الرئيسية / دواوين الشعر / ديوان شعر مقامات

ديوان شعر مقامات

  • المقامة الأولى كومة رعب 
  • المقامة الثانية بركة دم 
  • المقامة الثالثة قطرة سم 
  • المقامة الرابعة نبضة قلب 
  • المقامة الخامسة ليلة قدر 
  • المقامة السادسة لحظة صمت 
  • المقامة السابعة ميتة موت 
  • المقامة الثامنة لكنه ظل معى 
  • المقامة التاسعة لفح هجير السهر 

كوْمَـةُ رعْْب

‏يا‏ ‏أيها‏ ‏الرعب‏ ‏المكوَّم‏ ‏عند‏َ جِذر‏ ‏القولِ‏، ‏شوكِ‏ ‏الوصـل‏، ‏غـورِ‏ ‏الصـدِّ،

‏قِف‏.ْ‏

‏ ‏لاتـُلــقِنى ‏تحت‏ ‏السـنـابكِ‏ ‏والخيول‏ ‏مُطـْهَمَةْ‏.‏

‏ ‏قفْ،‏ ‏واختبئْ‏ ‏خـلـفَ‏ ‏الوفـاءِ‏ ‏النـابـتِ‏ِ ‏المـتـعـدِّدِ‏ِ ‏الوجْـهِ‏ ‏الملوَّنِ‏ ‏أحـرفا‏ ‏لا‏ ‏تـنـطفئْ‏…، ‏

لا‏ ‏تكتملْ.‏

قفْ‏ْ.

‏لا‏ ‏تـطـلبِ‏ ‏الأخـرَى ‏المزيَّنِ‏ ‏حرفُـهَا‏ ‏ببريقِ‏ ‏وعـىِ ‏الصبحٍ‏ ‏لمَّـا‏ ‏ينبلجْ‏.‏

لا‏،.. .. لا ‏لـم‏ ‏يُــقـَـلْ‏ ‏بعد‏ُ ‏الذى ‏لاَ‏ ‏يـرتـسـم‏ْ ‏أبدًا‏, ‏لأنَّ‏ ‏الـرسـمَ ‏ضد‏َّ الإسـمَ, ‏ضد‏ ‏الحـرفِ‏، ‏ضـد‏ ‏العـيـنِ‏: ‏ضد‏ ‏الحقِّ‏، ‏ضد‏ ‏الوجـدِ‏ ‏سـهْـمـًا‏ ‏يغـــمِدُ‏ ‏الجُمَل‏ ‏المفيدة‏ ‏فى ‏الرمـال‏ ‏الزاحفة‏.‏

يا‏ ‏حولُ‏ ‏ماذا‏ ‏حــوّلـَـكْ؟

فى ‏أىِّ ‏شـبـه‏ ‏القـارة‏ِ ‏المنـسـيـةِ‏ ‏الرّبعِ ‏المكوَّمِ‏ ‏خاليا‏ًً ‏خلفَ‏ ‏الشبكْ؟‏

فى ‏ أىِّ ‏شـكـلٍ‏ ‏صوَّرك؟‏

فى ‏شـكـلٍِ ‏عنقاءِ‏ ‏اليمامـةِ ‏أيقظتْ‏ ‏نـومَ‏ ‏المـطـأطـئِ ‏رأسَــه‏ُ ‏خـلـفَ‏ ‏السـِّياج‏ ‏يـنـاهـزُ‏ ‏العـمـرَ‏ ‏الذى ‏قـد‏ ‏أفـرزك؟

فبأىِّ ‏آلاء‏ ‏الحياة‏ ‏البـكـر‏ ‏عـاهـدَكَ‏ ‏الـذى ‏لا‏ ‏يـمـلكُ‏ ‏العـهـدَ‏ ‏الـذى ‏قـدْ‏ ‏كـانَ‏ ‏لـكْ؟

أُمــدد‏ ‏يمينــكَ‏ ‏خـلـفََ ‏وهـمِ‏ ‏البُــعدِ‏، ‏بَـعـْـدَ‏ ‏البَعـْدِ‏ ‏عـمَّـا‏ ‏أنـت‏ فيه الآن، ليس الآن إلا من سَلَكْ.‏

ما‏ ‏أحـلـكَـْك‏ !‏

يا‏ ‏أيها‏ ‏العجـز‏ ‏الفجور‏ ‏المختبئ‏, ‏فى ‏عمقِ‏ ‏طياتِ‏ ‏الحياء‏ِِ ‏الباسـم‏ ‏المتهرِّب‏، ‏

ما‏ ‏أغفلكْ‏،‏

‏ ‏لستَ‏َ ‏المهـيأُ‏ ‏للرسالةِ ‏جمرة‏ٍ ‏حمقاءَ ‏تُــخفى ‏وجهَ‏ ‏ظلٍّ‏ ‏أشعلكْ‏.‏

‏ ‏قالتْ‏: ‏وأيـم‏ ‏الحق‏ ‏لمْ‏ ‏تُولد‏ْْ، ‏ولـــم‏ ‏يكُ‏ ‏للكيانِ‏ ‏الغامضِ‏ ‏المهجورِ كُفْوًا أو أحَدْ، فظللتَ مشروعاً تدور كما الرَّحَى فى بؤرة الكهف‏ ‏المكوَّم‏ِ ‏خاليا‏ ‏خلف‏ ‏الشَّبَكْ‏. ‏

‏ ‏فتحرَّك‏َ ‏القمرُ‏ ‏المـغـطَّـى ‏وجهُهُ‏: ‏بالطِّـينِ‏,

 ‏بالسُّحبِ‏ ‏الجـلـيلـةِ‏ِ،

 ‏بالنـعـومـة، باللزوجة‏ِِ،

بالشـراسـةِ‏، ‏بالـبـله‏ْْ. ‏

هل‏ْ ‏أُجهضَ‏ ‏اليـومُ‏ ‏الذى ‏لـم‏ ‏يـأتِ‏ ‏بعدُ؟‏ ‏رغـم‏ ‏المـخاضِ‏ ‏المـنـتـظمْ؟

تبَّا‏ ‏ليوم‏ٍ ‏ماوُلـدْ‏،‏

‏ ‏تبَّا‏ ‏لعـَـــيْنٍ‏ ‏لـم‏ ‏تـجـدْ،

‏تبا‏ ‏لقلبٍ‏ ‏لم‏ ‏يـعـد‏،

‏ تـبـتْ‏ْ ‏يداهْ‏،‏

طُمِسَـتْ‏ ‏رؤاه‏،

ما‏ ‏أغـنَـى ‏عـنـه‏ُُ ‏مـا‏ ‏كـسَـبْ‏.‏

…..

القوة‏ُُُ ‏المـُـدوَّرةْ؟

‏ ‏وبـقـايـا‏ ‏عُشِّ‏ ‏القـُبَّرةْ؟

وريـاحُ‏ُ ‏رائـحـةٍ‏ٍ ‏تـفـوحُ‏ ‏بلا‏ ‏لقاحْ؟‏ ‏

ودوائـرُ‏ ‏الحـظِّ‏ ‏السـعـيد‏ِ، ‏دفاترُ ‏التوفيـرِ،‏ ‏سـِعْرُ‏ ‏الـفائـدهْ؟

آل‏َ ‏المآلُ‏ ‏إلى ‏المُحالْ‏.

‏ما‏ ‏دام‏ ‏عَـقـرَبُـهَـا‏ ‏يُـطـاردُ ‏عـقـرباً‏ ‏ضـلَّ‏ ‏السؤالْ،

ضلَّ‏ ‏السؤالَُ ‏طريقَـهُ‏ ‏نـحـوَ‏ ‏السؤالِ‏ الماثلِ‏ ‏المتمهِّـلِ‏ ‏الخطوِ‏ ‏الذى ‏ضلَّ‏ ‏السؤالَ‏ ‏بدورِهِ‏ِ ‏نحوَ‏ ‏التساؤلِ‏ ‏كدْح‏ ‏كـلِّ‏ ‏الموقنين‏ ‏بحتمِ خطوِ‏ ‏الكدْح‏ ‏َ ‏نورِ‏ ‏الحقِّ‏ ‏ليسَ ‏كمـثـلـه‏ ‏شئ‏ٌ ‏مضَى‏, ‏شئٌ‏ ‏أتَى‏، ‏شئٌ‏ ‏يكون‏ ‏بلا‏ ‏كيانْ‏،‏

‏ ‏لكنَّهٌ‏ ‏هو‏َ ‏كلُّ‏ ‏شئ‏.‏

وجهٌ‏ ‏بعـمقِ‏ ‏الشـوقِ‏ ‏نحوَ‏ ‏الشرقِ‏ ‏ينـتـظرُ‏ ‏الأنَا‏،

ليسـتْ ‏هـُـنَا‏.‏

وجهٌ توارى تحت ظل الطفل يجرى خلف طيف سحابةٍ أسمتها أم الخِضر باسم الجدة العذراء ضاعت تحت صعق سنابك الخيلِ الذى قد ظلّ يجرى بعد خط نهاية السبق الذى ما كان قطُّ لهُ نهاية.

فرسُ النبىّ، …ذاك الذى قد أسرجوه لغير وجهة صاحبه، فرس النبى المائل الرأس المطأطئ ذيله نحو الشياطين التى تلهو عميقا بعد غوْر الهاوية

فرس النبى فراشة الفردوس سحر الملتقى عند الذى مِشكاته من زيت زيتون يقطّر شافيا سم المخاوف والمهارب والمحارق والرؤى. 

ضاع الصدى فى رجع ترديد النُّواحِ على الفقيد “المَاوُلِدْ”.

بركـة دم

وتمهلت‏ْْ ‏وتلكأت‏ْْ، ‏وتسربــتْ‏، ‏وتسربلتْ‏، ‏وتجمعت‏ْْ، ‏وتفرقتْ، ‏فتآزرت‏ْْ،

‏وتعددتْ‏ ‏فانضـم‏ ‏جيشُ‏ ‏النمِل‏ ‏فى ‏تشكيلةٍ‏ ‏لم‏ ‏تكتمل‏ْْ.‏

يا‏ ‏سيدى:‏

‏ ‏آتــى ‏بها‏ ‏من‏ ‏قـبـل‏ ‏أن‏ ‏يـرتَدََّ‏ ‏طـرف‏ ‏الخـوف‏ ‏بعد‏ ‏القرعة‏ ‏الأولََََى؟‏

‏من‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تمحو‏ ‏الرمال‏ُُ ‏الزاحفة‏ُْ.. ‏آثار‏ ‏أقدام‏ ‏الرؤى؟‏ ‏

من‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يـلـدَ‏ ‏السرابُ‏ ‏مياهَه‏ ‏المتـفـجرةْ؟‏

 من‏ ‏قـبـل‏ ‏أن‏ ‏يتلون‏ ‏اللون‏ ‏الـذى ‏لا‏ ‏لـون‏ ‏له؟

‏ ‏من‏ ‏غـيـر‏ ‏لـون‏ٍٍ ‏يـنـطـقُ ‏الطـيـرُ‏ ‏الــذى ‏حـذقَ‏ ‏الـمـخارجَ.‏

‏والطـبـائع‏، ‏والرموز‏ََ ‏الشـفرة‏َََََََََ ‏المـلـقـاة‏ ‏بين‏ ‏البيـن‏، ‏بعد‏ ‏البين‏، ‏نن‏ ‏العين‏، ‏بؤرة‏ ‏الحدق‏.‏

فتمهلتْ‏، ‏حتى ‏استفاق‏ ‏وما‏ ‏استفاقََ‏ ‏وما‏ ‏ثمل‏ْْ.‏

لم‏ْْ ‏تــــطلق‏ ‏السهمَ‏ ‏الممزق‏ََ ‏بين‏ ‏أشلاء‏ ‏القزحْ،‏

‏فإذا‏ ‏لمحتَ‏ ‏شعاعها‏ ‏بين‏ ‏السحاب‏ ‏الهش‏ ‏لمـَّـا‏ ‏ينكسرْ‏،

 ‏فاجمع‏ ‏به‏ ‏ما‏ ‏ليس‏ ‏فيه‏،

 ‏واجمع‏ ‏بــنـا‏ ‏ما‏ ‏ليس‏ ‏نحنُ‏ ‏فكلُّـنا‏ ‏ماضٍ‏ ‏إليه‏ِِ ‏بكل‏ ‏كل‏ ‏الكل‏ ‏فى ‏دور‏ ‏الدوار‏ ‏المنهمرْ‏،

 ‏كدحا‏ ‏إلى ‏بعد‏ ‏المدَى‏،

 ‏والغيُب‏ ‏نبضُ‏ ‏الكون‏ ‏عين‏ ‏الدائرة ‏

ألِـمُـلـتَـقََى؟‏ ‏

ذُبْـنَـا‏ ‏بـنـبـض‏ ‏الخوفِ‏ ‏قـبـل‏ ‏الرؤية‏.‏

رأس‏ ‏الحكمة 16/5/1989

قطـرة‏ ‏ســم

والحرفُ‏ ‏حـولَ‏ ‏الجـرف‏ ‏لمّـا‏ ‏يندملْ‏,

 ‏أو‏ ‏تكتملْ‏، ‏فيه‏ ‏الملامةُ‏ ‏والسلامة‏ ‏والتى ‏لمَّا‏ ‏تعـِـدْ‏.‏

والحرف‏ ‏هار‏ٍ ‏لا‏ ‏يغوصُ‏ ‏ولا‏ ‏يميدُ‏ ‏ولا‏ ‏يقاومُ‏ ‏حتفَـهُ‏. ‏

لم‏ ‏يسـتـبن‏ْ ‏خـطـوَ‏ ‏الكلام‏ ‏الأصل‏ ‏والوعـىَ ‏الجديـدَ‏ ‏يـغـلـفُ‏ ‏المجهولَ‏ ‏منه‏ ‏بغير‏ ‏إذنٍ‏ ‏من‏ ‏أحدْ

أحدٌُ ‏أحدْ.‏

والحرف‏ ‏مالَ‏َ, ‏فلم‏ ‏تـمِـلـنَ‏،  ‏فمَا‏ ‏وقعـْـــنَ ‏ولا‏ ‏اعتدلْ‏.‏

والزحفُ‏ ‏رملٌ‏ ‏مائجٌ‏ ‏رغـم‏ ‏اليقين‏ ‏بغيبِ‏ ‏يومٍ‏ ‏قد‏ ‏قـُــدِرْ‏.‏

ثقــلــتْ‏ ‏موازين‏ُ ‏المطـفـف‏ ‏بـعـدها‏,‏

‏ ‏مات‏ ‏الزفير‏ ‏فـظـلَّ‏ ‏يشهقُ‏ ‏لاهـثا‏ ‏بعثا‏ ‏لآثار‏ ‏المراجـل‏ ‏والقبائـل‏ ‏تـرتـحـلْ،

كادت‏ ‏تغوصُ‏ ‏فـمـا‏ ‏فـعـلْ.‏

مالتْ‏، ‏فمادتْ‏، ‏فاعتدلْ‏.‏

قالت‏ْْ، ‏فعادتْ‏، ‏فاعتملْ‏.‏

أيد‏ٍٍ ‏تقاربُ‏ ‏بينَ‏ ‏ما‏ ‏لا‏ ‏يـقـتـربْ‏,‏

 ‏فـتُـرَتْ‏ْ ‏ملامـحُـهِا‏، ‏تكـوّمتِ‏ ‏الأصابعُ‏ ‏فى ‏زحام‏ِِ ‏القولِ‏ ‏والطرَبِ‏ ‏المزركشِ‏ِ ‏بالمجالسِ‏ ‏والمراسم‏ٍِ, ‏والتزاوجِ‏،

 ‏فى ‏ربيع‏ ‏الحبِّ‏ ‏والفتوَى ‏المنمَّقةِ‏ ‏الحواشي‏, ‏والشروح‏ِ ‏على ‏الـمُــتـُــنْ‏.‏

نـُـثرتْ‏ ‏بذور‏ ‏حـشائش‏ ‏القبو‏ ‏المـعـنـكَـبِ‏ ‏تـخــتـرمـه‏ ‏يـمامة‏ ‏باضت‏ ‏بليل‏ ‏قائظ‏.‏

 ماعـتْ‏ ..‏فما‏ ‏انـفـطـرَ‏ ‏الجـدارُ‏, ‏وما‏ ‏اكـتـملْ.

فتداخلتْ ‏ألـوانـها‏

وتباينت أطرافُهَا،

واحتد لونُ الموتِ حتّى صارَ حبْلا يختنقْ،

وتجرع “الآتى” شرابا ماسخا من ثدى أمٍّ لم تلدْ،

وتجشّأ المسخُ ضجيجا لم يعـِدْ،

      إلاّ بمَا وعدتْ به :

         “قـطـرة‏ُ ‏سـم‏ْْ”.‏

 المقطم

25/6/1989

نبضة‏ ‏قلب

تـضـاءل‏ ‏حرفُ‏ ‏الأمانِ‏ ‏القديمِ‏، ‏تضاءلَ‏ ‏حـتـى ‏اضـمـحلَّ‏ ‏الضياء‏ُ ‏ولكنّ‏ ‏فى ‏جوفِهِ‏ ‏نبضةٌ‏ ‏تأبّـت‏

 ‏فآبـت‏ ‏تـعـانـى ‏من‏ ‏السـُّكر‏ ‏حدَّ‏ ‏الإماتة‏، ‏ماتت‏ْ، ‏فقامتْ‏، ‏فراحتْ‏ ‏تغازلُ‏ ‏سؤرَ‏ ‏الحطامِ‏ ‏الذى ‏ظلَّ‏ ‏يسرى ‏بليلِ‏ ‏الكلامِ‏ ‏الـذى ‏لـمْ‏ ‏يــُـقلْ.‏

‏ ‏وحين‏ ‏ارتـوى ‏الحـرفُ‏- ‏بعد‏ ‏الضياع‏ِ – ‏بماءِ‏ ‏السرابِ‏: ‏تمدَّدَ‏ ‏خلف‏ ‏المنال‏ ‏إلى ‏أن‏ ‏تخطـَّى ‏البُراقَ‏

‏ليمضى ‏بلا‏ ‏صاحـبٍ‏ ‏يـرتـدى ‏مِسْحَة‏َ ‏القتل‏ ‏تحت‏ ‏الحجاب‏ ‏الذى ‏ظل‏ ‏يغشى ‏النعاسَ‏،

 ‏فيصحو‏ ‏انتباهً‏ ‏إلى ‏غـسـقِ‏ ‏الوعـىِ ‏حين‏ ‏اسـتـطالْ‏، ‏

‏ ‏وماطـال‏ ‏إلا‏ ‏الحـفـاة‏ُ ‏العراة‏ُ ‏رعـاء‏ ‏قطيعِ‏ ‏الـذئابِ‏ ‏المشـتـّت‏ ‏أسمالُهـا‏ ‏فى ‏نعيق‏ ‏القــرَب‏ْْ.‏

‏تمادى بخطو اليقين ولمـّـا‏ ‏استبانـتْ‏ ‏معابـرُ‏ ‏من‏ ‏جـيدهَـا‏ ‏المشرئِبَِ‏ ‏إلى ‏ما‏ ‏تجاوز‏ ‏حد‏ ‏الأفق‏.

‏ ‏ولما‏ ‏تبين‏ ‏خيطُ‏ ‏الظـلام‏ ‏وفـاتـتْـه‏ُ ‏سـجـدة‏ ‏سـهـو‏ ‏صـلاة‏َ ‏المـودّع‏ ‏بـيـن‏ ‏يـديـهِ‏ ‏دليل‏ ‏الهـداة،

 ‏ولا‏ ‏وقتَ‏َ !!، ‏حان‏ ‏الضياع‏ ‏بإذن‏‏ ‏حديث‏ ‏المآقى ‏الأُخـَــر‏ْ.‏

‏ ‏وما‏ ‏إنْ ‏تولّى.. ‏تولى .‏

بربى ‏الذى ‏ليس‏ ‏ربا‏ ‏سواه‏: ‏اشرأبت‏ ‏عليه‏ ‏السنون‏ ‏ولما‏ ‏انتبه‏، ‏تمطّى‏…‏كأنْ‏ ‏لم‏ ‏ينمْ،.. تولى.

 ‏تولّى،

‏ولما‏ ‏تولى ‏تدلي‏، ‏دنا‏ ‏فتدنى‏،

‏وقوسين‏ ‏حول‏ ‏الكلام‏ ‏المؤجـَّلِ‏ ‏حتى ‏الصباح‏ ‏بلا‏ ‏أصبح‏ ‏الناس‏ ‏ناسا‏، ‏ولما‏ ‏يحقـــق‏ ‏حلم‏ ‏المنى ‏والأرب‏.‏

 

بدا‏ ‏من‏ ‏على ‏الشاطئ‏ ‏المختفي‏،

 ‏بدا‏ ‏من‏ ‏قبيل‏ ‏المجاز‏،

 ‏بدا‏ ‏فى ‏حديث‏ ‏المساء‏ ‏الطلىّ‏،

 ‏بدا‏ ‏وكأن‏ ‏المراد‏ ‏تحقق‏ ‏لما‏ ‏تمنطق‏ ‏سيف‏ ‏البراق‏،

 ‏وماكان‏ ‏يبغى ‏المرادَ‏َ، ‏لأن‏ ‏المراد‏ ‏بدا‏ ‏ليس‏ ‏مثل‏ ‏الـمُنَى ‏والأرَبْ‏,‏ ‏بدا‏ ‏فتبدد‏ ‏حتى ‏التلاشى ‏فزاد‏ ‏رُواءَا‏.‏

 

ولما‏ ‏تسحّبَ‏ ‏تحت‏ ‏الوسادة‏ ‏قبل‏ ‏المنابتِ‏ ‏جوفِ‏ ‏الجذوع‏ ‏بغيرجذورٍ‏، ‏نـمَى ‏واستطالَ‏.. ‏تمادَى‏.‏

‏ ‏فقلت‏ ‏له‏: ‏العفو‏ ‏عند‏ ‏الكرام‏ ‏إذا‏ ‏قــدَرُوا‏ ‏الناسَ‏ ‏حقَّ‏ ‏الحياةِ‏، ‏وحقَّ‏ ‏المماتِ‏، ‏وحق‏َّ ‏الوجودِ‏ ‏العدمْ‏,‏

‏ ‏وماردَّ‏ ‏بعد‏ُ ‏التحية‏َ ‏أصل،

‏وليست‏ “‏سلاما‏” ‏كتلك‏ ‏التى ‏قلتـَـهَا‏ ‏قبل‏ ‏أمسٍ‏,‏

‏ولا‏ ‏مثل‏ “‏عِمْتَ‏ ‏صباحا‏” ‏

ولا‏ ‏مثل‏ “‏أهلا‏ ‏وسهلا‏”‏

‏ولا‏ ‏مثل‏ ‏شئ‏.‏

وراحت‏ْ ‏تذوبُ‏ ‏بحد‏ ‏الأفقْ,‏

وما‏ ‏كنتُـها‏. ‏

ولكنَّـكَ‏ ‏ارتبتَ‏ ‏فاشتقتَ‏ ‏فاستسلمتْ‏ ‏لحفيف‏ِ ‏النغم‏ْ.‏

وهمسُ‏ ‏الرموز‏، ‏تُــباهى‏،

 ‏فتاهت‏ ‏أوائلـــه‏ ‏فى ‏ثنايا‏ ‏المثانى‏: ‏زوايا‏ ‏الدروب،‏ِ ‏مقابِضها‏ ‏صَدِئت‏ ‏والمزالجُ‏ ‏زيدت‏ ‏بغير‏ ‏التواء‏ٍٍ ‏جديدْ،

وقبل‏ ‏الظلام‏ ‏ارتدى ‏شاربين‏ ‏فأرخوا‏ ‏اللحَى، ‏دونـما‏ ‏شذبت‏.

وآهٍ‏ٍ ‏لو‏ ‏الناسُ‏ ‏ناسٌ،

‏لو‏ ‏الله‏ ‏خلقٌ‏ ‏كثيرٌ‏,‏

‏لو‏ ‏الناسُ‏ ‏آلهة‏ٌٌ ‏طيبون‏,‏

لو‏ ‏الكلُّ‏ ‏عاش‏ ‏الحقيقة‏َ ‏مثل‏ ‏زمانٍ‏ ‏يولـّد‏ ‏نبض‏َ ‏الخلاصِ‏ ‏الذى ‏مثله‏ ‏ليس‏ ‏منه‏ ‏اثنتين‏!!!‏

المقطم 9/11/1990

ليلةُ قدْر

فى ‏بؤرة‏ ‏الهجر‏ ‏الهجير‏ ‏تساقط‏ ‏الحلُّ ‏المسربل‏ ‏بالقوافي‏، ‏واضمحلَّ ‏القولُ‏ ‏قبل‏ ‏النصف‏ ‏لم‏ ‏تلحق‏ ‏به‏ ‏بـُشرَى،

‏ولا‏ ‏ذكرَى‏، ‏ولم‏ ‏يلمحـْهُ‏ ‏لحظ‏ٌٌ ‏عابرٌ‏ٌ ‏كيما‏ ‏يفيقُ‏، ‏ولم‏ ‏يزلْ‏ْ، ‏طفلٌ ينادى يستغيثُ ‏بوالد‏ٍ ‏متصلـَبٍ‏ ‏فوق‏ ‏المنابرِ‏،

‏والذهولُ‏ ‏يدغدغُ‏ ‏الوعىَ ‏المغلـَّفَ‏ ‏بالمراثى: ‏عمُّـنا‏ ‏الماضى ‏يعزِّى ‏آسفا‏، ‏فيما‏ ‏لــيُـجهض‏َ ‏ذا‏ ‏الجنين‏ ‏المحتمل‏

‏(‏وبرغم‏ ‏أنَّ‏ ‏الحملِ‏َ ‏خارج‏ ‏الرحمْ‏!)‏

 “لا‏ ‏تبتـئـس‏ْ”.‏

فازداد‏ ‏بؤسى ‏واختبأتُ‏ ‏وراء‏ ‏أسوارِ‏ ‏الذى ‏لم‏ْ ‏أقترفْ‏.‏

‏  ‏فى ‏بؤرة‏ ‏الحلم‏ ‏الصقيع‏ ‏تخثرتْ‏ ‏نبضاتـُـه‏ ‏فطرقتُ‏ ‏بابا‏ً ‏موصداً‏ ‏يـُغرى ‏بوعدٍ‏ ‏غامضٍ‏.‏

‏ ‏ردّتْ‏ ‏بأنّى ‏آسفهْ‏,‏

والقاع‏ ‏ينعى ‏ناسَه‏ ‏لم‏ ‏يوجدُوا‏ ‏أصلا‏ ‏بجوف‏ ‏السر‏ّ ‏قـُربَ‏ ‏الصبح‏ ‏لمَّا‏ ‏ينبلجْ.

 ‏وطرقتُهُ‏ ‏بعد‏ ‏السديم‏ ‏يحفـُّهُ‏ ‏غيمُ‏ُ ‏الجنون‏ ‏فبانَ‏ ‏خلف‏ ‏الخلق‏ ‏حتى ‏الملتقى‏.‏

‏‏فى ‏بؤرة‏ ‏القول‏ ‏الكتوم‏ ‏نصبتُ‏ ‏شركا‏ ‏للمعانِى ‏والمغانِى ‏والطقاطيقِ‏ ‏التى ‏ترنُو‏ ‏إلينا‏ ‏فى ‏حذرْ.‏

ورصدتُ‏ ‏مسعىً ‏للذكاء‏ِ ‏إلى ‏غباءٍ‏ ‏ينطلقْ‏، ‏خوفا‏ ‏من‏ ‏الفحوَى ‏التى ‏لم‏ ‏تنفجر‏ْ,‏

 فتناثرتْ‏ ‏أشلاؤُها‏ ‏أيدِى ‏سبَا‏.‏

‏‏فى ‏بؤرة‏ِ ‏القهر‏ ‏الذى ‏ما‏ ‏عادَ ‏يرنُو‏ ‏بعده‏ُ ‏أحد‏ٌ ‏إلى ‏حقٍّ‏ ‏يقالُ، ‏ ‏ينالـُهُ‏ ‏ما‏ ‏لم‏ ‏ينلْ‏ ‏غيرَ‏ ‏الوعودْ‏. ‏

فى ‏ليلة‏ ‏القدْرِ‏ ‏التى ‏خيرٌ‏ ‏من‏ ‏العمر‏ ‏الـْمَضَى : ‏

يدعو‏ ‏الغزاة‏َُ ‏إلى ‏الشطارةِ ‏والمهارةِ‏ ‏والدماثة‏ِ ‏والبلهْ‏,‏ ‏

يدعون‏ ‏هيـّا ‏ ‏ياشباب‏ ‏نرجّعُ‏ ‏القولَ‏ ‏المعادَ‏ ‏بأنه‏: “‏إنَّ‏ ‏السلامةَ‏ ‏أولا‏”.‏

 

‏‏فى ‏بؤرة‏ ‏السحق‏ ‏المؤجـَّلِ‏، ‏حيثُ‏ ‏يمضى ‏الموتُ‏ ‏يطلبُ‏ ‏ودَّهَا‏، ‏

فتخونـُُهُ‏ ‏علـَـنَاً‏،

‏فيرنو‏ ‏راكعا‏ ‏متبتـِّـلا‏، ‏يرجو‏ ‏السماحَ‏ ‏لمن‏ ‏تمطـَّـى ‏فوق‏ ‏موج‏ ‏المدِّ‏ ‏خلفَ‏ ‏سرابِ‏ ‏غـَـرْقـَى ‏الوعىِ ‏فى ‏زحفِ‏ ‏الشفقْ‏.

‏ ‏فى ‏بؤرة‏ ‏النور‏ ‏الذى ‏لم‏ْ ‏ينبلجْ‏،

 ‏‏فى ‏بؤرة‏ ‏البؤَر‏ ‏التى ‏لمَّا‏ ‏تدُرْ .

والمُبْتَـدَى ‏ولـََّى..، ‏ولم يلحقـْه فعلٌ أو خبـَرْ.

المقطم‏ ‏

الساعة‏ ‏الرابعة‏ ‏صباحا

1991/5/13

لحظة‏ ‏صمت

وعُدْنا‏ ‏

فقالت‏ ‏وقلنا‏…‏

وما‏ كنتُ أحسب أَنّا هُنَا..‏

فما كان منَّا  تبدَّى جديدا بِنَا،

وما‏ ‏كنت‏ ‏كُثْرا‏ ‏ولكن‏ ‏رجْع‏ ‏الصدى: ‏تردَّدَ‏ ‏حتى ‏تمادتْ، ‏فمادتْ،

فراحتْ‏ ‏تعاتبُ‏ ‏ذاك‏ ‏الذى ‏حال‏ ‏دون‏ ‏لقانا، ‏كأن‏ ‏الذى ‏كان قد كان‏ ‏منه‏ ‏وليس‏ ‏بنا،

وما‏ ‏كان‏ ‏يوما‏ ‏يحق‏ ‏العتاب‏ ‏لمثل‏ ‏الذى ‏ليس‏ ‏أهلا‏ ‏لَهُ‏.‏

وما‏ ‏غبتُ‏ ‏عنها، ‏وما‏ ‏راح‏ ‏مِنِّى ‏الكلام‏ :

‏انطلقنا‏،

‏كأن‏ ‏الحديث‏ ‏استمَّر‏ ‏بغير‏ ‏انقطاع‏ ‏طوال‏ ‏المدي‏.‏

‏ ‏تُهدهِدُ‏ ‏منّى ‏الجِنَـان، ‏أذوب‏ ‏بجُنـْح‏ ‏الحنان، ‏أخاف‏ ‏الفناء‏َ ‏بغير‏ ‏أوان‏ ‏الخلود‏- ‏كفى!!

‏وما‏ ‏صالحتـْـنى,‏ ‏فما‏ ‏كان‏ ‏قَبْلا‏ ‏خصامٌ، ‏وما‏ ‏كان‏ ‏إلا‏ ‏غياب‏ ‏الرؤى ‏خلف‏ ‏خطف‏ ‏البصر،‏

كذاك‏ ‏التـَقـيـْـنَا‏.‏

وحَقَّ‏ ‏الذى ‏لا‏ ‏يقال، ‏وحقّ‏ ‏الذى ‏ليس‏ ‏مِثـْلاً‏ ‏لمِثل‏ ‏الذى ‏كْنُتَ‏ ‏تَعنْى ‏ولمـّـا‏ّ ‏تَقُـلـْهُ،

وحقّ‏ ‏الحياة،

وحقّ‏ ‏الممات‏ ‏الذى ‏مات‏ ‏فى ‏سِدرة‏ ‏المنتهي،

 ‏وحقّ ‏الذى ‏ليس‏ ‏حقا‏ ‏سواه‏:‏

‏ ‏أقولُ‏:

‏ ‏بأن‏ ‏الذى ‏كَاَن‏ ‏لمَّا‏ ‏يكن‏ ‏ذات‏ ‏يوم‏ ‏فراقا،

 ‏ولكنْ‏ ‏تأجَّل‏ ‏ذاك‏ ‏الحديثُ‏ ‏إلى ‏جَاءَ‏ ‏يومٌ‏ ‏يقال‏ ‏له‏ :”‏بغير‏ ‏أوان‏”.‏

فقالت‏ “….” .‏

خجلتُ‏.‏

‏ ‏غمزتُ‏ ‏التى ‏بجوارى، فعادتْ‏ ‏تقول‏ ‏الذى ‏كان‏ ‏قبْلا،‏

 ‏تغافلتُ‏ ‏قصداً،‏ ‏

فعادتْ،‏

 تصنَّعتُ‏ ‏فـَهـْمـًا‏ً ‏غبيَّا،

‏تغاضتْ‏.‏

فقلت‏ ‏كلاما‏ ‏كثيرا‏ ‏لكى ‏لا‏ ‏أقول‏ ‏الحقيقةَ‏:‏ “… ‏قطُّ‏ُّ، ‏وبُعدُ، ‏وإلاّ، ‏ومثلَ‏ ‏الذى ‏كان‏ ‏حتى ‏الثـُّمالة‏َ ‏شيئا‏ ‏فشيئا‏ ..‏وكيتَ‏ ‏وكيت‏َ

 “‏فهـَـمَّتْ‏ ، ‏فَهِمْتُ،‏ ‏فَهَيَّا‏ ‏إذنْ،

‏فرحتُ، ‏غفوتُ، ‏انتبهتُ…‏اختفتْ‏:‏ ‏

توارتْ‏ْ ‏وراء‏ ‏الدخيلِ‏ ‏الخبيثِ‏ ‏العذولِ‏ ‏الغريبِ‏ ‏المقــزِّزِ‏ِ ‏رد‏ ‏المجالس‏ِِ، ‏لصِّ‏ ‏الحروفِ، ‏خبيثِ‏ ‏الطوية‏ِ ..‏ما‏ ‏لسُت‏ ‏أدرى …‏إلى ‏آخره‏.‏

‏ ‏فعادت‏ ‏تـُهَرْولُ، ‏ ‏قالتْ‏: ‏

أعابـِثُ‏ ‏خِلاَّ‏ ‏قديما‏ (‏أنا‏!!!)

قفزتُ‏ ‏على ‏القفزٍ‏ ‏أجرى ‏إليها، ‏فعادت‏ ‏تسارع‏ ‏خطفَ‏ ‏الخُطَى‏.‏

‏ ‏وما‏ ‏قلت‏ ‏شيئا‏ً ‏غريباً،‏

 ‏وما‏ ‏كنتُ‏ ‏يوما‏ ‏بعيداً،

 ‏فأنشدتُها‏ ‏نَبْض‏ ‏لحنٍ‏ ‏قديم‏ ‏تَردَّدَ‏ ‏دَوْماً‏ ‏على ‏حجرها،

فقالت‏: ‏أَعِـدْ‏.‏

فرِحْتُ‏ ‏جديدًا‏، ‏وراح‏ ‏الغناء‏ ‏يغنى ‏بنا‏:

“..‏تطير‏ ‏الطيورُ‏ ‏بجوف‏ ‏الكهوفِ‏ ‏لتنحتَُ‏ ‏تحت‏ ‏السماء‏ ‏طيوفَ‏ ‏اللقاء،‏ تبيضُ‏ ‏النوارسُ‏

‏فى ‏جوفِ‏ ‏بحرٍ ‏ٍ ‏عميقٍ، ‏يناشدُ‏ ‏همسَ‏ ‏المحَار‏ ‏حفيفَ‏ ‏المياهِ‏ ‏بموجٍ‏ ‏تهادى..”‏

فتهفو

‏ ‏فأدعو‏ ‏القدير‏: ‏سماحا‏.‏

أنا‏ ‏المستجيرُ‏ ‏بكل‏ ‏الحضورِ‏ ‏يودِّع‏ ‏هاذى ‏الجميلةُ؟‏

 ‏كلا‏.‏

إلى ‏عودة‏ٍ ‏تستميح‏ ‏الغروبَ‏ ‏يكون‏ ‏شروقا‏ ‏حبيبا‏ ‏كمثل‏ ‏الذى ‏كان‏ ‏يوما‏ ‏بنا،

 ‏وأكثُر‏ ‏دفئاً،

‏وأوثقُ‏ ‏وصلاً،

‏لأن‏ ‏الذى ‏كان‏ ‏زيفا‏ ‏يموت،‏

يموت‏ ‏ولو‏ ‏طال‏ ‏عمر‏ ‏الخداع، ‏ولو‏ ‏طال‏ ‏مهما‏ ‏يطولُ،

 ‏سلاما‏.‏

سلاما‏ ‏إلى ‏عودةٍ‏ ‏رغم‏ ‏أنف‏ ‏الوداعِ،

‏سلاما‏َ.

المونمارتر‏ ‏: الساعة‏ ‏عشرة‏ ‏وربع‏ ‏صباحا: 1/7/1993

الشاطئ الشمالى: الأحد 24  أغسطس 2008

ميتة موت  (1)

…………….

لا …،                         

لم يكن هذا الأنا….”أنا”

ما صرتُ إلا ما تبقَّى بعدنا…

ما كنتُ إلا طرح لـُعبة الظنونْ..،

لا لن يكونْ:

ما كان أصلا لم يكنْ..

-2-

الموتُ ماتْ..،                          

فتساقط القطْرُ المحمَّـل باللقاحْ،

وتماوجت حباته: بالوعد والألم

فى جوف نبض الصخر والأحلام والعدم

وتلولب “الدَّنا”….(2)

حتى كأننا….

-3-

طارتْ، فمالتْ، فاستقرتْ عكس ما كان المسار:

وأفاق ينعى ميتةً ماتت: فأحيت ميّتا لا يرتوى:

إلا بنبض الفرحِ في زخْم التلاقى عبر نهر الحزن:

 يعلن أننا:

قد  نستطيعْ…..

-4-

وتجسدتْ فيما حسبتُ أنها “هىَ” ؟؟

ليست “هىَ” !!!!

تلك التى لم تخلق الدنيا لنا إلا بها،

                                     مع أنها ……

-5-

صرنا معا فى حالةٍ

لسنا كـَمَا …..

-6-

وتخلقتْ تلك البراعمُ الجديدةْ

نحو الذى ما قد نكونُُه بنا…

                           لكنّنَا…….

(10/4/2005 )

[1]- بعد انقلاب السيارة بى- سيناء- وأنا أراجع نقد “جاك لاكان” للرسالة المفقودة تأليف “أدجار آلان بو” لشرح فكرة أن الدال.. أهم من المدلول!!

[2]- DNA

لكنَّـهُ ظـلَّ معـى

وعادَ لى منْ لم يكنْ فَارقِنى

فراقـَهُ مالمْ أكنْ أقـصِـدُهُ

وقال تبـّـا  للذى خايَـلـَنِى

ولم أكنْ بعدُ ارتويتُ منهـُـمَا،

فهالـَـنى ما لم يُـطـلُّ بعـدُ.

****

وكنتُ أعرفُ أّنـّهُ:

مازالَ بينـنَا،  كــــذَا..

وكان يعنى أنـّنـِى….،

لا .. لم أكنْ أبداً كمَـا ..

ولا أنا قدْ كنتُ لِى.

****

فى غمرةٍ من اليقين الشائكِ

وجدتـُها

تسعى بنفس الخطـْـو تحتَ وابلِ المطرْ

       فراعنى

أنـِّى وجدتـُنى على سطحِ القمرْ

وكانَ مُـظـْـلمَا 

****

وتكاثفتْ فى أرضِها المُهـَجْ

لكنـّها ظلتْ كما كانتْ:  تِطنُّ ولا تِعدْ،

                                      فأحَاطـَنا

فرضيتُ أن أغفو بوعىٍ ساكنٍ

لكنه استدْرَجنِى،

فما حسبتُ أنه هوَ،

ولمْ يكن أبدا كما كان الذى…

وراح يعدو لاهثـــا

                 لكنَّهُ: ظلَّ معى.

المقطم 13/5/2005

لفحُ هجير السهرْ

قــفْ‏: ‏يا‏ ‏افْتَضاَح‏ ‏الَمسَارِبِ‏، ‏نَثْر‏ ‏اللقاحِ‏، ‏وخفق‏ ‏الأجنّةِ‏، ‏عمق‏ النداءِ‏،‏

                                   بلا‏ ‏مستقر‏.‏

…….

ترقّبْ‏، ‏فـقـُلْ، ‏عند‏ ‏ناصيةِ‏ ‏المرتَقـبْ‏،‏

ويَغْفُو‏ ‏الصِّياحُ‏، ‏وكلُّ‏ ‏الحلاَلِ‏ ‏حرامُ‏ ‏عليْناَ‏ ‏بما‏ ‏قد‏ ‏كسَبْناَ‏،

 ‏ولَيْسَ‏ ‏كَسبَنْاَ‏ ‏سوِى ‏طــيْف‏ ‏هَمْسِ‏ ‏الجَنَاحِ‏ ‏المهيضِ‏، ‏  

            وليَس‏ ‏الشَّجَرْ‏ .‏

…….

وتنتشرالغُربَةُ‏ ‏الآثمةْ،‏

تـُروِّضُ‏ ‏ريحَ‏  ‏الرُّؤى ‏والنـُّـهَى ، ‏

وشمسُ‏ ‏القواربِ‏ ‏تركبُ‏ ‏صَهْوةَ‏ ‏ظِلُّ‏ ‏الشعاعِ‏ ‏المسربلِ‏  فوق‏ ‏مسارِ‏ ‏الضَّياءِ‏ ‏المكبَّـل‏:‏

عِطَنَ‏ ‏الثَّمَرْ‏

…….

تمهـَّـلْ‏ ‏ودُرْ‏،‏

‏ ‏لتسقط‏ ‏تحْتَ‏ ‏القناعِ‏ ‏بَقَاياَ‏ ‏الوجوهِ‏ ‏المخطَّط‏ ‏أحشاؤُها‏ ‏بلهيبِ‏ ‏المباخِر‏،

‏رَخوَ‏ ‏الَمَنىَّ، ‏نقيقَ‏ ‏الضفادعِ‏:

بئرَ‏ ‏المفـرّ‏.

…….

ونــمْ‏ ‏إن‏ ‏قدرتَ‏، ‏فما‏ ‏أبْأَسَ‏ ‏الخالِدِين‏ ،

‏ ‏تعـِـزُّ‏ ‏القبورُ‏ ‏على ‏ميّتٍ‏ ‏من‏ ‏دهورٍ‏ ‏طوالٍ:

‏كأن‏ّ الَمدَى ‏أطْبقً‏ ‏الخَافِقـيـْن‏ ‏على ‏مقلةِ‏ ‏الحُزْنِ‏:

  ‏لفح‏ ‏هجير‏ ‏السهرْ.‏

6/12/1986

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>