الرئيسية / نشرة الإنسان والتطور / حوار/بريد الجمعة

حوار/بريد الجمعة

نشرة “الإنسان والتطور”

الجمعة: 15-12-2017

السنة الحادية عشرة

العدد: 3758

حوار/بريد الجمعة

مقدمة:

لا مقدمة

عذرا

*****

جذور وأصول الفكر الإيقاعحيوى (83)

 مقتطفات من كتاب: “فتح أقفال القلوب” (70) (حكمة المجانين)

د. طلعت مطر

المشكلة هى ما هو تعريف الشر وكيف نتعرف عليه، فكثيرا ما يأتى الشر لابسا صورة الخير، ولا نتكتشف ذلك إلا منأخرا جدا بعد أن يزيل الشر حجابه ويكشر عن أنيابه. إن الشر الحقيقى يا أستاذى هو ذلك المتخفى فى ثوب الخير .

د. يحيى:             

هذا صحيح

لكن العقل القلبىّ (العقل الوجدانى الاعتمالى Emotionally Processing Mind يمكن أن يكشف هذا التخفى أسرع من الأحكام الفوقية أو الأخلاقية المغتربة.

ويظل الإشكال قائما ما لم يقاس الخير بنفع دوائر البشر باتساع مضطرد بلا نهاية

شكرا

أ. محمد الحلو

المقتطف: هل نتعلم من حـِكـَم اليوم المزيد عن حركية الجدل الصعب الرائع بين الخير والشر؟

التعليق: أعجبنى هذا التصوير الدقيق والعميق لهذا الصراع الأزلى “أنه صعب ورائع” ولكن لم أفهم ما المقصود بـ “الجدل هنا” إذا افترضنا أن الخير والشر واضحين تماماً

د. يحيى:             

هى حركية حيوية تحتوى فجورها وتقواها معا فى دفع النمو إلى مساره الطبيعى نحوه

****

 جذور وأصول الفكر الإيقاعحيوى (84)

مقتطفات من كتاب: “فتح أقفال القلوب” (71) (حكمة المجانين)

أ. إسلام محمد

الأمر مجرد تماما …صعب جدا…من جماله كذلك يحتاج إلى من يتحمل تلك المسئولية التى لا تثبت على وضع واحد وتتغير بإستمرار..وربنا يستر..والمسئولية تلك ليست هينة أبدا..

د. يحيى:             

عدم الثبات هو حركية نبض الحياة باستمرار، والثبات لا ينبغى أن يكون إلا ثبات سهم التوجه، وكلما زادت هذه المعادلة صعوبة، زادت المسئولية

وربنا يستر فعلا

أ. محمد الحلو

المقتطف: لا بد‏ ‏أن‏ ‏تفرق‏ ‏بين:

‏ ‏الشفقة‏، ‏والرحمة‏، ‏والحب،

  • الشفقة‏:‏احتقار ضِمْـنىّ.

  • والرحمة:‏عطاء خـفىّ.

  • والحب:‏أخذ‏ ‏وعطاء، جدَلىّ.

التعليق: تفرقة دقيقة وعميقة لا تلاحظ بسهولة ولكن كيف تحمل الشفقة الإحتقار الضمنى

د. يحيى:             

إذا كانت تصبطغ بالفوْقية والطبطبة دون مشاركة.

*****

 حوار مع مولانا النفرى (266)

 من موقف “عنده”

د. رجائى الجميل

الهذا قال الله تعالي: “وان تطع اكثر من الارض يضلوك عن سبيل الله “
وقال ايضا سبحانه “وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين “

وقال ايضا “وما يؤمن اكثرهم بالله الا وهم مشركون “

يا مولانا هذه الدرجة هى لمن سبقت له منه (سبحانه) الحسنى .

نحسبك عند الله منهم .

ولكن يا مولانا التثبيت من الله والرحمة من الله والرضى من الله

فقد قال سبحانه: ولولا ان ثبتناك لقد كدت تركن اليهم شيئا قليلا

وهو الذى يدخلنا فى رحمته حين يرضى لنا ان نكون من المصطفين الاخيار اذا كنا اهلا لذلك فلا مجال لاى قدرة علينا غيره.

فالحمد لله حين يرضى والحمد لله دائما ابدا .

ثبتنا يا رب فانت اهل ذلك ونحن عبيدك بنو عبيدك نواصينا بيدك ماض فينا حكمك عدل فينا قضاؤك. وانت ارحم الراحمين.

د. يحيى:             

برجاء قراءة اجتهادى فى الرد السابق بالنسبة للثبات وعدم الثبات

ثم لا تنسى يا رجائى هجومى على مبدأ “يحيا الثبات على المبدأ”

مرة أخرى: أما الثبات على الصراط فهو ثبات توجّه سهم المسار كما قلت للصديق الابن اسلام محمد حالا.

د. أسامة عرفة

عذرا سيدى اختلط الأمر على هل الحديث عن القلب ام الانقلاب عن الحق

د. يحيى:             

الحديث عن القلب هو حديث عن الإدراك بالعقل الاعتمالى الوجدانى (انظر ردى على الابن د.طلعت مطر حالا)

د. أحمد الأبراشى

ولكى يتحقق من ذلك فلا مفر من أن يأتنس بمن يحاول مثله على الطريق إليه من أهل السماوات والأرض وما بينهما من كل شئ “إليه”

وصلتني ،شكرا

د. يحيى:             

العفو

د. أحمد الأبراشى

والنهل من الجهْل والمعرفة معا

كيف يكون النهل من الجهل ؟

د. يحيى:             

إسأل مولانا النفرى

أو ارجع لحوارى معه كل ثلاثاء الذى تناول هذا الأمر عشرات النشرات.

*****

 حوار بريد الجمعة (8/12/2017)

أ. دينا شوقى

حضرة دكتور يحيى الرخاوى ارجو الا تكون حضرتك زعلان منى ارجو الا يكون صدر منى اى شىء زعل حضرتك اكرر اسفى واعتذارى الشديد وان شاء الله العام القادم اسعد وافضل على حضرتك والعائلة الكريمة والشعب المصرى والخلق اجمعين بإذن الله حضرة دكتور يحى الرخاوى ايها الاب الفاضل ارجو حضرتك الا تزعل حضرتك منى د.م.ش

د. يحيى:             

لا أوافق على كثره اعتذارك هكذا يا دينا، انت ابنة رقيقة وطيبة وتستأهلين كل خير باستمرار

د. رجائى الجميل

ويسألونك عن ذى العينين ….

نما الشوك فى عينيه،

ذهبَ بعيداً، يبحث عن المسلّة الأخرى، عن الكلمات التى لم يقرأ والجمل التى لم يكتب، بحثَ عن مهبّ الإسئلة، عن شريان النزف، وعن منبع المطر فى وادى الدمع …
أزهرَ الشوك فى عينيه،

تجاوز بياض الأشرعة الى مجهول الفراغ، تشكّل صمتاً ليُصغى الى ما لايقال، ليخلق أبجديةً آخر أحرفها المعلولة (كُنْ)، ليسمع سمفونيةً، بلامهارةٍ لُفّقَت من شهقات من ذُبحوا قبيل لحظةٍ من النَحر …

أثمرَ الشوك فى عينيه،

أوغَلَ أكثر فى طيّات الأفق، إذ يُعجَنُ فى عينٍ حمئة وسورٍ من حديد؛ سأُعذّبُ ، قَالَ ، وأوغل أكثر فأَبصَرَ يأجوج فظنَّهُم هنوداً ؛ ناداهُ أحّدهم : كولومبوس ؛ لم يُجبْ ، وأوغل أكثر ، همَسَ فى أذن نوسترداموس ماتنبّأ ، وأوغلَ أكثر، حدَّ انقطاع الزرقة ونفاد البقايا ، حدَّ انعقاد البَرّ وغفوة الماء ، حدّ انتفاء الفعل وإضراب النُطف، حدّ انتهاء ماابتدأ ، حدّ (وقضى الأمر وقيل الحمد للـ……. (…….…  (لاتصدّق الجذوات،

لا حطب غير أناملك) …….

من بعض قراءاتى (منقول) لشاعر مجهول واستاذ فى الطب. عراقى المنشأ كونى الوجود. يعيش بعيدا قريبا من كل شيء.

د. يحيى:             

نصُّ جيد يستأهل الاقتطاف ويدعو لإعادة النظر مرارا

د. رجائى الجميل

الحرمان…. تتلاقى انات وجود

مع انات وجود آخر…. فى افق سرمدي

يزداد الانين…..كلما زاد الروع

وزاد الوعي… بحتم الحرمان

وحتم الحضور فى آن واحد…..من يتخطى الحدود

يدفع ثمن لا يستطيعه!!!

تتكامل الرؤي…..ينصهر الوجود

فى برق سحابة…..تنقشع حتما

كى يتقد وقود…..الحرمان

العجز…..الروع

الحتم…..ولكن

يظل…..الوجود

الحضور…..فى أفق

يثاقل…..يصقل

بحتم كل شيء…..الى كل شيء.

د. يحيى:       

كان ابنى قد نبهنى إلى تحفظه على الشعر الذى يستعمل أفعال المضارع بهذه الكثرة، وأن حركية الشعر تتجلى أعمق وأجمل حين لا تكون بهذه “المضارعة”

ولم أفهم اعتراضه جيدا

ولم أوافقه على طول الخط

النشرة التالية 1

 النشرة السابقة 1

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>