الرئيسية / نجيب محفوظ / مقالاتي عن نجيب محفوظ / ذكريات متفرقة من وحى عيد ميلاد نجيب محفوظ

ذكريات متفرقة من وحى عيد ميلاد نجيب محفوظ

اليوم السابع

الثلاثاء: 10-12-2013

 

ذكريات متفرقة من وحى عيد ميلاد نجيب محفوظ

الأحد: ‏11/12/1994

… ‏وكنت‏ ‏قد‏ ‏اتفقت‏ ‏مع‏ ‏يوسف‏ ‏العقيد‏ ‏وجمال‏ ‏الغيطانى ‏وزكى ‏سالم‏ ‏أن‏ ‏نخرج‏ ‏صباح‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏”الأحد‏” ‏إلى‏ ‏الشمس‏ ‏ليكون‏ ‏ذلك‏ ‏أول‏ ‏خروج‏ ‏له‏ ‏بعد‏ ‏الحادث‏، ‏ليستعيد‏ ‏بالتدريج‏ ‏إيقاع‏ ‏حياته‏ ‏العادية‏ ‏ما‏ ‏أمكن‏ ‏ذلك‏.

ما زلت برغم تصاعد دفء العلاقة وإزالة الحواجز، لا أعرف كيف يتحاور معه المريدون، فأنا – كما ذكرت- لم أحضر مجالسه معهم قبل ذلك أبدا، ….

رفضت وصفى بأنى طبيبه الخاص خشية تصور أننى أقوم بدور التطبيب النفسى، ولعل هذا النفى، بل وتبادل الأدوار، هو الذى حضرنى فى شعرى لاحقا فى أحد أعياد ميلاده أثبت فيه أن شيخى هذا هو الذى كان يعالجنى- نفسيا – طول الوقت.

الاهرام: 15/12/2003 فى ‏عيد‏ ‏ميلاده‏ ‏الـ‏ “92”

صالحتنى ‏شيخى ‏على ‏نفسى‏ ..

‏ … ‏ما‏ ‏عاد‏ ‏رسم‏ ‏الحرف‏ ‏يقدر‏ ‏أن‏ ‏يحيط‏ ‏ببعض‏ ‏ما‏ ‏يوحيه‏ ‏لى‏،

 ‏فى ‏عيد‏ ‏مولدك‏ ‏الجميل‏، ‏فجر‏ ‏جديد‏.‏

فى ‏كل‏ ‏عام‏ ‏أحمـد‏ ‏الله‏ ‏الكريم‏ ‏وأرتجيه‏ ‏يكون‏ “‏يومى ‏قبل‏ ‏يومك”،

 ‏وأعود‏ ‏أكتشف‏ ‏الحقيقة‏ ‏أننى ‏لم‏ ‏أصدق‏ ‏الله‏ ‏الدعاء‏.

 ‏طمعا‏ ‏بأن‏ ‏نبقى ‏معا‏ ‏عاما‏ ‏فعـاما‏.‏

‏  …. ‏كم‏ ‏أنت‏ ‏سهـل‏ ‏معجز‏ ‏تسرى  ‏كمثل‏ ‏الماء‏ ‏إذ‏ ‏ينساب‏ ‏عذبا‏ ‏رائقا‏ ‏بين‏ ‏الصخور‏ ‏من‏ ‏الجليد‏ ‏وقد‏ ‏تربع‏ ‏شامخا‏ ‏فوق‏ ‏الجبل‏.‏

****

‏… ‏زعموا‏ ‏بأنى ‏قادر‏ ‏أشفى ‏النفوس‏  ‏بما‏ ‏تيسر‏ ‏من‏ ‏علوم‏ ‏أو‏ ‏كلام‏ ‏أو‏ ‏صناعة

عفوا‏، ‏ومن‏ ‏ذا‏ ‏يشفى ‏نفسى ‏حين‏ ‏تختلط‏ ‏الرؤي‏، ‏أو‏ ‏يحتوينى ‏ذلك‏ ‏الحزن‏ ‏الصديق‏ ‏فلا‏ ‏أطيق؟

حتى ‏لقيتــك‏ ‏سيدي‏، ‏فوضعت‏ ‏طفلى ‏فى ‏رحابك‏. ‏طفل‏ ‏عنيد‏. ‏مازال‏ ‏يدهش‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏جديد‏.‏

صالحتـنى ‏شيخى ‏على ‏نفسى ‏حتى ‏صرت‏ ‏أقرب‏ ‏ما‏ ‏أكون‏ ‏إليه‏ ‏فينـا‏،‏

صالحتـنى ‏شيخى ‏على ‏ناسي‏، ‏وكنت‏ ‏أشك‏ ‏فى ‏بــله‏ ‏الجماعة‏ ‏يخدعون‏ ‏لغير‏ ‏ما‏ ‏هـم‏.‏

‏ ‏صالحتـنى ‏شيخى ‏على ‏حريتى‏، ‏فجزعت‏ ‏أكثر‏ ‏أن‏ ‏أضيع‏ ‏بظل‏ ‏غيري‏.‏

صالحتنى ‏شيخى ‏على ‏أيامنا‏ ‏المرة‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏منها‏. ‏

علمتنى ‏شيخى ‏بأنا‏ ‏قد‏ ‏خـلقنا‏ ‏للحلاوة‏ ‏والمرارة‏ ‏نحمل‏ ‏الوعى ‏الثقيل‏ ‏نكونـه‏ ‏كدحا‏ ‏إليه‏.‏

****

وسألته‏ ‏يوما‏:”‏هل‏ ‏ثم‏ ‏حل‏ ‏فى ‏الأفق”؟‏

فأجاب‏ ‏يحفز‏ ‏هـمـتى‏: “‏كلا”. ‏

فسألته‏ ‏جزعا‏: ‏لماذا‏ ‏؟‏ ‏

قال‏: “صاحبـنا‏ ‏تصور‏ ‏أنه‏ ‏صار‏ ‏المسيح‏ ‏المنــتـظـر‏”

قلت‏ : “‏الصليب‏ ‏نهايتــه‏..”؟

فأجاب‏ ‏وهو‏ ‏يكاد‏ ‏يقرص‏ ‏بعض‏ ‏أذنى‏: “‏لسنـا‏ ‏يهـوذا”…. ‏وهو‏ ‏ليس‏ ‏المنتظــر‏.‏

…….

من‏ ‏وحى ‏أحلام‏ ‏النقاهة‏- ‏سيدى‏- ‏نشطت‏ ‏خلايا داخلى‏:‏

‏”فحلـمـت‏  ‏أنىَّ ‏حامـل‏،

 ‏وسمعت‏ ‏دقــا‏ ‏حانيا‏ ‏وكأنه‏ ‏وعد‏ ‏الجنين‏.

 ‏جاء‏ ‏المخاض‏ ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏أبدا‏ ‏عسيرا‏،

 ‏وفرحت‏ ‏أنى ‏صرت‏ ‏أما‏ ‏طيبة‏،

 ‏لكننى ‏قد‏ ‏كنت‏ ‏أيضا‏ ‏ذلك‏ ‏الطفل‏ ‏الوليد‏،

 ‏فلقفت‏ ‏ثدى ‏أمومتى‏،

 ‏وسمعت‏ ‏ضحكا‏ ‏خافتا‏.

 ‏لا‏،.. ‏ليس‏ ‏سخرية‏  ‏ولكن‏.‏

‏…. ‏وسمعت‏ ‏صوتا‏ ‏واثقا‏ ‏فى ‏عمق‏ ‏أعماقى ‏يقول‏:

 “‏المستحيل‏ ‏هو‏ ‏النبيل‏ ‏الممكن‏ ‏الآن‏ ‏بنـا”. ‏

لمست‏ ‏عباءتــك‏ ‏الرقيقة‏ ‏جانبا‏ ‏من‏ ‏بعض‏ ‏وعيي‏،

 ‏فـعـلـمـت‏ ‏أنـــك‏ ‏كـنـتـه”.‏

وصحوت‏ ‏أندم‏ ‏أننى ‏قد‏ ‏كنت‏ ‏أحلم‏.‏

شيخى ‏الجليل‏:

سامح‏ ‏مريدك‏ ‏إذ‏ ‏تتطاول‏ ‏فاستباح‏ ‏القول‏  ‏دون‏ ‏البوح‏ ‏يشطح‏ ‏تحت‏ ‏ظل‏ ‏سحابة‏ ‏الغفران‏ ‏والصفح الجميل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>