الرئيسية / نشرة الإنسان والتطور / حوار/بريد الجمعة

حوار/بريد الجمعة

نشرة “الإنسان والتطور”

الجمعة: 17-11-2017

السنة الحادية عشرة

العدد: 3730

حوار/بريد الجمعة

مقدمة:

لعله خير.

*****

جذور وأصول الفكر الإيقاعحيوى (71)

 مقتطفات من كتاب: “فتح أقفال القلوب” (58) (حكمة المجانين)

أ. أحمد الأبرشى

المقتطف: إذا كنت لا تمارس الحرية حتى داخل نومك:

فكيف تزعم أنك حرٌّ جدا هكذا وأنت مستيقظ؟

التعليق: اعجبتنى ، مجال خفى لممارسه الحريه ، هلا فتحت لنا يا مولانا بابا فيه ؟

د. يحيى:             

الأبواب مفتوحة على مصراعيها لمئات الصفحات فى ملف الأحلام فى موقعىwww.rakhawy.net  مثلا نشرات: نشرة 27/12/2007 ونشرة 28/2/2008 ونشرة 3/4/2008، ونشرة 1/1/2009  ، ونشرة 6/8/2009 .

أ. أحمد الأبرشى

المقتطف: كلما حذِقـْتَ ممارسة عبوديتك باختيارك،..ازددتَ حرية.

التعليق: وصلتنى لكن ما اصعبها فهما وممارسه !

د. يحيى:             

فعلا

د. رجائى الجميل

يخطر لى احيانا – فعلا- ان حرية اختيار العبادة-المعرفة- هى قمة الحرية

اذن فالجنة فعلا هى نتاج نجاح الاصرار على مواصلة توجيه البوصلة إليه

اذن فالجنة ليس فيها اختيار ولا حرية.

هى وجود آخر فيما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

د. يحيى:             

خلـّـهـا على الله، وهو السميع العليم.

*****

جذور وأصول الفكر الإيقاعحيوى (72)

مقتطفات من كتاب: “فتح أقفال القلوب” (59) (حكمة المجانين)

أ. أحمد الأبرشى

المقتطف: حين تكتمل حريتك – إذا اكتملتْ، (وهى لا تكتمل) لن تحتاجها.

التعليق: كم هى مطمئنة لى ، سبحانه وتعالى .

د. يحيى:             

بالسلامة.

أ. أحمد الأبرشى

المقتطف: أنت حر إذا واصلتَ التوجـّـه إليها، دون أن تحدد وجهتك أنها إليها، بل “إليه”.

التعليق: ما اجمل واعظم الحريه ساعتها !

د. يحيى:             

وأصعبها وأثمنها

أ. أحمد الأبرشى

المقتطف: أنت حرٌّ مادمتَ حيا على هذه الأرض تتجدّد، وأنت أكثر حرية بعد ذلك.

التعليق: وصلنى ان التجدد هو حياه للحريه .

د. يحيى:             

وهو مخاطرة التغيـّـر من قبلُ ومن بعد.

د. رجائى الجميل

من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر

او من شاء ان يعرف ومن شاء ان يجهل

او من شاء ان يحاول حرية الاختيار اليه فى كنفه ومن شاء ان يدعى حرية الاستغناء عنه فيضل ويشقى فى ضلال الحرية وهو يسقط فى بحار العدم لحساب اللاشيء.

د. يحيى:             

ولكن لا تنسَ يا رجائى ما يقوله الفريق الآخر عن كيف يخدع نفسه من يقول مثلما قلتَ، وهم يتصورون فينا مثلما قلتـَه فيهم، ولكن الناحية الأخرى!! وهم يسخرون من تصور أن مثلنا يمكن أن يمارس أى حرية من أى نوع.

*****

جذور وأصول الفكر الإيقاعحيوى (73)

 مقتطفات من كتاب: “فتح أقفال القلوب” (60) (حكمة المجانين)

أ. أحمد الأبرشى

المقتطف: إذا‏ ‏أحببتَ‏ ‏المجنون‏ ‏فاسأله‏ – ‏دون‏ ‏اتهام‏- ‏عن‏ ‏سبب‏ ‏اختياره‏ ‏الجنون..، ‏

فإذا‏ ‏كنتَ‏ ‏صادقا‏ ‏فسيجيبك‏ ‏ويعلـِّمك‏ جانبا آخر من ‏أحوال‏ ‏الدنيا ونفسه ونفسك، ‏على ‏شرط‏ ‏ألا تستسلم لوجهة نظرهْ، ولا ترفضها، لعلكما تفعلان شيئا معا لكما، غير اختياره الأوّل، هذا ‏إذا لم تنزعج وتتراجع، أو ينسحب هو رغما عنكما.

التعليق: لا اجد تعليقا يعطى ما سبق بعض حقه ، ما اجمل هذه الخبره

د. يحيى:             

أيضا هناك نشرات كاملة عن إشكالة مسئولية اختيار المجنون لجنونه: نشرة 13/7/2008 ونشرة 20/7/2008 ونشرة 12/3/2013  

أ. أحمد الأبرشى

المقتطف: تصبح الحرية القصوى هى الجنون الذى يقتلها فى النهاية لحساب التناثر غير المسئول، فينفيها من جذورها،

التعليق: اعجبتنى

د. يحيى:             

شكراً

د. نهلة أبو بكر

الجنون قرار واختيار …..فما هى الخطوه التى تسبقه؟ وهل تكون بوعي….وهل ايضا قرار الجنون قرار واعى

د. يحيى:             

الخطوة السابقة لا تكون بوعى عادة

لكن فى بداية البداية قد تتصف بالوعى المؤقت أو المتذبذب.

وعموما فيمكن الرجوع إلى نشرات اختيار الجنون: نشرة 13/7/2008 ونشرة 20/7/2008 ونشرة 12/3/2013  

د. رجائى الجميل

حرية الجنون هى حرية قهر حتم العبودية، فهو اختيار حرية شائهة لحساب عدم تحمل روعة حرية العبودية.

اذن هو مسؤول عن جبنه وعن غباء اختياره،

المجنون هو من اعلن عن اجهاض احتمال ان يكون حرا فعلا .!!!

د. يحيى:             

يمكنك الرجوع يا رجائى تفصيلا لأطروحة “الحرية والجنون” فى كتابى “حركية الوجود وتجليات الإبداع” ص 282- إلى ص 338   وأكتفى باقتطاف ما تناولتـُـه فى بعض عناوينها مثل:

“فى الجنون: الحرية تنتحر اختيارا“.

 و”المجنون يختار أن يحرم نفسه من قدرته على الاختيار“،

 “الجنون هو فعل الحرية لتستحيل” ص 216 نفس المقال.

د. مريم سامح

المقتطف: (512)

الناس‏ ‏تخاف‏ ‏من‏ ‏المجنون‏ ‏وتكرهه‏ ‏لأنه‏ ‏يحرك‏ ‏فى ‏نفوسهم‏ ‏حقهم فى الحرية،

وفى نفس الوقت ينذرهم بمآل مثل مآله لمن يجرؤ أن يستعملها.

التعليق: تلامست مع خوفى الكامن من المرضي، و ربما انارت لى جزء من سببه، لعلها تساعدنى اتخطاه!

اظننى سأبدأ بسؤال مرضاى عن سبب اختيارهم للجنون!

د. يحيى:             

هذا النوع من الخوف هو دليل على الصدق وتحريك البصيرة فى الاتجاه الصحيح،

ولكن إياكِ والأسئلة المباشرة جدًّا لأنها تبدو كأنها اتهام للمريض وليست تبصيراً ولا احتراما .

*****

حوار مع مولانا النفرى (262)

 من موقف “قلوب العارفين”

د. أسامة عرفة

إذا كان العقل مادته اللغة فإن القلب مادته تلقى المدركات كما هى خارج إطار اللغة .. هل نستطيع أن نتعامل معا بدون اسمائنا. . عندها سنعيد استكشاف بعضنا …

د. يحيى:             

بدون اسمائنا، وبدون الصور التى نتصورها عن بعضنا البعض وهى ليست إلا ذوات ذاتيه self objects   مـُسـْقطة

 وبدون وصاية النصف الكروى الطاغى المغرور على بقية وجودنا.

د. رجائى الجميل

الصمت والانصات فى حضوره – حين يرضى- هو قمة المعية، فهو يتعرف على قمة معنى خلقه

فيتحقق خلقه فى حضوره، منه اليه- الحمد لله الذى احيانى بعد مماتى واليه النشور

د. يحيى:             

ربنا يستر

*****

الأربعاء الحر:

 أحوال وأهوال (71)

د. رجائى الجميل

اذا لم يصلك ان الايمان بالغيب هو داخل كل خلية من خلاياك فقد خرجت الى دوائر الفراغ المخيف وخرجت من الواقع فلتفسح المجال لغيرك ممن يمشى فى مناكبها نبضا خالصا لوجهه يبدأ من عين الامر الواقع فعلا. كفى لهوا باستمناءات العبث.

د. يحيى:             

ليس فقط كل خلية، وإنما كل دَنـَاDNA

أما استمناء العبث فهو هواية أكثر من فريق مع اختلاف ألوانهم، بما فيهم من يحسب أنه ليس منهم.

 

النشرة التالية 1النشرة السابقة 1

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>