الرئيسية / نشرة الإنسان والتطور / جذور وأصول الفكر الإيقاعحيوى (55)مقتطفات من كتاب: “فتح أقفال القلوب” (42) (حكمة المجانين)

جذور وأصول الفكر الإيقاعحيوى (55)مقتطفات من كتاب: “فتح أقفال القلوب” (42) (حكمة المجانين)

نشرة “الإنسان والتطور”غلاف فتح أقفال القلوب

الأثنين: 2-10-2017                           

السنة الحادية عشرة

العدد:  3684

                                             

جذور وأصول الفكر الإيقاعحيوى (55) 

 مقتطفات من كتاب:

   “فتح أقفال القلوب” (42)

(سابقا: حكمة المجانين) 

مقدمة

حـِكـمَ اليوم تدعوك ألا تكتفى بالقشرة

وألا تخاف من الأخذ، ولا تبخل فى العطاء

وأن الأصل فى العلاقات هو التكافل للتكامل

تحت مظلته وبعونه

(363)

إذا‏ ‏تكامل‏ ‏الرجل‏ ‏والمرأة.. ‏اقتربا‏ ‏من‏ ‏جنس‏ ‏جديد‏ ‏لا‏ ‏نعرف‏ ‏صفاته حاليا..، ‏ولا‏ ‏روعة استمتاعه،

‏ فلا‏ ‏تتعجل‏.‏

(364)

لا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يحبنى ‏من‏ ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏بقية‏ ‏وجودى، ‏ويقبلها،…، ‏فيقبـلـنى ‏أنا‏ ‏كلى، أو حتى يصلنى أنه يحاول ذلك باستمرار،

هكذا‏ ‏فقط‏ ‏أطمئِن‏،

فأحاول بدورى.

(365)

إن الغوص إلى ما وراء الواجهة، مع استمرار المحاولة رغم اكتشاف النقص والاختلاف هو الضمان الأبقى .

(366)

لا يمكن إلا أن يحبنى من يعرفنى كلىِّ، فأحبه بدورى كله.

(367)

إذا‏ ‏أصررتَ ‏على ‏أن‏ ‏تكتفى ‏منى ‏بما‏ ‏تحب‏ ‏أن‏ ‏ترى فىّ، فأنا‏ ‏لست‏ ‏هو‏، (أو هى).

دعنى وبقيـَّـتى لمن يجاهد ليرانى جميعاً،

فأجاهد لأراه “كله” بدورى.

(368)

فى البداية: ما‏ ‏اجتمع‏ ‏رجل‏ ‏وامرأة‏ ‏إلا‏ ‏وكانت:

 ‏ ‏المسدسات‏ ‏معمرة،

 ‏ والثلوج‏ ‏متراكمة،

 والأبدان مشتعلة،

 ‏ وحوار‏ ‏الصمّ‏ ‏يعلو‏ ‏فى ‏أرجاء‏ ‏المخدع‏،

ولكن لو طال الاجتماع بصبر يقظ، وفتحا النافذة بحذر واع، فسوف يكتشفان:

o أن الشمس تشرق كل صباح،

o وأن الشارع به ناسٌ كـُثـْر، يجمعهم مـَنْ خلقهم،

o وأن التحفـُّز البادئ ليس هو الأصل،

o وأنه لا لزوم لغير ذلك.

o وأنه رحمن رحيم.

(369)

الزوج‏ ‏الذى ‏يظل‏ ‏يستعمل‏ ‏زوجته‏ ‏طول‏ ‏العمر‏ ‏راشيا‏ ‏إياها‏ ‏بالشفقة، ‏مضمِرا‏ ‏لها‏ ‏الاحتقار، ‏لا يلوم‏ ‏إلا‏ ‏نفسه‏ ‏إذا‏ ‏تكسرت‏ ‏كرامته‏ ‏فى ‏مرض‏ ‏الشيخوخة، ‏تحت‏ ‏حذاء‏ ‏الانتقام‏،

‏إلا‏ ‏أن‏ ‏ينقذه‏ ‏الموت‏ ‏من‏ ‏ذلِّ ‏المسألة،

أو يرحمهما من جمعهما إليه

(370)

رغم‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏هى ‏الأقوى ‏فقد‏ ‏خدعها‏ ‏الرجل‏ ‏فى استدراجها إلى ‏لعبة‏ ‏التحرر والمساواة، ‏وخيّل إليه أنه نجح‏ ‏فى ‏ذلك‏:

• ‏بذكاء‏ ‏طفلٍ‏ ‏مناور‏،

• وغرور ثورٍ مناطِح،

• وغباء نـَمـِرٍ أعمى،

فعلى المرأة ألا تحاول تقليده، لأنها:

o الأذكى حسًّا،

o والأقوى رقة،

o والأجهـَزُ نماءً.

o والأقرب تـَقـْوى

[1]أنظر نشرة 3-9-2017

النشرة التالية 1النشرة السابقة 1

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>