الرئيسية / نشرة الإنسان والتطور / الأربعاء الحر: أحوال وأهوال (60)

الأربعاء الحر: أحوال وأهوال (60)

نشرة “الإنسان والتطور”

الأربعاء: 30-8-2017

السنة العاشرة

العدد:  3651

 الأربعاء الحر:

أحوال وأهوال (60)

من كتاب: أغانى مصرية: عن الفطرة البشرية

للأطفال <==> للكبار

والعكس

المقدمة: أخيرا دخلت أصول هذه الأغانى إلى المطبعة   ضمن مشروع “النشر الورقى” للأعمال المتراكمة

 1

  ….. وهذه هى مقدمة ، وفيها الفكرة الأساسية، وهى أغنية بادئة أيضا  !!

1- استهلال

2

-1-

جيت أشوفها فى الكبار قمت اترعبتْ،

الحكاية بايظة خالص، قَومْ سِـكـِتّ،

كل حاجة غامضَةْ داخله فْ بعضها

3       واللى ماسك دفـِّة المركبْ باينّـهْ :

       فى العسل نايمْ ولاهوشْ قدِّها

 

 

يعنى نيأسْ!؟4

قلت لأَّهْ، مهما حاوْلـُوا يخرَّبوهـَا

يبقى نـلجأ لـلـِّى بكره حايعـْملوهَا 

 شفتها فيهمْ بسيطهْ:

يعنى واضحه، بايْنَه واصْلـَه لـْـوَحـْدَهَا

                              أعمل ايهْ؟

قلت أقولْها للعيالْ وعلى الله تنفعْ

للكبير برضُه ما هِى يِمْكِنْ تِسَـمَّـعْ:

-2-

نِـفْسى أبقى بسيطْ وأوْضحْ

نِفْسى إنّ الكلمهْ تنجـحْ

نفسى احافظـْ عالأمـــلْ5

والكلام الحلو، يبقى حلو: لمّا يتعَــمــَــلْ 

هيَّا ورطةْ للكبير زى الصغيَّرْ

 ياللا يا ابنى قبل ما بَـلْوِتْنا تكبْر

 (* ماهى كْــِـبرتْ واللى كان دا بايِنـُّه كانْ!)

 

   = لأّهْ، .. داحنا قدّها،

               وانتمْ كمانْ.

****

 العيال واخدينها جـَـدّ

مابايـِنْشِـى الحارهْ سدْ 

إحَنا ليه بِنْسدّها بَدْرى عليهُمْ؟!

=  أصلنا خايفين نشوفها بى عِينيهمْ

قومْ نراجعْ نفسنا !

(* لأْ ياعمْ، راجعْ انتَ بالنيابهْ عننَّا)

(انا مش نأوى أخطىِّ مِنْ هنا) 6

=  طب نِسيبْهُمْ هُمَّا يمكن يعملوها

(* لأَّه برضه، هيّا سايبه ؟!

ما احنا عارفين اللّى فيها.)

 

-3-

– همّا يعنى لسـَّـه راحْ يستَنّوا إذْنَكْ،

همّا طايـْحـِـيـن بالسلامه

غصب عنىّ،

 آه، وعنــَّـكْ.

 7

 العيال لازم يعـَـدُّوا

كل واحد على قـَـدّهْ

كلهّ بِيْحُـطّ اللى عنـدُهْ

البُــنَا يطلع لوحْــدُه

 

العيال راح يعملوها واللى خلقـَــكْ  8

العيال جـُـوَّانـَا برضَـــكْ،

 زىْ عندى زىّ عندكْ

يعملوا بكرهْ وبعدهْ

مِالنَّهاردا  الحلو برضـُهْ،

لو نحطـُّــه عَــالَى بعضــُـهْ

 

                       (* يعنى قصدك: يعنى إيه؟

                       كل ده بِتـْرصُّه ليه؟)

– قصدى يعنى: إنه حتى لو الكبير قــَـفـــِّـلْ وطــنـِّـشْ:

                                                 العيال راح يعملوها،

         (* …….. لأ ما اظـُنـِّشْ.)  9

– لأ : تُظُن ونُصْ،

     بـــسّ حِـــسّ وبُـــصْ

 

 

  

النشرة التالية 1النشرة السابقة 1

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>