الرئيسية / السيرة الذاتية

السيرة الذاتية

Untitled-3 copy

الأستاذ الدكتور /

يحيى توفيق الرخاوى

أستاذ الأمراض النفسية بكلية طب القصر العيني – جامعة القاهرة

التاريخ العلمى والمهنى والثقافى

(” مسار فكـــــر”)

1998

العيادة: 47 شارع الفلكى باب اللوق. القاهرة.          تليفون: 27944844

مستشفى دار المقطم للصحة النفسية (شارع 10 مدينة المقطم)

تليفون: 25080223 – 25080876 – 25081876 – 25080876

فاكس: 25081877

www.rakhawy.org

yehiatrakhawy@hotmail.com

yehiarakhawy@yahoo.com

 

  • البيانات الشخصية 
  • المهمات العلمية 
  • الوظائف والنشاطات 
  • قائمة المنشورات 
  • الندوات والمؤتمرات 
  • الرسائل العلمية 
  • الملحق 

الاسم: يحيى توفيق الرخاوى.

تاريخ الميلاد: 1 نوفمبر 1933

مكان الميلاد: القاهرة – جمهورية مصر العربية.

الجنسية: مصرى.

الحالة الاجتماعية: متزوج

الزوجة: فوزية إبراهيم داود

الأبناء:

محمد: 9 فبراير، 1962

منى: 26 نوفمبر، 1963

مى: 14 سبتمبر، 1965

مصطفى: 7 أغسطس، 1967

التعليم الثانوى: مدرسة مصر الجديدة الثانوية ، القاهرة.

الكلية: بكالوريوس الطب والجراحة، كلية الطب، جامعة القاهرة، 1957.

المؤهلات العليا:

دبلوم الأمراض الباطنية،  1959كلية طب قصر العيني- جامعة القاهرة.

دبلوم الأمراض النفسية والعصبية ، 1961كلية طب قصر العينى – جامعة القاهرة.

دكتوراه الطب النفسى ، 1963 كلية طب قصر العينى – جامعة القاهرة.

مهمات علمية:

كلية الطب جامعة باريس، مستشفى  سانت آن، قسم  بيير بيشو، ثم طب نفس الأطفال، قسم أ. ليبوفيسى، ودياتكين، والطب النفسى الاجتماعى بالاشتراك مع بيير برينيتى، وحضور ندوات ومحاضرات جون ديلاى، هنرى إى، و لاكان فى مستشفى سانت آن ( أكتوبر 1968- نوفمبر 1969).

اللغات:

العربية: ممتاز.

الإنجليزية: جيد جدا.ً

الفرنسية: جيد.

الهوايات والرياضة[1]: العدو، السير القوى، والتخييم ، والإسكواش، والرحلات الطويلة، السباحة.

الوظائف والمناصب الرسمية الحالية:

أستاذ الطب النفسى: كلية الطب –  جامعة القاهرة. (1974).

كبير مستشارى دار المقطم للصحة النفسية: جمهورية مصر العربية. (1973).

النشاطات العلمية والثقافية الحالية:

  • عضو الجمعية المصرية للصحة النفسية (1960)
  • عضو مؤسس للكلية الملكية للأطباء النفسيين (1972)
  • رئيس مجلس ادارة جمعية الطب النفسى التطورى والعمل الجماعى (يناير، 1978).
  • رئيس التحرير المشارك المجلة المصرية للطب النفسى. (19 ديسمبر، 1978).

 (لسان حال عن الجمعية المصرية للطب النفسي).

  • رئيس تحرير مجلة “الانسان والتطور”. (يناير، 1980) (مجلة علمية ثقافية تصدر عن: جمعية الطب النفسى التطورى والعمل الجماعي).
  • مستشار الطب الشرعى بالمحاكم المصرية والعربية (السودان، السعودية: 1980، 1981)
  • عضو اللجنة العليا للرقابة على المصنفات الفنية. (1986).
  • عضو الهيئة العليا للأدوية. (1986 ).
  • عضو اتحاد الكتاب و الأدباء (1987).
  • مستشار النشر بالهيئة العامة للكتاب. (1989).
  • عضو اللجنة الدائمة لترقية الأساتذة فى الأمراض الباطنة الخاصة على مستوى الجامعات المصرية (أكتوبر 1989 – أغسطس 1995).
  • عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للطب النفسى. (يناير 1990).
  • مسئول التحرير المشارك للمجلة العربية للطب النفسى. (مايو 1990).

 (تصدر عن: إتحاد الأطباء النفسانيين العرب)

  • رئيس اللجنة العلمية للجمعية المصرية للطب النفسى (أكتوبر 1990-1991).
  • عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للنقد الأدبى (1990-1992)
  • عضو المجلس الأعلى للثقافة لجنة التربية وعلم النفس (أكتوبر 1993).
  • عضو المجلس الأعلى للثقافة – لجنة الثقافة العلمية (أكتوبر، 1993).
  • عضو مجلس إدارة مركز الأبحاث النفسية – جامعة القاهرة) أكتوبر 1993).
  • عضو مجلس مراقبة الأمراض العقلية (1993).
  • عضو مجلس إدارة الشهادة العربية تخصص الطب النفسى (ابريل، 1993 – 1998) (مقرر لجنة الإمتحان لنفس الشهادة).
  • رئيس اللجنه العلمية فى البحث القومى للإدمان – مصر (1995).
  • رئيس تحرير “نشرة الإدمان” ملحق علمى تثقيفى وقائى لمجلة الإنسان والتطور (1998).

الوظائف السابقة:

  • طبيب إمتياز بمستشفيات جامعة القاهرة، 1957 – 1958.
  • طبيب مقيمبمستشفيات جامعة القاهرة، 1958 – 1961.
  • معيد الطب النفسى بكلية الطب – جامعة القاهرة، 1962 -1965.
  • مدرس الطب النفسى بمستشفيات جامعة القاهرة بكلية الطب. جامعة القاهرة، 1965- 1969
  • أستاذ مساعد الطب النفسى بجامعة القاهرة، بكلية الطب.جامعة القاهرة، 1969-1974
  • أستاذ زائر لتدريس أطباء دبلوم الطب النفسى بمستشفى شهار، الطائف، المملكة العربية السعودية، 1980- 1981(الذى أنشأته منظمة الصحة العالمية).
  • رئيس قسم الطب النفسي: كلية الطب، جامعة القاهرة. (1990-1994).
  • رئيس وحدة الطب النفسى البيولوجى والعلاج النفسي: جامعة القاهرة (1990 – 1994).

محاضر منتدب في:

1 -جامعة المنصورة، كلية الطب المنصورة ( 1962-1972).

2- جامعة عين شمس: كلية الآداب: (الطب النفسى، وعلم النفس الفسيولوجى لطلاب علم النفس (1972-1977).

3- مدارس التمريض، والمعهد العالى للتمريض (جامعة القاهرة).

4- المركز القومى للبحوث القضائية: (الطب النفسى الشرعى).

أ- وكلاء النيابة: 1982- 1988.

ب – القضاء العسكرى: 1987- 1989.

جـ – أطباء مصلحة الطب الشرعى: 1986- 1988.

5- عضو اللجنة الدائمة لترقية الأساتذة المساعدين فى الأمراض الباطنة الخاصة على مستوى الجامعات المصرية (1982-1989).

6- عضو اللجنة الدائمة لترقية الأساتذة فى الأمراض الباطنة الخاصة على مستوى الجامعات المصرية (1990-).

7- رئيس لجنة الامتحانات فى إجازة الزمالة العربية للطب النفسى (البورد) (1990-).

8-عضو لجنة الثقافة العلمية – المجلس الأعلى للثقافة (1992-).

أ- الكتب  المنشورة:

1- عمر شاهين و يحيى الرخاوى (ثلاث طبعات: 1962، 1965، 1977)  مبادئ الأمراض النفسية: القاهرة: مكتبة النصر الحديثة. (222 ص). (بالإنجليزية).

2- عمر شاهين و يحيى الرخاوى (1965) علم النفس فى الممارسة الطبية. القاهرة: مكتبة النصر الحديثة. (222 ص). (بالانجليزية).

3- عمر شاهين و يحيى الرخاوى (1968) علم النفس تحت المجهر. القاهرة: مكتبة النصر الحديثة. (325 ص).

4- عمر شاهين و يحيى الرخاوى (1971)  ألف باء. الطب النفسى. القاهرة: مكتبة النصر الحديثة. (317ص). (بالانجليزية).

5- يحيى الرخاوى (1972) حياتنا والطب النفسى. القاهرة:  دار الغد للثقافة والنشر.

6- يحيى الرخاوى (1972) حيرة طبيب نفسى. القاهرة: دار الغد للثقافة والنشر (231)

7- يحيى الرخاوى (1972)  عندما يتعرى الانسان (طلقات من عيادة نفسية). القاهرة: دار الغد للثقافة والنشر، (الطبعة الثانية، 1979: 272 ص).

8- يحيى الرخاوى (1977)  المشى على الصراط: رواية من جزئين: الجزء الأول: الواقعة. (261 ص). الجزء الثاني: مدرسة العراة. (404 ص). القاهرة: دار الغد للثقافة والنشر. [حاصلة على جائزة الدولة فى الآدب للرواية الطويلة (1980) والحصول على وسام العلوم والفنون من الدرجة الثانية].

9- يحيى الرخاوى (1978) مقدمة فى العلاج النفسى الجمعي: عن البحث فى النفس والحياة. القاهرة: دار الغد للثقافة والنشر، (302 ص).

10- يحيى الرخاوى (1978) سر اللعبة. القاهرة: دار الغد للثقافة والنشر، (ديوان شعر: 134ص).

11- يحيى الرخاوى (1978)  أغوار النفس. القاهرة: دار الغد للثقافة والنشر، (ديوان شعر مع شروح نقدية فى ضوء الخبرة الطبنفسية). (495ص).

12- يحيى الرخاوى (1979) دراسة فى علم السيكوباثولوجى (شرح: سر اللعبة (

[ويعتبر المٌؤلف هذا المؤَلف هو العمل المحورى الذى يمثّل تنظيره للأمراض النفسية والسيكوباثولوجيا]، القاهرة: دار عطوة للطباعة، (947 ص).

13- يحيى الرخاوى (1980) حكمة المجانين (طلقات من عيادة نفسية). القاهرة: دار عطوة للطباعة، (191ص).

14- يحيى الرخاوى (1980) دليل الطالب الذكى فى علم النفس والطب النفسى: المجلد الأول. علم النفس (سلسلة). القاهرة: دار عطوة للطباعة، (309ص).

15- يحيى الرخاوى (1980) دليل الطالب الذكى فى علم النفس والطب النفسي: المجلد الثانى.) فى طبيعة وتصنيف وعلاج الأمراض النفسية. (سلسلة). القاهرة: دارعطوة للطباعة،  (98ص).

16- يحيى الرخاوى (1982) دليل الطالب الذكى فى علم النفس والطب النفسى: المجلد الثالث. (محاورات):فى الانسان والطب. (سلسلة). القاهرة:دار عطوة للطباعة، (93 ص).

17- يحيى الرخاوى (1982) أفكار وأسمار حول القصر العينى. القاهرة: دار عطوة للطباعة، (117ص).

18- يحيى الرخاوى (1983)  البيت الزجاجى والثعبان. (شعر). القاهرة: جمعية الطب النفسى التطورى، (87 ص).

19- يحيى الرخاوى (1987) اللغة العربية والعلوم النفسية الحديثة. القاهرة: جمعية الطب النفسى التطورى، (48 ص).

20- يحيى الرخاوى (1989) النظرية التطورية الإيقاعية وأساسيات من علم النفس (وتشمل الخطوط العامة للنظرية النفسية البيولوجية التى وضعها المؤلف). القاهرة: (61ص).

21- يحيى الرخاوى (1989) المفاهيم الأساسية للطب النفسى. القاهرة: نظرية مصرية     (147ص).

22- يحيى الرخاوى (1990) الطب النفسى للممارس. القاهرة: جمعية الطب النفسى التطورى، (66ص).

23- يحيى الرخاوى (1990)  الناس والطريق. (سيرة ذاتية تطل من أدب الرحلات)، القاهرة جمعية الطب النفسى التطورى (196ص).

24- يحيى الرخاوى (1992) قراءات فى نجيب محفوظ. القاهرة – الهيئة العامة للكتاب      (160ص).

25- يحيى الرخاوى ( 1992) مثل وموال قراءة فى النفس الإنسانية، القاهرة كتاب الهلال    (321ص).

26- يحيى الرخاوى (1997) مراجعات فى لغات المعرفة – القاهرة، دار المعارف (126ص).

27- يحيى الرخاوى (2000) رباعيات ورباعيات [دراسة مقارنة: جاهين – الخيام – سرور]- القاهرة – مركز المحروسة (122ص).

28- يحيى الرخاوى (2000) الناس والطريق [طبعة أولي] [من تداعيات السيرة الذاتية] القاهرة – مركز المحروسة.

29- يحيى الرخاوى (2000) هيا بنا نلعب يا جدى سويا مثل أمس. القاهرة – مطبعة المحروسة(131ص).

30- يحيى الرخاوى (2000) ورطة قلم. القاهرة – مركز المحروسة (129ص).

31- يحيى الرخاوى (2000) مواقف النفرى بين التفسير والاستلهام. القاهرة – جمعية الطب النفسى التطورى (193ص).

32- يحيى الرخاوى (2000) ترحالات يحيى الرخاوى الترحال الأول: الناس والطريق [الطبعة الثانية] – القاهرة – جمعية الطب النفسى التطورى (239ص).

33- يحيى الرخاوى (2000) ترحالات يحيى الرخاوى الترحال الثاني:الموت والحنين – القاهرة – جمعية الطب النفسى التطورى (273ص).

34- يحيى الرخاوى (2000) ترحالات يحيى الرخاوى الترحال الثالث: ذكر ما لاينقال – القاهرة – جمعية الطب النفسى التطورى (223ص).

35- يحيى الرخاوى (2006) أصداء الأصداء: تقاسيم على أصداء السيرة الذاتية (نجيب محفوظ – الملجس الأعلى للثقافة – القاهرة (269)

36- يحيى الرخاوى (2006) تبادل الأقنعة .. دراسة فى  سيكولوجية النقد – الهيئة العامة لقصور الثقافة – القاهرة (351)

37- يحيى الرخاوى (2007) ملحمة الرحيل والعود – ثلاثية المشى على الصراط – الهيئة المصرية العامة للكتاب – القاهرة (430)

38- يحيى الرخاوى (2007) حركية الوجود وتجليات الإبداع  جدلية الحلم والشعر والجنون – المجلس الأعلى للثقافة (374)

39- يحيى الرخاوى (2011) عن طبيعة الحلم والإبداع دراسة نقدية فى أحلام فترة النقاهة لنجيب محفوظ – دار الشروق – مصر (380)

ب – مقالات منشورة بالانجليزية:

1- عبد العزيز عسكر، عمر شاهين، يحيى الرخاوى. (1960) علاج الانسولين المعدل فى مرضى العيادة الخارجية. مجلة الجمعية الطبية المصرية، 43، 12.

2- عمر شاهين، محمد الكومى، يحيى الرخاوى (1963) مستوى الـ 17 كيتوستيرويد، فى مرض الحزاز العصبى. المجلة المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب، 4، 143.

3- عبد العزيز عسكر، يحيى الرخاوى، عمر شاهين. (1964) تأثير خفض الحرارة بواسطة التبريد الداخلى فى المرضى النفسيين. المجلة المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب،5:254.

4- عبد العزيز عسكر، يحيى الرخاوى، عمر شاهين، محمود سامى عبد الجواد. (1964) تقييم التأثير المثير للميثا أمفيتامين بالمقارنة باستخدام بفكر خامل اختبار مينوسوتا متعدد الأوجه. المجلة المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب،  5 ،  259.

5- عبد العزيز عسكر، يحيى الرخاوى، عمر شاهين، محمود سامى عبد الجواد. (1964) استخدام اختبار مينوسوتا متعدد الأوجه فى تحديد التأثير المنبه للميثا أمفيتامين فى الفصاميين. المجلة المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب،  5 ،  79.

6- عبد العزيز عسكر، يحيى الرخاوى، عمر شاهين، محمود سامى عبد الجواد. (1964، 1965) استخدام اختبار مينوسوتا متعدد الأوجه فى تحديد التأثير المنبه للميثا أمفيتامين فى حالات الاكتئاب.  المجلة المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب، 5 ،  89.

7- عبد العزيز عسكر، يحيى الرخاوى، عمر شاهين، محمود سامى عبد الجواد. (1964) استخدام اختبار مينوسوتا متعدد الأوجه فى تحديد التأثير المنبه للميثاأمفيتامين فى حالات العصاب والاكتئاب. المجلة المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب، 5 ، 97

8- عمر شاهين، يحيى الرخاوى، يحيى طاهر، (1964) عقار الليدبران فى العيادة الخارجية للأمراض النفسية.  المجلة المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب50،11.

9- عبد المنعم المفتى، عمر شاهين، يحيى الرخاوى (1964) مرض الثعلبه كخلل نفسجسدى. مجلة الجمعية الطبية المصرية ،  47: 11-12.

10- عبد العزيز عسكر، عمر شاهين ، يحيى الرخاوى ( 1966) تجربة تأثير الثيوبنتونن على إدرار الماء. مجلة الجمعية الطبية المصرية  49 ، 1

11- يحيى الرخاوى، عمر شاهين، محمود سامى عبد الجواد (1969) تقييم التأثير السلوكى لتعاطى العقاقير باستخدام اختبارات الشخصية. مجلة الجمعية الطبية المصرية 52: 11-12

12- عمر شاهين، محمد الرفاعى، يحيى الرخاوى (1971) العوامل النفسية المسببة لمرض الجلوكوما الأولى. المجلة المصرية للصحة النفسية   12 ،  7

13- عمر شاهين، محمد الرفاعى، يحيى الرخاوى (1971) الأعراض النفسية المصاحبة لمرض الجلوكوما الأولى. المجلة المصرية للصحة النفسية 12 ،  7

14- يحيى الرخاوى، عمر شاهين، رجائى سليمان (1971) التغيب المرضى عن العمل كمؤشر للصحة النفسية فى المجتمع الصناعى فى الجمهورية العربية المتحدة. المجلة المصرية للصحة النفسية 12 ،  7

15- يحيى الرخاوى، عمر شاهين، رجائى سليمان (1971) التغيب المرضى كظاهرة اختيارية. المجلة المصرية للصحة النفسية 12 ،  7

16- عمر شاهين، يحيى الرخاوى، محمد عرفان، سامية عبد الرحمن (1972) الخبرات النفسية فى العدوان الإسرائيلى سنة 1976. المجلة المصرية للصحة النفسية 13 ،  7

17- عمر شاهين، يحيى الرخاوى، محمد عرفان، سامية عبد الرحمن (1972) مقاييس الثالوث العصابى على مقياس منيسوتا المتعدد الأوجه على مرضى الهيبوكوندريا. المجلة المصرية للصحة النفسية 13 ، 7.

18- عبد العزيز عسكر، عمر شاهين، محمود سامى عبد الجواد يحيى الرخاوى، أحمد الشريف، المميزات الخطية لبعض المرضى النفسيين.المجلة المصرية للصحة النفسية 13، 7.

19- يحيى الرخاوى، يسرية أمين، رفعت محفوظ، عماد حمدى، عبد الرحمن فوزى  (1978)مشكلة تصنيف انفصام الشخصية باتباع الدليل المصرى لتقسيم الأمراض النفسية. المجلة المصرية للطب النفسى 1: 24 – 37.

20- يحيى الرخاوى، محمد شعلان، محمود سامى عبد الجواد ، زينب لطفى، (1978) خبرات فى العلاج الجمعى فى البيئة المصرية. المجلة المصرية للطب النفسى 1: 69 – 78

21- يحيى الرخاوى. (1978) الطب النفسى اليوم فى مصر. المجلة المصرية للطب النفسى، 1: 13-23. (إفتتاحية).

22- محمود سامى عبد الجواد، رفعت محفوظ، محمد هويدى، يحيى الرخاوى (1978) تشخيص الفصام فى مصر: دراسة مقارنة بين الممارسين المصريين محليا لترتيب أهمية الأعراض. المجلة المصرية للطب النفسى 1: 100 – 113.

23- يحيى الرخاوى. (1979) الطب النفسى اليوم فى مصر( التطبيق والنظرية). المجلة المصرية للطب النفسى 2: 19 – 26. (إفتتاحية).

24- يحيى الرخاوى. (1979)  القيمة التطورية لتحمل الاكتئاب فى الحياة العصرية. المجلة المصرية للطب النفسى 2: 138 – 144

25- محمود سامى عبد الجواد، محمد شعلان، جعفر، يحيى الرخاوى. (1979) اختبار مينوسوتا متعدد الاوجه (صورة مختصرة) التطبيق على مرضى السكر. المجلة المصرية للطب النفسى 2: 145 – 156

26- يحيى الرخاوى، عبد الرحمن فوزى، عماد حمدى، رفعت محفوظ. (1980) ظاهرة الاعتماد فى العلاج النفسى الجمعى. المجلة المصرية للطب النفسى 2: 205 – 220

27- يحيى الرخاوى. (1980) مراجعة على منطق استخدام العقاقير طويلة المدى فى الطب النفسى. المجلة المصرية للطب النفسى 3: 8 -12 (إفتتاحية).

28- يحيى الرخاوى، محمود سامى عبد الجواد، محمد شعلان، رفعت محفوظ. ابريل (1980) مفهوم حالات البارانويا ودلالة التفكك المؤقت خلال علاج مميز. المجلة المصرية للطب النفسى 3: 51 – 61

29- يحيى الرخاوى. (1980) توسع مفهوم “النموذج الطبي” فى الطب النفسى. المجلة المصرية للطب النفسى. (إفتتاحية) 3: 138 – 142

30- يحيى الرخاوى، عبد الرحمن فوزى، مجدى عرفه، رفعت محفوظ. اكتوبر (1980) مفهوم “الاضطرابات الوجدانية” فى النظام النظرى الحالى. المجلة المصرية للطب النفسى 3: 183 – 197.

31- يحيى الرخاوى. (1981) القلق: علاقة مفهوم “ما هو قلق ” بعلاج القلق. المجلة المصرية للطب النفسى 4: 6 – 14. (إفتتاحية)

32- محمود سامى عبد الجواد، يحيى الرخاوى، رفعت محفوظ، محمد هويدى (1981) أهمية العرض النسبى فى تشخيص الفصام. المجلة المصرية للطب النفسى 4: 39 – 56

33- يحيى الرخاوى. (1981) العلاقة بين تنظيم المخ، ووظائفة (الحاجة الى مراجعة دلالية ومفهومية). المجلة المصرية للطب النفسى 4: 151 – 152. (إفتتاحية).

34-  يحيى الرخاوى. (1981) الدين و الصحة النفسية (مع إشارة خاصة إلى نمو الطفل) المجلة المصرية للطب النفسى 4: 281: 289

35- يحيى الرخاوى. (1982) علاج الجلسات الكهربائية. إعادة تنظيم توافقى. المجلة المصرية للطب النفسى 5: 17 – 21 (إفتتاحية).

36- يحيى الرخاوى (1982) الاضطراب الفصامى الوجدانى، هل هو سلة مهملات لما ليس كذلك؟ أم أنه وقفة على المفترق فى اتجاه التدهور. المجلة المصرية للطب النفسى 5: 192 – 194

37- عماد حمدى، رفعت محفوظ، يسرية أمين، يحيى الرخاوى. (1982) علاج “الحرمان من النوم”: جزء من خطة شاملة فى “وسط خاص”. المجلة المصرية للطب النفسى 5: 282-293

38- يحيى الرخاوى. (1983) بـُـعد النشاط والثبات (الجمود) المجلة المصرية للطب النفسى 6: 9 – 11 (إفتتاحية).

39- يحيى الرخاوى، رفعت محفوظ، محمد هويدى، عماد حمدى، يسرية أمين. (1983) التقييم الإكلينيكى لوظائف الانا: قياس ثبات الملاحظين الإكلينيكيين.المجلة المصرية للطب النفسى 6 – 12 – 42

40- يحيى الرخاوى، يسرية أمين، عماد حمدى، رفعت محفوظ، محمد هويدى. (1983) اضطراب التفكير فى الفصام: العلاقة ببعدى النشاط والزمن. المجلة المصرية للطب النفسى6: 12 – 42

41- يحيى الرخاوى. (1983) النص (السيناريو) البحثى النفسى: “الآلية- التفاؤل- الإحباط” يتكرر فى أحدث نماذجه “الأشعة المقطعية بالكمبيوتر”  المجلة المصرية للطب النفسى 6: 171 – 173 (إفتتاحية).

42- يحيى الرخاوى، رفعت محفوظ، أسامه الشربينى، محمد هويدى، عماد حمدى، يسرية أمين. (1983) خلل التفكير فى مرضى الفصام: (قياس اكلينيكي). المجلة المصرية للطب النفسى6: 201 – 212

43- يحيى الرخاوى. (1984) العلاج النشط وتنظيم المخ. المجلة المصرية للطب النفسى 7: 13 – 15 (إفتتاحية).

44- عماد حمدى، يسرية أمين، رفعت محفوظ، أسامه عرفه، يحيى الرخاوى. (1984) المقياس المختصر للحالة الطبنفسية: قياس ثبات المصححين. المجلة المصرية للطب النفسى 7: 56 – 70

45- يحيى الرخاوى. (1985) البسط البيولوجى فى الحلم، والذهان، والإبداع (أو أى منها) نظرية فردية. المجلة المصرية للطب النفس 8: 8- 11 (إفتتاحية).

46- يحيى الرخاوى، مجدى عرفه، رفعت محفوظ، عماد حمدى، يسرية أمين، فوزية داود. (1985) الفصام: الخصائص المحتملة للنمط الوجدانى. المجلة المصرية للطب النفسى 8: 41 – 73

47- يحيى الرخاوى. (1986) استعادة إيقاعية التبادل بين التنشيط والتهدئة فى علاج الأمراض النفسية.. المجلة المصرية للطب النفسى 9: 5 – 7 (إفتتاحية).

48- يحيى الرخاوى، عماد حمدى، عماد وديع، رفعت محفوظ، يسرية أمين، مجدى عرفه. (1986) السمات البصرية الاكلينيكية فى مرضى الفصام. المجلة المصرية للطب النفسى 9: 31- 52

49- يحيى الرخاوى. الظاهرة النفسية ومخاطر الترجمة. (1987)  المجلة المصرية للطب النفسى 10: 9-10 (إفتتاحية).

50- يحيى الرخاوى. (1988) مشكلة الحكم على كفاءة الإرادة فى الطب النفسى الشرعي) المجلة المصرية للطب النفسى11: 11-16

51- يحيى الرخاوى. (1989) إضمحلال الخداع الإستقطابى التشخيصى إلى ما هو عضوى – وما هو وظيفى. المجلة المصرية للطب النفسى 12:7-11 (إفتتاحية).

52- يحيى الرخاوى. (1990) العقاقيركمنظم لاستعادة النظام. المجلة المصرية للطب النفسى 13: 5-9  (إفتتاحية).

53- يحيى الرخاوى. (1990) آفاق وخداعات حول تصنيف وتسمية الأمراض النفسية. الجزء الأول: اختراق النظام التشخيصى السائد. المجلة العربية للطب النفسى 1: 81-92 (إفتتاحية).

54- يحيى الرخاوى. (1990) “فى تصنيف الأمراض النفسية: “تعدد الأبعاد وجها لوجه أمام تعدد المحاور”. المجلة العربية للطب النفسى 2: (إفتتاحية).

55- يحيى الرخاوى. (1990) “مراجعة استخدام مصطلح وجدانى فى الممارسة والبحث الطبنفسية”. المجلة المصرية للطب النفسى 13: 135-139

56- يحيى الرخاوى (1990) “المسار الفصامى، التحتحة، التفسخ، التدهور”. المجلة المصرية للطب النفسى 14: 11-15

57- يحيى الرخاوى (1992) “الأولويات وحساب التكلفه والمنفعه فى البحث الطبنفسية فى البلدان النامية: هل يعتبر إنتهاك الاطفال اولوية”. المجلة المصرية للطب النفسى 15: 6-10

58- يحيى الرخاوى (1992) “مستويات تنظيم الوعي”.  المجلة المصرية للطب النفسى. 15: 150-155

59- يحيى الرخاوى. (1993) “المفهوم الممتد للتلقى. نظرية لرأب صدع المفاهيم والتسميات الخاطئة المتعلقة بهذه الظاهرة”. المجلة المصرية للطب النفسى 16: 9 – 13

60- يحيى الرخاوى أمانى الرشيدى، محسن عسكر، عزه البكرى. (1993) “ردود افعال المرضى النفسيين لزلزال وقع فى مصر”. المجلة المصرية للطب النفسى، 16: 47 – 54

61- يحيى الرخاوى. (1994) “العلاج الدوائى النفسى والعلاج النفسي”.المجلة المصرية للطب النفسى 17: 5 – 7

62- يحيى الرخاوى. (1994) “نحو حوار أفضل بين الممارسة الإكلينكية للطب النفسى والمعلومات المستمده من أبحاث علوم الأعصاب”. المجلة المصرية للطب النفسى 17: 133 – 13

63- يحيى الرخاوى (1995) البصيرة فى تاريخ ومفهوم الجنون من خلال اللغة والبيئة للطب النفسى 18: 7 – 11

64- يحيى الرخاوى (1995) البصيرة فى تاريخ ومفهوم الجنون من خلال اللغة و البيئة والثقافة العربية والإسلامية (2). المجلة المصرية للطب النفسى 18: 149 – 151

65- يحيى الرخاوى (1996) النمو الحديث فى إستخدام وسوء إستخدام الشعبى فى علاج المرضى النفسيين فى مصر والعالم العربى. النفسى 19: 7 – 10

66- يحيى الرخاوى (1997) البصيرة وتقدير الأمر فى ممارسة الطب النفسى، المجلة المصرية للطب النفسى 20:  7- 10

67- يحيى الرخاوى (1997) الإرهاب واضطراب التهوية المجلة المصرية للطب النفسى 21:  7 – 10

68- يحيى الرخاوى (1998) الإكتئاب وفقد القدرة على الإستمتاع والآلم النفسى. المجلة المصرية للطب النفسى 21:7 -10

جـ- مقالات  منشورة بالعربية([2]):

1- يحيى الرخاوى. (1975) “تحرير المرأة وتطور الإنسان، نظرة بيولوجية”. المجلة الإجتماعية القومية12، العددان 2 – .

2- يحيى الرخاوى. (1980) الله. الإنسان. التطور.الله سلسلة حتمية. الإنسان والتطور، 1: 71-80

3- يحيى الرخاوى. (1980) مقتطف وموقف: تأثير علاج الليثيم على الإنتاج الفنى. الإنسان والتطور 2: 110-116

4- يحيى الرخاوى. (1980) سوء استعمال العلوم النفسية. الإنسان والتطور، 2: 68-84

5- يحيى الرخاوى. (1980) مقتطف وموقف: شجاعة مولانا الإمام الغزالى.. وأزمته.. الإنسان والتطور 2: 131- 132

6- يحيى الرخاوى (1980) العدوان والإبداع. الإنسان والتطور 3: 49- 81

7- يحيى الرخاوى. (1980) مقتطف وموقف: عن تقويم المرضى الصالحين للعلاج النفسى. تأليف سيدنى بلوتس – ترجمة د. مجدى عرفة. الإنسان والتطور 3: 82-118

8- يحيى الرخاوى. (1980) الباحث أداة البحث وحقله فى دراسة الطفولة والجنون. الإنسان والتطور 4: 26 – 45

9- يحيى الرخاوى. (1980) مقتطف وموقف: من كتاب “الإنسان والجنون” تأليف اشتيفان بنديك. ”  الإنسان والتطور 4: 81 – 90

10- يحيى الرخاوى. (1981) العلاج النفسى للذهانيين. الإنسان والتطور 5: 25-53

11- يحيى الرخاوى. (1981) حالات وأحوال: الإخوة الأربعة، الجزء الأول: الأرضية. الإنسان والتطور 5: 68 – 81

12- يحيى الرخاوى (1981) الأدب نافذة على النفس (عن رواية “حقيبة خاوية” لمحمود حنفي). الإنسان والتطور 5: 82-101

13- يحيى الرخاوى. (1981) الأدب نافذة على النفس (عن ديوان النزهة بين شرائح اللهب لنشأت المصري). الإنسان والتطور 6: 65-80

14- يحيى الرخاوى. (1981) حالات وأحوال، الجزء الثاني: حالة “زهران -1″. الإنسان والتطور 6: 50-62.

15- يحيى الرخاوى. (1981) البقاء للأنفع. الإنسان والتطور 7: 17-26

16- يحيى الرخاوى. (1981) مقتطف وموقف: من الجنسية الى العدوانية، د. صلاح مخيمر. الإنسان والتطور 7: 58-63

17- يحيى الرخاوى. (1981) حالات وأحوال، الجزء الثالث: حالة “زهران -2 “.الإنسان والتطور 7:64 – 77

18- يحيى الرخاوى. (1981) الوحدة والتعدد فى الكيان البشرى. الإنسان والتطور 8: 19 – 33

19- يحيى الرخاوى. (1981) الأدب نافذة على النفس مقتطف ووداع صلاح عبد الصبور. الإنسان والتطور 8: 59-64

20- يحيى الرخاوى. (1981) حالات وأحوال، الجزء الرابع: حالة “زهران -3 “.الإنسان والتطور، 8: 65-82

21- يحيى الرخاوى. (1982) حالات وأحوال، الجزء الخامس حالة زاهر. الإنسان والتطور، 9: 31-39

22- يحيى الرخاوى. (1982) مقتطف وموقف: 1- عن الديالكتيك 2- مع الشعراوى. الإنسان والتطور، 9: 40 – 44

23- يحيى الرخاوى. (1982) رباعيات ورباعيات “قراءة فى الخيام وسرور وجاهين”  الإنسان والتطور، 9: 45 – 98

24- يحيى الرخاوى. (1982) صدمة بالكهرباء أم ضبط للإيقاع. الإنسان والتطور، 10: 44-69

25- يحيى الرخاوى. (1982) حالات وأحوال اعتذار وإعادة نظر. الإنسان والتطور، 10: 80

26- يحيى الرخاوى. (1982) قراءة فى ديستويفسكى (من عالم الطفولة). الإنسان والتطور، 12: 171- 137

27- يحيى الرخاوى. (1983) الموت.. الحلم.. الرؤيا- دراسة فى رواية “الأفيال” لفتحى غانم.  الإنسان والتطور،15: 108-136

28- يحيى الرخاوى. (1983) قراءة في” رأيت فيما يرى النائم “نجيب محفوظ”. الإنسان والتطور، 16: 103- 136

29- يحيى الرخاوى.(1983) إشكالية العلوم النفسية والنقد الأدبى. فصول،4: عدد 1: 35 – 57

30- يحيى الرخاوى. (1984) التفسير الدوائى الطبنفسى الحديث. الإنسان والتطور، 17: 18-40

31- يحيى الرخاوى. (1984) مقتطف و موقف: عن الإبداع والأخلاق. الإنسان والتطور، 17: 59 – 63

32- يحيى الرخاوى. (1984) قراءة فى ليل آخر لنعيم عطية. الإنسان والتطور،  17: 98-134

33- يحيى الرخاوى. (1984) عن ماهية الوجدان وتطوره. الإنسان والتطور، 18: 108-150

34- يحيى الرخاوى. (1984) مقتطف وموقف: عودة الداء وتساقط الأنفس، وإعادة الولادة (من شعر امرؤ القيس). الإنسان والتطور،19: 93 – 97

35- يحيى الرخاوى. (4891) القتل بين مقامى العبادة والدم: قراءة فى ليالى ألف ليلة لنجيب محفوظ. الإنسان والتطور، عدد 19: 122 – 156

36- يحيى الرخاوى. (1984) مقتطف وموقف: من “وعود الإسلام” روجيه جارودى: نهاية الفلسفة، وحوار الحضارات. الإنسان والتطور، 20: 26 – 28

37- يحيى الرخاوى (1984). مثل و موال:علم بالنفس من أقوال الناس. الإنسان والتطور، 21: 54 – 68

38- يحيى الرخاوى. (1985) مقتطف وموقف: “كلمات” سارتر (اللغة المصوّرة، والشعور بالترك) الإنسان والتطور. عدد 21 ص.ص: 138 – 141

39- يحيى الرخاوى. (1985) مقتطف وموقف: عن انقباض القاضى الجرجانى. الإنسان والتطور. عدد 22 ص.ص: 29 – 31

40- يحيى الرخاوى. (1985) مثل وموال فصل فى النذالة والخسة. الإنسان والتطور. عدد 22 ص.ص: 104 – 112

41- يحيى الرخاوى.، حوار مع محمد السماحى، إبراهيم عادل (1985) حول الإجتهاد الإبداعى وموجة الدفاع عن الدين.  الإنسان والتطور. عدد 22 ص.ص: 156-193

42- يحيى الرخاوى. (1985) مقتطف وموقف: من الأرجوزة الشقرونية فى القرن الثامن عشر: طب قديم جداً…. ولكن…. الإنسان والتطور،عدد 23 ص: 81 – 88

43- يحيى الرخاوى. (1985) مثل وموال: فصل فى الحرمان والشبع والطبقية.  الإنسان والتطور،23: 114 – 121

44- يحيى الرخاوى. (1985) مثل وموال “اختراق الحدود الأخلاقية: بما يستأهل”  الإنسان والتطور، 24: 64 – 67

45- يحيى الرخاوى. (1985): الإيقاع الحيوى ونبض الإبداع. فصول. مجلة النقد الأدبى. 5: عدد 2: 67 – 91

46- يحيى الرخاوى. (1986) مثل بلا موال ” إبعد عن الشر وغنّى له” ( تأويل على تأويل أحمد حربي). الإنسان والتطور،25 – 70

47- يحيى الرخاوى. (1986) مقتطف وموقف: حول العلاج النفسى الآن تعقيب على مقال أفلين أ.(1984) اللانست مجلد 11 – 856. الإنسان والتطور، 25: 71 – 75

48- يحيى الرخاوى، عماد حمدى (1986) نظرية التحليل التفاعلاتى. الإنسان والتطور، 26: 13 – 38

49- يحيى الرخاوى. (1986) مقتطف وموقف” انتحار أديب”.  الإنسان والتطور، 26: 53 – 58

50- يحيى الرخاوى. (1986) مثل وموال: زاوية (زوايا أخرى للجذب والصداقة فى الصداقة والهجر). الإنسان والتطور،26: 78 – 85

51- يحيى الرخاوى. (1986) مقتطف وموقف: من الذى أحرقه النازى فى الأفران؟ تعقيب على ملاحظة فى كتاب “الإنسان يبحث عن معني” لفكتور فرانكل (1963). الإنسان والتطور، 27: 30 – 37

52- يحيى الرخاوى. (1986) مثل وموال: فى لعبة العلاقات البشرية. الإنسان والتطور، 27: 47 – 55

53- يحيى الرخاوى. (1986) مثل وموال: قانون الواقع من الجبر والإختيار إلى الحسابات والتعلم الإنسان والتطور،28: 102 – 113.

54- يحيى الرخاوى. (1986) مقتطف وموقف: عن المناخوليا والبحث عن سبب فى مقابل التطبيق الإمبريقى. من ابن سينا). الإنسان والتطور، 28: 128 – 133

55- يحيى الرخاوى. (1986) جدلية الجنون والإبداع. فصول:عدد 4: 30 – 58

56- يحيى الرخاوى. (1987) مقتطف وموقف: حرية التفكير. وفعل الفلسفة فى مواجهة الدولة، والدين ، والسياسة والجامعة.  الإنسان والتطور، 29: 30 – 41

57- يحيى الرخاوى. (1987) حالات وأحوال: الإخوة الأربعة. عودة على بدء. الإنسان والتطور، 29: 52 – 107

58- يحيى الرخاوى. (1987) مثل وموال: التناسب والفروق الفردية (من الأمثال الشعبية). الإنسان والتطور، 29: 115 – 124

59- يحيى الرخاوى. (1987) حالات وأحوال بين المطرقة والسندان. الإنسان التطور، 30: 8-34

60- يحيى الرخاوى. (1987) مقتطف وموقف: قال رحمه الله وجعل الجنة مأواه.قراءة نقدية فى التسامح، وتحمّل الاختلاف، فى الفلسفة الجوّانية، لعثمان أمين (1964) دار القلم. الإنسان والتطور، 30: 40 – 44

61- يحيى الرخاوى. (1987) مثل وموال: غنوة وحدوتة – أربع حواديت وطفلة أمية شغالة: تأويل نفسى من منطلقين. الإنسان والتطور، 30: 91 – 143

62- يحيى الرخاوى. (1987) مقتطف وموقف: إما الإبداع فى كل مكان، وإما التبعية..الإنسان والتطور، 31: 59 – 64

63- يحيى الرخاوى. (1987) مثل وموال وحدوتة أولا العقد الإجتماعى والغش الجماعى. ثانيا تسطيح التراث بالإنكار والاختزال. الإنسان والتطور، 31: 65 – 75

64- يحيى الرخاوى. (1987) حالات وأحوال: صديقان وصديقان. الإنسان والتطور، 31: 131 – 146

65- يحيى الرخاوى. (1987) تقييم نقدى لدراسة وصفية لمحاولة الإنتحار فى القاهرة. الإنسان والتطور، 13:61-161

66- يحيى الرخاوى. (1987 ، 1988) مثل وموال: الإنسان المصرى حال كونه مهموماً، حزيناً (عن الهم والناس).  الإنسان والتطور، 32 ، 33: 45 – 49

67- يحيى الرخاوى. (1987 ، 1988) علم النفس: من رؤاهم فى رحاب التصوف الإسلامى (فى رحاب النفري) موقف ما لا ينقال الجزء الأول الإنسان والتطور، 32 ، 33: 58 – 62

68- يحيى الرخاوى. (1987 ، 1988) الجنس: قراء ة نقدية فى “بيع نفس بشرية” لمحمد المنسى قنديل الإنسان والتطور، 32 ، 33: 98 – 126

69- يحيى الرخاوى. (1987 ، 1988) المؤتمرات العلمية بين العلم والسياحة والإعلام. الإنسان والتطور، 32، 33: 98- 126

70- يحيى الرخاوى. (1987 ، 1988) حالات وأحوال: هند فى مفترق الأمراض. الإنسان والتطور، 32، 33: 180 – 217

71- يحيى الرخاوى. (1987، 1988) الموسوعة النفسية: حرف الألف: انتحار. الإنسان والتطور، 32 ، 33: 218 – 227

72- يحيى الرخاوى. (1987 ، 1988) فى رحاب النفري: موقف مالا ينقال (علم النفس). الإنسان والتطور، 43، 53: 27-33

73- يحيى الرخاوى. (1988) مقتطف وموقف: عن البيولوجيا التطورية والذاكرة الكونية من ردود د. شيلدراك.  الإنسان والتطور، 34 ، 35: 34 – 36

74- يحيى الرخاوى. (1988) حالات وأحوال: الإكتئاب الحيوى النشط: حزن أم تفجر وعي؟. الإنسان والتطور،34 ، 35: 85 – 102

75- يحيى الرخاوى. (1988) الموسوعة النفسية: الشعور بالذنب. الإنسان والتطور، 34 ، 35: 103 – 117

76- يحيى الرخاوى. (1988) إشكالية الزمن. تعليق على ندوة حدس اللحظة. الإنسان والتطور، 34، 35: 15 – 22

77- يحيى الرخاوى. (1988) نصوص: (من شكواهم) صديق من فرشوط.  الإنسان والتطور، 34 ، 35: 12 – 15- 119

78- يحيى الرخاوى. (1990) دورات الحياة وضلال الخلود (الموت والتخلق فى حرافيش نجيب محفوظ). فصول، 9: عدد 1/2: 153 – 188

79- يحيى الرخاوى (1990) اختبار الأمثال الشعبية للتفكير(1990) القاهرة.

80- يحيى الرخاوى. (1993) السببية والاسباب فى المرض النفسى. الإنسان والتطور، 5: 134 – 148

81- يحيى الرخاوى. (1994) الموقف النقدي: ونظرة تطورية لأسباب وطبيعة المرض النفسي: الإنسان والتطور، 58: 171 – 184

82- يحيى الرخاوى. (1994) مثل وموال: العلاقة بالواقع من خلال الأمثال العامية فى مصر والبحرين. الإنسان والتطور 57 ، 58: 127 – 146

83- يحيى الرخاوى. (1994) مثل وموال: العلاقة بالموضوع من خلال الأمثال العامية فى مصر والبحرين، الإنسان والتطور 57، 58: 54 – 67

84- يحيى الرخاوى. (1994) حالة بينية: المسار والتتبع تمثيلية نفسية (علي: الخائف، والمطمئن، والعنيد، والجدع.. إلخ)، الإنسان والتطور 58: 68 – 80

85- يحيى الرخاوى. (1994) فى رحاب مولانا النفرى (من موقف قد جاء وقتي). الإنسان والتطور 57: 14 – 21

86- يحيى الرخاوى. (1994) أصداء لأصداء السيره الذاتية (نجيب محفوظ) حدس الكلمه، الإنسان والتطور 58: 120 – 124

87- يحيى الرخاوى. (1994) الموسوعة النفسية: “حرف الواو” (الوقاية فى المرض النفسي). الإنسان والتطور 58: 125 – 133

88- يحيى الرخاوى (1997) تقاسيم على أصداء نجيب محفوظ (1) الإنسان والتطور، 59: 111 – 150

89- يحيى الرخاوى ( 1998) تقاسيم على أصداء نجيب محفوظ (2) 60: 139 – 161

90- يحيى الرخاوى (1998) تقاسيم على أصداء نجيب محفوظ (3) 61: 137 – 161

91- يحيى الرخاوى ( 1998) تقاسيم على أصداء نجيب محفوظ (4) 62: 143 – 171

1- المؤتمر العربى الأول للصحة النفسية، القاهرة، ديسمبر 1970

2- المؤتمر العربى الثانى للصحة النفسية، القاهرة، ديسمبر 1975

3- المؤتمر الدولى للصرع، القاهرة، نوفمبر 1976

4- المؤتمر المصرى الدولى الأول للطب النفسى، ديسمبر 1978

5- الندوة السنوية للمركز القومى للبحوث، القاهرة ، جمهورية مصرالعربية، فبراير1983.

6- المؤتمر الطبى الاول للجمعية المصرية – الفرنسية للطب النفسى، القاهرة، نوفمبر1985

7- المؤتمر الدولى المصرى الاول للطب النفسى، القاهرة، مارس 1986

8- المؤتمر العربى الثالث للصحة النفسية، عمان، إبريل 1987

9- المؤتمر الدولى للجمعية العالمية للصحة النفسية، القاهرة، اكتوبر 1987

10- المؤتمر العربى الأول لمواجهة مشكلة الإدمان ديسمبر 1988.

11- المؤتمر الطبى الثانى للجمعية المصرية – الفرنسية للطب النفسى، باريس، نوفمبر 1989

12- المؤتمر العربى الرابع لاتحاد الاطباء النفسيين العرب، صنعاء، ديسمبر 1989

13- مؤتمر الإمارت العربية المتحدة الثانى للطب النفسى (ديسمبر 1989 /  يناير 1990).

14- الندوة الدولية لأعمال نجيب محفوظ والرواية العربية، مارس 1990 ، كلية الآداب جامعة القاهرة.

15- المؤتمر المصرى العالمى الرابع فى الطب النفسى، 1990، القاهرة، جمهورية مصر العربية.

16- ندوة الاعداد العلمى و المهنى للأخصائى النفسى فى مصر، يونية: 1990، القاهرة، جمهورية مصر العربية.

17- مؤتمر جمعية الطب النفسى والقانون، الانحراف والعنف فى المجتمع المصرى مايو 1990

18- المؤتمر العربى الخامس للطب النفسى، الدار البيضاء – المغرب 1992.

19- مؤتمر الطب النفسى والقانون ) 1992) الطائف المملكة العربية السعودية.

20- مؤتمر الإدمان: (1992) مستشـفى جدة المملكة العربية السعودية.

21- المؤتمر العربى السادس للأمراض النفسية: (1994) القاهرة.

22- مؤتمر المجلس العالمى للأدوية النفسية والعصبية، واشنطن، 1994.

23- المؤتمر الأقليمى لكلية الأطباء الملكية البريطانية، 1994، القاهرة.

24- المؤتمر المصرى العالمى الأول لعلاج الإدمان وسوء إستعمال العقاقير. القاهرة. 1996

25- المؤتمر السنوى الدولى للجمعيه المصريه للطب النفسى (مستقبل الطب النفسي). القاهرة 1998.

26- المؤتمر المصرى العالمى الأول للتعليم الطبنفسى فى القرن الـ 21: القاهرة (1998).

رسائل الدكتوراه:

1- يحيى الرخاوى، (1963) دراسة سيكوماترية لبعض أوجه السلوك عند المرضى النفسيين. (رسالة دكتوراه غير منشورة بكلية الطب – جامعة القاهرة). (بالانجليرية(.

رسائل تمّت تحت إشراف أ.د. يحيى الرخاوى:

2- رجائى سليمان، (1969) الجوانب النفسية للتغيب عن العمل فى المجتمعات الصناعية. (قسم طب الصناعات. كلية الطب – جامعة القاهرة).

3- كوثر سليمان، (1974) الدراسات الكيميائية الحيوية علـى الناتج النهائى لبعض الموصلات العصبية فى بعض الاضطرابات العصبية. رسالة دكتوراه. كلية الطب. جامعة القاهرة.

4- محمد حافظ الأطرونى، (1976) زملة العصاب القولونى. رسالة دكتوراه. كلية الطب. جامعة المنصورة.

5- عماد حمدى غز، (1977) العلاج النفسى الجمعى، دراسة دينامية لتناول مصرى. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

6- زينب لطفى، (1977) دور التمريض فى تحديد المشكلات السلوكية لأطفال ماقبل سن المدرسة. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

7- يسرية أمين، (1977) دراسة فى أنواع الفصام. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

8- محمد هويدى، (1978) دراسة فى ديناميات الحالات البينية. رسالة دكتوراه فى الآداب والفلسفة. مركز البحوث الاجتماعية والجنائية.

9- محمد حسيب الدفراوى، (1979) بعض المشكلات التصنيفية فى الطب النفسى بمصر. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

10- وفاء الليثى حجاج، (1980) المقابلة السيكاترية. رسالة ماجستير. كلية الطب.جامعة القاهرة.

11- رفعت محفوظ، (1981) دراسة فى وظائف الذات فى مرضى الفصام المصريين. رسالة دكتوراه. كلية الطب. جامعة القاهرة.

12- سيد حفظـى، (1981) اضطرابات النوم والأحلام فى الاضطرابات النفسية. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

13- عماد حمدى غز، (1981) بنية الشخصية فى الاضطرابات النفسية المختلفة. رسالة دكتوراه. كلية الطب. جامعة القاهرة.

14- نجاة النحراوى، (1981) دراسة اكلينيكية فى بعض حالات البارانويا من خلال اعراضها (محاولة توضيحية). رسالة ماجستير. كلية البنات. جامعة عين شمس.

15- أمانى الرشيدى، (1982) اضطرابات الإدراك فى الأمراض النفسية.  رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

16- مجدى عرفه، (1982) الظواهر الوجدانية فى الفصام. رسالة دكتوراه. كلية الطب. جامعة القاهرة.

17- يسرية أمين، (1982) التقييم الاكلينيكى والقياس النفسى لاضطراب عملية ومحتوى التفكير فى المرضى الفصاميين المصريين. رسالة دكتوراه. كلية الطب. جامعة القاهرة.

18- رفيق حاتم، (1985) تاريخ الطب النفسـى. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

19- طارق سامى، (1985) اضطرابات محتوى التفكير. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

20- هناء سليمان، (1985) الجانبية المخية (التجنيب ونصفى المخ الكرويين). رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

21- عنايات عبد الوهاب، (1986) أثر برامج العلاج التنشيطى من أجل الكفاءة الاجتماعية للمرضى المزمنين الذهانيين.المعهد العالى للتمريض. كلية الطب. جامعة القاهرة.

22- أحمد ضبيع، (1986) دراسة فى النظريات الشخصية المعاصرة. رسالة ماجستير. كلية طب بنها. جامعة الزقازيق.

23- عماد وديع، (1986) الأعراض البصرية الاكلينيكية فى الاضطرابات النفسية. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

24- محمود حسن الشيخ، (1986) وجهات النظر المعاصرة عن علاج الصدمة الكهربية. رسالة ماحستير. كلية الطب. جامعة الزقازيق.

25- نصر إبراهيم، (1987) تفسير الأمثلة فى المرضى النفسيين. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

26- لميس الراعى، (1988) الأبعاد الفينومينولوجية للاكتئاب. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

27- سعاد موسى، (1988) بعض الجوانب الباثولوجية والسيكوباثولوجية للفصام. مراجعة نظرية. رسالة ماحستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

28- جمال سلامة، (1988)  المطاوعة العصبية. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

29- نهى صبرى، (1989) مفهوم الاضطرابات العقلية العضوية.مراجعة وتحديد. رسالة ماجستير. كلية الطب. جامعة القاهرة.

30- عزة البكرى، (1990) الظواهر الكأبية والعدوانية فى العلاج النفسى الجمعى. رسالة دكتوراه. كلية الطب. جامعة القاهرة.

31- طارق سامى، (1990) العلاقة بين الحالة قبل المرضية، والتناول العلاجى التنشيطى بالإضافة إلى متغيرات علاجية أخرى فى حالات الإدمان. رسالة دكتوراه. كلية الطب. جامعة القاهرة.

32- نجاة النحراوى (1990) ديناميات التغير فى الحالات البارانوية خلال العلاج النفسى. رسالة دكتوراه فى علم النفس. كلية البنات. جامعة عين شمس.

33- نهى صبرى (1996) الأعراض ووظائف الذات وتغييرات الظاهرة الإكلينيكية المحتملة خلال العلاج النفسى الجمعى. رسالة دكتوراه كلية الطب – جامعة القاهرة.

34- محمد نصر الدين (1997) اضطراب التفكير التجريدى لدى بعض المرضى النفسيين عند الذهانيين. رسالة ماجستير. كلية الطب – جامعة القاهرة.

المقطم فى 28 / 5 / 1995

لم نعتد أن نتكلم عن أنفسنا، ولا حتى للتقدم لشغل وظيفة بما يسمّى تأريخ الإنجازات، ولا حتى فيما يسمّى بالسيرة الذاتية.

وبالنسبة لأن هذا التاريخ الذى طلب منّى مؤخرا سيقدّم إلى هيئة عالمية، فقد وجدت أن الحرج أكبر ، والمسئولية أثقل، وأن المسألة هى مسار فكر، وليست مجرد إنجاز نشر أو شغل وظيفة، ثم فى النهاية ، إن ما يقوله الناس -مختصّين وعامّة- هو الأبقى، ثم أن ما يقوله التاريخ هو فصل الخطاب إذا ما أتيح للتاريخ الأمين أن يفصل الخطاب.

ولم يكن مدهشا لى أن أحاول أن أكتب هذا الذى يسمّى مسار تاريخ شخصى..لأول مرّة، وأنا فى السابعة والخمسين من عمرى (بالمناسبة: ولدت-دون عيد-فى مثل هذا اليوم الذى أكتب فيه هذا الكلام، 1/11/1933) ، ذلك لأننى لم أضطر إليه من ناحية ، وأنه لم يطلب منى من ناحية أخرى، وقد حمانى هذا وذاك من أن أشكل حياتى، ونشاطى العلمى والعقلى طبقا لما يمكن أن أكتبه فى مثل هذا الــَّـزمان.

وكلّما أتيحت الفرصة لأحدهم أن يقدّمنى فى محفل علمى أو ثقافى ، وقدّمنى بما يعرف من تاريخى أصابنى نوع من التساؤل عمّا إذا كان “هذا” هو أنا.

ومع ذلك، ومع تقدّم السن، ومع تزايد وإلحاح احترامات الواقع، اضطررت أن أكتب ما صدر فى هذه الصفحات وكأنى هو، لكننى كدت أحجم عن إرساله، ثم خطر لى أننى أعود بهذا العزوف فأقصّر فى حق فرعى، وفى حق من يمكن أن أساعده من خلال ذكر بعض الحق عن شخصى، أقصّر تقصيرا لم يعد عمرى أو ظروفى تسمح باللحاق به لتعديله، كذلك كان ثمة دافع مُواكب ذكّرنى بأن هذا العزوف، بعد هذه السن، إنما يتضمّن شكلا من ادعاء التواضع الذى يحمل حتما مظنة غرور.، فقررت إرساله.، فلم أستطع. فخطر لى أن ألحق به هذا الملحق الذى يقدّمنى بالصورة الأقرب إلى ما أتصورّه أنا، فضلا عن أنه يعيد توزيع تاريخى من زاوية تخصصى، (وما يتصل بهذا التخصص)، ذلك أننى أحسب أن مسار الحياة العلمية والحرفية لفرد ما، هو فى واقع الأمر مسار تطور فكره، ونمو وجوده، فإذا كان المقصود بما يسمّى مسار حياة أن يتعرف من يقرأه على صاحبه فكرا متحركا، وليس مجرد اسم منشور، فإن التعرف الأمين يحتاج إلى تنظيم مناسب.

لذلك قدّرت أن هذا الملحق هو أهم من السرد السابق – على الأقل من وجهة نظرى.

أولا: إيضاح مبدئى.

بداية أحب أن أوضّح بعدين فى علاقة شخصية بالطب النفسي:

فقد صعب على منذ البداية أن أمتهن هذا التخصص حرفة مستقلة عن وجودى الشخصى، أو أن ألتمس فيه علما صرفا، فقد وجدته سبيلا لحياة ، أو للحياة، وفرصة للرؤية ، وإلزاما بإعادة النظر فى كل شيء، نعم كل شيء. لذلك فإن التداخل بين الشخصى والموضوعى وارد، وكذلك فإن التداخل بين الخاص والعام شديد الإلحاح حتى أننى عجزت فى معظم الأحيان عن تجنّبه، وقد ظهر هذا فى بعض الأعمال الباكرة.

ثانيا: المؤثرات  الأساسية.

لا أحسب أن الطب النفسى مثله مثل غيره من فروع العلوم، بحيث يمكن معرفة مسار المشتغل فيه من عدّة أبحاث منشورة، أو بعض مؤتمرات محضورة !!!، فارتباطه باللغة وبالبيئة، شديد ووثيق، وبالتالى يكون مسار المشتغل فيه بنفس القدر الذى تأثر ويتأثر فيه بهذين المتغيّرين الأساسيين (اللغة والبيئة) وبقدر وعيه بهما ، وموقفه منهما.

لذلك لزم أن أحدد علاقتى بهما، وما إليهما تفصيلا بالنسبة لمسار تاريخى العلمى على الوجه التالي:

1- اللغة  العربية

لست متأكدا هل تأصّلت علاقتى باللغة العربية لأن والدى كان مدرّسا لها، والأهم أنه كان عاشقا لها، أم أن ذلك مرتبط ببيئتى ونشأتى عامّة، علما بأن التداخل بين اللغة العربية، وما هو إسلام هو تداخل شديد التكثيف من خلال القرآن خاصّة، ولا بد من الإشارة هنا إلى أن تأثير اللغة التركيبى على التكوين المفاهيمى الخاص بتطورى العلمى والثقافى هو أمر يتعلق بالفصحى والعامية المصرية على حد سواء (ولعل علاقتى بالأمثال الشعبية ، وديوانى بالعامية خير دليل على ذلك (1/11).

وبصفة عامة أستطيع أن أجزم أن قوّة اللغة العربية، وإيقاعها الأعمق، وعلاقة ضمائرها بتحديد العلاقة بالموضوع تحديدا متميزا، ورسوخها تاريخا – بسبب حفظ القرآن بها جزئيا- كل ذلك كان دائما محركا ومنظّما لتكوين فكرى، حيث اللغة كيان مباشر فى حضور وعيى مع وعى مرضاى، وليس فقط فى أن مرضاى كانوا يمرضون بالعربية.   [أنظر مثلا: 1/15 ج / 55].

2- الإسلام:

أحسب أن علاقتى بالإسلام ليست علاقة تقليدية بمعنى أنه معتقد فكرى أو ممارسة عبادات، وأظن أن تأثرى بالإسلام ، فيما يتعلق بمسار حياتى العلمية والمهنية يدور حول ثلاث محاور: التوحيد، والفطرة (التى هى أبدا ليست مرادفة للبدائية) والغيب.

وأعتقد أن التوحيد مرتبط بشكل ما بمنشأ الفكرة المحورية الضامة للأفكار الدائرة فى محيطها (تركز ذلك فى دراستى للسيكوباثولوجى، عن الفصام خاصة (1/12) وفى النظرية التطورية الإيقاعية ( 1/20)، وكذا بالاقتراب الجشتالتى من الظواهر(كل ما يتعلّق بالمراجعات المنهجية، مثل:جـ /8)، وما يتعلق بذلك من ارتباط بالمنهج الفينومينولوجى.

وربما من الفطرة زاد ارتباطى بالإيقاع الحيوى ونبض التكوين البشرى مع نبض الطبيعة، ومن ثمّ استحالة التكامل البشرى، فى أعلى مراتب الصحّة النفسية منفصلا عن التكامل الجدلى مع الطبيعة.

فإذا أضفنا إلى ذلك تأكيد الإسلام على ضرورة اليقين بالـ “مابعد” (الغيب) فإننى أحسب أن رفضى لليقين الحسّى كمفسّر مطلق للسلوك البشرى كان متصلا بهذا البعد أيضا بشكل أو بآخر.

ثم إن انتمائى للإسلام بمعنى الممارسة الشعبية ، والجو الأسرى قد أتاح لى فرصة خاصّة فى طفولتى للاحتكاك بخبرات التصوف شعبية وعائلية، جماعيّة وفردية، سطحية وغائرة. ويبدو أن التصوف كسبيل إلى المعرفة قد أثّر أيضا فى موقفى من المنهج. [يظهر هذا التأثير بداهة فى أبحاث المنهج، والتكامل، كما ظهرت تحديدا فى بعض مراجعات التراث وخاصّة فيما يتعلّق بالنظر فى أمر مولانا الغزالى:جـ /5، أو قراءة بعض مواقف النفّرى جـ: 67، 71].

3- التراث  الشعبى:

كما يبدو أن للنشأة الريفية تأثيرها المباشر وغير المباشر فيما أتاحته لى من جرعة الأغانى، والحواديت، والمواويل الشعبية التى تسللت إلى حافظتى فوعيى، وما ارتبط بذلك من عادات شعبية عموما، وما تعلّق منها بالمرض النفسى والأسياد أيضا.

وقد ظهر هذا التأثير منذ البداية فى دراستى الباكرة للحيل النفسية والأمثال الشعبية، وكذا فى تأويل أرجوزة “واحد اتنين سرجى مرجي” (صدرت فى مجلة الصحة النفسية، وجمعت فى كتاب حياتنا والطب النفسى ا/5)، ثم تأكد وتلاحق هذا الاتجاه فى سلسلة: مثل وموال (وحدوتة) (جـ..راجع مثل موّال من جـ/37 -حتى جـ/66 متفرقة)، كما أن أهم مقياس من بين ما أسهمت فى إعداده أو ترجمته من مقاييس كان نابعا أيضا من هذا المصدر، لقياس التفكير التجريدى، وفقر الكلام والأفكارجـ/79)، كذلك تأسست رسائل علمية بأكملها لتحقيق فروض فى هذا الاتجاه (مثل: هـ/ 25) ( أنظر أيضا فقرة 7 فى الملحق).

4- تأثير  البيئة  الإيقاعية:

وقد يكون هذا التأثير غير واضح من حيث المبدأ، إلا أننى رجّحت أن طفولتى التى ارتبطت بتوقيت طلوع الشمس وغروبها، كما ارتبطت عباداتى برؤية مباشرة بحركة الشمس، طول النهار إلى الليل حتى الفجر، بما واكب ذلك من توقيت بمواعيد الزراعات، وأحسب أن كل ذلك لم يدعنى أستسلم لتشكيل الوقت من خارج علاقتى بالطبيعة، وبالتالى بتشكيل مفروض على الفطرة كما هو الحال فى البلاد المظلمة والغائمة والباردة التى استوردنا منها طبــّنا النفسى الحديث.

والفرض الأرجح هنا يقول إن كل ذلك قد يكون الأرضية التى انبعث منها انتباهى إلى دوريّة المرض النفسى، حتى اعتبرت إلغاء أو تجاوز هذه الدورية فى الصحة والمرض من باب التشويه اللاحق للإنسان، وقد صاغت هذه الدورية (والنوابية) والإيقاع كل فكرى بعد ذلك فى الطب النفسى حتى أصبح الإيقاع الحيوى وعلاقته بدورات الطبيعة، ودورات المرض، ودورات النمو هو الفكر المحورى لمسارى العلمى والإبداعى عامّة. [أنظر مثلا: 1/20 ، ب/48 ، جـ24/78].

5- التجنب الخطر:

كما لا بد من التأكيد على ثلاثة مواقف لاحقة، مكتسبة و باختيار جزئى على الأقل، وهى مواقف سلبية من حيث المبدأ ، إلا أن تأثيرها كان فى أكثر من اتجاه، وأعدد هذه المواقف فيما يلي:

أ- التردد فى محاولات النشر فى الخارج، بالأسلوب المطلوب النشر به، بحيث خطر على بالى أننى لو استـُدرجتُ إلى ذلك رغبة فى الاعتراف المبكر من خارج بلدى، ولو قُبلت أعمالى باللغة المنهجية السائدة، لكان ثمة احتمال أن أكرر نفس النشاط بنفس المنهج، لأحقق نفس التقدير وألقى نفس القبول بقيّة حياتى.

ب- الإصرار على كتابة أفكارى العلمية الأصيلة  باللغة العربية ابتداء (أنظر ثبت الكتب والمنشورات بالعربية.

ج- العزوف عن السفر إلى المؤتمرات  المزدحمة بتوقيعات الحضور والانصراف، مع احتمال أضعف للحوار الموضوعى.

ثالثا:المسار الفكرى والفعلى فى المجالات المختلفة:

من البديهى أنه يصعب فصل كل مجال عن الآخر فى التقديم لتاريخ فكر بذاته، ولكن للغرض المحدود من هذا التجميع قد يسمح بتقديم تطور هذا العقل الوعى البشرى تحت العناوين التالية:

1- بين الصحة  والمرض:

أول الرؤية كانت فى رؤيتى للأمراض النفسية بعيدا عن العيادة والمستشفى النفسى، فحين لبست هذا المنظار الذى يصنّف الناس بمقاييس نوعية – صحّت أم أخطأت- لم أستطع أن أحول بينى وبين أن أرى ما أرى داخل العيادة، خارجها.

فكتبت عن الفصام – وهو محور الأمراض عندى منذ البداية حتى الآن- مقالا أعلن فيه أنه متواتر فى الحياة العامّة بشكل نكاد نغفله، وذلك بعنوان “الفصام فى الحياة العامة”، وكان لهذا علاقة قديمة ظهرت فى اختيارى موضوع رسالة الدكتوراه، الذى كان يدور أساسا حول إثارة ما هو فصام (أو ذهان) كامن فى مختلف التصنيفات النفسية الأخرى (ورد بعض منها في: ب/ 4 ، ب / 5).

واستدرجنى ذلك إلى إشكالة الحد الفاصل بين السواء والمرض ، وألحت على الفكرة أثناء مهمتى العلمية فى فرنسا حين كنت أعمل فى مجال الصحة الاجتماعية فى رصد وتأويل فحص وبائى للمدرسات فى المرحلة الابتدائية لقرية شديدة الصغر فى جنوب فرنسا، وكان زميلى بيير برينيتى (فى خدمة بيير بيشو فى مستشفى سانت آن فى القسم الجامعى الملحق بجامعة باريس) مهتم بما أسماه مستوى الصحة الكونى، ونشر فى ذلك رأيا، ثم كان حضورى المنتظم على هنرى إى صاحب الفكر المتأثر بهوجلج جاكسون فى فرنسا.

فكتبت أولى فروضى عن مستويات الصحة النفسية، محاولا حلّ هذا الإشكال الذى يغرى الكثيرين بأن يحددوا الصحة النفسية بالمقياس الإحصائى أكثر من غيره، وقد وصلت فى هذه المرحلة إلى أن الحل هو ألا تكون ثمة صحة نفسيه واحدة، وإنما أن تكون هناك عدّة مستويات للصحة باعتبارها توازنا بين مكوّنات الذات وبعضها من ناحية، وبين الذات والماحول من ناحية أخرى، وكان لهنرى إى فضل إضافة محدودة لموقع الطفل فى هذا الفرض، بعد أن أطلعته على المسودة) (ملحق مثبت فى 1/6).

لكننى سرعان ما تبيّنت من واقع الممارسة أن المسألة ليست كذلك تماما، وأن هذا الفرض يعيبه غلبة تصوّر تمييزى بين البشر، وكذلك إيحاء بسكون محتمل، مالم تحدث طفرة خاصّة عند بعض الناس دون سواهم.

ولكن يبدو أن هذا الفرض البدئى كان بداية رؤيتى لتبادل الحركة والامتلاء فيما هو صحّة وفيما هو مرض على حد سواء.

وقد ظهر هذا فى النظرية التطورية الإيقاعية ( 1/20) ثم بتفصيل شامل فى دراسة فى السيكوباثولوجى (1/12).

ثم تبنّن ذلك مؤخرا فى اعتبار العاديّة “حالة” وليست واقعا ثابتا، حالة يمكن الانتقال منها إلى فوق (الصحة) أو تحت (المرض) بمعنى أنها مجرد طور محدود قادر على التبادل (جـ/55 فصول).

وهذا الفرض أيضا أصبح متصلا اتصالا مباشرا بموقفى من تقسيم الأمراض النفسية ، وخاصّة فيما اقترحته من محاور جديدة (النشاط- الاستتباب مثلا ب /39).

2- فى مجال  تقسيم  الأمراض  النفسية

وكان هذا الاهتمام بحركية الصحة، وما يصاحب طوريها من أعراض نشطة أو سكون هو منشأ الاهتمام المتصل والمتكرر بتقسيم الأمراض النفسية على بعد النشاط والاستتباب، الأمر الذى رجح صدقه من خلال أبحاث محكمة، ثم تنامى حتى أصبح بعدا مستقلا ما بين النشاط والاستتباب الذى تكرر فى أبحاث (ب / 41).

وتكررت محاولات هذه التفرقة بين ما هو نشط وما هو مستتب، حتى فى المحاور الأخرى التى حاولت إدخالها فى التقسيم السيكاترى من أكثر من منطلق (ب/ 54 ، 55). وفى نفس الاتجاه كانت ثمة محاولات باكرة لتقسيم الاكتئاب (ب/25) و للقلق (ب/32) و اضطرابات الشخصية (ا/12) وفى إعادة تقسيم حالات البارانويا (1/21)، وفى إعادة تقسيم الفصام حسب مستكشفيه وواصفيه الأوائل، إلى ثلاث أنواع متباينة (كريبلين، بلويلر، شنايدر( أنظر 1/21).

أما الفئات الذهانية الجديدة التى اهتممت بوصفها فهي: الذهان الانشقاقى، والوسواس الذهانى، الذهان التفسّخى الدورى، والذهان النزوى، والذهان النكوصى، والذهان المكافئ (أنظر 1/21، 1/12).

3- فى مجال السيكوباثولوجي

(ويشمل النمو النفسى والوظائف النفسية والتطبيقات الإكلينيكية أثناء عرض حالات)

ولعل العلامة الكبرى فى تاريخ فكرى وعلمى هى الإضافة المحددة فى مجال السيكوباثولوجى بما يقارب إرساء دعائم نظرة جديدة أصبحت بعد عشر سنوات من الممارسة والتطبيق نظرية جديدة، وعلاقة هذه النظرية التى أسميتها النظرية الإيقاعية التطورية بنشأتى ولغتى سبق الإشارة إليها.

ولكن يمكن أيضا تتبع هذا الفكر إلـى ممارساتى الباكرة لما هو علاج نفسى بمفهوم التحليل النفسى الفرويدى، ثم التحليل النفسى المرتبط بمدرسة العلاقة بالموضوع وخاصة أعمال جانترب، وأخيرا بعلاقتى بفكر جاكسون، ومن ثمّ هنرى إى، وخاصّة بعد أن حضرت على الأخير فى فرنسا عام 68/1969.

ذلك أن هذه النظرية هى جماع كل هذا من منطلق تطورى بيولوجى أساسا.

ويظهر أغلب هذا الفكر فى المرجع الأساسي: دراسة فى علم السيكوباثولوجى، والمفاهيم الأساسية (1/12 ، 20 ، 21) ، لكنّه بداهة يعاد ويتكرر فى معظم الأعمال، تنظيرا وممارسة (مثل 1: 28 ، 30 ، 34، 36، 39، 44، 46، 48، 53، وكذلك بشكل مكثّف في: ب /45).

ولابد من أقر، مكررا، أن هذا الفكر كانت له إرهاصات فى “فرض مستويات الصحة النفسية على طريق التطور الفردي” التى أشرت إليها حالا

إلا أن تفريعات وتطورات لاحقة أكثر تكاملا وتعقيدا قد ارتبطت بهذا الفكر فيما بعد وظهرت أكثر ما يكون في:

أ- شكل المحاور التشخيصية التى أشرت إليها (ب/55).

ب- مستويات الوعى وعلاقته بالتصوف الإسلامى (1/21).

جـ – الإيقاع الحيوى ونبض الإبداع (جـ/45).

د- جدلية الجنون والإبداع (جـ/55).

هـ – عن إشكاليّة الزمن (جـ/76 (.

ومع أنه يصعب الفصل تحديدا بين مجال علم النفس ومجال السيكوباثولوجى من حيث تطور فكرى ، فإن تمييز المعطيات فى كل من هذين المجالين عن بعضهما هو تمييز مفيد بشكل ما.

ولا بد من التنويه بأن معظم الإسهامات التى قمت بها فى مجال علم  النفس والسيكوباثولوجى هى نابعة من الممارسة الإكلينيكية، حتى إذا ما تذكرنا المقولة الأساسية التى ترفض تعميم ما نجده فى المرض النفسى على الأسوياء وضعنا هذا الفكر فى موضعه، وإن كان ذلك يخالف موقفى الأساسى حيث لا أنظر للمرض النفسى إلا باعتباره انحرافا وتشويها لمسارٍ نمائى فشل أن ينبسط فى طور لاحق من أطوار النمو،وقد سهّل عدم الفصل الحاد بين السواء والمرض على هذه النقلات من الملاحظة الإكلينيكية إلى الفرض العام فى مجال الأسوياء والمرضى على حدّ سواء.

وقد عرضت مجمل أفكارى فى علم النفس العام خاصّة فى شكل حوارات بين طالب وأستاذ (إحياء تقليد عربى قديم) فى دليل الطالب الذكى الجزء الأول (ا/14)، وكانت الإضافات فى هذا المجال تحديدا هى فى كل مما يلي:

1- علم نفس النمو: وقد كانت الإضافة المتميزة فى هذا المجال هى فى مجال ربط نمو الطفل فى تطور علاقته بالموضوع، بنظرية الاستعادة، وبالتالى ربط التأثير الوراثى بالتحليل النفسى ( العلاقة بالموضوع) ، ومن ثم ربط أزمات النمو باحتمال انحراف المسار إلى المرض النفسى، أى ربط النمو العادى، بالنمو المختل كمنطلق لكل الأمراض النفسية، أو باللغة التى نبّهت إليها ربط الأنتوجينيا ، بالسكوباثوجينيا (1/12 ، 1/9).

2- أما الإضافة فى مجال سيكولوجية  الإرادة فهى مكمّلة لأريتى ومتعلّقة بالموقف الغائى للذهان من ناحية (1/12) وتعدد مستويات المخ من ناحية، ومحاور الوعى من ناحية ثالثة، وأخيرا بما لها من تطبيقات عملية فى مجال الطب النفسى الشرعى (ب/51).

3- وفى مجال الحيل النفسية جاءت الإضافة من خلال البحث عن جذورها فى المثل العامى المصرى (الحيل النفسية فى الأمثال العامية: فى ا/5) ثم مثل وموال، فى معظم تفسيرات ما اخترنا من أمثلة.

4- وفى مجال طبيعة التفكير وعملية التفكير كان التركيز على أهمية الفكرة المحورية فى ترابط الفكر وغائيته والقدرة على التجريد (وظهر هذا في: ا/12 وفى اختبار الأمثال تطبيقا عمليّا: جـ/79).

5- وقد وضعت نظرية لتطور الانفعال من التهيّج البيولوجى العام إلى المعنى ، نشرت الجزء الأول منها (ماهية الوجدان:جـ/ 33) ورغم تمام خطواتها فلم أنشر بقيتها التى تشيرإلى اختفاء الانفعال كظاهرة مستقلّة، فى المعنى ككيان متكامل فى أقصى درجات تكامل النضج (تحت النشر).

6- وبوعى يقظ نحو ما لحق بالطب النفسى (وعلم النفس) من كوارث نتيجة إهمال تناول الوعى كما ينبغى، وربما بتأثير غير مباشر لهنرى إى فى تبنّيه لما يسمّى “علم نفس الوعي”، تزايد اهتمامى بهذا الكل الذى أهمل حتى أصبح فى الطب النفسى يعامل باعتباره فضلة، أو حتى غير موجود.

ويبدو أن علاقتى بما هو وعى يمكن الانتباه إليها من ناحية باعتبارها الأساس الذى ينبنى عليه موقفى من المنهج الفينومينولوجى، وحكمى الإكلينيكى على المريض النفسى ككل، ومن ناحية أخرى فإنه يتعلق بموقفى من تعدد مستويات التركيب البشرى، حيث كل تركيب ليس سوى مستوى من مستويات الوعى.

وقد اعتبرت الوعى فى فترة باكرة (ا/14) بمثابة الوساد أو الأرضية الواجب توافرها حتى تقوم الوظائف النفسية المحددة بعملها من خلال هذا الوساد، إلا أن هذه الفكرة نسخت مؤخرا حيث أصبح مفهومى للوعى أنه الكل الذى ليس مرادفا لمجموع أجزائه، وأنه بالتالى المستوى الكلى لكل تنظيم تصعيدى أو محورى، وقد قدّمت العلاقات المحتملة والمتداولة لهذا المفهوم رابطا إياه بخبرات التصوف خاصّة (ا/21).

7- وفى مجال الفروق بين الجنسين، اتخذت سبيلا أؤكد فيه الفروق بشكل يمكن تجاوزه للجنسين طولا على مسار التكامل، وكان المدخل بيولوجيا لاختلاف الجنسين على مسار التطور (جـ/1) وهى رؤية نابعة – بشكل ما- من البيئة حيث البداية هى قبول الفروق وليس تجاهلها، ثم إذابة الفروق بالاقتراب الضّام من هدف أبعد مشترك، وقد شمل هذا التنظير إعادة تقسيم العلاقات الثنائية من خلال مفاهيم البيولوجى من حيث التكافل المحيى، والتكافل المميت، والتكافل الطفيلى، والتكافل الاستغلالى، والتكافل المهلك.

8- وحول طبيعة وجوهر الإبداع كان تطورى الفكرى شديد التحديد شديد التجاوز، وقد جاءت الدراسة الباكرة عن العدوان والإبداع (جـ/6) أقرب إلى دراسة العدوان منها إلى دراسة الإبداع، ثم انتقلت بعد ذلك إلى جوهر الإبداع ذاته فى نظرية متكاملة تماما عن الإيقاع الحيوى ونبض الإبداع (جـ/45) ، ومنه إلى جدلية الجنون والإبداع (جـ/55) إلى طبيعة الإبداع (تحت النشر)، هذا بالإضافة إلى الدراسة النقدية التى لم تدع فرصة لإعادة النظرفى الإبداع إلا تناولتها (مثل: 31 ، جـ / 62 ، جـ 78).

9- وفى المجال التطبيقى أعدت إحياء طريقة البحث فيما يسمّى ” تقرير حالة” فى سلسلة حالات وأحوال (جـ 11، 14، 17، 20، 21، 25، 57، 59، 64، 70، 73). حيث تناولت عرض الحالة تركيبيا أساسا، ثم على المسار الطولى ما أمكن ذلك، عارضا جانبا من التنظير السابق فى السيكوباثولوجى خاصّة، وفى التقسيمات المقترحة، وإلى درجة أقل فى التناول العلاجى.

4- فى مجال المنهج والقياس:

كل ذلك كان لابد وأن يرتبط أشد الارتباط بموقفى من المنهج، حيث كان يلحّ على طول الوقت أسئلة من قبيل: من أين لى هذا؟ وكيف التواصل به؟ ثم كيف أتحقق منه؟ وكان يقينى الخاص هو أن هذه المعطيات ليست من قبيل التفكير المجرد على مقعد ذى مساند مريحة (كما يقال)، كما كنت دائما أعلم وأمارس فرضا يقول أنّ ثمة منهجا محددا يجمعها من جهة، ويفتح الآفاق لمثلها من جهة أخرى.

وقد كان هذا التحدّى الـملقى فى وعيى طول الوقت شديد الصعوبة شديد الدلالة، ولكنّه أيضا كان مرتبطا أشد الارتباط بموقع مجتمعى على مسار التاريخ من جهة، وعلى سلم التطور من جهة أخرى.

وكعادتى حين أصل إلى المصداقية بالتلاقى الطولى عثرت على ضالّتى فى منتصف الطريق حين وعيت فتعهّدت يسمّى المنهج الفينومينولوجى، فقد اكتشفت، بأثر رجعى نسبيا أننى إنما أتبعه فى ما أمارس من أبحاث ومعايشة ووعى مشارك ثم تنظير، وهو منهج شديد الخطورة والصعوبة ، بقدر ما هو شديد السلاسة واليقين الأقرب إلى قوانين البيولوجى الحقيقية، وحين أعود لأصنف هذا الثبت المنشور بأبحاث أجدنى لا أنتمى إلا إلى معطيات هذا المنهج دون سواه

وقد كتبت فى ذلك ( فى المنهج) مباشرة (جـ/8) ، ثم إنى فى دراستى عن إشكالية العلوم النفسية (جـ/29) قدّمت نقدا مستفيضا للمنهج عامّة، ومنهج النقد النفسى خاصّة، فيما يتعلّق بمناهج البحث فى العلوم النفسية قاطبة، كما قمت مع بعض طلبتى باختراق السياج التقليدى فى أبحاث العلاج الجمعى خاصة (أنظر: 1/9، ب/21، ب/27، و /5، و/14، و21، و/30، 32). وقد كان البحث العلمى الأساسى هو من خلال نموى الشخصى، وكان نموى الشخصى من خلال الممارسة الإكلينيكية عامّة، والعلاج النفسى للمرضى الذهانيين خاصة، سواء فرديا أوجمعيا تحت مظلة مُحكمة متغيّرة من العقاقير.

وقد شمل ذلك إحياء طريقة “عرض الحالة” التى كادت تتوارى خلف الاتجاه الاختزالى (أنظر: 1/9، ب/21، ب/27، و/5، و/14، و21، و/30، و32).

وقد ارتبط ذلك بمحاولات فى استعمال الاختبارات النفسية من منطلق البيئة المميزة واللغة العامية المصرية، فقمت بالمشاركة فى ترجمة اختبار منيسوتا إلى اللغة العربية العامية، واشتققت اختبارا للقلق والاكتئاب من بعض عباراته ومن العبارات التى يعبّر بها المرضى المصريين عن اكتئابهم وقلقهم، وكذلك ترجمتُ اختبار الميدل سكس للحالة النفسية، ولم أثبت كل ذلك فى ثبت المنشور رغم وفرة استعماله لأننى لم أجد فيه ما يرضينى بالمعنى الحقيقى الذى يسمح لى أن أقتنع بإمكانية استعمالها للبيئة المصرية.

ثم جاءت الإضافة الحقيقية فى هذا المجال فى اختبار الأمثال العامية لقياس العملية التفكيرية، على مستويات متصاعدة (جـ/79)، فكانت النتائج واعدة فعلا، ومتصلة بجذور فكرى ومعايشتى الإكلينيكية السالفة الذكر، وكذلك صممت اختبارا للأمثال لإسقاط الاكتئاب دون سؤال مباشر، إلا أنه لم يستعمل إلا فى بحث واحد (و/26) فلم أدرجه فى الثبت الخاص بذلك رغم أننى أعتقد بأنّه واعد وشديد الالتصاق بالبيئة..

5- فى مجال العلاج:

بدأت مسيرة العلاج عامّة دون أن أستطيع الفصل بين ما يسمى العلاج النفسى وغيره من أساليب العلاج، حيث استحال على منذ البداية أن أمارس أى علاج ولا أعتبره علاجا نفسيا أصلا. وكانت بدايتى عامة – مثل سائر جيلي- تتلوّن بدرجة ما من التحليل النفسى جنبا إلى جنب مع العلاج بالعقاقير وكذلك الاستعمال الوافرللعلاج الفيزيائى (الكهربائي). وقد كان هذا التباعد الظاهرى بين اتجاهين متباينين هو التحدى المناسب الذى أدّى إلى اقترابى أكثر فأكثر من التفسير البيولوجى للظاهرة البشرية، وخاصّة بالنسبة لما يسمى السيكوباثولوجى و العلاج النفسى، وقد أدّى هذا التفسير البيولوجى إلى تفسير العلاج الكهربى فى إطار تنظيم الإيقاع الحيوى ( ب/36 ، جـ/24)، وكذا إلى وضع فرض طريقة عمل العقاقير باعتبارها منظّمات لاستعادة النمط الكفء لترتيب المخ (ب/53)، بما يساهم فى تحقيق حركية الصحة النفسية.

وقد كان هذا التزاوج بين هذين القطبين مفيدا أيضا فى خبرة العلاج الجمعى حيث سمح بعلاج الذهانيين بالعلاج النفسى الجمعى تحت مظلة من العقاقير المتميّزة، والتدخل للتنظيم الفيزيائى أحيانا.

ثم إن تاريخ خبرة تطور العلاج الجمعى فى ممارستى، له مسار يستحق أن ينفرد به.، فقد بدأت خبرة العلاج الجمعى ببادرة ذاتية مع مجموعة من الزملاء والأصدقاء من غير المرضى، ثم بدأت الخبرة فى العلاج الجمعى للمرضى تتميز أكثر فأكثر، وكذلك ترتبط بملامح البيئة ارتباطا وثيقا، وكذلك تدرّجت دون معوّقات حتى استطاعت أن تنفى كثيرا من الشائعات التى تصف مجتمعنا دون أن تختبر، فتمّ من خلال هذا العلاج الجمعى تخطى حواجز وتكسير أصنام كان يبدو -قبل التجربة- أنها نابعة من البيئة ومعوّقة لحركية العلاج الجمعى، فاستطعنا أن نتخطّاها بشجاعة وسلاسة وبأقل قدر من المضاعفات، ثم تميزت طريقة العلاج الجمعى فى مجتمعنا بمشاركة عدد هائل من الممارسين الأصغر، ثم إرساء برنامج للتدريب المنتظم، حتى كادت تصبح مدرسة تؤكد على كل من: الارتباط بالبيئة، وعدم التجانس فى تشخيص المجموعة العلاجية ، وإمكانية العرض المفتوح، والتكامل مع العقاقير، والعلاج الفيزيائى المواكبين بطريق تكاملية دقيقة.

قد ظهرت أصعب تحديات المنهج البحثى فى هذا المجال، ومع ذلك أجريت الأبحاث حول مفهوم الشخصية التركيبى من خلال العلاج الجمعى ( 1/9، ب/21، ب/27، و/5، و/14) ومسار الضلال فى العلاج الجمعى (و/23)، ثم دراسة الوجه الإيجابى لظاهرتى الاكتئاب والعدوان من خلال تفاعلات العلاج الجمعى (و/30).

كذلك يمكن الرجوع إلى موقفى عامّة فى العلاج من خلال متفرق المنشور من أبحاثى فى هذا المجال (مثل: ب/ 21، 27، 29، 32، 36، 38، 44، 48- وكذلك جـ/ 3، 7، 10، 4، وأيضا فى الرسائل التى أشرفت عليها حيث كانت دراسة مسجّلة ومقننة لعلاج أقوم به شخصيا، ومنها هـ/ 5، 21، 24، 30، 32).

ثم انتقلت المرحلة – جنبا إلى جنب مع العلاج الجمعي- إلى علاج الوسط الذى تميز بالتناوب المحكم بين التهدئة والتنشيط، والنكوص المحسوب، وتوقيت استعمال العقاقير والكهرباء على مسار الخطة العلاجية.

وثمة أعمال أشمل وأكثر تفصيلا حول علاج الوسط، لم تنشر، وبالتالى لم تثبت فى القائمة، لتشرح هذه المرحلة.

وبصفة عامة، ودون إضافة خاصّة فإن خبرة العلاج لا تكتب ، وإنما تتضح على صاحبها وعلى سائر الأعمال، لذلك فإننى أعتبر أن أغلبها لم ينشر، وأضيف ، ولن ينشر بالمعنى السائد حتما.

6- فى مجال قراءة وتحليل التراث الشعبي:

بدأ هذا الاهتمام مبكرا-كما ذكرت- فى دراسة للحيل النفسية والأمثال الشعبية، وكذا فى تأويل أرجوزة ” واحد اتنين سرجى مرجي” (في: ا/5)، ثم تأكد وتلاحق هذا الاتجاه فى سلسلة: مثل وموال (وحدوتة) (جـ. راجع مثل موّال من جـ / 37، 40، 43، 44، 46، 50، 52، 53، 58، 61، 63، و66).

وأخص بالذكر قراءة متعددة التناول لحدوتة شعبية متكررة فى أكثر من بيئة عربية (جـ/ 61).

ثم دراسة مقارنة عن الشواهد النفسية فى الأمثال الشعبية البحرينية والمصرية (تحت النشر).

هذا بالإضافة إلى وضع اختبار الأمثال العامية المصرية لقياس الفكر التجريدى ، وأنواع أخرى من اضطرابات الفكر والكلام (هـ/4).

7- فى مجال الرواية والقصة القصيرة:

لم تكن البداية فى هذا المجال بمثابة ” هواية ” أدبية”، وإنما كانت إحدى محاولات الخروج من مأزق الوعى المعرفى الذى نشأ من الممارسة الإكلينيكية، ثم لم تستوعبه أداة المنهج العلمى التقليدى. ومن خلال البحث عن أداة ، ومحاولة اختراق المنهج، للتعبير عما وصل وعيى من حقيقة وطبيعة النفس، فى الصحة وغير ذلك، بدأ الشكل القصصى يجد سبيله إلى أعمالى المنشورة (وغير المنشورة).

ففى فرنسا كانت البداية، فظهر الشكل القصصى فى كتاب عندما يتعرّى الإنسان (ا/7)، وبالرغم من أنّه أخذ طابع الحالات العياداتية، إلا أنه لقى احتفاءً فى المجالات الأدبية.

ثم جاءت الرواية الطويلة الوحيدة ذات الجزئين ( المشى على الصراط: 1/8) ، الأول أقرب إلى السيرة الذاتية لإنسان يعانى أزمة وجود، وقد أسميتها الواقعة ، فى محاولة إعلان أنها قيامة الداخل إذ يثور ويزلزل زلزالا، والجزء الثانى هو مدرسة العراة، وهو الجزء الذى عرض بأسلوب روائى كيفية وطبيعة الرؤية المختلفة من الزوايا المختلفة للعلاج الجمعى (1/8)، وقد استقبل المجتمع الأدبى هذا العمل برحابة ونقد متميز وصل إلى درجة أن اعتـُبر عملا أدبيا صرفا، فحازت الرواية على جائزة الدولة للرواية سنة 1980، وكذلك على وسام العلوم والفنون من الدرجة الثانية.

ثم جاء الموقف من النقد الأدبى أكثر تحديدا وتوليفا بين هذين النشاطين فى مجال العلاقة بين الطب النفسى والأدب.

8- فى النقد الأدبى:

منذ وقت قريب تماما، حين قدّمت عملى الأخير عن “دورات الحياة وضلال الخلود فى حرافيش نجيب محفوظ” (جـ/78)، فى الندوة الدولية التى عقدت فى كلية الآداب، جامعة القاهرة، فى مارس هذا العام (د/ 17)، تبيّن لى أن هذا المجال من نشاطاتى هو الـمـَـعبر الحقيقى بين ممارستى الإكلينيكية، ونشاطاتى العلمية والحرفية، وبين نشاطى الإبداعى فى مجال القراءة والنقد، ذلك أن نقد محتوى عمل أدبى، بما أعتبره إعادة تأليفه، هو بمثابة إعادة صياغة حالة بمنهج وصف الحالة من منطلق فينومينولوجى.

وقد تطور موقفى فى هذا المجال تطورا يستأهل السرد المستقل، لأنه تطور يكاد يكون موازيا إن لم يكن مطابقا لتطورى فى مهنتى وعلمى. فقد دأبت على نقد المنهج النفسى فى النقد الأدبى (جـ/29) رغم أننى فى نفس العمل أعدت صياغة عقدة أوديب من خلال إعادة قراءة هملت والسراب وشهرزاد باكثير، (نقد النقد)، لكننى تبيّنت مؤخرا أن رفضى لمنهج النقد النفسى هو رفض لوصاية العلوم النفسية على الأدب أو ادعاء سبق علم النفس على الحدس الإبداعى للأديب، لكننى لم أرفض أبدا عمق الحوار بين مجالى المعرفة يثرى كل منهما الآخر، وهذا ما كان من نشاطى فى هذا الحقل.

وحين أذكر دراساتى الباكرة فى هذا المجال، أو أعود إليها أجد أننى قد تناولت الأمر كأسطح ما يكون فى دراستى للغبى لفتحى غانم، وإلى درجة أقل فى دراستى لشحاذ نجيب محفوظ، ثم أقل فأقل فى دراستى لرباعيات صلاح جاهين (فى 1/5) وقد أنكرتُ دراستى الأولى تماما (الغبي)، ثم عدت فنسخت دراستى الثانية (الشحاذ) ( ا/24)، وتناولت الثالثة فى بحث مقارن مع رباعيات سرور والخيام من وجهة نظر أخرى (جـ /23).

فإذا أعدنا للنظر فى خطوات التسلسل التاريخى لهذه النشاطات، فقد نجد تحقيقا للفرضية الأولى، أى أن هذا التطور هو تطور مواز لتطور عملى فى المجال الإكلينيكى.

وقد كان أهم نقد قدّمته فى الشعر هو الدراسة المقارنة لرباعيات الخيام وسرور وجاهين (جـ/23)، (بعد بداية متواضعة لنقد ديوان متواضع:جـ/13)، وفى هذه الدراسة للرباعيات الثلاث فارقت بين مواقف العدوانية البارانوية عند سرور، والانسحابية الشيزيدية – النكوصية أحيانا- عند الخيام، والثنائية الوجدانية المتعلقة بالموضوع عند جاهين.

لكنّ دراساتى المنشورة فى مجالى الرواية الطويلة ومجموعات القصص الصغيرة هى الأكثراقترابا من المنهج الفينومينولوجى (مثل: جـ/ 13، 23، 28، 35، 78).

وقد كانت أعمال نجيب محفوظ، وفيدور ديستويفسكى هى أكثرما قدّرت أنه إضافة إلى علمى وممارستى الإكلينيكية، وقد جمعت مؤقتا ما قمت به من نقد لأعمال محفوظ فى كتاب (1/24)،  إلا أن ما نشر نقدا لديستويفسكى لم يكن سوى نبذة عن الطفولة من قصّتى نيتوتشكا نزفانوفنا والفارس الصغير لديستويفسكى (جـ/26)، أما الأعمال الأهم – فى رأيى- فلم تنشر، وخاصّة نقد الأبله، وقرية ستيبانتشيكوفو وسكانها، ورواية مذلون مهانون.

أما الأعمال النقدية الهامّة التى قمت بها وقدّمتها فى ندوات جمعية الطب النفسى التطورى فهى التى لم تنشر بعد، وفى تقديرى أنها مكمّلة حتما لهذه المنطقة الهامّة من نشاطى النقدى المعبر، وأهمها نقد رواية السكة الحديد لإدوارد الخراط، ومجموعتين من القصص القصيرة للمخزنجى، مجموعة ليوسف إدريس، وعملين لألبرتومورافيا، وقراءة فى عزلة جارثيا ماركيز (مع مقارنة ضمنية بالحرافيش)، وكلّها، بعد المراجعة ، تعد إسهاما فى كل من النقد الأدبى والسيكوباثولوجى فى آن.

9- فى  مجال الشعر

وقد كان مأزقى فى الشعر أصعب، حيث لم ألجأ إليه اختيارا بقدر ما اضطررت إلى الاستجابة المركّزة حين غمرتنى فضفضة اللغة من ناحية، وقيود المنهج التقليدى من ناحية أخرى، فكاد المعنى يضيع بين الهلامية والتجزئ.

وقد بدأت المحاولة أيضا من الواقع الإكلينيكى، وكان ثمة تحدٍّ قد ُألقى فى وعيى قبلت من خلاله أن آخذ على عاتقى إثبات فرض يقول أنه يمكن دراسة علمى هذا (وخاصة جانب السيكوباثولوجيا منه) بلسان أهلى بأصعب أكثر أساليب التعبيرتكثيفا، ولإثبات ذلك كتبت ما تصوّرت أنه سيكوباثولوجية الأمراض؟ النفسى باللغة العربية شعرا (ديوان سر اللعبة ا/10)، وكما حدث فى بالنسبة لروايتى الطويلة، استقبل هذا الديوان الأول فى مجال النقد باعتباره شعرا خالصا، حتى صار تحديا أن يكون متنا لعلم هو السيكوباثولوجيا، وبقبولى هذا التحدى كتبت شرحا على المتن، فخرج من خلال هذا الشرح أهم أعمالى حتى الآن (دراسة فى علم السيكوباثولوجى ا/ 12).

ثم كتبت ديوانا بالعامية العربية (ا/11)، كان شديد الاتصال بخبرتى فى العلاج الفردى فالجمعى، ألحقت به شرحا مختصرا فى ماهية العلاج النفسى.

ثم تسلسل الشعر عندى حتى أخرجت ديوانا ثالثا هو البيت الزجاجى والثعبان، (ا/18) وثمة ديوانان آخران (لم ينشرا وإن كان قد مضى على كتابتهما ما يقرب من عشر سنوات) هما: “ضفائر الظلام واللهب” ، و”زاد الأولياء”.

10- فى السيرة الذاتية وأدب الرحلات

وفى حدود استحالة كتابة السيرة الذاتية كما ينبغى فى مجتمعنا خاصة، صدر لى عملان بـهما جرعة من السيرة الذاتية أكبر مما يمكن طرحه فى مرحلتنا الراهنة.

أما العمل الأول: حيرة طبيب نفسى (1/6) فكان يتعلّق بشرح مرحلة باكرة من تطورى كطبيب، فهو سيرة مهنية ذاتية إن صحّ التعبير، ورغم صدوره مبكرا بشكل ما (1972) إلا أنه اشتمل على النقلات الأساسية فى مجال التطبيب والممارسة المهنية حتى ذلك الحين.

أمّا جرعة السيرة الذاتية ( الجزئية حتما) فقد أطلّت من خلال عنوان فرعى (رحلة الداخل والخارج) ألحقته بعملى فى أدب الرحلات “الناس والطريق”، (ا/23)، حيث وصفت رحلة مع أولادى خلال شهر وثلاثة أيام إلى أوربا فى حافلة مشتركة.

11- أخرى:

على أن ثمة أعمالا لا يمكن إدراجها معا، كما لا يمكن إغفالها لدلالتها الخاصة، والمنشور منها متناثر فى ثبت أعمالى يجدها القارئ إن أراد تحت ما ليس كذلك ، لكننى أخص بالذكر عملا محددا وهو ما أسميته حكمة المجانين (ا/13)، وقد كنت قد أعطيته عنوانا فرعيا بدا لى أهم من العنوان الرئيسى وهو طلقات من عيادة نفسية، وقد حوى ألف طلقة وطلقة، وهو نوع من الأدب شديد التركيز، أقرب إلى نوع كتابة جبران خليل جبران فى “النبي”، إذ هومكثف..سريع الإيقاع.. فى مواجهة، وأحسب أنه إذا أعيد شرح هذا المتن، فإنه قد يتيح الفرصة لعرض رؤية تكاملية لموقفى وتاريخى عامّة، رؤية أقرب إلى المسرح، إذ يغطّى مساحة تصلح لولاف أكثر تكاملا لمسيرة حياتى.

ثم ثمة إعادة نظر فى ماهيات فكرية ووجودية لا يمكن أن تحسب إلا على الفلسفة

وأخيرا، فلا مفر من إعادة الإشارة إلى القراءة النقدية للتراث العربى القديم مثل (جـ 31، 34، 39، 42، 46، 54).

[1] – لم أضع قرض الشعر وكتابة القصة، والنشاط النقدى الأدبى ضمن الهوايات لأننى أعتبرها جزءا لا يتجزأ من التاريخ المهنى والعلمى المتخصصين.

[2] – لما كانت علاقتى الشخصية بهذا البند شديدة الضعف، رغم احتمال إيجابيات الحوار، والاطلاع على وجهات نظر مختلفة، إلا أن ما آل إليه هذا النوع من النشاط العلمى جعلنى أقل اهتماما أن أجيزها كعلامة مميزة فى تاريخى العملى وعلى ذلك:

[3] – لم أورد هنا سوى مختارة مما أعتبر أن مشاركتى فيها كانت من موضع المسئول عن لجنتها العلمية رئيسا أو مشاركا أساسيا، أو أن ما قدمت فيها من بحث أو أطروحة كانت ذات دلالة خاصة بتطور فكرى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>