏المسئوليات‏ ‏والآلام‏ ‏مما‏ ‏يحتاج‏ ‏معه‏ ‏إلى ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الصحة‏ ‏النفسية‏ ‏يفوق‏ ‏المستوى ‏العادى ‏للشخص‏ ‏العادى.‏

– ترى… لو عادت بك الأيام إلى الوراء.. هل كنت ستختار هذه الدراسة وهذا التخصص العلمى؟ أم أنك ستعدل عنها؟ وهل وجدت ضالتك فى أحد من تلامذتك- أى الباحث الذى كنت تحب أن تراه؟!

نعم، لم أجد ضالتى فى شخص واحد، لكنها موجودة فى أبنائى وبناتى من ظهرى، وأبنائى وبناتى من وجودى وعلمى مجتمعين

– الطب النفسى… ومدى استمتاعك بممارسته؟

اتجهت للطب النفسى مصادفة تقريبا، كان ترتيبى فى البكالوريوس لا يسمح لى بمواصلة العمل فى الجامعة إلا من خلالل الطب النفسى، ومن ناحية أخرى كان مخرجا لى من ممارسة الطب التقليدى الذى كان فى طريقة إلى الميكنة والبرمجة الآلية باضطراد، ومع ذلك فالطب النفسى مؤخرا يحذو وحذوه.

أما مدى استمتاعى به، فالأمر ليس أمر استمتاع أو هواية، بل إن مهنتى أصبحت محور حياتى، ومصدر معارفى، وعمق وجودى، وشرف استمرارى. خاصة فيما يتعلق بلغة الذهان (الجنون) وإشكالية العلاقات البشرية الصعبة كما تتجلى بوجه خاصى فى العلاج الجمعى.

– سمعت‏ ‏أنه‏ ‏هناك‏ ‏عدة‏ ‏طرق‏ ‏للعلاج‏ ‏النفسى ‏مثل‏ ‏العلاج‏ ‏الجماعى – ‏الجلسات‏ ‏الفردية‏ – ‏العلاج‏ ‏بالكيمياء‏ – ‏أى ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الطرق‏ ‏تفضل‏ ‏فى ‏العلاج‏ ‏إن‏ ‏صح‏ ‏ما‏ ‏سمعت؟‏ ‏ولماذا؟

طبعا‏ ‏صح‏ ‏ما‏ ‏سمعت

والإجابة‏ ‏على ‏هذه‏ ‏الأسئلة‏ ‏تحتاج‏ ‏كتابة‏ ‏مجلدات‏ ‏بأكملها

ولكن‏ ‏خلاصة‏ ‏القول‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏علاج‏ ‏يكمل‏ ‏الآخر‏ ‏عند‏ ‏الطبيب‏ ‏الحاذق‏، ‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏تنافس‏ ‏أعمى ‏بين‏ ‏أنواع‏ ‏العلاجات‏ ‏وبعضها‏ ‏كما‏ ‏يتصور‏ ‏الناس

‏”‏الشباب‏” ‏ماذا‏ ‏يمثل‏ ‏بالنسبة‏ ‏لك؟

يمثل‏ ‏الأمل‏ ‏والتحدى ‏والمستقبل‏، ‏ولكننى ‏أتحفظ‏ ‏فأذكرك‏ ‏بأننى ‏لا‏ ‏أربط‏ ‏الشباب‏ ‏بسن‏ ‏معينة‏، ‏وإنما‏ ‏أعتقد‏ ‏أن‏ ‏الشباب‏ ‏هو‏ ‏موقف‏ ‏من‏ ‏الحياة‏ ‏بغض‏ ‏النظر‏ ‏عن‏ ‏السن‏، ‏ولا‏ ‏أخفى ‏عليك‏ ‏أننى ‏أرى ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏العجائز‏ ‏فى ‏سنى ‏أكثر‏ ‏شبابا‏ ‏وحماسا‏ ‏وتفتحا‏ ‏وقدرة‏ ‏على ‏الدهشة‏ ‏والانبهار‏ ‏ممن‏ ‏يسمون‏ ‏أنفسهم‏ ‏شباب‏، ‏فالشباب‏ ‏عندى ‏هو‏ ‏القدرة‏ ‏على ‏الدهشة‏، ‏وعلى ‏التحديد‏، ‏وعلى ‏النقد‏، ‏وعلى ‏المراجعة‏، ‏هو‏ ‏مرونة‏ ‏الفكر‏ ‏وتفتح‏ ‏الحواس‏، ‏فأين‏ ‏هذا‏ ‏كله‏ ‏من‏ ‏الردود‏ ‏الجاهزة‏ ‏والقهر‏ ‏الظاهر‏ ‏والخفى ‏الذى ‏تراه‏ ‏على ‏وجوه‏ ‏الشباب‏ ‏وتصرفاتهم‏ ‏فى ‏كل‏ ‏مكان

‏‏- بماذا‏ ‏تفسر‏ ‏إحساس‏ ‏معظم‏ ‏الشباب‏ ‏وعدم‏ ‏وضوح‏ ‏الهدف‏ ‏وانتشار‏ ‏السلبية‏ ‏بينهم؟

المسئولية‏ ‏مشتركة‏، ‏فهذه‏ ‏المظاهر‏ ‏هى ‏مسئولية‏ ‏الكبار‏ ‏والصغار‏ ‏على ‏حد‏ ‏سواء‏، ‏فالصغار‏ ‏فى ‏بلدنا‏ ‏هذا‏ ‏فى ‏يومنا‏ ‏هذا‏ ‏ليس‏ ‏عندهم‏ ‏هدف‏ ‏واضح‏ ‏وهم‏ ‏سلبيون‏ ‏فعلا‏ ( ‏أنظر‏ ‏إلى ‏حقيقة‏ ‏من‏ ‏يتردد‏ ‏على ‏صناديق‏ ‏الانتخاب‏)، ‏والشباب‏ ‏تنازل‏ ‏عن‏ ‏شبابه‏ ‏واكتفى ‏لوم‏ ‏الكبار‏ ‏أو‏ ‏انتظار‏ ‏الحل‏ ‏جاهزا‏ ‏منهم

‏‏هل‏ ‏النسبة‏ ‏الأكبر‏ ‏بين‏ ‏مرضاك‏ ‏من‏ ‏الشباب‏ ‏أم‏ ‏لا؟‏ ‏بماذا‏ ‏تفسر‏ ‏ذلك؟

لا

لأنهم‏ ‏لا‏ ‏يملكون‏ ‏تكاليف‏ ‏العلاج‏، ‏ولأنهم‏ ‏أقل‏ ‏شبابا‏ ‏ودهشة‏ ‏من‏ ‏الكبار‏ ‏كما‏ ‏ذكرت‏، ‏والاسشارة‏ ‏النفسية‏، ‏والتساؤل‏ ‏النفسى، ‏هم‏ ‏من‏ ‏بعض‏ ‏دوافع‏ ‏الموقف‏ ‏النقدى ‏والمراجعى ‏الذى ‏أشرت‏ ‏إليه‏ ‏حالا‏.‏

– ما هو تفسيرك لانتشار الأمراض النفسية وتنوعها فى هذا العصر أكثر من ذى قبل؟ وهل تختلف أسباب الأمراض النفسية فى المجتمعات الشرقية عنها فى الغرب؟!

من‏ ‏قال‏ ‏أن‏ ‏ظاهرة‏ ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏فى ‏ازدياد ‏إن‏ ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏تقل‏ ‏أو‏ ‏تختفى ‏فى ‏أوقات‏ ‏أزمات‏ ‏الحياة‏ ‏والموت‏، ‏فى ‏أوقات‏ ‏الحروب‏ ‏وفى ‏جبهة‏ ‏القتال‏ ‏لا‏ ‏تظهر‏ ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏بكثرة‏ ‏ووضوح‏ ‏إلا‏ ‏عن‏ ‏الهدنة‏ ‏أوالعودة‏ ‏للقاعدة، ‏وأعتقد‏ ‏أننا‏ ‏فى ‏موقف‏ ‏وجود‏ ‏هذه الأيام‏ ‏فلا‏ ‏أظن‏ ‏أنها‏ ‏فى ‏ازدياد‏.‏

إن‏ ‏المعاناة‏ ‏النفسية‏ ‏فى ‏ازدياد‏، ‏لكن‏ ‏الأمراض‏ ‏النفسية‏ ‏بما‏ ‏هى ‏مستوردة‏ ‏حديثا‏ ‏كمظهر‏ ‏من‏ ‏مظاهر‏ ‏الرفاهية‏ ‏فهى – ‏على ‏الأقل‏ ‏ليست‏ ‏فى ‏ازدياد – ولذلك أعيد‏ ‏من‏ ‏جديد‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الظاهرة‏ ‏لم‏ ‏تنتشر‏ ‏لدرجة‏ ‏اعتبارها‏ ‏ظاهرة‏ ‏كما‏ ‏أسلفت‏، ‏ومن‏ ‏البديهى ‏أنه‏ ‏إذا‏ ‏قلت‏ ‏سبل‏ ‏الرعاية‏ (‏خاصة‏ ‏لارتفاع‏ ‏التكاليف‏، ‏وعامة‏ ‏لقصورالخدمات) ‏فإن‏ ‏النتيجة‏ ‏الحتمية‏ ‏هى ‏تواجد‏ ‏المرضى ‏فى ‏الأماكن‏ ‏العامة‏، ‏وليس‏ ‏من‏ ‏المفروض‏ ‏أن‏ ‏نعتمد‏ ‏على ‏العلاج‏ ‏الخاص‏ ‏فى ‏حل‏ ‏مشاكل‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مليون‏ ‏ونصف‏ ‏ذهانى (‏مجنون‏) ‏فى ‏مصر‏، ‏ولم‏ ‏تنتشر‏ ‏مظلة‏ ‏التأمينات‏ (‏مادمنا‏ ‏قد‏ ‏عجزنا‏ ‏عن‏ ‏التأميم‏) ‏فستظل‏ ‏المشكلة‏ ‏قائمة، ‏وستتفاقم

أما أسباب الأمراض النفسية فى المجتمعات الشرقية عنها فى الغرب أولا: العرب‏ ‏بشر‏ ‏مثل‏ ‏البشر‏، ‏فهم‏ ‏يعانون‏ ‏ممان‏ ‏يعانى ‏منه‏ ‏البشر‏، ‏وبالنسبة‏ ‏للأمراض‏ ‏الخطيرة‏، (‏مثل‏ ‏الفصام‏) ‏فإن‏ ‏النسبة‏ ‏تكاد‏ ‏تكون‏ ‏واحدة‏ ‏عالميا‏، ‏وهذا‏ ‏بعض‏ ‏ما‏ ‏يؤكد‏ ‏ما‏ ‏ذهبت‏ ‏إليه‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏المرض‏ ‏النفسى ‏هو‏ ‏أجد‏ ‏مظاهر‏ ‏مضاعفات‏ ‏مسيرة‏ ‏التطور‏، ‏وبما‏ ‏أن‏ ‏الانسان‏ ‏هو‏ ‏كيان‏ ‏متطور‏ (‏أو‏ ‏متدهور‏) ‏فلابد‏ ‏من‏ ‏ظهور‏ ‏هذه‏ ‏المضاعفات‏ ‏من‏ ‏واقع‏ ‏صعوبات‏ ‏العمليتين‏، ‏وثبات‏ ‏نسبة‏ ‏هذه‏ ‏الأمراض‏ ‏فى ‏مختلف‏ ‏المجتمعات‏ ‏هو‏ ‏دليل‏ ‏على ‏ذلك‏ ‏لكن‏ ‏من‏ ‏واقع‏ ‏ممارستى ‏المحدودة‏ ‏فإنى ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أزعم‏ ‏أننا‏ ‏العرب‏ ‏تفتقر‏ ‏إلى ‏أمراض‏ ‏القلق‏ ‏الواعى ‏ليحل‏ ‏محلها‏ ‏نوبات‏ ‏الهلع‏، ‏وأننا‏ ‏نفتقر‏ ‏إلى ‏الاكتئاب‏ ‏العميق‏ ‏لتحيل‏ ‏محله‏ ‏الأعراض‏ ‏الجسدية‏ ‏الدالة‏ ‏على ‏الاكتئاب‏، ‏وأننا‏ ‏نفتقر‏ ‏إلى ‏الانسحاب‏ ‏الاحتجاجى (‏المرض‏) ‏ليحل‏ ‏محله‏ ‏تعميم‏ ‏الوعى ‏أو‏ ‏الانشقاق‏ ‏الهروبي‏.‏

بالرغم‏ ‏من‏ ‏تحول‏ ‏الامراض‏ ‏النفسية‏ ‏إلى ظاهرة‏ ‏القرن‏ ‏العشرين‏ ‏وعلامة‏ ‏مميزة‏ ‏للفن‏ ‏الحديث‏ ‏الا‏ ‏انه‏ ‏ما‏ ‏زالت‏ ‏سرا‏ ‏مغلقا‏ ‏وتحيط‏ ‏به‏ ‏الطلاسم‏ ‏بالنسبة‏ ‏للانسان‏ ‏العادى‏، الذى ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏ما‏ ‏يدور‏ ‏فى ‏عيادات‏ ‏اطباء‏ ‏الامراض‏ ‏النفسية‏ ‏ولكن‏ ‏نعرف‏ ‏الكثير‏ ‏عن‏ ‏المرض‏ ‏والعلاج.

– بحكم خبرتك العلمية الطويلة، ما هى أحدث وأهم العلاجات التى توصل إليها العلم الحديث فى مجال الطب النفسى؟

أهم العلاجات هو أنه لا يوجد علاج واحد هو الأهم بل العلاجات المتنوعة تكمل بعضها بعضا، هذا من أهم العلاجات

‏- ‏الحب‏ ‏الأول‏ ‏والحب‏ ‏الأخير‏ ‏هل‏ ‏هما‏ ‏حقيقة‏ ‏؟‏ ‏وما‏ ‏هو‏ ‏الحب‏ ‏الأول‏ ‏والحب‏ ‏الأخير‏ ‏فى ‏حياة‏ ‏د‏. ‏يحيى؟

كل‏ ‏أول‏ ‏له‏ ‏طعم‏ ‏خاص‏، ‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏شىء‏ ‏اسمه‏ ‏الحب‏ ‏الأخير‏، ‏لأنه‏ ‏لا‏ ‏أحد‏ ‏يعرف‏ ‏متى ‏يكون‏ ‏الأخير‏ ‏مادام‏ ‏فى ‏الحب‏ ‏بقية‏ ( ‏مثل‏ ‏نكتة‏ ‏أن‏ ‏حرب‏ ‏أكتوبر‏ ‏هى ‏آخر‏ ‏الحروب‏)، ‏وبالنسبة‏ ‏لى ‏شخصيا‏ ‏فأنا‏ ‏ليس‏ ‏لى ‏علاقة‏ ‏بماهوحب‏ ‏كما‏ ‏هو‏ ‏شائع‏ ‏عند‏ ‏الناس‏، ‏وإنما‏ ‏علاقتى ‏بما‏ ‏هو‏ ‏قدرة‏ ‏على ‏الحب‏، ‏وهذا‏ ‏هوما‏ ‏ينبغى ‏الاهتمام‏ ‏به‏ ‏على ‏كل‏ ‏المستويات‏، ‏فليس‏ ‏المهم‏ ‏من‏ ‏أحب‏، ‏بقدر‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏مهم‏ ‏أن‏ ‏أعرف‏ ‏قيمة‏ ‏أن‏ ‏أحب‏ ‏وكيف‏ ‏أحب‏، ‏والحب‏ ‏عندى ‏هو‏ ‏الرعاية‏ ‏والمسؤلية‏ ‏وتحمل‏ ‏الاختلاف‏ ‏والقدرة‏ ‏على ‏الاستمرار‏ ‏به‏ ‏مع‏ ‏الآخرين‏ ‏خارج‏ ‏دائرته‏ (‏دائرة‏ ‏الحب‏ ‏الخاص‏) ‏وليس‏ ‏على ‏حسابهم‏، ‏وعلى ‏ذلك‏ ‏فأنا‏ ‏فى ‏حالة‏ ‏حب‏ ‏مستمرة‏ ‏لا‏ ‏فرق‏ ‏بين‏ ‏أول‏ ‏وأخير‏.‏

– قصة اول حب فى حياتك؟

مثل أى شاب فى السابعة عشر كانت إحدى قريباتى، فى سنى طبعا لم يكن حبا ولا يحزنون، وحتى الآن أرى أن كلمة “حب” قد ابتزلت فى الأغانى والتسطيح الدرامى حتى أصبحت أقل مما تتصوره عنها، هذا الحب الباكر لم يكن حبا لقد انتهى قبل أن يبدأ، أعلم منذ ذلك الحين أن الحب كما يشاع عنه هو فى الحقيقة ليس بشئ

– قصة اول نجاح حقيقى؟

لا أظن أنى حققت نجاحا حقيقيا كما توحى صيغة السؤال، النجاح الحقيقى عندى ربما يأتى بعد رحيلى إذا أنا نجحت أن أترك خبرتى فى متناول دوائر وعى من يهمه الأمر من سائر البشر لتعينهم على استمرار قبول التحدى الملقى على هذا الوعى الانسانى الرائع والذى يهدد باستمرار من خلال الاغتراب والجشع والانغلاق على الذات ومن ثم التعصب والاستيلاء. ثم إننى لست على علاقة طيبة بكلمة “نجاح” هذه برغم احترامى (أحيانا) لكثير من الناجحين ـ إن ما يهمنى فى مجمل أيامى هو المعنى، والفرحة، والامتلاء، إذا استطعت أن أحقق لنفسى ولمن أحب بعض ذلك، فهذا هو النجاح الذى أرجوه.

– قصة أول رحلة سفر؟

أنا مسافر طول الوقت، وقد كتبت فى أدب الرحلات ثلاث مجلدات تحت اسم “ترحلات” كانت ـ كما ذكرت ـ مزيج من السيرة الذاتية (رحلات الداخل) وأدب الرحلات فعلاً، وأنا مازالت اتعجب كيف لم يلتفت النقاد إلى هذا العمل، لو من باب حب الاستطلاع لرؤية نفس وداخل (وخارج) طبيب نفسى غامر بالتعرى هكذا.؟

أنا أسافر كل أسبوع تقريبا منذ أربعين عاما، فضلا عن سفرى فى الداخل كل يوم، وسفرى الطويل كلما الفرصة.

انتهيت الآن إلى أن السؤال ربما يختص بأول سفر، وبالتالى أعلن أننى لا أعرف الاجابة، ربما كان أول سفر –  هو خروجى من رحم أمى.

– أحد أصدقاء مهمين يمثلون جزءا رئيسيا من حياتك؟

أنا عشت طول عمرى ملتصقا بصديق واحد، يتغير بالسفر، أو بالوفاة للأسف، الآن أرجو أن اعتبر محمد ابنى صديقا، أو نجيب محفوظ، بل إن لى أصدقاء وصديقات أخرى بلا تسمية هذه العلاقة لكنها كذلك وأكثر هى أعمق وربما أبعد وربما أكثر فائدة أو ربما أسلم..

أنا أصبحت فى سن تسمح لى بالدخول والخروج بمرونة أكثر بما يوسع دائرة الصداقة يعمق نبضها فى نفس الوقت!!

– هواية تحرص على القيام بها؟

كانت هواية الجرى البطئ حتى أصيب مفصلى (الركبة) وعملت عملية فيه فاضطررت أن أتعلم العوم، فأصبحت هى هوايتى الحالية، وإن كنت بينى وبينك لا أستطيع أن اسميها هواية، ولا أنا اكتب الرواية أو الشعر كهواية، ولا أنا اعتبر السفر هواية، إن كل ما أقوم به فى هذه السن (71 سنه) ربما يكون هواية، إن هذا أخطر ما يمكن أن أعمله، حتى الرضا والفاعليه اعتبره هواية حتى لو كان يتناول أخطر المسائل العلمية، أو أعقدها أكاديميا.

يبدو أن الفصل بين العمل واللعب والهواية يتضاءل بتقدم السن.

إذا أجتهد الواحد منا فى السعى إلى التصالح فالتكامل، أنا لا أزعم أننى حققت ذلك لكننى أكتشف بعضه وأنا أرد على مثل هذه الأسئلة.

– عادات تتمنى التخلص منها؟

ربما عادة حمل هم غيرى دون فاعلية تذكر، أو عادة جرح بعض من حولى بجرعة غير مناسبة وكأنى أداعبه، أو عادة نسيان من حولى وأنا مستغرق فى بعض فكرى أو عادة الطمع فى انجاز أكثر من عمله فى نفس الوقت

– أحلام تتمنى تحقيقها؟

إن أحلامى الحقيقية هى أن أستطيع أن أفرغ شرائط المقابلات مع مرضاى، وفى العلاج الجمعى وفى خبرتها والتى أسجلها مع مرضاى بإنتظام ثلاثة أيام أو يومين اسبوعيا حتى لو لم استطع أن أناقشها وأعلق عليها، أنا أتصور أن هذه المحادثة هى ثروة بشرية ليس فقط فيما قلته أو درسته أثناءها، ولكن فيما قاله مرضاى.

أما كيف يستفيد منها العلم أو المعرفة أو الناس فهذا أمر ليس من اختصاصى وحدى هو من مسئولية من يتعهدها بعدى، لا أظن أن عمرى يسمح بذلك وربما هو بعيد عن هذا الحلم المتواضع.

هل تستطيع القول أن تجربة برنامجك الفضائى (سر اللعبة) هو محاولة تخفيف ضغوط الحياة من على نفوس المشاهدين من خلال أسلوب التنفيس؟

أيضا: الاجابة بالنفى تماما، أنا لم أقصد ولا أقصد أبداً نوعا من تخفيف ضغوط الحياة، هو برنامج يهدف ربما إلى عكس ذلك تماما، أى إلى مواجهة المزيد من مسئولية الحياة نتيجة ما يقوم به هذا البرنامج من محاولة كشف المستور داخلنا، وتحريك الوعى، وتنشيط التفكير النقدى طول الوقت، وهذا كله ليس من الترويح أو تخفيف ضغط الحياة بالمعنى التفريغى.

– لماذا اتجهت لتقديم برنامج سر اللعبة؟

أنا لم أتجه، قناة النيل الثقافية هى التى دعتنى لتقديم برنامج ما، وكان مثل هذا العرض قد قدم لى من قبل من قناة دريم وضعت شروطى لقناة دريم وهى ألا ألقى مواعظ أو آراء، وآلا أقدم فتاوى أو معلومات، وإنما أحاول مع مجموعات عشوائية من ناسنا الطيبين أن نمارس ما أسميه “تحريك الوعى” أو كشف الذات أو “التدريب على التفكير النقدى” ونحن نمارس الألعاب معاً ـ وأنا أشاركهم مثلهم سواء بسواء ـ وقد قبلوا مشكورين إلا أننى ـ بعد بضعة أشهر من الانتظام اسبوعيا، وبعد أن جاءنى فى مايفيد أن البرنامج نجح فى إثارة التساؤل حوله بعض المسلمات، وفى إضاءه النور لمكنون زوايا من النفق كانت مظلمة فعلاً رحت أراجع نفسى لولا تساؤلك هذا.

– تفاصيل تجربتك مع الكاميرا؟

لم أفهم المقصود، هل تقصدين كاميرا التليفزيون ـ إن كان كذلك فقد بدأت علاقتى مع الكاميرا مع الاستاذ “فؤاد شاكر” سنه 1964 فى برنامج اسمه “الانسان ذلك المجهول” كانت فكرته غير قاصر على الطب النفسى، بل كانت تعريف بالانسان وتركيبه عضويا ونفسيا وفكريا وعاطفيا، وأذكر أننل كنا إذا حدث خطأ لأى سبب نبدأ من أول وجديد، إذ كان المونتاج لا يسمح بالقص واللصق كما هو الحال الآن

ثم تطورت علاقتى بالكاميرا بحذر شديد برغم كثرة ظهورى، ذلك أننى كنت أخشى أن أقع فى خطأ التسطيح او المباشره، فأعمل مثل غيرى من تكرار البديهيات مثل “على الأم أن… أبنها”، أو “على الانسان أن يكون كويسا” أو “على الطالب أن يذاكر دروسه لان ذلك مهم لحالتة النفسية” أى والله ـ وأنا لا أعرف إن كنت قد نجحت فى ذلك أم لا.

ـ البرامج التى تكررت بشكل كنت أتعجب له، وفى نفس الوقت تمنيت أن أجمعه هى البرامج التى تتعلق بتاريخ حياتى وفكرى مثل هذا التحقيق الذى أجبت عنه الآن، أنا أريد أن أجمعها لأتأكد أننى لم أكذب، وأنا أتعرف على نفسى كما قدمتها للناس، هل هى، أم أنها القناع الذى أمكن عرضه، وإلى أى مدى كنت أميناً مع نفسى ومعهم.

– دور الأب والأم فى حياتك؟

حين سُئِلت نفس السؤال فى باب فى التكوين فى الهلال ذكرت كيف أننى لم أعش أبداً بدون أب، تبعاً للمثل القائل “اللى مالوش كبير يشتريلوا كبير، أما أمى فقد كتبت عنها فصلاً بأكمله فى الترحلات الجزء الثالث كما كتبت قصيدة بالعامية قصيده أغوار النفس أبى كان أباً بحق … فيه كل عيوب ومزايا الآباء، وأمى كانت حاضرة فى وعيى وليس فى ظل أبى، وكانت قوية قوة النساء الطيبات الزكيات الأمّيات، وقد أصبحت أبا لأبى حين مرض فى آخر أيامه، ثم أباً وأما لأمى بعد أن رحل أبى.

– بداية نود أن تلقى الضوء حول فترة الطفولة والنشأة ومراحل التعليم المختلفة فى حياتك؟

أما‏ ‏عن‏ ‏الأرضية‏ ‏فإننى ‏أحسب‏ ‏أن‏ ‏تكوينى، ‏على ‏الأقل‏ ‏فى ‏سنينى ‏الأولى ‏لم‏ ‏يتأثر‏ ‏بأحد‏، ‏ولا‏ ‏بحدث‏، ‏إلا‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏أنه‏ ‏جرى ‏فى ‏واقع‏ ‏عام‏ ‏له‏ ‏ما‏ ‏يميزه‏: ‏بحيث‏ ‏تأتى ‏الأحداث‏ ‏فتتشكل‏ ‏فيه‏، ‏وتشكلنى ‏بما‏ ‏تسمح‏ ‏به‏ ‏هذه‏ ‏البنية‏ ‏التحتية، فقد‏ ‏نشأت‏ ‏فى ‏بيت‏ ‏يعرف‏ ‏للكلمة‏ ‏معناها‏ ‏المحكم‏، ‏والدى ‏مدرس‏ ‏لغة‏ ‏عربية‏، ‏والقرآن‏ – ‏نقرؤه‏ ‏حول‏ ‏والدنا‏ ‏وهو‏ ‏يصححنا‏، ‏وندفع‏ ‏غرامة‏ ‏الخطأ‏ ‏و‏ ‏يتخاطأ‏ ‏هو‏ ‏ليكافئنا‏- ‏ومكتبته‏ ‏فى ‏متناولنا، وقد أجدنى ‏قد‏ ‏عشت‏ ‏إيقاعا‏ ‏خاصا‏ ‏هو‏ ‏الذى ‏صنعنى ‏هكذا‏، ‏وأتساءل‏:‏هل‏ ‏كان‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏أنا‏ ‏هو‏ ‏أنا، وهل‏ ‏كان‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏أستوعب‏ ‏معنى ‏الزمن‏، ‏وأن‏ ‏أنصت‏ ‏لهمس‏ ‏سنابل‏ ‏القمح‏

ولا‏‏بد‏ ‏من‏ ‏التنبيه‏ ‏وأنا‏ ‏أتحدث‏ ‏عن‏ ‏التكوين‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏إنما‏ ‏يتكون‏ ‏ليس‏ ‏بما‏ ‏أحاط‏ ‏به‏ ‏ولا‏ ‏بمن‏ ‏تبناه‏ ‏أو‏ ‏حمله‏ ‏أو‏ ‏هداه‏، ‏وإنما‏ ‏هو‏ ‏يتكون‏ ‏فى ‏النهاية‏ ‏بحصيلة‏ ‏موقفه‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏هذا‏، ‏ومدى ‏تفاعله‏ ‏وتمثله‏ ‏لكل‏ ‏هؤلاء‏. ‏وأحسب‏ ‏أننى ‏أدركت‏ ‏مؤخرا‏ ‏بعض‏ ‏تفاصيل‏ ‏دورى ‏فى ‏استيعاب‏ ‏وهضم‏ ‏وتمثل‏ ‏وتفعيل‏ ‏العوامل‏ ‏التى ‏أحاطت‏ ‏بى، ‏فقد‏ ‏تبيت‏ ‏أننى ‏رغم‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏المواكب‏ ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏والأبناء‏، ‏ورغم‏ ‏كل‏ ‏التفاعل‏ ‏مع‏ ‏كل‏ ‏البشر‏، ‏و‏ ‏وسط‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأرضية‏ ‏من‏ ‏الإيقاع‏ ‏والامتداد‏، ‏فقد‏ ‏ظللت‏ ‏محافظا‏ ‏على ‏وحدتى، ‏راضيا‏ ‏بها‏، ‏متحركا‏ ‏منها‏، ‏عائدا‏ ‏إليها‏، ‏قلت‏ ‏فى ‏ذلك‏ ‏ذات‏ ‏مرة‏: “‏عشقت‏ ‏وحدتى ‏مسيرتى، ‏رضيت‏ ‏بالحياة‏ ‏موتا‏ ‏نابضا‏ ‏مفجرا‏، ‏أستنشق‏ ‏البشر‏ ‏وقلت‏ ‏فى ‏موقع‏ ‏آخر‏: “‏من‏ ‏فرط‏ ‏وحدتى ‏علمت‏ ‏نفسى ‏القراءة‏، ‏فيما‏ ‏وراء‏ ‏الأسطر‏ ‏المنتظمة‏،‏كذلك‏ ‏تبينت‏ ‏عاملا‏ ‏أخر‏ ‏كان‏ ‏له‏ ‏أ‏‏كبر‏ ‏الأثر‏ ‏فى ‏تكوينى.

خلاصة‏ ‏القول:‏ ‏أننى ‏تكونت‏ ‏فى ‏إيقاع‏ ‏هادئ‏، ‏وبلغة‏ ‏محكمة‏، ‏ووعى ‏ممتد‏ ‏فى ‏رحاب‏ ‏الله‏، ‏معتمدا‏ ‏على ‏عدد‏ ‏بلا‏ ‏حصر‏ ‏من‏ ‏البشر‏ ‏متفاعلا‏ ‏بهم‏، ‏أتبادل‏ ‏معهم‏ ‏الأبوة‏ ‏والبنوة‏ ‏فى ‏مرونة‏ ‏نشطة‏، ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏وأنا‏ ‏محتفظ‏ ‏بوحدتى، ‏مواصلا‏ ‏اندفاعى ‏وتجريبى ‏مما‏ ‏يزيدنى ‏يقينا‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يكتمل‏ ‏تكوينى ‏بعد‏، ‏وكيف‏ ‏يكتمل‏ ‏وأنا‏ ‏مازلت‏ ‏حيا‏ ‏أرزق.

أهم محطات حياتك؟

أهم محطة فى حياتى هى المحطة الحالية (71 سنه)، وأنا أعيش دائما لحظتى الراهنه باعتبارها أهم لحظة لأنها اللقطة الوحيدة التى أمتلك ناصيتها بالقدر المناسب، أما التحولات الجسيمة التى حدثت لى فهى نقلات اعتبرها أقرب إلى إعادة الولادة. ولا يمكن تفصليها، لكن ربما كانت فى سنة ثانية طب 1951 ثم حين التخرج يناير 1957 وحين تزوجت،1960 ثم فى مهمتى العلمية فى باريس 1968 ثم فى خبره خاصة مع فتح ما أسميته” المجتمع العلاجى  1973دار المقطم للصحة النفسية ثم فى استقلالى بمسئولية هذا المجتمع 1990 ثم مع سفرى الأخير إلى الفاتيكان وفرنسا نوفمبر 2004.

لكن هذا لا يعنى أن تلك هى كل نقلاتى أو “إعادة ولادتى”، بل إننى أصحو كل يوم ـ تقريبا ـ وأنا أتصور أنها لحظة تحول لأنه يوم جديد، وأتذكر الدعاء الحمد لله الذى أحيانى بعدما أماتنى وإليه النشور.

– ما هى أهم مؤلفاتك ؟ وهل أنت راض عما حققته حتى الآن؟ وما هى الجوائز التى حصلت عليها حتى الآن؟

لقد قدمت للمكتبة العلمية عدة مؤلفات منها (مبادئ الأمراض النفسية – تمريض الأمراض النفسية – علم النفس تحت المجهر عام 1965 “مشترك” – ثم حياتنا والطب النفسى عام 1972 – وحيرة طبيب نفسى عام 1972 – عندما يتعرى الإنسان عام 1972 – أغوار النفس عام 1978 – مقدمة فى العلاج الجمعى 1987 – سر اللعبة 1978 – دراسة فى علم السيكوباثولوجى عام 1979- حكمة المجانين عام 1980- الجزءين الأول والثانى من دليل الطالب الذكى عام 1980)وقدمت للمكتبة الأدبية (رواية المشى على الصراط ” الجزء الأول الواقعة عام 1977 و الجزء الثانى مدرسة العراة عام 1978- البيت الزجاجى والثعبان (شعر) عام 1983 – قراءات فى نجيب محفوظ عام 1991 – مثل وموال عام 1992 – مراجعات فى لغات المعرفة عام 1997 – رباعيات رباعيات عام 2000- الناس والطريق عام 2000 – هيا بنا يا جدى عام 2000- ورطة قلم عام 2000- مواقف النفرى بين التفسير والاستلهام عام 2000 – كتب الترحالات الترحال الأول والثانى والثالث عام 2000 – وتحت الطبع ملحمة الرحيل و العود)

ولقد حصلت على جائزة الدولة التشجيعية عام 1980 عن رواية المشى على الصراط.

– الكتابة والنقد وأسباب إتجاهك إليهما؟

لم أتجه إلى الكتابة الروائية أو الشعر أو النقد كهواية، وأنا أتصور أنه اضطرار “وجودى” سمح لى أن أعير عن بعض ما عايشته مع نفسى، ومع ومرضاى، أساتذتى، بعد أن عجز المنهج العلمى عن استيعاب هذه الخبرة المرعبة الرائعة معاً، ومعظم ما كتبته لم ينشر فعلاً، خاصة فى النقد والتفكير النقدى الذى اعتبره أساس الحياة ومسئولية الوعى على جميع المستويات،

أنا أقرأ مرضاى واعتبر أيا منهم بمثابة “النص البشرى” الذى يحتاج إلى قراءة نقدية بشكل أو بآخر، لكننا ـ المريض وأنا ـ نشترك فى صياغة النقد وإعادة التشكيل، على ذلك أنا اعتبر كل أعمالى النقدية بما فى ذلك نقدى الحالى رواية “العطر” لباتريك سوزكند هى مصدر رائع لكشف أعماق النفس البشرية.

– حدثنا عن مشوارك الإبداعى من خلال الروايات والدواوين التى أصدرتها، وهل تحررت منها، كإنسان، من بعض الصراعات الداخلية؟ ومدى استفادتك منها كطبيب نفسى؟ وهل تشعر نحوها بالامتنان أم لا؟ ولماذا؟

ليس لى مشوار إبداع، وإنما هى محاولات مستمرة أحاول أن احتوى بها رؤيتى لأوصلها لأصحابها، وهذا ما يفسر تعدد أشكال انتاجى (أو إبداعى إن شئت)، وهى ليست انطلاقا من صراع داخلى، ولا أى إبداع هو كذلك، الإبداع هو فيض حركية وعى، سواء كان ذلك نتيجة صراع داخلى، أم مأزق وجود، أم أمانة رسالة، أم سعى للآخر، وعلى ذلك فإبداعى لم يخلصنى ـ كإنسان ـ من صراعاتى الداخلية، بل إنه أظهر لى مدى التباين بين ما يصل وعيى، وما أستطيع توصيله إلى وعى الناس، لقد خلق لى مأزق تواصل أكثر منه حلَّ لى صراعاً شخصياَ.

أما مدى استفادتى من كونى طبيبا نفسيا فى هذا الصدد، فإنى أتصور أنى لو لم أكن كذلك ما خططت حرفا يستأهل أن يكون إبداعاً، إن المصدر الأساسى لحركية وعيى (المشتمل)، وهو خلفية الإبداع الفاعلة، هو المواجهة المتجددة مع وعى مريضى وقد تعرى او تفسخ أو تألم، ثم عجز أن يلملم نفسه، فحاولنا سويا دون ضمان النتيجة إلا بقدر جهدنا معا: هو نحو الشفاء، وأنا نحو حمل الرسالة. لو لم أكن طبيباً نفسياً من أين كان لى أن أحصل على كل ذلك؟

– كيف ترى عالم نجيب محفوظ؟

– كتبت كتاباً بأكمله نشرته الهيئة العامة للكتاب سنة 1991 هو “قراءات فى نجيب محفوظ” سنة 1991، ثم أعادت نشره مكتبة الأسرة العام الماضى 2005 وفيه مراجعة لنقدى الباكر لرواية الشحاذ كما ذكرت حالا، كما أن فيه نقداً لمجموعة “رأيت فيما يرى النائم، وليالى ألف ليلة”، أما أهم ما جاء فى هذا الكتاب فهو نقد ملحمة الحرافيش وقد فوجئت مؤخرا أن استاذا فى كلية الآداب، ووكيل لهذه الكلية (أتجنب ذكره حاليا حتى ألجأ للقضاء) قد نقل هذا الفصل بأكمله فى كتابه “نجيب محفوظ بين الرواية والأدب الروائى” من (ص 164 حتى ص235) دون أن يغير حرفا أو همزة أو عنوانا، على أنه هو مؤلفه، وقد أسفت لذلك جَزِعاً، لكننى فى نفس الوقت شعرت أن نقدى قد وصل إلى هذه الدرجة التى تغرى مثل هذا الاستاذ المتخصص بسرقته بهذه الشجاعة، والأمانة!!.

– علاقتك بنجيب محفوظ وتأثيره عليك؟

تفتح وعيى على نجيب محفوظ كاتبا سنه 1948 / 1949 وكان سنى 15 سنه (أقل قليلا) وذلك من خلال خان الخليلى ثم السراب على ما أذكر، أما معرفتى الشخصية به فكانت سنه 1994 بعد الحادث الغادر ومنذ ذلك التاريخ انضممت إلى شلة الحرافيش الحقيقية التى تآكلت حتى لم يبقى غيرى، وبما لأنى لست حرفوشا أصيلاً، فقد التحقت بالحرافيش فى الوقت بدل الضائع. فقد انتهت هذه الشلة، لكن يظل موعدها هو هو مساء الخميس وهو الاجتماع المغلق

الوحيد خلال اجتماعاته الأسبوعية، حيث لا يضم سواى، وهو، وصديقين جديدين أصغر، وإن كان أحدهما أقدم مرافق له أكثر من عشرين عاما، لكننا نحن الثلاثة لسنا حرافيش، ثم إنه يشرفنى فى منزلى كل مساء جمعة منذ ذلك التاريخ، وهو منزله، وهو المضيف، وأنا لا أحضر هذا اللقاء عادة لأننى اكون على سفر، لكن كرمه كصاحب بيت ليس له حدود.

وقد كتبت عن كتاباته نقدا كثيرا صدر بعضه فى كتاب “قراءات فى نجيب محفوظ” عن الهيئة العامة للكتاب لكن أهم نقد لم ينشر هو نقد “حكاية الصباح والمساء” “وحضرة المحترم” “والأحلام”.. وآمل أن أواصل اكتشافى نفسى، وعلمى، وماهية الانسان من خلال إبداعه وناقدا.

(مرفق القصيدة التى نشرت فى الأهرام منذ عام وهى إجابة عن ما وصلنى منه).

– أخبرنا عن علاقتك بالحرافيش كيف بدأت؟ ومتى تعرفت على نجيب محفوظ؟ وماذا استفدت منه؟ اعطنا صورة تفصيلية عن لقاءاتكم وما يدور فيها وأسلوب التواصل الإبداعى والإنسانى؟

لا يوجد حاليا ما يسمى الحرافيش كما عهد الناس السماع عنه، لا يوجد من الحرافيش إلى الموعد (مساء كل خميس)، وقد بدأت علاقتى بهم بعد الحادث الأثيم سنه 1994، لكن

الحرافيش الأصليون تفرقوا جميعا بالرحيل إلى الله أو الخارج أو داخل أنفسهم، والحرافيش الحاليين أفضل أن اسميهم الحرافيش الاحتياطى “وأنا منهم. هم ثلاثه لا يمثلون تاريخا ولا ذكريات ولا يكاد يربطهم للحفاظ على الاسم إلا “ثبات الموعد”، هذا ليس تقليلا من شأن هذا الاجتماع الأسبوعى الذى لم يبق من مؤسسيه إلا نجيب محفوظ نفسه. أحيانا أشعر أنه يستعملنا نحن الثلاثه دلائل تذكر. بمدلول غاب عنه بعد أن ظل حاضرا على مدى ستين عاما.

اللقاء هو كل خميس الساعة السادسة مساء حتى العاشرة فى كازينوا متواضع على النيل، وهو يتميز عن سائر لقاءات الأسبوع بأنه لقاءً مغلق علينا نحن الأربعة: حرفوش واحد وثلاثة دلائل “كنظام” الحرافيش، يحضر إلينا أحيانا كل شهر أو شهرين زائر جميل متردد، فيشعر بخصوصية الجلسة، فلا يكررها. هى جلسة خصوصية بمعنى التعود، لا بسبب ما تحويه من أسرار، أقرأ فيها لمحفوظ كل اسبوع مقالا قصيراً هو مقال أهرام الاثنين أو ما تيسر مما أنوى نشره هنا أو هناك ويصححنى ويوجهنى هو وصديقاى الآخران كثيرا، ويحكى فيها الصديق حافظ عزيز عن الأخبار السياسية من بعض الفضائيات، أو كذلك بعض طرائف عالم الحيوان من قناة الجغرافيا الوطنية!! كما يقرأ فيها صديق محفوظ المزمن”د. زكى سالم” بعض ما ينشر من أدب وأخبار، ثم نتناقش ونتشاجر حول الديمقراطية الحقيقية (محفوظ و د. زكى) والديمقراطية المزعومة (شخصى) ويقف الصديق حافظ موقفا موضوعيا يترجح هنا وهناك وهو يصدق أو يكذب ما يرى حسب السياق.

على أن هناك جماعة أخرى أسمت نفسها “حرافيش الثلاثاء” وهو اسم “عرفى” وهى تجتمع فى باخرة على النيل، وهى جلسة مفتوحة، لكنها جلسة أطول عمراً من رموز الخميس، وقد صكوا اسمهم هكذا بالتقادم دون وثيقة رسمية لا من مأذون ولا من الشهر العقارى، لكن بعد انتشار الزواج العرفى مؤخرا وإقراره اجتماعيا على كل المستويات، لابد من الاعتراف بهم بشكل أو بآخر، بل ربما كانوا أوْلى بالاسم من “الاحتياطى” الحالى.

– كيف بدأت علاقتك بالأستاذ نجيب؟

بدأت فى سن 14 سنة عندما قرأت له فى أوئل الأربعنيات خان الخليلى وزقاق المدق وأنا فى المرحلة الثانوية بناء عن توصيه صديق فى نفس السن فى نفس المدرسه “مصر الجديدة ” ثم قابلته مرة واحدة بعد أن كتبت نقدا للشحاذ وكنت قد أصبحت مدرسا فى الجامعة فى الطب النفسى، وكان ذلك فى مكتبة فى الأهرام وقد عدلت عن هذا النقد الوصفى بعد ذلك ونقدته ثم جاءت بعد ذلك العلاقة الأخيرة الممتدة منذ سنه 1994 بعد الأعتداء الأثم عليه ولم تكن صفتى معه طبيبا نفسيا بالمعنى الحقيقى بل إنه هو الذى كان بمثابه طبيبى النفسى الذى يخفف عنى عمق وحدة الزواية، وألم مواجهة الواقع، وقد عاشرته 12 سنة فى أول عامين يوميا ثم تراجع ذلك حتى صار يوما واحداً مع أنه كان يحضر مساء كل يوم جمعة هو وأصدقاؤه إلى بيتى الذى أصبح بيته ولم يكن يشترط حضورى شخصياً لأنه أصبح بيته فعلاً أسبوعيا لمده 12 سنه

– ماهى أهم ملامحه الإنسانية والنفسية؟

أهم ملامحه أنه إنسان دائم المحاولة، دائم النقد، دائم المراجعة، دائم الابداع

– لماذا تبدو العلاقة بالأصدقاء وكأنها مفتاح الحياة بالنسبة له؟

الاصدقاء مفتاح حياة محفوظ لأنهم الممثلون الأقرب لما هو ناس، محفوظ كان يعيش بالناس للناس طول الوقت كان طعام دعيه الناس ونتاج كله للناس

– هل التصوف هو مفتاح فهم شخصيتة؟ وكيف إمتلك القدرة على الجمع- دائما – بين ماهو شديد الحسية وما هو روحى؟

أذا كان التصوف بمعنى كشف الوعى ونور البصيرة وهو الإداع الفردى فى التوجه نحو المطلق الى وجه الله تعالى فهو كذلك، لكن محفوظ رفض أن يكون هذا هو الحل لسائر الناس وذلك بعد أن سألته عن معنى خبرة عمر الحمزاوى فى الشحاذ فى الصحراء فقال لى الحل الذى لايصلح لكل الناس ليس حلاً. أما التصوف بمعنى الأنسحاب وأدعاء التقشف فلا يفيد ذلك فضيلة علما بأنه كان شديد الزهد والتواضع.

– هل المزاوجة فى سلوكه بين الانضباط الشديد والتمرد الشديد.. إزدواجية أم أن هذه المزاوجة تكشف عن قدرة خاصة؟

طبعاً ليس تناقضاً أبداً، إن الأنضباط الحقيقى الاختيارى هو الذى يسمح بأقصى الحركة، الحركه الحقيقيه ليست تمرداً، بل أنه كان ويتهم بأنه مجامل للنظام الحاكم مثلاً أكثر من اللازم، وأنه مواكب للواقع أكثر من اللازم، المبدع الحقيقى يحتاج جسارة مطلقة ومغامرة عنيفة ومخاطرة بكل شىء، ولايسمح له بهذا كل الآقدارهائل من الأنضباط والالتزام معاً وإلا تناثر ولم يعد مبدعاً

– لماذا هو زاهد هكذا ومتسامح هكذا وشجاع هكذا وحريص هكذا وغامض هكذا وواضح هكذا ومركب هكذا وبسيط هكذا؟

لأنه نجيب محفوظ.

-خلال‏ ‏حياتك‏ ‏ما‏ ‏هى ‏الحقائق‏ ‏التى ‏عثرت‏ ‏عليها؟‏ ‏وهل‏ ‏وجدت‏ ‏السعادة‏، ‏وهل‏ ‏وجدت‏ ‏الصديق؟

ماهذا‏ ‏ما‏ ‏هذا‏ ‏كله؟‏ ‏فجأة‏ ‏تلقين‏ ‏فى ‏وجهى ‏موجزا‏ ‏لستين‏ ‏عاما‏، ‏إننى ‏سوف‏ ‏أبلغ‏ ‏الستين‏ ‏بعد‏ ‏شهرين‏، ‏وأنا‏ ‏فرح‏ ‏بذلك‏، ‏أو‏ ‏لعلى ‏أدعى ‏هذا‏ ‏لأخفى ‏خوفى ‏من‏ ‏السنين‏، ‏وإليك‏ ‏محالة‏ ‏إجابة‏ ‏على ‏مسئؤليتك‏:‏)

أستطيع‏ ‏إيجاز‏ ‏الحقائق‏ ‏التى ‏عثرت‏ ‏عليها‏ ‏كما‏ ‏يلى‏:‏

أولا‏:‏

‏1- ‏إنه‏ ‏لا‏ ‏توجد‏ ‏حقيقة‏ ‏لا‏ ‏تحتمل‏ ‏المناقشة

‏2- ‏إن‏ ‏الكسل‏ ‏أخبث‏ ‏أنواع‏ ‏السرطانات‏ ‏التى ‏تصيب‏ ‏وعى ‏البشر

‏3- ‏إن‏ ‏الكذب‏ ‏على ‏الناس‏ ‏أشرف‏ ‏من‏ ‏الكذب‏ ‏على ‏النفس

‏4- ‏إن‏ ‏الإنسان‏ ‏على ‏نفسه‏ ‏بصيرة‏ ‏ولوألقى ‏معاذيره

‏5- ‏إن‏ ‏تكريم‏ ‏الله‏ ‏للإنسان‏ ‏لا‏ ‏يسمح‏ ‏له‏ ‏إطلاقا‏ ‏أن‏ ‏يتبع‏ ‏غير‏ ‏فطرته‏ ‏السليمة‏، ‏وكل‏ ‏من‏ ‏يتبع‏ ‏ما‏ ‏يخالفها‏ ‏يدفع‏ ‏الثمن

ثانيا‏: ‏

أصدقائى ‏الحقيقيين‏ ‏هم‏ ‏أطفال‏ ‏بين‏ ‏الثالثة‏ ‏والحادية‏ ‏عشر‏ ‏ثم‏ ‏يكبرون‏ ‏ويتركوننى ‏فى ‏هذه‏ ‏السن‏، ‏فأبحث‏ ‏عن‏ ‏أأصدقاء‏ ‏جدد‏ ‏ولا‏ ‏أهمد‏ ‏حتى ‏الآن‏.‏

أما‏ ‏الصديق‏ ‏الصدوق‏ ‏بالمعنى ‏الرومانسى ‏القديم‏ ‏فهو‏ ‏مختف‏ ‏تماما‏ ‏من‏ ‏حياتى ‏

وكل‏ ‏ما‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يحصل‏ ‏الإنسان‏ ‏عليه‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏يجد‏:‏

‏ (‏ا‏) ‏من‏ ‏يؤنسه‏ ‏حتى ‏لو‏ ‏لم‏ ‏يره‏ ‏

‏(‏ب‏) ‏من‏ ‏يفهمه‏ ‏خاصة‏ ‏إذا‏ ‏شطح‏ ‏

جـ‏) ‏من‏ ‏يحتمله‏ ‏إذا‏ ‏أخطأ‏ ‏

ء‏) ‏من‏ ‏يفتقده‏ ‏إذا‏ ‏غاب‏ ‏

هـ‏) ‏من‏ ‏يشاركه‏ ‏هدفه‏ ‏رغم‏ ‏اختلاف‏ ‏الوسائل‏ ‏

وهذه‏ ‏المعانى ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تجتمع‏ ‏فى ‏واحد‏ ‏فقط‏ ‏من‏ ‏البشر‏، ‏فأنا‏ ‏أحصل‏ ‏على ‏صديق‏ “‏تفصيل‏” ‏حين‏ ‏أحصل‏ ‏على ‏كل‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الاحتياجات‏ ‏من‏ ‏مصدر‏ ‏مختلف‏، ‏مثلا‏: ‏من‏ ‏رفيق‏ ‏طريق‏، ‏أو‏ ‏طالب‏ ‏علم‏، ‏أو‏ ‏إبن‏، ‏أو‏ ‏زوجة‏، ‏أو‏ ‏عابر‏ ‏سبيل‏.‏

أما‏ ‏حكاية‏ ‏وجدت‏ ‏السعادة‏ ‏هذه‏ ‏فهى ‏حكاية‏ ‏تثير‏ ‏فى ‏ما‏ ‏يشبه‏ ‏الضحك‏ ‏الرافض‏، ‏سعادة‏ ‏ماذا‏ ‏بالله‏ ‏عليك‏، ‏الإنسان‏ ‏يحصل‏ ‏على ‏وضوح‏ ‏الرؤية‏، ‏على ‏كفاءة‏ ‏الطريق‏، ‏على ‏تفتح‏ ‏الهدف‏، ‏على ‏تناسق‏ ‏الداخل‏ ‏مع‏ ‏الخارج‏، ‏وكل‏ ‏هذه‏ ‏أعباء‏ ‏وعى ‏شريفة‏ ‏لا‏ ‏تتفق‏ ‏مع‏ ‏ما‏ ‏شاع‏ ‏عن‏ ‏كلمة‏ ‏السعادة‏ ‏التى ‏عادة‏ ‏ما‏ ‏يقفز‏ ‏معها‏ ‏فى ‏وعيى ‏كلمتين‏ ‏سخيفتين: ‏هما‏ ‏الرفاهية‏، ‏والمهدئات‏، ‏السعادة‏ ‏كما‏ ‏شياع‏ ‏عنها‏ ‏خى ‏خدر‏ ‏بلا‏ ‏نهاية‏ ‏لا‏ ‏أنا‏ ‏حصلت‏ ‏عليها‏، ‏ولا‏ ‏أنا‏ ‏أسعى ‏إليها‏ ‏ولا‏ ‏أنا‏ ‏أريدها‏.‏

من‏ ‏أنت‏ ‏فى ‏حساب‏ ‏نفسك‏، ‏وبأى ‏سلاح‏ ‏تواجه‏ ‏حياتك‏ ‏وبأى ‏سلاح‏ ‏تواجه‏ ‏أعداءك‏.‏

‏1-‏أنا‏ ‏فى ‏حساب‏ ‏نفسى ‏كائن‏ ‏بشرى ‏مجتهد‏، ‏إبتلى ‏بمحنة‏ ‏الرؤية‏ ‏بأكثر‏ ‏مما‏ ‏يطيق‏، ‏فتشعبت‏ ‏به‏ ‏الوسائل‏ ‏بأوسع‏ ‏مما‏ ‏ينجز‏. ‏وهو‏ ‏يصر‏ ‏على ‏الاستمرار‏ ‏مهما‏ ‏احتدت‏ ‏الوحدة‏ ‏أو‏ ‏تأخر‏ ‏الهدف

‏2- ‏أواجه‏ ‏حياتى ‏بآلعمل‏ ‏والتحمل‏ ‏على ‏أرض‏ ‏الواقع‏، ‏وبالشعر‏ ‏والشطح‏ ‏فى ‏آفاق‏ ‏الحلم

‏3- ‏وأواجه‏ ‏أعدائى: ‏لا‏ ‏أظن‏ ‏أن‏ ‏لى ‏أعداء‏ ‏من‏ ‏البشر‏، ‏لكن‏ ‏لى ‏عداوات‏ ‏بلا‏ ‏حصر‏ ‏من‏ ‏النظم‏ ‏السلبية‏ ‏والقيم‏ ‏الظالمة‏، ‏فكل‏ ‏ما‏ ‏يوقف‏ ‏المسيرة‏ ‏هو‏ ‏عدوي‏، ‏وأنا‏ ‏أواجهه‏ ‏بأن‏ ‏أواصل‏ ‏السير‏ ‏رغم‏ ‏أنفه‏، ‏وأفضل‏ ‏مزيدا‏ ‏من‏ ‏الإنجاز‏ ‏عن‏ ‏إضاعة‏ ‏الوقت‏ ‏بالصراع‏ ‏المنهك‏ ‏للمنتصر‏ ‏والمهزوم‏ ‏على ‏حد‏ ‏سواء هما‏ ‏العمل‏ ‏والاستمرار‏ ‏مرة‏ ‏أخرى‏.‏

‏- برغم عضويتك البارزة بشلة (حرافيش) الأديب الكبير والعالمى نجيب محفوظ إلا أنه لديك بعض التحفظات حول كتاباته وهى أنها تصل إلى حد المبالغة فى الرمزية، فأرجو منك تفسير وجهة نظرك؟

أنا لست من حرافيش نجيب محفوظ بالمعنى التاريخى، فقد لحقت بهذه الثلة فيما يمكن أن يسمى “الوقت بدل الضائع”، وقد انتهت الحرافيش بمعناها التاريخى إلى شخص نجيب محفوظ وشخصى بالإضافة إلى صديقين مستجدين حديثا هم أصغر سنا وإن كانا ألزم حضورا.

أما ما تزعم من تحفظاتى نحو بعض ما كتب نجيب محفوظ ووصفى لها أنها مبالغة فى الرمزية فهى تحفظات محدودوة جدا، مثل ما تصورته فى قصته القصيرة “الفأر النرويجى”. إن علاقتى بأدب نجيب محفوظ باعتبارى أمارس النقد الأدبى هى علاقة أعمق وأشمل من هذه التحفظات على بعض أعماله إن لى فى كتاب نشر عن طريق الهيئة العامة للكتاب بعنوان “قراءة فى نجيب محفوظ” تناولت فيها العديد من أعماله وخاصة الحرافيش “ورأيت فيما يرى النائم” و “ليالى ألف ليلة” وليس فى الكتاب إلا إشارة عابرة إلى هذه التحفظات وكل نقدى اللاحق لكتاباته بما فى ذلك حديث الصباح والمساء حتى أحلام فترة النقاهة ليس فيها هذه التحفظات.

– ‏نقطة‏ ‏الضعف‏ ‏ونقطة‏ ‏القوة‏ ‏فى ‏الدكتور‏ ‏يحيى ‏الرخاوى؟

نقطة‏ ‏الضعف‏ ‏هى ‏الاندفاع‏ ‏العاطفى ‏الذى ‏يؤدى ‏أن‏ ‏آرى ‏من‏ ‏حولى ‏ؤآمل‏ ‏فيهم‏ ‏بأكثر‏ ‏مما‏ ‏هم‏ ‏وما‏ ‏يستطيعون

‏(‏وهناك‏ ‏نقاط‏ ‏ضعف‏ ‏أخرى ‏بلا‏ ‏حصر‏ ‏لكنك‏ ‏سألت‏ ‏عن‏ ‏نقطة‏ ‏واحدة‏)‏

ونقطة‏ ‏القوى ‏هى ‏القدرة‏ ‏على ‏البدء‏ ‏من‏ ‏جديد‏ ‏مهما‏ ‏حدث

‏- ‏من‏ ‏يثير‏ ‏اهتمامك‏ ‏أكثر‏: ‏الصديق‏ ‏أم‏ ‏العدو‏، ‏المرأة‏ ‏أم‏ ‏الرجل‏ ‏الذكى ‏أم‏ ‏المتذاكى‏:‏

أنا‏ ‏اهتمامى ‏مثار‏ ‏على ‏العمال‏ ‏هى ‏البطال‏، ‏كل‏ ‏صنوف‏ ‏الأحياء‏ ‏تثير‏ ‏اهتمامي‏. ‏الحركة‏ ‏عموما‏ ‏تثير‏ ‏اهتمامي‏، ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏النمل‏ ‏تسحب‏ ‏بقية‏ ‏لقمة‏ ‏تثير‏ ‏اهتمامى ‏عن‏ ‏وجه‏ ‏امرأة‏ ‏ملئ‏ ‏بآخر‏ ‏صيحة‏ ‏منجزات‏ ‏التجميل‏ ‏والتلوين‏ ‏والتحفيف‏، ‏مرة‏ ‏أثارت‏ ‏اهتمامى ‏أنثى ‏قنفذ‏ ‏ولدت‏ ‏تحت‏ ‏سرير‏ ‏جريد‏ ‏كنت‏ ‏أنام‏ ‏فيه‏ ‏فى ‏مزرعة‏ ‏صغيرة‏ ‏أنسحب‏ ‏إليها‏ ‏من‏ ‏قهر‏ ‏المدينة‏، ‏أثارت‏ ‏اهتمامى ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏زيارة‏ ‏إليزابيث‏ ‏تايلور‏ ‏لأنور‏ ‏السادات‏، ‏ما‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏بالله‏ ‏عليك‏، ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏خاطر‏ ‏عيون‏ ‏الصحافة‏ ‏خذى ‏عند‏:‏

الصديق‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏العدو والمرأة‏ ‏أكرث‏ ‏من‏ ‏الرجل والذكى ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏المتذاكى (‏إجابات‏ ‏لا‏ ‏معنى ‏لها‏ ‏لكنها‏ ‏الصحافة‏!!!!)‏

‏‏إذا‏ ‏كان‏ ‏المال‏ ‏والبنون‏ ‏زينة‏ ‏الحياة‏ ‏الدنيا؟‏ ‏والمرأة؟

المرأة‏ ‏هى ‏الحياة‏ ‏الدنيا

‏- ‏هل‏ ‏يغريك‏ ‏أنك‏ ‏طبيب‏ ‏مشهور‏، ‏وهل‏ ‏تحب‏ ‏أن‏ ‏تتميز‏ ‏عن‏ ‏الآخرين‏.؟

حكاية‏ ‏طبيب‏ ‏مشهور‏ ‏هذه‏ ‏حكاية‏ ‏سخيفة‏، ‏أنا‏ ‏فخور‏ ‏أنى ‏طبيب‏ ‏ببالمعنى ‏القديم‏ ‏للطب‏، ‏حيث‏ ‏هو‏ ‏مرادف‏ ‏لكلمة‏ ‏حكيم‏، ‏وهو‏ ‏فن‏ ‏اللأم‏، ‏أما‏ ‏حكاية‏ ‏مشهور‏ ‏فلا‏ ‏معنى ‏لها‏ ‏ولا‏ ‏قيمة‏، ‏إلا‏ ‏أنها‏ ‏مسألة‏ ‏سوقية‏ ‏تجذب‏ ‏الناس‏ ‏أحيانا‏ ‏بلا‏ ‏مبرر‏، ‏فكثيرا‏ ‏ما‏ ‏يحضر‏ ‏لى ‏من‏ ‏أقصى ‏الصعيد‏ ‏أناس‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يعالمجهم‏ ‏نفس‏ ‏العلاج‏ ‏زميل‏ ‏صغر‏ ‏جدا‏ ‏حتى ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏مختصرا‏، ‏فهنا‏ ‏تصبح‏ ‏الشهرة‏ ‏عبئا‏ ‏على ‏وعلى ‏المريض‏ ‏مهما‏ ‏أكسبتنى ‏من‏ ‏نقود‏، ‏وأنا‏ ‏لا‏ ‏أتعالى ‏بذلك‏ ‏على ‏الرزق‏ ‏ولكننى ‏أحاول‏ ‏أن‏ ‏أحق‏ ‏الحق‏، ‏وقد‏ ‏أعجب‏ ‏لزملائى ‏من‏ ‏المشاهير‏ ‏الذين‏ ‏يعطون‏ ‏مواعيد‏ ‏بعد‏ ‏ستة‏ ‏أشهر‏، ‏إذ‏ ‏أى ‏مرض‏ ‏نفسى ‏يمكن‏ ‏أنى ‏ينتظر‏ ‏ستة‏ ‏أشهر‏ ‏لا‏ ‏ستة‏ ‏أيام‏، ‏والمريض‏ ‏الذى ‏ينتظر‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏الانتظار‏ ‏سعيا‏ ‏للشهرة‏ ‏إما‏ ‏أنه‏ ‏يرتكب‏ ‏خطأ‏ ‏جسيما‏ ‏فى ‏حق‏ ‏نفسه‏، ‏وإما‏ ‏أن‏ ‏مرضه‏ ‏ليس‏ ‏حادا‏ ‏أو‏ ‏خطيرا‏ ‏بحيث‏ ‏يسمح‏ ‏له‏ ‏بكل‏ ‏هذا‏ ‏الانتظار

أما‏ ‏أنى ‏أحب‏ ‏أن‏ ‏أتميز‏ ‏على ‏الآخرين‏ ‏فهذا‏ ‏أمر‏ ‏بديهى ‏طبعا‏ ‏أحب‏ ‏أن‏ ‏أتميز‏ ‏على ‏الآخرين‏، ‏ولكن‏ ‏ليس‏ ‏بالشهرة‏ ‏أو بالألقاب‏ ‏أو‏ ‏حتى ‏بالشهادات‏ ‏أو‏ ‏جوائز‏ ‏الدولة‏، ‏فكل‏ ‏هذه‏ ‏وسائل‏ ‏قد‏ ‏يثبت‏ ‏أنها‏ ‏لا‏ ‏تميز‏ ‏أحدا‏، ‏وإنما‏ ‏تحدد‏ ‏درجة‏ ‏رقى ‏مستوى ‏معين‏ ‏من‏ ‏الأمم‏ ‏وتناسب‏ ‏آخذ‏ ‏الشهادة‏ ‏وآخذ‏ ‏الجائزة‏ ‏مع‏ ‏معطيها‏، ‏وقد‏ ‏يكون‏ ‏هذا‏ ‏التناسب‏ ‏على ‏مستوى ‏متدهور‏ ‏لا‏ ‏أكثر‏، ‏ويوم‏ ‏أخذت‏ ‏جائزة ‏ ‏الدولة‏ ‏فى ‏الرواية‏ ‏الأدبية‏ ‏لم‏ ‏أفرح‏ ‏لأننى ‏تميزت‏ ‏عن‏ ‏غيرى ‏ممن‏ ‏تقدموا‏ ‏معي‏، ‏وإنما‏ ‏فرحت‏ ‏لأن‏ ‏أحدا‏ ‏رآنى ‏والسلام‏.‏

أما‏ ‏ما‏ ‏أحب‏ ‏أن‏ ‏أتميز‏ ‏به‏ ‏فهو‏ ‏ما‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يسجله‏ ‏التاريخ‏ ‏ويبقى ‏من‏ ‏بعدى ‏ينفع‏ ‏الناس‏، ‏أى ‏هو‏ ‏إبداع‏ ‏غير‏ ‏مسبوق‏ ‏يفيد‏ ‏الناس‏ ‏وينير‏ ‏وعيهم‏ ‏سواء‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏أدبا‏ ‏أم‏ ‏علما‏ ‏أم‏ ‏نظرية‏ ‏أم‏ ‏غير‏ ‏ذلك‏.‏

– متى ‏تبدأ‏ ‏فى ‏إخفاء‏ ‏عمرك‏ ‏الحقيقى؟

الحمد‏ ‏لله‏ ‏أنا‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏عمرى ‏الحقيقى ‏أصلا‏ ‏حتى ‏أخفيه‏، ‏هناك‏ ‏عمر‏ ‏مكتوب‏ ‏فى ‏شهادة‏ ‏الميلاد‏ ‏ليس‏ ‏لى ‏علاقة‏ ‏به‏، ‏ولا‏ ‏أحب‏ ‏عيد‏ ‏ميلادى ‏لأنه‏ ‏ليس‏ ‏لى ‏فضل‏ ‏فيه‏، ‏وهناك‏ ‏عمر‏ ‏أتعجل‏ ‏الوصل‏ ‏إليه‏ ‏وهو‏ ‏عمر‏ ‏الستين‏ ‏عاما‏ ‏بعد‏ ‏بضع‏ ‏وسبعين‏ ‏يوما‏، ‏أما‏ ‏عمرى ‏الحقيقى ‏فهو‏ ‏يتراوح‏ ‏بين‏ ‏أربع‏ ‏سنوات‏ ‏وستة‏ ‏عشر‏ ‏وألف‏ ‏عام‏ ‏وقد‏ ‏كتبت‏ ‏فى ‏ذلك‏ ‏شعر‏ ‏عاميا‏ ‏مند‏ ‏سنة‏ 1972 ‏كتبت‏ ‏أقول‏:‏

وساعات‏ ‏أشوفنى ‏طفل‏ ‏طفل أهله‏ ‏سابوه، ‏وانتو‏ ‏نسيتوه‏، ‏ولا‏ ‏هوه‏ ‏عارف‏ ‏يبقى ‏أبوه ‏ياناس‏ ‏يا‏ ‏هوه يا‏ ‏تلحقوه‏ ‏

ياتموته ثم‏ ‏كتبت‏ ‏أقول‏:‏

وساعات‏ ‏أشوفنى ‏شيخ‏ ‏وعمره‏ ‏ألف‏ ‏عام‏ ‏فاهم‏ ‏تمام‏، ‏عارف‏ ‏تمام‏: ‏

كل‏ ‏اللى ‏فات‏ ‏واللى ‏بيجرى، ‏‏واللى ‏جى ‏بدون‏ ‏أوان‏.‏

إلى ‏آخره فإذا‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏الحال‏ ‏وأنا‏ ‏فى ‏الأربعين‏ ‏فهو‏ ‏هو‏ ‏وأكثر‏ ‏وأنا‏ ‏فى ‏الستين‏.‏

ولماذا‏ ‏تخفى ‏المرأة‏ ‏عمرها‏ ‏الحقيقي؟‏ ‏حتى ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏صغيرة‏.‏

أظن‏ ‏أن‏ ‏ذلك‏ ‏بسبب‏ ‏غباء‏ ‏الرجال‏، ‏فالرجل‏ ‏الذى ‏يرى ‏نضارة‏ ‏المرأة‏ ‏وسنها‏ ‏فى ‏أرقام‏ ‏شهادة‏ ‏الميلاد‏ ‏وليس‏ ‏فى ‏حيويتها‏ ‏الحاضرة

– فى ثلاثيتك (ترحالات).. قدمت سيرتك الذاتية من خلال تجاربك الحياتية مع الناس ومرضاك، ألا تعتقد أنها خطوة يتخوف كثير من البشر من الإقدام عليها؟

الترحالات صدرت بالمصادفة، أولا باعتبارها نوعا من أدب الرحلات إلى أننى وجدت الأصدق أن أجعل رحلة الداخل (داخل ذاتى) هى ضمن رحلاتى المتصلة، أما أنها خطوة يتخوف منها الكثيرون فهى كذلك، وأنا لا أنكر أننى كنت خائفا (ومازلت) طول الوقت من احتمال تخطى الحدود، خاصة فى الجزء الثالث الذى يدل عليه عنوانه “ذكر مالا ينقال”

– مؤلفاتك فى الطب النفسى اكثر انتشاراً أم فى الأدب؟

– لا هذه ولا تلك، مؤلفاتى فى الطب النفسى ليست مقررة دراسيا، فهى لا توزع، وهى ضد شركات الدواء فلا سوق لها، أما مؤلفاتى فى غير الطب النفسى فهى غير تقليدية وصادمة، وبالتالى فهى تُتهم بالغموض وتحتاج لقارئ جاد، وهذا النوع من القراء فى تناقص مستمر على ما أظن، فضلا عن أننى خائب تماما فى تسويق فكرى نشرا على الورق.

– من خلال اهتمامك بالموال والفن الشعبى والأمثال الشعبية.. كيف يرتبط الموال والأمثال الشعبية بشخصيه الانسان؟

– لى كتاب بأكمله نشرته دار الهلال فى سلسلة كتاب الهلال بعنوان: “مثل وموال” وهو يرد على هذا السؤال، لذلك اكتفى بالإشارة هنا بأن الوعى الشعبى هو مدرسة أخرى زاخرة بالمعرفة، وأنه على الطبيب النفسى والأديب أن يتعلما منها ويستلهما منها طول الوقت.

‏-  ما ‏الهوايات‏ ‏الرياضية‏، ‏وكيفية‏ ‏ممارستها‏؟ ‏

الرياضة‏ ‏رحمة‏ ‏العصر‏ ‏الحديث‏ ‏بأبنائه‏، ‏فهى ‏مجتمع‏، ‏وحوار‏، ‏ومتنفس‏ ‏طيب‏ ‏للعدوان‏ ‏الشريف‏ ‏والتنافس‏ ‏الحلو‏، ‏والهوايات‏ ‏الرياضية‏ ‏تؤدى ‏كل‏ ‏ذلك‏، ‏لكننى ‏فى ‏بعض‏ ‏الحالات‏ ‏أشعرأن‏ ‏الرياضة‏ ‏إذا‏ ‏أداها‏ ‏الرياضى ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تلتحم‏ ‏فى ‏سائر‏ ‏النشاطات‏ ‏أد‏ ‏ت‏ ‏إلى ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الاغتراب‏، ‏كما‏ ‏أن‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏الرياضيين‏ ‏لا‏ ‏ينتهزون‏ ‏الفرصة‏ ‏للتصالح‏ ‏مع‏ ‏جسدهم‏ ‏من‏ ‏خلا‏ ‏ل‏ ‏الرياضة‏، ‏فالجسد‏ ‏فى ‏عالمنا‏ ‏المعاصر‏ ‏قد‏ ‏أهمل‏ ‏إهمالا‏ ‏لا‏ ‏يليق‏، ‏لذلك‏ ‏فإنى ‏أدعو‏ ‏مع‏ ‏الرياضة‏ ‏إلى ‏ما‏ ‏أسميه‏ ‏العمل‏ ‏الجسدى ‏لا‏ ‏اليدوى‏، ‏فهو‏ ‏يكمل‏ ‏الرياضة‏ ‏فى ‏مهمتها‏ ‏للتصالح‏ ‏مع‏ ‏الجسد‏. ‏

‏-  ‏القراءة‏ ‏هل‏ ‏هناك‏ ‏أوقات‏ ‏معينة‏ ‏لممارسة‏ ‏القراءة‏ ‏؟

القراءة‏ ‏هى ‏زاد‏ ‏بلا‏ ‏ميعاد‏، ‏والقراءة‏ ‏أيضا‏ ‏لها‏ ‏وعليها‏، ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏الانسان‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏يحاور‏ ‏الكلمة‏ ‏وهو‏ ‏يقرأ‏ ‏فإن‏ ‏ذلك‏ ‏يحمله‏ ‏عبئا‏ ‏شديدا‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يتحمله‏ ‏طول‏ ‏الوقت‏ وأحب‏ ‏أن‏ ‏أنبه‏ ‏هنا‏ ‏إلى ‏نوع‏ ‏من‏ ‏القراءة‏ ‏يحل‏ ‏محل‏ ‏الحياة‏ ‏العملية‏ ‏بل‏ ‏يحل‏ ‏محل‏ ‏العلاقة‏ ‏بالآخر‏، ‏وهنا‏ ‏تصبح‏ ‏القراءة‏ ‏وسيلة‏ ‏للعزلة‏ ‏وليست‏ ‏مسئولية‏ ‏للفعل‏.‏أما‏ ‏أوقات‏ ‏القراءة‏ ‏فهى ‏حسب‏ ‏تعود‏ ‏كل‏ ‏واحد‏، ‏وإن‏ ‏كانت‏ ‏القراءة‏ ‏أثناء‏ ‏القيام‏ ‏ببعض‏ ‏المهام‏ ‏الفسيولوجية‏ ‏قد‏ ‏أصبحت‏ ‏عادة‏ ‏منتشرة‏ ‏مماقد‏ ‏يحتاج‏ ‏إلى ‏تفسير‏!!!‏

‏‏-  ‏الأجازة‏ ‏الصيفية‏، ‏والمكان‏ ‏المفضل‏ ‏لقضائها؟‏ ‏

ليس‏ ‏عندى ‏أجازة‏ ‏صيفية‏ ‏بالمعنى ‏التقليدى، ‏ولو‏ ‏استطعت‏ ‏أن‏ ‏أسرق‏ ‏أسبوعين‏ ‏أو‏ ‏ثلاثة‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏لكنت‏ ‏ذا‏ ‏حظ‏ ‏طيب‏، ‏وأنا‏ ‏قد‏ ‏عودت‏ ‏نفسى ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏فى ‏إجازة‏ ‏فى ‏أى ‏مكان‏ ‏أو‏ ‏أى ‏وقت‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أتمتع‏ ‏فيه‏ ‏بقدر‏ ‏من‏ ‏الحرية‏ ‏الحقيقية‏، ‏والسفر‏ ‏عندى ‏مهم‏ ‏جدا‏ ‏لأنه‏ ‏يحقق‏ ‏لى ‏هذه‏ ‏الحرية‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏كسر‏ ‏النمط‏ ‏وضمان‏ ‏عدم‏ ‏الإغارة‏ ‏من‏ ‏جيش‏ ‏المعتمدين‏، ‏والسفر‏ ‏اكتشاف‏ ‏للداخل‏ ( ‏داخلى) ‏بقدر‏ ‏ماهو‏ ‏سياحة‏ ‏فى ‏الخارج‏، ‏ولى ‏تجربة‏ ‏فى ‏الكتابة‏ ‏فى ‏أدب‏ ‏الرحلات‏ ‏لم‏ ‏تنشر‏ ‏كاملة‏، ‏وإن‏ ‏كانت‏ ‏قد‏ ‏نشرت‏ ‏فى ‏حلقات‏، ‏اسمها‏ ‏الناس‏ ‏والطريق‏ ‏أرجو‏ ‏أن‏ ‏ترى ‏النور‏ ‏قريبا‏ ‏فى ‏صورة‏ ‏متكاملة‏ ‏فترد‏ ‏على ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏كما‏ ‏ينبغى.‏

–  ‏الكرة‏ ‏والأندية‏ ‏التى ‏تشجعها‏ ‏واللاعب‏ ‏المفضل‏؟

أرجو‏ ‏ألا‏ ‏يغضب‏ ‏منى ‏أهل‏ ‏الكرة‏، ‏فأنا‏ ‏أفهم‏ ‏فيها‏ ‏قليلا‏، ‏ولا‏ ‏أشجع‏ ‏ناديا‏ ‏بعينه‏، ‏وليس‏ ‏لى ‏لاعب‏ ‏مفضل‏، ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏حين‏ ‏تلعب‏ ‏مصر‏- ‏الفريق‏ ‏القومى – ‏مع‏ ‏الجن‏ ‏الأزرق‏، ‏فإنى ‏أصبح‏ ‏كرويا‏ ‏خالصا‏، ‏وأفهم‏ ‏نفسية‏ ‏مشجعى ‏الكرة‏ ‏أكثر‏ ‏فأكثر‏.‏

‏-  ‏التليفزيون‏، ‏وبرامجه‏ ‏المفضلة‏، ‏والإذاعة‏، ‏وأيهما‏ ‏أفضل‏ ‏لديك‏‏؟

علاقتى ‏بالتليفزيون‏ ‏علاقة‏ ‏خاصة‏ ‏جدا‏، ‏فقد‏ ‏قاومت‏ ‏اقتناء‏ ‏تليفزيون‏ ‏ملون‏ ‏مدة‏ ‏طويلة‏، ‏وحين‏ ‏اقتنيته‏، ‏تعلقت‏ ‏بمبدأ‏ ‏أن‏ ‏أرى ‏الألوان‏ ‏على ‏شاشته‏ ‏حين‏ ‏عودتى ‏آخر‏ ‏الليل‏ ‏منهكا‏، ‏أن‏ ‏أرى ‏ألوانا‏ ‏جميلة‏، ‏بغض‏ ‏النظر‏ ‏عن‏ ‏المحتوى، ‏وأحيانا‏ ‏ما‏ ‏أحب‏ ‏أن‏ ‏أشاهد‏ ‏أفلام‏ ‏رعاة‏ ‏البقر‏ ‏لا‏ ‏لمتابعة‏ ‏تسلسل‏ ‏الفيلم‏ ‏ولكن‏ ‏للاستمتاع‏ ‏بالمناظر‏، ‏ويضحك‏ ‏منى ‏أولادى ‏حين‏ ‏أسأل‏ ‏متحمساعن‏ ‏فيلم‏ ‏الليلة‏ ‏وكل‏ ‏همى ‏أن‏ ‏أطمئن‏ ‏إلى ‏أنه‏ ‏ملون‏، ‏وبعد‏ ‏ربع‏ ‏ساعة‏ ‏أكون‏ ‏فى ‏سبات‏ ‏عميق‏ ‏لأنى ‏اكتفيت‏ ‏بمشاهدة‏ ‏جرعتى ‏من‏ ‏الألوان‏ ‏والمناظر‏ ‏الطبيعية‏ ‏دون‏ ‏متابعة‏ ‏الأحداث‏، ‏حتى ‏أصبح‏ ‏أولا‏ ‏دى ‏يجيبون‏ ‏عن‏ ‏تساؤلى ‏عن‏ ‏فيلم‏ ‏الليلة‏ ‏بقولهم‏ ‏لماذا‏ ‏هل‏ ‏تريد‏ ‏أن‏ ‏تنام‏ ‏عليه‏ ‏مبكرا‏ ‏أم‏ ‏ماذا‏‏؟‏ ‏وأفضل‏ ‏من‏ ‏البرامج‏: ‏عالم‏ ‏الحيوان‏، والصور‏ ‏المتحركة‏، ‏ورقص‏ ‏الباليه‏ ‏أحيانا‏، ‏أما‏ ‏ماعدا‏ ‏ذلك‏ ‏فأنا‏ ‏أشاهده‏ ‏مضطرا‏ ‏لمجرد‏ ‏مشاركة‏ ‏من‏ ‏يشاهدونه‏ ‏الصحبة‏ ‏أمامه‏ ‏إن‏ ‏وجدت‏ ‏أصلا ‏وأحيانا‏ ‏أقول‏ ‏لنفسى ‏أننى ‏فى ‏شيخوتى ‏حين‏ ‏ينفض‏ ‏السامر‏، ‏لن‏ ‏أعدم‏ ‏ألوانا‏ ‏تأتى ‏إلى ‏سرير‏ ‏شيخوختى ‏طوعا‏ ‏أو‏ ‏كرها‏، ‏ولن‏ ‏أعدم‏ ‏نظرا‏ ‏لجبل‏ ‏أو‏ ‏مرعى ‏أو‏ ‏حيوان‏ ‏أأتنس‏ ‏بهم‏ ‏فى ‏حجرتى ‏إذاعجزت‏ ‏عن‏ ‏الذهاب‏ ‏إليهم‏ ‏حيث‏ ‏هم‏، ‏كما‏ ‏كانت‏ ‏تسمح‏ ‏به‏ ‏قوتى ‏فى ‏شبابى، ‏فأصبر‏ ‏نفسى ‏على ‏ما‏ ‏يطمئننى ‏لطبيعة‏ ‏من‏ ‏يؤانسنى ‏فى ‏آخر‏ ‏أيامى.‏

أما‏ ‏الإذاعة‏، ‏فهى ‏مجال‏ ‏آخر‏ ‏له‏ ‏وظيفة‏ ‏أخرى، ‏فالاذاعة‏ ‏تحاور، ‏والتليفزيون‏ ‏يلقي‏، ‏والإذاعة‏ ‏تسمح‏ ‏لك‏ ‏بأداء‏ ‏شيء‏ ‏آخر‏ ‏وتقبع‏ ‏هى ‏فى ‏الخلفية‏، ‏والإذاعة‏ ‏توصلك‏ ‏بالعالم‏ ‏بمجرد‏ ‏حركة‏ ‏خفيفة‏ ‏لزر‏ ‏ناعم‏ ‏مطيع‏، ‏وكثرا‏ ‏ما‏ ‏أتذكر‏ ‏كيف‏ ‏كنا‏ ‏نصنع‏ ‏الراديو‏ ‏بسماعات‏ ‏فى ‏بلدنا‏، ‏ونركب‏ ‏فيه‏ ‏حجر‏ ‏الكريستال‏، ‏ونفرح‏ ‏فرحا‏ ‏هائلا‏ ‏حين‏ ‏نلتقط‏ ‏فى ‏النهاية‏ ‏صوتا‏ ‏نبحث‏ ‏له‏ ‏عن‏ ‏مصدر‏ ‏فى ‏الهواء‏ ‏حولنا‏ ‏فلا‏ ‏نجد‏، ‏فنطير‏ ‏فرحا‏ ‏وكأننا‏ ‏آلهة‏ ‏طوعت‏ ‏مخلوقاتها‏، ‏أقول‏ ‏مازال‏ ‏هذاالشعور‏ ‏يراودنى ‏وأنا‏ ‏أتعجب‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الترانسستور‏ ‏الذى ‏هو‏ ” ‏قد‏ ‏الكف‏، ‏ويلف‏ ‏الدنيا‏ ‏لف‏.‏

‏-  ‏المؤتمرات‏ ‏التى ‏شاركت‏ ‏فيها‏ ‏وأهم‏ ‏الأبحاث‏ ‏التى ‏قدمتها‏؟

أنا‏ ‏لا‏ ‏أشارك‏ ‏فيما‏ ‏يسمى ‏المؤتمرات‏ ‏العلمية‏ ‏إلا‏ ‏مضطرا‏، ‏كأن‏ ‏يكلفنى ‏بعض‏ ‏الزملاء‏ ‏بمهمة‏ ‏علمية‏ ‏محددة‏، ‏وهذا‏ ‏عيب‏ ‏لا‏ ‏بد‏ ‏أن‏ ‏أعترف‏ ‏به، ‏لأن‏ ‏الوسيلة‏ ‏الوحيدة‏ ‏لاختبار‏ ‏الافكار‏ ‏الجديدة‏ ‏خاصة‏ ‏هى ‏إلقائها‏ ‏على ‏موائد‏ ‏الآخرين‏ ‏ثم‏ ‏المشاركة، ‏وبعد‏ ‏اعترافى ‏بتقصيرى ‏أحب‏ ‏أن‏ ‏أشرح‏ ‏أمرين‏، ‏أولا‏ ‏إن‏ ‏الأفكار‏ ‏التى ‏وصلت‏ ‏إليها‏ ‏وأتمنى ‏عرضها‏ ‏على ‏وعى ‏العالم‏ ‏هى ‏أفكار‏ ‏شديدة‏ ‏التفرد‏ ‏بحيث‏ ‏يصعب‏ ‏أن‏ ‏آمل‏ ‏أن‏ ‏أجد‏ ‏من‏ ‏يحسن‏ ‏الانصات‏ ‏لها‏ ‏فى ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الزحمة‏ ‏المؤتمراتية‏، ‏وثانيا‏ ‏لأن‏ ‏أغلب‏ ‏المؤ‏ ‏تمرات‏ ‏أصبحت‏ ‏تحت‏ ‏رحمة‏ ‏شركات‏ ‏الأدوية‏ ‏من‏ ‏جهة‏، ‏كما‏ ‏أصبحت‏ ‏منتدى ‏سياحيامن‏ ‏جهة‏ ‏أخرى ‏مما‏ ‏برر‏ ‏لى ‏بشكل‏ ‏أو‏ ‏بآخر‏ ‏استمرار‏ ‏عزوفى ‏عنها‏. ‏

أما‏ ‏أهم‏ ‏الأبحاث‏ ‏التى ‏أعتز‏ ‏بها‏ ‏بعد‏ ‏مؤلفى ‏الأساسى ” ‏دراسة‏ ‏فى ‏علم‏ ‏السيكوباثولوجي‏” (‏وهو‏ ‏شرح‏ ‏على ‏المتن‏ ‏ناهز‏ ‏الألف‏ ‏صفحة‏ ‏لديوانى: ‏سر‏ ‏اللعبة‏)، ‏أقول‏ ‏أهم‏ ‏ما‏ ‏أعتز‏ ‏به‏ ‏هو‏ ‏فرض‏ ‏عامل‏ ‏عن‏ “‏الإيقاع‏ ‏الحيوى ‏ونبض‏ ‏الإبداع” ‏والعمل‏ ‏الآخر هو‏ ‏عن‏ “‏جدلية‏ ‏الجنون‏ ‏والإبداع‏”، ‏ثم‏ ‏تأتى ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏نظريتى ‏فى ‏تطور‏ ‏المرأة‏ ‏والإنسان‏، ‏ثم‏ ‏مستويات‏ ‏الوعى ‏والتصوف‏ ‏الإسلامى. ‏وأكتفى ‏بذلك‏ ‏احتراما‏ ‏للمجال‏.‏

‏-  ‏الصحف‏ ‏والأبواب‏ ‏المفضلة؟‏ ‏

أنا‏ ‏مدمن‏ ‏قراءة‏ ‏الصحف‏، ‏وأومن‏ ‏بقول‏ ‏هيجل‏ ‏أن‏ ‏قراءة‏ ‏الصحف‏ ‏هى ‏الصلاة اليومية‏ ‏للإنسان‏ ‏المعاصر‏، ‏ذلك‏ ‏أنى ‏أشعر‏ ‏بتحد‏ ‏يومى ‏وأنا‏ ‏أتصفح‏ ‏الصحيفة‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏كذب‏ ‏وعجلة‏ ‏وأخبار‏ ‏وإخراج‏ ‏لسان‏،‏ومحاولات‏ ‏غسيل‏ ‏مخ‏، ‏وتنافس‏ ‏أقلام‏ ‏تافهة‏، ‏وكتابة‏ ‏مختصين‏ ‏للدعاية‏ ‏كلاما‏ ‏لا‏ ‏يستحق‏ ‏المداد‏ ‏الذى ‏سطر‏ ‏به‏ ‏رغم‏ ‏الألقاب‏ ‏العلمية‏ ‏والوظائف‏ ‏الجامعية‏، ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فأنا‏ ‏أواصل‏ ‏قراءة‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏على ‏اعتبار‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏الواقع‏ ‏الذى ‏أعيشه‏ ‏وأعايشه‏، ‏وما‏ ‏لم‏ ‏أتصل‏ ‏بكل‏ ‏هذه‏ ‏الجرعة‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏سأنسي‏، ‏فأضل‏ ‏طريقى ‏إلى ‏الناس‏، ‏وليس‏ ‏لى ‏أبواب‏ ‏مفضلة‏، ‏وبدأت‏ ‏أخاصم‏ ‏الصفحات‏ ‏الثقافية‏، ‏ولا‏ ‏أقرأ صفحة‏ ‏الوفيات‏ ‏إطلاقا‏ – ‏مما‏ ‏يوقعنى ‏فى ‏حرج‏ ‏اجتماعى ‏بين‏ ‏الحين‏ ‏والحين‏ – ‏وإن‏ ‏كنت‏ ‏أشاهد‏ ‏بعض‏ ‏الصور‏ ‏فى ‏هذه‏ ‏الصفحة‏( ‏صفحة‏ ‏الفيات‏) ‏من‏ ‏زاوية‏ ‏لا‏ ‏تتناسب‏ ‏مع‏ ‏اسم‏ ‏الصفحة‏.‏

–  ‏نصيحة‏ ‏لأولادك‏، ‏ونصيحة‏ ‏إلى ‏شباب‏ ‏الغد‏؟‏

أنا‏ ‏لا‏ ‏أحب‏ ‏النصائح‏ ‏عامة‏، ولكنى ‏سوف‏ ‏أنصح‏ ‏نفسى ‏فإذا‏ ‏أحسنوا‏ ‏الاستماع‏ ‏فقد‏ ‏وصلهم‏ ‏نصحى‏، ‏فأقول‏ ‏لنفسي‏: ‏إياك‏ ‏واليأس‏، ‏فإنه‏ ‏رفاهية‏ ‏الجبناء‏.‏

‏-  ‏لماذا‏ ‏يفضل‏ ‏الأطباء‏ ‏أن‏ ‏يكمل‏ ‏أولادهم‏ ‏نفس‏ ‏المشوار‏، ‏أم‏ ‏هى ‏رغبة‏ ‏الأبناء‏ ‏فى ‏التمثل‏ ‏بآبائهم‏؟

الأطباء‏ ‏يريدون‏ ‏أن‏ ‏ينقلوا‏ ‏خبرتهم‏ – ‏ومرضاهم‏- ‏إلى ‏من‏ ‏يتصورون‏ ‏أنه‏ ‏امتداد‏ ‏لهم‏، ‏والأولاد‏ ‏فى ‏الأغلب‏ ‏يستسهلون‏ ‏الطريق‏ ‏الممهد‏، ‏من‏ ‏يدرى؟

التحليل النفسى للشخصيات الروائية

“الأصل فى معرفة النفس الإنسانية هو الإدب.. وعلى الأطباء وعلماء النفس والنقاد أن يتعلموا ماهية النفس من عمق الإبداع الأدبى” .. هكذا يبدأ الدكتور يحيى الرخاوى حواره معنا.. فهولا يقوم بالتحليل النفسى كناقد .. وإنما يسعى لمحاولة التفسير الأدبى للنفس البشرية، الرخاوى يتحدث كذلك عن عالم نجيب محفوظ والتحليل النفسى لبعض شخصياته، كما يتحدث عن الموال والفن الشعبى فى الحوار التالى:

–  التحليل النفسى للشخصيات الروائية من اهتمامك؟ ما هى الشخصيات الروائية التى توقفت عندها ووجدت فيها ابعاداً يصعب على الطبيب النفسى التعامل معها؟ مثل التحليل النفسى لبعض شخصيات أدب نجيب محفوظ؟

هذا لم يحدث كثيرا، فأنا لا أقوم بالتحليل النفسى ناقدا، بل إن قصور الثقافة سوف تنشر لى هذا الشهر كتابا بعنوان “تبادل الأقنعة” أشرح فيه كيف أن الأصل فى معرفة النفس هو الأدب، وأنه على الأطباء وعلماء النفس والنقاد أن يتعلموا ماهية النفس من عمق الإبداع الأدبى، وهذا ما أسميته “التفسير الأدبى للنفس” وهو عكس “التفسير النفسى للأدب” ومن هنا جاء اقتراح العنوان الذكى من المسؤول عن النشر وليس منى (أ.د.مصطفى الضبع)، فشكرا له، فقد جعل العنوان: “تبادل الأقنعة”

أما وصف الشخصيات (وليس تحليلها) فقد بدأته بعمر الحمزاوى فى شحاذ نجيب محفوظ، لكنى تراجعت عن ذلك لأنه كان نقداً أقرب إلى التشخيص الطبى، الأمر الذى وجدت أنه تقزيم واختزال للشخصية لا يليق ولا يفيد، ثم تطور موقفى النقدى حتى أصبح العمل برمته، وبنيته، هو مجال اهتمامى أكثر من الأشخاص، ومن هنا ينبغى أن تكون قراءاة شخصية فى رواية هى من خلال سياق الرواية كلها وليس وصفا منفصلاً، هذا ما عملته فى عموم نقدى لاحقا خاصة لمحفوظ وديستويفسكى.

– اغلب الاطباء ادباء أو مهتمين بالادب.. هل هناك علاقة نفسية أو عضوية بين الأدب والطب؟

هذا ليس صحيحا، فقلة من الأطباء هم الذى يمارسون هذه المحنة، وليس كل طبيب يكتب قصة حالة من عيادته هو أديب على أية حال. الطب هو فن اللأم قبل أن يكون علم المداواة، ومن هذا المنطلق، بالنسبة لى تحديدا، فأنا أرى أن النقد هو أقرب صنوف الأدب لمهنتى، لأننى اعتبر مريضى “نصا بشريا” وأقوم بقراءته ناقدا لأعيد بنائه وهو يشاركنى فى ذلك. وكل هذا أبعد ما يكون عن التشخيص والتصنيف، فالعلاج هكذا يكاد يكون عملا أدبيا.

– الدكتور سيد عويس استاذ علم الاجتماع يرى انه يمكن قراءة التاريخ من خلال أدب نجيب محفوظ افضل من المؤرخين ما رأيك؟

هذا صحيح

– فى رأيك.. من هم أفضل الادباء العرب والعالمين الذين يقاتلون بمهارة شديدة مع الدوافع النفسية للشخصية الروائية؟ هل هناك أمثلة ونماذج لذلك؟

لا يمكن التفضيل، لكلٍّ ميزته لكننى أركز حاليا على نجيب محفوظ وديستويفسكى.

– الواقع يتجاوز بالمبررات والاحداث ما ينقله الروائى والمؤثرات النفسية لها دور مهم فى هذا الإطار؟ فى رأيك.. هل هناك اشياء لم يستطع الأدب أن يعبر عنها أو ينقلها بصدق سواء أمراض أو شطحات نفسية، وما هى أوجه القصور .. فى رأيك؟

– ليس صحيحا، فمازال الأديب (ومثل المجنون) هو الناضورجى الذى يستشرف الواقع القادم باعتبار أنه نذير، بقدر ما هو مخطط بشير أحيانا، هذا ما قاله لى يوما المرحوم د. يوسف أدريس. وأنا أوافقه على ذلك.

– ثقافة الناس.. ما الذى تغير.. وما الذى تأكد رسوخة؟

لا يوجد شئ اسمه “ثقافة الناس”، جماع وعى مجموعة من الناس هى ثقافتهم، لا يمكن تقسيم الناس لمجموعة من المثقفين وأخرى من غير المثقفين، وإن كان يمكن أن نصنف أحد هؤلاء الناس كمثقف حين يمثل وعيه – فرداً – سائر جماعته، وأيضا حين يقوم بدور إيجابى فى تنمية وعيه ووعى ناسه.

الثقافة حركية متغيرة دائما إلى أعلى وإلى اسفل حسب ظروف التطور أو التدهور.

– هل ثمة فواصل بين القيم الثقافية.. والثقافة فى معانيها المطلقة؟

لا يوجد شئ اسمه “القيمة الثقافية” لعلك تعنى “ثقافة الصفوة” التى يمثلها مثلا المجلس الأعلى للثقافة، هذا مفهوم شائع للثقافة وهو مقبول، على شرط ألا يشمل كل ما تعنيه كلمة “ثقافة”. الثقافة فى معانيها المطلقة (كما جاء فى السؤال) هو ما أشرتُ إليه حالاً من أنها تمثل جُمّاع وعى مجموعة من الناس فى فترة زمانية ممتدة نسبيا، وقد تكون محددة جغرافيا بعض الوقت، والمثقف – وأكررِّ- هو من يمثل أولئك (الصفوة) أو هؤلاء (وعى ناسه) ويدفع بهم إلى ما هم متوجهون إليه.

– لك تجارب مهمة وعلاجات مستحدثة فى الطب النفسى.. حدثنا عن بعضها.. وكيف كانت نتائجها؟

هذا سؤال عام يصعب الإجابة عليه فى 800 كلمة أو 80 ألف، المسألة كلها هى أننى تنبهت دائما إلى ضرورة ارتباط  ممارستى مهنتى بما يسمى ثقافة ناسى وأهلى طول الوقت، وأيضا كنت، ومازلت، أمارس مهنتى من خلال انتمائى إلى منظور التطور، بمعنى أن الصحة هى الحركة السليمة على مسار النمو البشرى، وأن المرض هو نشاز المسيرة، أو إعاقة النمو أو توقفه. وقد تجمع هذا وذاك فكان ما يميز موقفى المهنى والعلمى.

– التركيبة النفسية للشخص البسيط الآمن.. هل هى اكثر بساطة من المتعلم أو المثقف.. وما الذى يؤثر فيها ويحددها؟

– الشخص البسيط ليس آمناَ بالضرورة، فلماذا هذا الترادف بين “البسيط” و “الآمن”، كما ورد فى السؤال. كل الضحايا الأبرياء الذين تقذفهم اسرائيل وأمريكا بالقنابل الخبية، ليل نهار هم بسطاء ولكنهم ليسوا آمنين، كل ضحايا العمى التعصبى والتطهير العرقى فى العراق وغيره بسطاء وليسوا آمنين، كل ضحايا الحكومة ومظاليم الأسعار بسطاء وليسوا آمنين، أما مقارنة هذا الوصف المزعوم “البسيط الآمن” بالمتعلم أو المثقف فهى مقارنة لا معنى لها لأنه لا يوجد تقابل بين هذا وذاك.

– لو جالك ضيف على غفلة وانت خارج تتصرف معاه أزاى؟

أقول له إنى خارج جدا وفورا

– هل هناك أحد من المشهورين (كتاب – فنانين – أطباء) كانوا ضيوف غلسين على سيادتكم؟

أنا لا أعرف فنانين يزورونى فى بيتى، ولم يزرنى فى بيتى سوى احمد ذكى – رحمه الله- فى الاسكندرية أثناء عرض مسرحيه “العيال كبرت”، وطبعا احمد كان يخفف الغلاسة حتى غلاسة أهل المنزل، وليس العكس.

– إيه الشخصية التى تمثل لك ضيفاً غلساً؟

قريب كبير السن، واثق من نفسه لا يشعر أصلا أنه غلس، فمعه عذره، ومع ذلك يظل غلسا.

– متى كنت حضرتك ضيف غلسا على أحد؟

فى كثير من الاحيان، حين لا أكون آخذاً بالى، وعلى المتضرر أن يتصرف حتى ينبهنى، فالثقيل (الغلس) لا يشعر بنفسه، وكان عندنا فى بلدنا حلاق (وهم فئه مشهورة بالغلاسة ربما لتصورهم أنهم مضطرون لتسلية الزبون حتى يتحملهم) كان هذا الحلاق الطيب ينبهنى ولا ينبه نفسه، أنه “لو شعر الثقيل بظله لطرش الدم من حلقه” ثم يمضى يواصل غلاسته دون أن يشعر بظله، بدليل أنه أبداً لم يطرأ على تصرفه ما قاله فى المثل.

– لماذا تعتقد فى إحداث تزاوج واندماج بين العلم والفن فى شعرك؟ وتفضيلك للغة العامية فى إنتاجك الأدبى؟

لا أظن أن تعبير التزاوج بين العلم والفن هو التعبير المناسب لمحاولاتى الإبداعية، هذا غير جائز وإلا أصبحت محاولة تلفيقة، أنا لا اشعر أننى حاولت ذلك التزاوج، بل لعلى أجرؤ أن أعترف أن علاقتى حتى بما يسمى الخيال العلمى هى علاقة غير طيبة، ثم أننى أخطأت خطأ جسيما حين كتبت على الجزء الأول من ثلاثية المشى على الصراط (المسمى “الواقعة”) عنوانا يقول “رواية علمية”، أدركت ذلك بوضوح حين كتبت الجزء الثالث بعنوان “هجرة”، والذى لم ينشر بعد برغم أن الجزء الأول والثانى (مدرسة العراة) قد نالا جائزة الدولة التشخيصية فى الأدب الروائى 1980 – الحكاية أن أبجدية العلم ومنهجة به كانا أعجز من أن يستوعبا رؤيتى الوجودية، سواء فى ذاتى أو حياتى أو من خلال تعرى وعى مرضاى الذى يضطرنى أن أتعرى معهم، فكانت هذه المحاولة فى مجال كتابة الأد ب، ومجال النقد الأدبى.

أما متن “دراسة فى علم السيكوباثولوجى وهو الكتاب الذى يمثل أطروحتى الأساسية لكيفية تكوين الأمراض، فقد كان هذا المتن عرا سعرا خالصا، برغم أنه تناول تجليات المرض النفسى الواحد تلو الآخر لم يكن “رجزاً” مثل ألفية أبن مالك مثلا، بل كان ديوان نثر شعر ياصدر باسم ديوان “سر اللعبة” وحين شهد بذلك المرحوم صلاح عبد الصبور فى مناقشتة وأفهمته ما وراءه، لم يصدق، فكتبت هذا الشرح على المتن وأسميته دراسة فى السيكوباثولوجى لأرد على تكريمه لهذا الديوانى أثناء مناقشته فى البرنامج الثانى.

أما تفضيلى للعامية فهذا غير وارد، أنا أحب العامية، وهى لغة رائعة وشاعرية لكننى لا أفضلها وأكتب حوار رواياتى بالفصحى مع أن لى شعرا بالعامية.

– هل تعتقد من وجهة نظرك أننا وصلنا إلى زمن أصبحت فيه “كلمة مثقف” سبة وشتمة؟!

لا طبعا، خصوصا إذا كان تعريف المثقف هو ما ورد فى اجاباتى على السؤال الأول.

– فى أى من المجالين ترى أنهما أكثر عرضة للإصابة بالأمراض النفسية الفن أم السياسة؟

سؤال غريب لايمكن الاجابة عليه، فالسياسة هى فعل تحريك مجاميع الناس، والعمل من خلال ذلك للقيادة والتوجية والإصلاح، أما الفن فله وظيفة إبداعية وجمالية بشكل آخر، ولاتوجد علاقة خاصة بين أى من الفن والسياسة بالمرض النفسى، لكن: طبعا العلاقة موجودة مثل سائر نشاطات الحياة.

– من واقع لقاءاتك اليومية مع مرضاك إلى أى مدى تستشرف المستقبل؟

كان المرحوم يوسف إدريس يقول: إن المريض النفسى والمبدع يقومان بعمل “الناضورجى” الذى كان يجلس على قمة سارى المركب ليرصد أى هجوم قرصانى قادم، أو يعلن الاقتراب من أرض اليابسة، أو يحذر من احتمال تصادم، إن معنى ذلك أن الذى يقرأ المريض النفسى باعتباره “نصاً بشريا” يمكن أن يستشرف المخاطر التى قد تحيق بالجنس البشرى مستقبلا إذا لم يبادر بسرعة لتجنب خطر التناثر والانقراض. إن ما يعلنه المريض النفسى – عن المستقبل – بمرضه هو جدير بأن يدفعنا إلى تلافى الخطر وتصحيح انفسنا لنعدل المسار وندفعه إلى مزيد من التطور.

أنا متفائل رغم ما أرى من سلبيات حتى لو كانت المرض النفسى، ذلك اننى أعتبرها نذيرا مفيدا لما ينبغى فعله، وأحسب أننا–عبر الدنيا–نحاول تلافى هذا الخطر.

– ثقافة الناس.. ما الذى تغير.. وما الذى تأكد رسوخة؟

لا يوجد شئ اسمه “ثقافة الناس”، جماع وعى مجموعة من الناس هى ثقافتهم، لا يمكن تقسيم الناس لمجموعة من المثقفين وأخرى من غير المثقفين، وإن كان يمكن أن نصنف أحد هؤلاء الناس كمثقف حين يمثل وعيه – فرداً – سائر جماعته، وأيضا حين يقوم بدور إيجابى فى تنمية وعيه ووعى ناسه.

الثقافة حركية متغيرة دائما إلى أعلى وإلى اسفل حسب ظروف التطور أو التدهور.

– هل ثمة فواصل بين القيم الثقافية.. والثقافة فى معانيها المطلقة؟

– لا يوجد شئ اسمه “القيمة الثقافية” لعلك تعنى “ثقافة الصفوة” التى يمثلها مثلا المجلس الأعلى للثقافة، هذا مفهوم شائع للثقافة وهو مقبول، على شرط ألا يشمل كل ما تعنيه كلمة “ثقافة”. الثقافة فى معانيها المطلقة (كما جاء فى السؤال) هو ما أشرتُ إليه حالاً من أنها تمثل جُمّاع وعى مجموعة من الناس فى فترة زمانية ممتدة نسبيا، وقد تكون محددة جغرافيا بعض الوقت، والمثقف – وأكررِّ- هو من يمثل أولئك (الصفوة) أو هؤلاء (وعى ناسه) ويدفع بهم إلى ما هم متوجهون إليه.

– لك تجارب مهمة وعلاجات مستحدثة فى الطب النفسى.. حدثنا عن بعضها.. وكيف كانت نتائجها؟

– هذا سؤال عام يصعب الإجابة عليه فى 800 كلمة أو 80 ألف، المسألة كلها هى أننى تنبهت دائما إلى ضرورة ارتباط ممارستى مهنتى بما يسمى ثقافة ناسى وأهلى طول الوقت، وأيضا كنت، ومازلت، أمارس مهنتى من خلال انتمائى إلى منظور التطور، بمعنى أن الصحة هى الحركة السليمة على مسار النمو البشرى، وأن المرض هو نشاز المسيرة، أو إعاقة النمو أو توقفه. وقد تجمع هذا وذاك فكان ما يميز موقفى المهنى والعلمى.

– التحليل النفسى للشخصيات الروائية من اهتمامك؟ ما هى الشخصيات الروائية التى توقفت عندها ووجدت فيها ابعاداً يصعب على الطبيب النفسى التعامل معها؟ مثل التحليل النفسى لبعض شخصيات أدب نجيب محفوظ؟

– هذا لم يحدث كثيرا، فأنا لا أقوم بالتحليل النفسى ناقدا، بل إن قصور الثقافة سوف تنشر لى هذا الشهر كتابا بعنوان “تبادل الأقنعة” أشرح فيه كيف أن الأصل فى معرفة النفس هو الأدب، وأنه على الأطباء وعلماء النفس والنقاد أن يتعلموا ماهية النفس من عمق الإبداع الأدبى، وهذا ما أسميته “التفسير الأدبى للنفس” وهو عكس “التفسير النفسى للأدب” ومن هنا جاء اقتراح العنوان الذكى من المسؤول عن النشر وليس منى (أ.د. مصطفى الضبع)، فشكرا له، فقد جعل العنوان: “تبادل الأقنعة”

أما وصف الشخصيات (وليس تحليلها) فقد بدأته بعمر الحمزاوى فى شحاذ نجيب محفوظ، لكنى تراجعت عن ذلك لأنه كان نقداً أقرب إلى التشخيص الطبى، الأمر الذى وجدت أنه تقزيم واختزال للشخصية لا يليق ولا يفيد، ثم تطور موقفى النقدى حتى أصبح العمل برمته، وبنيته، هو مجال اهتمامى أكثر من الأشخاص، ومن هنا ينبغى أن تكون قراءاة شخصية فى رواية هى من خلال سياق الرواية كلها وليس وصفا منفصلاً، هذا ما عملته فى عموم نقدى لاحقا خاصة لمحفوظ وديستويفسكى.

 ****

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>