أخبار وأفكار

اليوم السابع

الأحد: 27-4-2014

أخبار وأفكار

أحترم مشاعرى وأنا أقرأ الأخبار مضطرا فى محاولة لمواكبة أحوال بلدى أولا، ومن ثمَّ: أحوال خلق الله فى أرض الله، وقد تصورت أنه قد يكون مفيدا بين الحين والحين أن أدعو القارئ أن يشاركنى بعض ما يدور بذهنى ووجدانى حول بعض أخبار مما أقرأ، وإليكم عينة مما وصلنى مؤخرا: صباح السبت 26 إبريل 2014، من أخبار، وما تلاها من تداعيات

الخبر الأول:

إفراج أمريكا عن طائرات الأباتشى لمصر لم أفرح، ولم أرفض، واعترانى الشك المعتاد فى تصرف هذه الدولة الغنية الغبية، فأنا أقيس تصرفاتها بعلاقتها بإسرائيل أولا، ثم بالدولار ومحاولة فرضه على العالم، ثم إنى أحيانا أقرأ حجم ديونها ولا أفهم شيئا، وأخاف من تحريكها مخابراتها لتأليب الناس على بعضهم البعض لصالح مصالحها، وهذا الخبر، مع أنه قد ينتفع به رجال أمننا وجيشنا فى مهماتهم الشريفة لحمايتنا، إلا أن توقيت الإفراج، والشروط المعلنة، والشروط الخفية المحتملة، وعلاقة هذه الأمريكا بإسرائيل جعلت مرارة بشعة تتخلل قبولى له، لكنها لم ترتفع لتبرر مزيدا من الشكوك فى الكرم المسموم لدرجة أننى لم أتمنَ الرفض ، لكن مثلا صفيق يقول: “اللى ييجى منه أحسن منه” ، فطردته، فقفز مثل آخر – أكثر قبحا – يقول: “خد بنت الندل وخاصمه”، لا والله العظيم لم أقصد الخصومة طبعا، نحن فى عرض أى صديق، مع الحذر المناسب !!

الخبر الثانى:

عاد إلى القاهرة الجمعة 25 أبريل اللواء محمد فريد التهامى مدير المخابرات العامة المصرية قادما من الولايات المتحدة الأمريكية بعد زيارة استغرقت عدة أيام التقى خلالها بعدد من المسئولين على رأسهم وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى”…………..”، وبحث مدير المخابرات العامة المصرية، والذى وصل على متن طائرة الخطوط المصرية القادمة من ميونخ، مع جون كيرى فى واشنطن سبلَ التنسيق ودعم التعاون بين البلدين”.

التعقيب:

أخذت أطرد من فكرى أسئلة لحوحة مثل: سبل التنسيق والتعاون: فى ماذا يا ترى؟ هل نحن ما زلنا ننتظر الإذن؟ أم أننا كبرنا وانتهت الوصاية؟ وهل يفهم رجال مخابراتهم أنه يمكن أن تنشأ سبل تعاون جديدة، بحق حقيقى، خاصة بعد أن يتولى رئيس جديد، حكم مصر الجديدة؟؟

فلا أنا أجبت عن الأسئلة، ولا هى توقفت.

ربنا يستر

الخبر الثالث:

ظهرت اليوم (السبت أيضا) عمليات تصويت أعضاء الجمعية العمومية لنادى أعضاء هيئة التدريس بجامعة القاهرة، لانتخاب ثلث أعضاء مجلس إدارة النادى، بدلا ممن انتهت مدتهم، وذلك بعد أن أغلقت الجمعية مدة التسجيل، بعد مدها ساعةحتى الثالثة عصر اليوم، لعدم اكتمال النصاب القانونى، وصل عدد الناخبين حتى غلق باب التسجيل اليوم الجمعة، 183 ناخبا من أعضاء هيئة التدريس من بين 11105 ممن يحق لهم التصويت، وبالتالى اضطرت الجمعية لإجراء الانتخاباتبطريقة 20+1 بدلا من 50%+1.

التعقيب:

شعرت أنه من حق أى مواطن أن يرفع يده بأية إشارة، مهذبة طبعا، من أول رفع الإبهام وحده، بمعنى “مية مية”، أو “برافو عليك” أو “عشرة على عشرة” أو حتى “ميت فل واربعتاشر”، حتى رفع السبابة والوسطى منفردين معا: بمعنى النصر، سواء كان يقصد: “انتصرنا” أو “ندعو لك بالنصر”، فلماذا كل هذه الحساسية فى مواجهة بسط الأربع أصابع مع ضم الإبهام؟ هل يا ترى حاول من يعترض أن يترجم معنى هذه الشارة ، وهل حاول أن يقرأها مختلفة فى كل موقف، وفى كل موقع، عن الآخر، مهما كان الاختلاف يسيرا؟ هل وصله مثلا معنى “نحن ما زلنا هنا”، أو قرأها تقول: “سوف نخربها حتى لو لم نجلس على تلها”، أم غير ذلك، أعتقد أن بعض المصابين بهذه الحساسية لهذه الإشارة يقرأون منها ما يفيد أن: “الإرهاب هو الحل”، بدلا من “الإسلام هو الحل”. أنا ليس عندى أى اعتراض كمواطن على من يرفع يده كيف شاء لتقول للمتلقى ما يصله على مسئوليته، وعلى المعترض بدلا من تزايد حساسيته هكذا أن يتقدم باقتراح مشروع قانون يمنع استعمال شارات معينة، أو ربما كل الشارات (إلا للصّم البكْم)، وساعتها نحيل إلى القضاء أى مخالف، لا أكثر ولا أقل.

بالنسبة لى شخصيا، توقفت عند صفة من رفع هذه الشارة فى هذه المناسبة، وأنه زميل عضو هيئة تدريس فى جامعة مصرية، ولم أرفض فرحه بنجاحه حتى لو كانت الأغلبية هى 183 من 11105 تطبيقا لمبدأ قانونى يقول 20+1 بدلا من 50-% +1 (والله ما نى فاهم حاجة!)، توقفت مندهشا كيف قرأ الناجحون هذه الأرقام، وهل تأملوا دلالتها بدرجة كافية حتى تعمهم الفرحة هكذا؟ فرحة بماذا؟ لماذا؟ هم أحرار، وزملاء، وهذا حقهم، لكن يا ترى: ما هى علاقة هؤلاء الناجحين (ألفمبروك) بما يجرى فى الجامعة هذه الأيام، ومنذ شهور، هل يحق لواحد مثلى أن يأمل أن يكون لهم دور فيخرجون إلى أبنائهم الطلبة وبناتهم الطالبات، يرفعون علامة رابعة، وهم يقودونهم إلى المحاضرات لحين يتواصل التغيير بطريقة سلمية، ليتحقق ما يريدون بالشرعية الجديدة، أو الشرعية المعدّلة، أو الشرعية المستوردة، أو ربما نبدع أو يبدعون شرعية مبتكرة تصلح لكل المستويات حتى للانتخابات الرئاسية، وأن تكون بنظام 30 رابعة زائد 52 اتحادية ناقص 15 ماسبيرو، ومن يكسب يتحمل مسئولية مكسبه أمام الله؟

“رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>