الرئيسية / نشرة الإنسان والتطور / حوار مع مولانا النفرى (254) : من موقف “الصفح الجميل”

حوار مع مولانا النفرى (254) : من موقف “الصفح الجميل”

 نشرة “الإنسان والتطور”

الثلاثاء:  19-9-2017

السنة الحادية عشرة

العدد:  3671

  حوار مع مولانا النفرى (254)

من موقف “الصفح الجميل”

وقال مولانا النفرى أنه:

 وقال لى:

قف من وراء الكون

فرأيت الكون فسألت الكون فجهل الكون

فسألت الجهل فجهل الجهل.

فقلت لمولانا:

كنت قد تحمست لما وصلنى مما قاله لك عن الجهل الذى ليس ضده العلم، ولكل ما وصلنى من معظم ما قاله لك عن الجهل بابا للمعرفة حتى اسميته “الجهل المعرفـَىَ”: طريقا إلى الكشف، لكننى قرأت اليوم أنك حين سألتَ الجهل يا مولانا جهل الجهل، فملكنى خوف جديد، وكدت اتراجع، فما بالك وقد سألتَ الكون فجهل الكون.

 وقد كنت أحسب أن ما وصلنى من اضطراد تمادى دوائر الوعى من “الوعى الشخصى” إلى “الوعى البينشخصى” إلى “الوعى الجماعاتى” إلى “الوعى الجمعى” إلى “الوعى الكونى” كفيل بأن ينفى عن الوعى الكونى الجهل.

ثم تذكرت فجأة أن حدْسى ورؤيتى من واقع ما استهلمه منك وما أقرأه فى “النص البشرى” المتاح لى من كل المصادر: تذكرت أن كل ذلك جعلنى أمتد مع اتساع دوائر الوعى بعد “الوعى الكون” إلى “الغيبإليه“،

 فحمدته أن الهمنى ذلك حتى لا أبالغ فى قيمة وقدر وامتداد الوعى الكونى مادام مازال هناك بعده: “وعى الغيب” “إليه“،

 وبهذا أعود لفهم أسلم كيف جهل الكون، بعد أن جهل الجهل كما تبين لك ما قاله لك يا مولانا من موقفك وراء الكون

وأعيد احترامى للجهل المعرفى فالوعى الكونى ولكن طريقا إلى ما بعده وليس للوقوف عنده أى منهما.

 

النشرة السابقة 1النشرة التالية 1

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>