الرئيسية / مقالات صحفية / مجلة سطور / تزييف‏ ‏الوعى ‏البشرى، ‏وإنذارات‏ ‏الانقراض

تزييف‏ ‏الوعى ‏البشرى، ‏وإنذارات‏ ‏الانقراض

نشرت فى مجلة سطور

عدد سبتمبر 2003

نبذة: هذا المقال هو قراءة فى الأحداث الجارية بعد حرب العراق وهو يقدم فرضا يقول “إن‏ ‏ثم‏ ‏خطرا‏ ‏أساسيا‏ ‏أكبر‏ ‏يكمن‏ ‏وراء‏ تلاحق‏ ‏هذه‏ ‏الأحداث‏  ‏الكوارث، ‏هو‏ ‏أكبر‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏الضرر‏ ‏الذى ‏أصاب‏ ‏أفغانستان‏، ‏والعراق‏، ‏أو‏ ‏الذى ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يصيب‏ ‏أى ‏قطر‏ ‏يغزوه‏ ‏هؤلاء‏ ‏الغزاة‏  ‏تحت‏ ‏زعم‏ ‏التعمير‏ ‏أو‏ ‏التحرير‏ ‏أو‏ ‏التنوير، ‏هذا‏ ‏الخطر‏ ‏هو‏: “تزييف‏ ‏الوعى ‏البشرى ‏بما‏ ‏يخالف‏ ‏طبيعته، ‏أى ‏طبيعة‏ ‏وقوانين‏ ‏التطور، ‏الأمر‏ ‏الذى ‏يسمح‏ ‏بمثل‏ ‏ما‏ ‏يجرى، ‏ثم‏ ‏يبرره‏ ‏ليتمادى ‏بما‏ ‏يهدد‏ ‏بانقراض‏ ‏الإنسان“.‏

وتنتهى المقال بالتنبيه إلى ضرورة مواجهة احتمال صحة هذا الفرض بالعمل على تنمية غرائز إيجابية كما ينمون هم ثراء سلبيا تهدد الإنسان بالانقراض.

تزييف‏ ‏الوعى ‏البشرى، ‏وإنذارات‏ ‏الانقراض

عبر‏ ‏التاريخ، ‏لم‏ ‏تتوقف‏ ‏الحروب، ‏ولا‏ ‏محاولات‏  ‏الإبادة، ‏ولا‏ ‏التطهير‏ ‏العرقي، ‏ولا‏ ‏حملات‏ ‏الاستعمار‏ ‏بالجيوش، ‏ثم‏ ‏الاستعمار‏ ‏الاقتصادى، ‏فالاستيطاني‏. ‏بطول‏ ‏التاريخ‏ ‏وعرضه‏ ‏لم‏ ‏تتوقف‏ ‏الكوارث‏ ‏الطبيعية،‏وامتحانات‏ ‏القدر‏ ‏غير‏ ‏المفهومة‏.‏

كل‏ ‏ذلك‏  ‏كان‏ ‏محدودا‏ ‏جغرافيا‏ ‏بمكان‏ ‏بذاته، ‏وبزمن‏ ‏له‏ ‏بداية‏ ‏و‏ ‏نهاية‏  ‏من‏ ‏حيث‏ ‏أن‏ ‏نزوات‏ ‏أوغزوات‏ ‏الدمار‏ ‏تنتهى ‏بانتهاء‏ ‏العمر‏ ‏الحقيقى ‏أو‏ ‏الافتراضي، ‏سواء‏ ‏عمر‏ ‏الطاغية‏ ‏أو‏ ‏النظام، ‏كما‏ ‏كانت‏ ‏الكوارث‏ ‏الطبيعية‏ ‏مؤقتة‏ ‏مهما‏ ‏تفاقمت‏ ‏آثارها‏ ‏الجديد‏ ‏فى ‏الأمر‏ ‏هو‏ ‏الانتباه‏ ‏إلى ‏احتمال‏ “‏شمولية‏” ‏هذه‏ ‏الجرائم‏ ‏والمآسى ‏لتصل‏ ‏إلى ‏التهديد‏ ‏بالإبادة‏ ‏الجماعية، ‏أى‏: ‏انتحار‏ ‏النوع‏.‏

ظل‏ ‏السيد‏ ‏بوش‏ ‏وفرقته‏ ‏يكررون‏ ‏على ‏مدار‏ ‏ساعات‏ ‏اليوم‏ ‏والشهر‏ ‏والسنة‏ ‏نغمة‏: ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏امتلاك‏ ‏أسلحة‏ ‏الدمار‏ ‏الشامل، ‏بالتبادل‏ ‏مع‏ ‏نغمة‏ ‏القضاء‏ ‏على ‏الإرهاب‏ (‏كما‏ ‏صنفوه‏)، ‏وبغض‏ ‏النظر‏ ‏عن‏ ‏فشلهم‏ ‏فى ‏إثبات‏ ‏ما‏ ‏يدعون‏ ‏هنا‏ ‏أو‏ ‏هناك، ‏فإن‏ ‏الذى ‏ينبغى ‏أن‏ ‏يرسخ‏ ‏فى ‏وعينا‏ ‏هو‏ ‏هذا‏ ‏التنبيه‏  ‏على ‏احتمالية‏ “‏شمول ‏الدمار‏ ‏حتى ‏الانقراض‏”!!‏

شكرا‏ ‏يا‏ ‏سادة، ‏وإن‏ ‏كنتم‏ ‏لا‏ ‏تقصدون‏.‏

متى ‏يكون‏ ‏الدمار‏ ‏شاملا؟

شمول‏ ‏الدمار‏ ‏لا‏ ‏يقاس‏ ‏بعدد‏ ‏القتلي، ‏ولا‏ ‏بغباء‏ (‏أو‏ ‏ذكاء‏) ‏القاتل، ‏ولا‏ ‏بمدى ‏فتك‏ ‏السلاح‏ ‏المستعمل‏. ‏يكون‏ ‏الدمار‏ ‏شاملا‏ ‏حين‏ ‏يتمثل‏ ‏فى ‏سلوك‏ ‏أو‏ ‏إجراء‏ ‏مستمر، ‏ومتماد‏ ‏ومتسارع، ‏بحيث‏ ‏يفوق‏ ‏فى ‏تسارعه‏ ‏وامتداده، ‏كل‏ ‏القوى ‏التصحيحية‏ ‏والمعادلة‏ ‏التى ‏تحاول‏ ‏أن‏ ‏تحول‏ ‏دون‏ ‏الهلاك‏ ‏الجماعى ‏للنوع‏ ‏البشري‏.‏

من‏ ‏هذا‏ ‏المنطلق‏ ‏يمكن‏ ‏الزعم‏ (‏بل‏ ‏الجزم‏) ‏أن‏ ‏مقتل‏ ‏بضعة‏ ‏آلاف‏ ‏من‏ ‏الأمريكيين‏ ‏فى ‏مركز‏ ‏التجارة‏ ‏العالمي، ‏أو‏ ‏حتى ‏بضعة‏ ‏مئات‏ ‏الآلاف‏ ‏من‏ ‏الأفغان‏ ‏والعراقيين، ‏سواء‏ ‏بسيف‏ ‏الطغيان‏ ‏أو‏ ‏بغباء‏ ‏التخلف، ‏أو‏ ‏بذكاء‏ ‏أطنان‏ ‏القنابل، ‏أو‏ ‏بالتجويع، ‏أو‏ ‏بالإذلال، ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏ليس‏ ‏دمارا‏ ‏شاملا، ‏لأنه‏ ‏لا‏ ‏يهدد‏ ‏مجمل‏ ‏الوجود‏ ‏البشرى ‏طولا‏ ‏وعرضا، ‏طول‏ ‏الوقت‏.‏

إن‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏ويحدث‏ ‏الآن‏ ‏من‏ ‏قتل‏ ‏للأبرياء، ‏وإحياء‏ ‏للاستعمار‏ ‏القديم، ‏واستغلال‏ ‏للموارد، ‏واستعمال‏ ‏لفئة‏ ‏من‏ ‏البشر‏ ‏باعتبارهم‏ ‏أدني، ‏هو‏ ‏النتيجة‏ ‏الطبيعة‏ ‏لسوء‏ ‏استخدام‏ ‏آليات‏ ‏ووسائل‏ ‏بعض‏ ‏إنجازات‏ ‏العقل‏ ‏البالغة‏ ‏القدرة، ‏لتزييف‏ ‏منظم‏  ‏للوعى ‏البشري‏. ‏إن‏ ‏هذا‏ ‏التزييف‏ ‏يتم‏ ‏بالذات‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الإعلام‏ ‏والتعليم‏ (‏تصور‏ !!). ‏يحدث‏ ‏ذلك‏ ‏لصالح‏ ‏خدمة‏ ‏قلة‏ ‏تملك‏ ‏من‏ ‏مقدرات‏ ‏الحياة‏  ‏ووسائلها‏ ‏أكثر‏ ‏بكثير‏ ‏مما‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تستعمله، ‏أو‏ ‏أن‏ ‏تتحمل‏ ‏مسئوليته‏ . ‏هذه‏ ‏القلة‏ ‏هى ‏التى ‏تسخر‏ ‏أروع‏ ‏الإنجازات‏ ‏لأخطر‏ ‏الأغراض، ‏وهى ‏تكاد‏ ‏تعمي، ‏وهى ‏تدفع‏ ‏بالمسيرة‏ ‏البشرية‏ ‏إلى “‏انتحار‏ ‏شامل‏”، ‏تعمى ‏حتى ‏عن‏  ‏موقعها‏ ‏وهى  ‏فى ‏مقدمة‏ ‏هذا‏ ‏الطابور‏ ‏الذى ‏تجذبه‏ (‏لا‏ ‏تدفعه‏) ‏معها‏ ‏إلى ‏هاوية‏ ‏الانقراض‏. ‏

لا‏ ‏جديد‏ ‏إلا‏ ‏الشمول

إن‏ ‏الذى ‏فعله‏ ‏ويفعله‏ ‏الأمريكيون‏ ‏فى ‏أفغانسان‏ ‏والعراق‏ ‏هو‏ ‏جريمة‏ ‏مسبوقة‏ ‏ليس‏ ‏فيها‏ ‏جديد، ‏إلا‏ ‏معالم‏ ‏شمولها‏. ‏حتى ‏وراثة‏ ‏الطغيان‏ ‏والإجرام‏ ‏القاتل‏ ‏تحت‏ ‏شعارات‏ ‏خادعة، ‏له‏ ‏سوابق‏ ‏تاريخية‏ ‏تكاد‏ ‏تكون‏ ‏طبق‏ ‏الأصل‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏المزاعم‏ ‏والنتيجة‏ ‏جميعا‏. ‏ليس‏ ‏جديدا‏ ‏ما‏ ‏يفعله‏ ‏بوش‏ ‏الإبن‏ ‏بعد‏ ‏الأب، ‏أو‏ ‏ما‏ ‏فعله‏ ‏عدى ‏وقصى ‏مع‏ ‏والدهما‏ ‏الطاغية‏ ‏المجرم‏. ‏التاريخ‏ ‏يذكرنا‏ ‏كيف‏ ‏أن‏ ‏الإسكندر‏ ‏تولى ‏الحكم‏  ‏وهو‏ ‏فى ‏العشرين‏ ‏بعد‏ ‏اغتيال‏  ‏أبيه‏ “‏فيليب‏”  ‏الذى ‏مارس‏ ‏الغزو‏ ‏والقتال‏ ‏والإبادة‏ ‏طولا‏ ‏وعرضا، ‏ثم‏ ‏إنه‏ ‏حين‏ ‏اغتيل‏ ‏وتصورت‏ ‏اليونان‏ ‏أنها‏ ‏قد‏ ‏استراحت‏ ‏من‏ ‏شره، ‏إذا‏ ‏بابنه‏ ‏الاسكندر‏ ‏يجتاح‏ ‏المدينة، ‏يذبح‏ ‏كل‏ ‏سكانها‏..، ‏ثم‏ ‏يعبرها، ‏ليهزم‏ ‏جيوش‏ ‏الفرس، ‏ويندفع‏ ‏إلى ‏سوريا‏ ‏ومنها‏ ‏إلى ‏مصر‏ ‏ثم‏ ‏يعور‏  ‏إلى ‏بابل، ‏ويأمر‏ ‏بذبح‏ ‏سكان‏ ‏مدينة‏ ‏بأكملها‏ ‏لأنهم‏ ‏من‏ ‏الإغريق، ‏ويموت‏ ‏فى ‏الثانية‏ ‏والثلاثين‏ ‏من‏ ‏العمر [1]“، ‏وبرغم‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏فإن‏ ‏ذلك‏ ‏لا‏ ‏ولم‏ ‏يعد‏ ‏دمارا‏ ‏شاملا‏. ‏هذه‏ ‏الأفعال‏ ‏كانت‏ ‏طغيانا‏ ‏محدودا، ‏حتى ‏لو‏ ‏تم‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏محو‏ ‏مدن‏ ‏بأكملها، ‏أو‏ ‏إبادة‏ ‏قومية‏ ‏عن‏ ‏بكرة‏ ‏أبيها‏. ‏الذى ‏كان‏ ‏يحدها‏ ‏آنذاك‏ ‏هو‏ ‏محدودية‏ ‏قدرات‏ ‏فتك‏ ‏السلاح‏ ‏المتاح‏ ‏من‏ ‏جهة، ‏وصعوبة‏ ‏انتشار‏ ‏الوباء‏ ‏القاتل‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏أخرى . ‏أى ‏تواضع‏ ‏صناعة‏ ‏السلاح‏، ‏وبدائية‏ ‏التوصيل‏ ‏والتواصل‏ . ‏بتغلب‏ ‏البشرية‏ ‏على ‏هذه‏ ‏الصعوبة‏ ‏وتلك، ‏أصبح‏ ‏الدمار‏ ‏أكثر‏ ‏شمولا، ‏والانقراض‏ ‏أكثر‏ ‏احتمالا‏.‏

النذير‏:‏

‏ ‏إذا‏ ‏أردنا‏ ‏أن‏ ‏نقرأ‏ ‏الأحداث‏ ‏الأخيرة‏ ‏بمسئولية‏ ‏مناسبة، ‏وبرغم‏ ‏الألم‏ ‏والانكسار، ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نكف‏ ‏قليلا‏ ‏أو‏ ‏كثيرا‏ ‏عن‏ ‏النعى ‏والنعابة، ‏لننظر‏ ‏فى ‏حقيقة‏ ‏وعمق‏ ‏معنى ‏الأحداث‏ ‏باعتبارها‏ ‏نذيرا‏ ‏للبشرية‏ ‏كافة‏.‏

النذير‏ ‏الذى ‏ينبغى ‏أن‏ ‏يتماثل‏ ‏أمام‏ ‏كل‏ ‏الناس‏ ‏الآن‏ ‏لا‏ ‏يكمن‏ ‏فقط‏ ‏فى ‏إدراك‏ ‏مدى ‏تعملق‏ ‏القوى ‏الكمية‏ ‏التدميرية‏ ‏المغتربة، ‏ولا‏ ‏فى ‏ما‏ ‏آل‏ ‏إليه‏ ‏تسويق‏ ‏وتقديس‏ ‏قيم‏ ‏الإستهلاك‏ ‏للاستهلاك، ‏والتميز‏ ‏بالمال‏ ‏لندرة‏ ‏لا‏ ‏تعرف‏ ‏كيف‏ ‏تنقفه، ‏النذير‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏فى ‏إعلان‏ ‏النكسة‏ ‏البشرية‏ ‏التى ‏عادت‏ ‏تبرر‏ ‏أن‏ ‏يصنف‏ ‏البشر‏ ‏إلى “‏أدوات‏ ‏وعبيد‏” ‏مقابل‏ ‏ماهو‏ “‏ناس‏ ‏وأسياد‏”، ‏ولا‏ ‏فى ‏أن‏ ‏الديمقراطية‏ ‏المزعومة‏ ‏لا‏ ‏تمثل‏ ‏لا‏ ‏العدل‏ ‏ولا‏ ‏الحرية، ‏ولا‏ ‏فى ‏أن‏ ‏الدين‏ ‏أصبح‏ ‏مطية‏ ‏للساسة‏ ‏والسياسة‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏دافعا‏ ‏للإبداع‏ ‏وحافزا‏ ‏للتطور‏. ‏إن‏ ‏كل‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏المخاطر‏ ‏جديرة‏ ‏بالانتباه‏ ‏والمواجهة، ‏لكن‏ ‏الأحداث‏ ‏الأخيرة‏ ‏تنذر‏  ‏بما‏ ‏هو‏ ‏أهم‏  ‏وأخطر، ‏تعالوا‏ ‏ننصت‏ ‏لها‏ ‏وهى ‏تقول‏:‏

‏(1) ‏إن‏ ‏ثمة‏ ‏أسلحة‏ ‏شديدة‏ ‏الخطورة‏ ‏أصبحت‏ ‏فى ‏متناول‏ ‏عدد‏ ‏متزايد‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏هنا، ‏وهناك‏.(‏حكومات، ‏وأهالي، ‏قطاع‏ ‏عام‏، ‏وقطاع‏ ‏خاص‏ !!).‏

‏(2) ‏إن‏ ‏كثيرا‏ ‏ممن‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يحوزوا‏ ‏هذه‏ ‏الأسلحة‏   ‏لا‏ ‏يحسنون‏ ‏حمل‏ ‏مسئوليتها‏ (‏يستوى ‏فى ‏ذلك‏ ‏صدام،‏وبوش، ‏و‏ ‏شارون، ‏و‏ ‏بن‏ ‏لادن‏).‏

‏(3) ‏إن‏ ‏الخطأ‏ ‏الذى ‏قد‏ ‏يرتكبه‏ ‏أى ‏من‏ ‏هؤلاء‏  ‏أصبح‏   “‏شاملا‏” ‏لأنه‏ ‏يهدد‏ ‏كل‏ ‏النوع‏ ‏البشرى  ‏بالانقراض،‏وليس‏ ‏بالمعنى ‏الذى ‏يردده‏ ‏بوش، ‏وهو‏ ‏يعتبر‏ ‏جرح‏ ‏إصبع‏ ‏مواطن‏ ‏أمريكى ‏أخطر‏ “‏شمولا‏” ‏فى ‏ما‏ ‏يعنيه‏ ‏من‏ ‏تدمير‏ ‏البشرية، ‏من‏ ‏إبادة‏ ‏مئات‏ ‏الآلاف‏ ‏مجهولى ‏الهوية‏ ‏عبر‏ ‏العالم‏.‏

الفرض‏:‏

فرض‏ ‏هذه‏ ‏المداخلة‏ ‏يقول‏: “‏إن‏ ‏ثم‏ ‏خطرا‏ ‏أساسيا‏ ‏أكبر‏ ‏يكمن‏ ‏وراء‏ ‏تلاحق‏ ‏هذه‏ ‏الأحداث‏ ‏الكوارث، ‏هو‏ ‏أكبر‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏الضرر‏ ‏الذى ‏أصاب‏ ‏أفغانستان‏، ‏والعراق‏ ، ‏أو‏ ‏الذى ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يصيب‏ ‏أى ‏قطر‏ ‏يغزوه‏ ‏هؤلاء‏ ‏الغزاة‏  ‏تحت‏ ‏زعم‏ ‏التعمير‏ ‏أو‏ ‏التحرير‏ ‏أو‏ ‏التنوير، ‏هذا‏ ‏الخطر‏ ‏هو‏: “‏تزييف‏ ‏الوعى ‏البشرى ‏بما‏ ‏يخالف‏ ‏طبيعته، ‏أى ‏طبيعة‏ ‏وقوانين‏ ‏التطور، ‏الأمر‏ ‏الذى ‏يسمح‏ ‏بمثل‏ ‏ما‏ ‏يجري، ‏ثم‏ ‏يبرره‏ ‏ليتمادى ‏بما‏ ‏يهدد‏ ‏بانقراض‏ ‏الإنسان‏”.‏

أخطاء‏ ‏التطور:

ثم‏ ‏أخطاء‏ ‏جسيمة‏ ‏ترتبت‏ ‏على ‏سوء‏ ‏حسابات‏ ‏قوانين‏ ‏التكيف‏ ‏لصالح‏ ‏مزيد‏ ‏من‏ ‏التطورالبشري‏. ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الأخطاء‏ ‏واردة‏ ‏عبر‏ ‏تاريخ‏ ‏التطور‏. ‏كل‏ ‏الأحياء‏ ‏الباقية‏ ‏صححت‏ ‏أخطاءها‏ ‏أولا‏ ‏بأول‏ ‏بشكل‏ ‏أبقى ‏على ‏استمرارها، ‏أما‏ ‏الأحياء‏ ‏التى ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏أن‏ ‏تصحح‏ ‏مسارها‏ ‏فقد‏ ‏انقرضت‏. ‏إن‏ ‏أى ‏ناظر‏ ‏فى ‏التاريخ‏ ‏والحاضر‏ ، ‏يمكنه‏ ‏أن‏ ‏يدرك‏ ‏بوضوح‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏مسئول‏-‏ربما‏ ‏دون‏ ‏سائر‏ ‏الأحياء‏- ‏عن‏ ‏انحرف‏ ‏مسار‏ ‏تطوره، ‏وأنه، ‏وليست‏ ‏الطبيعة، ‏هو‏ ‏السبب‏ ‏فى ‏ذلك، ‏و‏ ‏فى ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏نلاحظ‏ ‏أنه‏ ‏أيضا‏ ‏لم‏ ‏يكف‏ ‏أبداعن‏ ‏محاولة‏  ‏تصحيح‏ ‏أخطائه، ‏وتعديل‏ ‏مساره‏.‏

أزمة‏ ‏الوعى، ‏ومحنة‏ ‏العقل‏:‏

الخطر‏ ‏الذى ‏يهدد‏ ‏الإنسان‏ ‏أكثر‏ ‏فأكثر‏ ‏ينبع‏ ‏من‏ ‏نفس‏ ‏الميزة‏ (‏الميزات‏) ‏التى ‏تميز‏ ‏الإنسان‏ ‏بها‏ ‏على ‏سائر‏ ‏الأحياء، ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الخطر‏ ‏هو‏ ‏ناتج‏ ‏من‏ ‏اكتساب‏ ‏الإنسان‏ ‏ذلك‏ ‏القدر‏ ‏من‏ “‏الوعى ‏بالذات‏ ‏وبالزمن‏”، ‏وأيضا‏ ‏من‏ ‏تميزه‏  ‏بتلك‏ ‏الآلية‏ ‏المسماة‏ “‏العقل‏”. ‏نتيجة‏ ‏لهذا‏ ‏وذاك، ‏أصبح‏  ‏مستقبل‏ ‏الإنسان، ‏دون‏ ‏سائر‏ ‏الأحياء‏ ‏المعروفة،‏غير‏ ‏قاصر‏ ‏على ‏الناتج‏ ‏التكيفى ‏الطبيعى ‏للتفاعل‏ ‏مع‏ ‏البيئة‏ ‏والمحيط، ‏بل‏ ‏أصبح‏ ‏تحت‏ ‏رحمة‏ ‏نجاح‏ ‏أو‏ ‏فشل‏ ‏هذا‏ ‏الوعى ‏وذاك‏ ‏العقل‏ ‏حيث‏ ‏تدخل‏ ‏كل‏ ‏من‏  ‏هذا‏ ‏وذاك، ‏سلبا، ‏وإيجابا، ‏بالتخطيط‏ ‏لبقائه، ‏أو‏ ‏بالوقوع‏ ‏فى ‏أخطاء‏ ‏تهدد‏ ‏بانقراضه‏. ‏

تزييف‏ ‏الوعى‏:‏

يبدو‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏انتهت‏ ‏إليه‏ ‏البشرية‏ ‏من‏ ‏إنجازات‏ ‏فى ‏كل‏ ‏المجالات‏ (‏الإبداعية‏ ‏والتقنية‏ ‏والعلمية‏ ‏خاصة‏) ‏هو‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏قدرتهاالحالية‏ ‏على ‏استيعابها‏ ‏لصالح‏ ‏تطور‏ ‏نوع‏ ‏البشر، ‏بل‏ ‏إن‏ ‏المردود‏ ‏كان‏ ‏معكوسا‏ ‏فى ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الأحيان،‏حيث‏ ‏تم‏ ‏توظييف‏ ‏هذه‏ ‏الإنجازات‏ ‏لتزييف‏ ‏الوعي، ‏لا‏ ‏لحماية‏ ‏النوع‏ ‏وحفز‏ ‏التطور‏.‏

يتم‏ ‏تزييف‏ ‏الوعى ‏بشكل‏ ‏متماد‏ ، ‏سرا‏ ‏وعلانية،‏من‏ ‏خلال‏ ‏سلطات‏ ‏رسمية، ‏أو‏ ‏منظومات‏ ‏خاصة، ‏يتم‏  ‏بوسائل‏ ‏شديدة‏ ‏التنوع‏ ‏والإلحاح‏ ‏نكتفى ‏بمجرد‏ ‏الإشارة‏ ‏إلى ‏بعضها، ‏دون‏ ‏تناول‏ ‏أى ‏منها‏ ‏تفصيلا، ‏ومن‏ ‏ذلك‏: ‏الإغراق، ‏والتهميش، ‏والتجزيء، ‏والإحلال، ‏والإلهاء، ‏والتفصيل، ‏والتدين‏ ‏المظهري، ‏وادعائه، ‏والترغيب، ‏والترهيب، ‏والتأجيل، ‏والتلويح‏..‏إلخ‏. ‏أبسط‏  ‏وأحدث‏ ‏الأمثلة‏ ‏للإلهاء‏ ‏والإغراق‏ ‏والإزاحة‏ ‏معا‏ ‏هو‏ ‏ظهور‏ ‏هذا‏ ‏الكم‏ ‏الهائل‏ ‏من‏ ‏الإذاعات، ‏والمحطات‏ ‏الفضائية‏ ‏والمحلية‏. ‏خذ‏- ‏مثلا‏ – ‏تلك‏ ‏المحطتين‏ ‏اللتين‏ ‏ظهرتا‏ ‏مؤخرا‏ ‏تذيعان‏ ‏أغان‏ ‏خفيفة‏ ‏طوال‏ 24 ‏ساعة‏. ‏ما‏ ‏هى ‏المساحة‏ ‏التى ‏تبقى ‏فى ‏وعي، ‏أو‏ ‏وقت، ‏أو‏ ‏ذاكرة، ‏أى ‏شاب‏ ‏أو‏ ‏فتاة‏ ‏أو‏ ‏شخص‏ ‏لأى ‏شيء‏ ‏آخر‏. ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الإجراء‏ ‏لا‏ ‏يحشر‏ ‏معلومات‏ ‏مغرضة‏ ‏بذاتها‏  ‏فى ‏أمخاخ‏ ‏المتلقين، ‏لكنه‏ ‏يكتفى ‏بشغل‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏بلاشيء، ‏وبالتالى ‏تصبح‏ ‏مساحة‏ ‏ما‏ ‏تبقى ‏من‏ ‏الوعى ‏سلبا‏ ‏خالصا‏ ‏جاهزا‏ ‏لتلقى ‏أى ‏شيء‏. (‏يمكن‏ ‏الرجوع‏ ‏للمزيد‏ ‏فى “‏خدعة‏ ‏التكنولوجيا‏” [2].‏

حركية‏ ‏المواجهة‏:‏

على ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏ذلك، ‏فإن‏ ‏الناس‏ ‏تتجمع‏ ‏على ‏الجانب‏ ‏الآخر‏ ‏دفاعا‏ ‏عن‏ ‏حقهم‏  ‏فى ‏البقاء، ‏الناس‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏لون‏ ‏وجنس، ‏دون‏ ‏استبعاد‏ ‏بعض‏ ‏عامة‏ ‏ومبدعى ‏الأمريكيين‏ ‏والإنجليز‏  ‏من‏ ‏الشرفاء‏ ‏الذين‏ ‏ينتمون‏ ‏للناس‏ ‏لا‏ ‏للسلطة، ‏إن‏ ‏تشكيل‏ ‏مستويات‏ ‏الوعى ‏البشرى ‏بما‏ ‏يخدم‏ ‏أحد‏ ‏الفريقين‏ ‏أصبح‏ ‏فى ‏متناول‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يحذق‏ ‏مخاطبة‏ ‏المستويات‏ ‏المختلفة‏ ‏معا‏. ‏لم‏ ‏تعد‏ ‏المسألة‏ ‏مجرد‏ ‏إقناع‏ ‏عقلى ‏بفكرة‏ (‏أو‏ ‏أيديولوجيا‏)، ‏ولا‏ ‏دغدغة‏ ‏لعاطفة‏ ‏أو‏ ‏تلويح‏ ‏بلذة، ‏وإنما‏ ‏المسألة‏ ‏تخطت‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏إلى ‏مخاطبة‏ ‏الغرائز‏ ‏البشرية‏ (‏الأصلية‏، ‏والمصنعة‏) ‏بما‏ ‏يناسب‏ ‏خدمة‏ ‏الغرض‏ ‏الواعد‏ ‏أو‏ ‏المتربص، ‏بوعى ‏أو‏ ‏بدونه، ‏إن‏ ‏تطورا‏ ، ‏وإن‏ ‏فناء‏.‏

غرائز‏ ‏وغرائز‏:‏

إشكالة‏ ‏الحديث‏ ‏بلغة‏ ‏الغرائز‏ ‏عامة‏ ‏هى ‏إشكالة‏ ‏حديثة‏ ‏قديمة، ‏لكن‏ ‏المتابع‏ ‏لحقيقة‏ ‏مسارات‏ ‏التطور‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يتجاوز‏ ‏حتمية‏ ‏مواجهة‏ ‏البدء‏  ‏من‏ ‏غرائز‏ ‏البقاء‏ ‏حتى ‏لو‏ ‏لم‏ ‏يجرؤ‏ ‏على ‏الاعتراف‏ ‏بغريزة‏ ‏الموت، (‏وهى ‏أيضا‏ ‏تخدم‏ ‏بقاء‏ ‏النوع‏). ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نكتسب‏ ‏الشجاعة‏ ‏الكافية‏ ‏التى ‏تسمح‏ ‏لنا‏ ‏بالحديث‏ ‏عن‏ ‏الغرائز‏ ‏السياسية، ‏والغرائز‏ ‏الدينية، ‏وغريزة‏ ‏القطيع، ‏ونحن‏ ‏نحاول‏ ‏أن‏ ‏نرصد‏ ‏المعركة‏ ‏الدائرة‏ ‏بين‏ ‏تزييف‏ ‏الوعى ، ‏وتحريك‏ ‏الإبداع‏. ‏بل‏ ‏إنه‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نتقدم‏ ‏خطوة‏ ‏أخرى ‏فى ‏محاولة‏ ‏احترام‏ ‏فرض‏ ‏يزعم‏ ‏رصد‏ ‏تخليق‏ ‏غرائز‏ ‏جديدة، ‏حسنة‏ ‏أو‏ ‏سيئة‏ .‏

لعل‏ ‏هربرت‏ ‏سبنسر‏ ‏هو‏ ‏القائل‏ “‏إن‏ ‏عادات‏ ‏اليوم‏ ‏هى ‏غرائز‏ ‏المستقبل‏”. ‏من‏ ‏أمثلة‏ ‏الغرائز‏ ‏السلبية‏ ‏الجديدة‏ ‏التى ‏تكونت‏ ‏حتى ‏كادت‏ ‏تصبح‏ ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏الطبيعة‏ ‏البشرية‏ ‏المصنعة‏: “‏غريزة‏ ‏الاستهلاك‏ ‏لما‏ ‏لا‏ ‏حاجة‏ ‏لنا‏ ‏به، ‏وغريزة‏ ‏امتلاك‏ ‏ما‏ ‏لا‏ ‏نستعمله، ‏وغريزة‏ ‏الوعد‏ ‏بما‏ ‏لا‏ ‏نقدرعليه، ‏بل‏ ‏ولا‏ ‏نعرفه‏ ‏أو‏ ‏نعرفه‏ (‏مثلا‏: ‏الحرية‏)، ‏وغريزة‏ ‏قصر‏ ‏النظر، ‏وغريزة‏ ‏القتل‏ ‏عن‏ ‏بعد‏ ‏لمن‏ ‏لا‏ ‏نعرف‏ (‏غريزة‏ ‏سلبية‏ ‏هنا‏ = ‏كل‏ ‏سلوك‏ ‏أصبح‏ ‏مسلما‏ ‏به‏ ‏رغم‏ ‏ضعف‏ (‏أو‏ ‏عكس‏) ‏وظيفته‏ ‏الإنسانية‏ ‏البقائية‏).‏

‏ ‏ويا‏ ‏ليت‏ ‏الأمر‏ ‏اقتصر‏ ‏على ‏تشكيل‏ ‏تلك‏ ‏الغرائز‏ ‏المصنعة، ‏بل‏ ‏إن‏ ‏تزييف‏ ‏الوعى ‏والسلوك‏ ‏والتعلم، ‏راح‏ ‏يتعامل‏ ‏مع‏ ‏غرائز‏ ‏البنية‏ ‏الأساسية‏ (‏إن‏ ‏صح‏ ‏التعبير‏) ‏لنفس‏ ‏غرض‏ ‏التدمير‏ ‏والردة، ‏ذلك‏ ‏أنه‏ ‏يجرى ‏اختزال‏ ‏غريزة‏ ‏الجنس‏ ‏للجنس‏ (‏دون‏ ‏التناسل‏  ‏أو‏ ‏التواصل‏) ‏واختزال‏ ‏غريزة‏ ‏العدوان‏ ‏للقتل‏ (‏دون‏ ‏الإبداع‏)، ‏واختزال‏  ‏غريزة‏ ‏الجوع‏ ‏للإذلال‏ (‏دون‏ ‏الشبع‏ ‏والأمن‏)، ‏وتحوير‏ ‏غريزة‏ ‏القطيع‏ (‏الانتماء‏ ‏للمجموع‏) ‏إلى ‏ما‏ ‏يسمى ‏الديمقراطية‏ ‏لخدمة‏ ‏أى ‏أحد‏ ‏إلا‏ ‏مجموع‏ ‏القطيع‏.‏

العمى ‏أحد‏ ‏أهم‏ ‏شروط‏ ‏الانقراض‏:‏

لا‏ ‏يوجد‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الأحياء، ‏دون‏ ‏استثناء‏ ‏الجنس‏ ‏البشري، ‏سعى ‏أو‏ ‏هو‏ ‏يسعى ‏للانقراض‏ ‏بوعى ‏أو‏ ‏بغير‏ ‏وعي، ‏لا‏ ‏بوش‏ ‏ولاستالين‏. ‏لا‏ ‏الدينصورات، ‏ولا‏ ‏اليمام‏. ‏لا‏ ‏الفيلة‏ ‏ولا‏ ‏النمل، ‏لا‏ ‏البكتريا‏ ‏ولا‏ ‏الفيروسات‏. ‏بل‏ ‏إن‏ ‏الانقراض‏ ‏ذاته‏ ‏لم‏ ‏تتوحد‏ ‏أو‏ ‏تتحدد‏ ‏أسبابه‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏انقرض‏ ‏من‏ ‏أحياء‏ (‏أنظر‏ ‏كتاب‏ ‏الانقراض، ‏جينات‏ ‏سيئة، ‏أم‏ ‏حظ‏ ‏سيء‏ [3]. ‏قد‏ ‏يحدث‏ ‏الانقراض‏ ‏بمحض‏ ‏الصدفة‏ (‏حظ‏ ‏سيء‏)، ‏وقد‏ ‏يحدث‏ ‏نتيجة‏ ‏خطأ‏ ‏تطورى ‏جسيم‏ . ‏أما‏ ‏وقد‏ ‏اكتسب‏ ‏الإنسان‏ ‏ذلك‏ ‏الوعى ‏الفائق، ‏فقد‏ ‏تراجعت‏ ‏الصدفة‏ ‏نسبيا‏ ‏لتحل‏  ‏محلها‏ ‏المسئولية‏. ‏

الذى ‏حدث‏ ‏فى ‏الاتحاد‏ ‏السفيتى ‏ليس‏ ‏مجرد‏ ‏خطأ‏ ‏تطبيق‏ ‏أفكار‏ ‏أغلبها‏ (‏إن‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏كلها‏)  ‏صحيحة، ‏والذى ‏يحدث‏ ‏الآن‏ ‏فى ‏أمريكا‏ ‏وفى ‏العراق‏ ‏على ‏حد‏ ‏سواء‏ ، ‏ليس‏ ‏مجرد‏ ‏شهوة‏ ‏حكم‏ ‏أو‏ ‏مصالح‏ ‏شركات‏. ‏الذى ‏حدث‏ ‏ويحدث‏ ‏من‏ ‏بن‏ ‏لادن‏ ‏ليس‏ ‏مجرد‏ ‏تعصب‏ ‏أعمي، ‏أو‏ ‏انحراف‏ ‏عن‏ ‏الدين‏ ‏الحقيقي‏. ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأحداث‏ ‏تتشابه‏ ‏فى ‏كونها‏ ‏تعلن‏ ‏عن‏ ‏خطأ‏ ‏تطورى ‏يتمادى ‏فيه‏ ‏الجنس‏ ‏البشرى ‏بشكل‏ ‏منذر‏. ‏

لماذا‏ ‏لا‏ ‏نتعلم؟

الخطر‏ ‏الأساسى ‏باختصار‏ ‏شديد‏: ‏هو‏ ‏أن‏ ‏الجزء‏ ‏الأحدث‏ ‏من‏ ‏وجودنا‏ (‏الوعى ‏الظاهر‏ ، ‏والعقل‏ ‏الخطي‏) ‏قد‏ ‏تعملق‏ ‏حتى ‏طغى ‏فألغى ‏كل، ‏أو‏ ‏معظم‏ ‏إنجازات‏ ‏التاريخ‏ ‏الحيوي، ‏لصالح‏ ‏تفوق‏ ‏ما‏ ‏يسمى ‏العقل، ‏وهو‏ ‏يلتحف‏ ‏بما‏ ‏أسماه‏ ‏الديمقراطية، ‏معلقا‏ ‏لافتة‏ ‏كتب‏ ‏عليهاحقوق‏ ‏الإنسان‏ . ‏لا‏ ‏شك‏ ‏أن‏ ‏الأحدث‏ ‏أقدر، ‏لكن‏ ‏الذى ‏حول‏ ‏هذا‏ ‏الأحدث‏ ‏الأقدر‏ ‏ليصبح‏ ‏خطرا‏ ‏جسيما‏ ‏هو‏ ‏ما‏ ‏تورط‏ ‏فيه‏ ‏من‏ ‏زعم‏ ‏بأنه‏ ‏قادر‏ ‏وحده‏ ‏على ‏دفع‏  ‏عجلة‏ ‏التطور‏. ‏

نحن‏ ‏لم‏ ‏نتعلم‏ ‏من‏ ‏انهيار‏ ‏الاتحاد‏ ‏السوفيتى ‏إلا‏ ‏ما‏ ‏أسميناه‏ “‏صحة‏ ‏الفكرة، ‏وخيبة‏ ‏التطبيق‏”. ‏إن‏ ‏الذى ‏حدث‏ ‏فى ‏الاتحاد‏ ‏السوفييتى ‏وأوربا‏ ‏الشرقية‏ ‏هو‏ ‏الاعتماد‏ ‏على ‏فكر‏ ‏حديث‏ ‏صحيح‏ ‏على ‏حساب‏  ‏وعى ‏غائر‏ ‏أثبت‏ ‏نجاحه‏ ‏فى ‏الحفاظ‏ ‏على ‏التطور‏ ‏عبر‏ ‏تاريخ‏ ‏الحياة‏.  ‏إن‏ ‏الذى ‏يحدث‏ ‏الآن‏ ‏على ‏الجانب‏ ‏الآخر‏ ‏هو‏ ‏نفس‏ ‏الشيء‏ ‏تقريبا‏: ‏لو‏ ‏تمادت‏  ‏أمريكا‏- ‏ومن‏ ‏إليها‏- ‏فى ‏اتباع‏ ‏ما‏ ‏يتصورنه‏ ‏غاية‏ ‏المطاف‏ ‏من‏ ‏أفكار‏ ‏ديمقراطية‏ (‏بديلا‏ ‏عن‏ ‏ممارسة‏ ‏جوهر‏ ‏الحرية‏) ‏وحقوق‏ ‏إنسان‏ ‏مكتوبة‏ ‏على ‏الورق، ‏لا‏ ‏بد‏ ‏أن‏ ‏ينتهى ‏بها‏ ‏إلى ‏ما‏ ‏انتهى ‏إليه‏ ‏الاتحاد‏ ‏السوفيتي‏.‏

‏ ‏لكن‏ ‏ثم‏  ‏فرقا‏ ‏هاما‏: ‏حين‏ ‏انتهى ‏الاتحاد‏ ‏السوفيتى ‏قفز‏ ‏خصمه‏ ‏شامتا‏  ‏وهو‏ ‏يتصور، ‏ويصور‏ ‏لنا، ‏أنه‏ ‏الصحيح‏ ‏الأوحد‏ ‏المتبقى ‏أمامنا‏ ‏لاختياره‏!!. ‏لكن‏ ‏كل‏ ‏الدلائل‏ ‏التالية، ‏آخرها‏ ‏هذا‏ ‏النذير‏ ‏من‏ ‏برج‏ ‏التجارة‏ ‏ثم‏ ‏أفغانستان‏ ‏فالعراق، ‏تشير‏ ‏إلى ‏أن‏ ‏انهيار‏ ‏ما‏ ‏تمثله‏ ‏سلطات‏ ‏أمريكا‏ ‏الحالية‏ ‏سوف‏  ‏يكون‏ ‏أكثر‏ ‏دويا‏ ‏وأخطر‏ ‏أثرا‏ ‏حيث‏ ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏بديل‏ ‏جاهز‏ ‏قادر‏ ‏بعد‏.‏

المواجهة‏ ‏الأساسية‏:‏

نحن‏ ‏نعيش‏ ‏الآن‏  ‏مواجهة‏ ‏أعمق‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏المواجهات‏ ‏التى ‏عاشها‏ ‏الإنسان‏ ‏عبر‏ ‏التاريخ، ‏لم‏ ‏تعد‏ ‏المواجهات‏ ‏فئوية‏ ‏أو‏ ‏قومية‏ ‏أو‏ ‏حتى ‏دينية‏. ‏نحن‏ ‏جميعا، ‏بما‏ ‏أتاحته‏ ‏لنا‏ ‏وسائل‏ ‏الاتصال‏ ‏الحديثة، ‏نعيش‏ ‏معا‏ ‏فى ‏مواجهة‏ ‏تحديات‏  ‏البقاء‏ ‏ضد‏ ‏الانقراض‏.  ‏قد‏ ‏تحدث‏ ‏حروب‏ ‏جديدة‏ ، ‏وقد‏ ‏تتجدد‏ ‏حروب‏ ‏قديمة،‏وهذه‏ ‏أو‏ ‏تلك‏ ‏إنما‏ ‏تعلن‏ ‏بقايا‏ ‏الاستقطابات‏ ‏القائمة، ‏أو‏ ‏الماضية‏: ‏من‏ ‏إسرائيل‏ ‏ضد‏ ‏العرب، ‏حتى ‏الكاثوليك‏ ‏ضد‏ ‏البروتستانت‏  (‏أيرلندا‏)، ‏مرورا‏ ‏بالشيعة‏ ‏ضد‏ ‏السنة‏ (‏كما‏ ‏يجرى ‏فى ‏باكستان‏ ‏أو‏ ‏الهند‏ ‏أحيانا‏) ، ‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏المواجهات‏ ‏الاستقطابية‏ ‏الفكرية‏ ‏المتعددة‏ ‏فى ‏كل‏ ‏المجالات‏ (‏مجالات‏: ‏الاقتصاد، ‏والتطبيب، ‏والأيديولوجيا، ،،،‏إلخ‏). ‏لكن‏ ‏تظل‏ ‏المواجهة‏ ‏الأساسية، ‏التى ‏كانت‏ ‏طول‏ ‏عمرها‏ ‏قائمة، ‏هى ‏شغل‏ ‏الوعى ‏البشري، ‏ما‏ ‏دام‏ ‏قد‏ ‏تصدى ‏للتدخل‏ ‏فى ‏مسار‏ ‏تطوره‏. ‏إن‏ ‏حسن‏ ‏استعمال‏ ‏آليات‏ ‏الاتصال‏ ‏الحديثة، ‏مع‏ ‏بالغ‏ ‏خطورتها، ‏هو‏ ‏الأمل‏ ‏فى ‏تصحيح‏ ‏شطحات‏ ‏وصاية‏ ‏الوعى ‏البشرى ‏الظاهر‏ (‏وكذلك‏ ‏تصحيح‏ ‏أخطاء‏ ‏وغرور‏ ‏العقل‏ ‏البشرى ‏المنطقي‏).‏

البادى ‏على ‏السطح‏ ‏حتى ‏تاريخه، ‏هو‏ ‏استعمال‏ ‏هذه‏ ‏الآليات‏ ‏الأحدث‏ ‏لتزييف‏ ‏الوعى ‏البشرى ‏وتشكيله‏ ‏لصالح‏ ‏أقلية‏ ‏فقدت‏ ‏بصيرة‏ ‏انتمائها‏ ‏للنوع‏.  ‏لكن‏ ‏الجارى ‏أيضا، ‏وبشكل‏ ‏مواز، ‏وربما‏ ‏أهم‏ ‏وآعمق، ‏هو‏ ‏محاولات‏ ‏الإبداع‏ ‏المستمر‏ ‏لتصحيح‏ ‏المسار‏ ‏على ‏مستوى ‏البشرية، ‏خاصة‏ ‏وقد‏ ‏أتيحت‏ ‏الفرصة‏ ‏لكل‏ ‏الناس‏ ‏أن‏ ‏يسهموا‏ ‏فى ‏المهمة، ‏كل‏ ‏من‏ ‏موقعه، ‏وبأدواته‏ ‏المتاحة‏.‏

مستويات‏ ‏المواجهة:

كل‏ ‏الناس‏ ‏عبر‏ ‏العالم، ‏يبحثون‏ ‏عن‏ ‏منهج‏ ‏أقدر، ‏عن‏ ‏ديمقراطية‏ ‏أصدق، ‏عن‏ ‏علم‏ ‏أشمل، ‏عن‏ ‏علاقة‏ ‏بالطبيعة‏ ‏أكثر‏ ‏تناغما، ‏عن‏ ‏وعى ‏فائق‏ ‏يحتوى ‏كل‏ ‏ما‏ ‏كان، ‏ليكون‏ ‏به‏ ‏وبعده، ‏لا‏ ‏على ‏حسابه‏.  ‏الناس‏ ‏يحاولون‏ ‏أن‏ ‏يتجاوزوا‏ ‏الخلاف‏ ‏حول‏ ‏المحتوى ((‏أى ‏دين‏ ‏وأى ‏أيديولوجي، ‏وأى ‏نظرية‏)، ‏ليتفاهموا‏ ‏حول‏ ‏المنهج‏ (‏كيف‏ ‏نكون‏، ‏وكيف‏ ‏نفعل، ‏كيف‏ ‏نتواصل‏)، ‏لتحقيق‏ ‏إنسانية‏ ‏الإنسان‏ ‏وحفزه‏ ‏إلى ‏ما‏ ‏يعد‏ ‏به‏.‏

إن‏ ‏مواجهة‏ ‏أخطاء‏ ‏التطور‏ ‏التى ‏زعمتها‏ ‏لا‏ ‏تتم‏ ‏على ‏المستوى ‏الأكاديمى ‏أو‏  ‏المتخصص‏ ‏فحسب، ‏ولا‏ ‏حتى ‏على ‏المستوى ‏السياسى ‏المتحكم، ‏بل‏ ‏هى ‏جارية‏ ‏طول‏ ‏الوقت‏ ‏عند‏ ‏كل‏ ‏الناس، (‏بما‏ ‏فيهم‏ ‏من‏ ‏يسمون‏ ‏المجانين، ‏بل‏: ‏وخاصة‏ ‏من‏ ‏يسمون‏ ‏المجانين‏).‏

الذى ‏حافظ‏  ‏ويحافظ‏ ‏على ‏بقاء‏ ‏نوع‏ ‏النمل‏ ‏والنوارس‏ ، ‏ليس‏ ‏المجلس‏ ‏الأعلى ‏لبقاء‏ ‏النمل، ‏ولا‏ ‏الحكومة‏ ‏المنتخبة‏ ‏لجمهورية‏ ‏النوارس، ‏ولكنهم‏ ‏كل‏ ‏النمل، ‏وكل‏ ‏النوارس‏. ‏

فيما‏ ‏يلى ‏إشارة‏ ‏محدودة‏ ‏إلى ‏خطوط‏  ‏بعض‏ ‏تلك‏ ‏الأخطاء‏ ‏التطورية‏ ‏الجارية‏ (‏مجرد‏ ‏مثالين‏).‏

مثال‏ (1) ‏الخطأ‏ ‏الأول‏: ‏إن‏ ‏اللغة‏ ‏الرمزية‏ ‏قد‏ ‏حلت‏ ‏محل‏ ‏اللغة‏ ‏الكلية‏ (‏الجسدية، ‏والحشوية، ‏والجينية، ‏والتجاوزية‏)‏

مستويات‏ ‏المواجهة‏ ‏ومحاولة‏ ‏التصحيح‏:‏

‏(‏ا‏) ‏مستوى ‏الخاصة‏: ‏العلم‏ ‏المعرفي، ‏والعلم‏ ‏المعرفى ‏العصبي، ‏وعلوم‏ ‏الشواش‏ ‏والتركيبية، ‏والإبداع‏ ‏التشكيلى، ‏وبعض‏ ‏الإبداع‏ ‏الحداثي، ‏وما‏ ‏بعد‏ ‏الحداثي‏.‏

‏(‏ب‏) ‏مستوى ‏العامة‏: ‏شك‏ ‏الناس‏ ‏فى ‏البيانات‏ ‏الكلامية، ، ‏وعدم‏ ‏اقتصارهم‏ ‏على ‏الحوار‏ ‏اللفظي، ‏مع‏ ‏التفضيل‏ ‏أحيانا‏ ‏للحوار‏ ‏الجسدي، ‏والاعتراف‏ ‏بالعرف‏ ‏مع‏ ‏أو‏ ‏بدون‏ ‏القوانين‏ ‏المكتوبة، ‏والاعتماد‏ ‏على ‏التجربة‏ ‏قبل‏ ‏التنظير‏ (‏الطب‏ ‏غير‏ ‏التقليدى ، ‏مثلا‏) ..‏إلخ‏.‏

‏(‏ج‏) ‏المواجهة‏ ‏السلبية‏: ‏العودة‏ ‏للخرافة‏ ‏وبعض‏ ‏الجنون

مثال‏ (2) ‏الخطأ‏ ‏الثانى: ‏إن‏ ‏الفكر‏ ‏الظاهر‏ ‏قد‏ ‏حل‏ ‏محل، ‏الوعى ‏الغائر‏ ‏أو‏ ‏استبعده، (‏علم‏ ‏النفس‏ ‏السلوكي‏) ‏حتى ‏الفكر‏ ‏الذى ‏اعترف‏ ‏بوعى ‏كامن، ‏استعمل‏ ‏النفى ‏لوصفه، (‏اللاوعي‏)، ‏مع‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يهمشه‏ (‏التحليل‏ ‏النفسي‏)‏

مستويات‏ ‏االمواجهة‏ ‏ومحاولة‏ ‏التصحيح‏:‏

‏(‏ا‏)  ‏مستوى ‏الخاصة‏: ‏مدارس‏ ‏تعدد‏ ‏الذوات، ‏وتعدد‏ ‏مستويات‏ ‏الوعي، ‏وهيراركية‏ ‏تركيب‏ ‏الجهاز‏ ‏العصبى ‏والنفسي، ‏والتحليل‏ ‏التركيبي، ‏والتفسير‏ ‏الغائى ‏للسلوك‏ (‏فى ‏الصحة‏ ‏والمرض‏)، ‏وفنون‏ ‏الحكي، ‏وفنون‏ ‏التشكيل، ‏والتشخيص‏ (‏فى ‏المسرح‏ ‏خاصة‏).‏

‏(2) ‏مستوى ‏العامة‏: ‏إحياء‏ ‏معايشة‏ ‏التراث‏ ‏الشعبي، ‏واستلهام‏ ‏واحترام‏ ‏الوعى ‏الشعبي، ‏الذى ‏يتعامل‏ ‏تلقيائيا‏ ‏مع‏ ‏هذا‏ ‏التعدد‏ ‏فى ‏الكيان‏ ‏البشري، ‏سواء‏ ‏اتخذ‏ ‏لغة‏ ‏الحكمة‏ ‏الشعبية، ‏أو‏ ‏اللغة‏ ‏الدينية، ‏أو‏ ‏اللغة‏ ‏التصوفية، ‏أو‏ ‏الممارسات‏ ‏الحدسية‏ ‏الشعبية‏ ‏المتجاوزة‏ ‏لأحادية‏ ‏الظاهر‏.‏

‏(‏جـ‏) ‏المواجهة‏ ‏السلبية‏: ‏إسقاط‏ ‏هذه‏ ‏الذوات‏  ‏المتعددة‏ ‏داخلنا‏ ‏إلى ‏الخارج‏ ‏فى ‏صورة‏ ‏عالم‏ ‏الجان، ‏و‏.. ‏وبعض‏ ‏الجنون‏ ‏أيضا‏.‏

والباقى ‏أكثر‏:‏

أوقف‏ ‏نفسى ‏قسرا‏ ‏خشية‏  ‏التمادى ‏فى ‏هذا‏ ‏الإيجاز‏ ‏المخل‏ ‏فى ‏عرض‏ ‏أمثلة‏ ‏أخرى ‏أكثر‏ ‏تحديا‏ ‏وأخطر‏ ‏أثرا، ‏إن‏ ‏الإفاقة‏ ‏الواجبة‏ ‏تحتم‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نعيد‏ ‏النظر‏ ‏أيضا‏ ‏فيما‏ ‏انتهى ‏إليه‏ ‏ما‏ ‏هو‏ “‏عقل‏”، ‏و‏ “‏تفكير‏” ‏ثم‏ “‏دين‏” ‏و‏ “‏إيمان‏” … ، ‏مرورا‏ ‏بهز‏ ‏آلهة‏ ‏جديدة‏  ‏مثل‏ ‏إله‏ ‏ما‏ ‏يسمى ‏العلم، ‏وإله‏ ‏زعم‏ ‏الديمقراطية‏ ..‏إلخ‏.  ‏إن‏ ‏ما‏ ‏يهمنى ‏فى ‏هذه‏ ‏المقدمة‏ ‏هو‏ ‏مجردالتنبيه‏  ‏إلى ‏أن‏ ‏مستويات‏ ‏المواجهة‏ ‏الثلاث‏ (‏خاصة، ‏وعامة‏ ، ‏وسلبية‏) ‏هى ‏جارية‏ ‏على ‏قدم‏ ‏وساق‏ ‏فى ‏محاولة‏ ‏هز‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏المقدسات‏. ‏خذ‏ ‏إشارة‏ ‏عابرة‏ ‏إلي‏: ‏كيف‏ ‏يواجه‏ ‏الناس‏  ‏تقديس‏ ‏الديمقراطية‏  ‏بالعزوف‏ ‏عن‏ ‏المشاركة‏ ‏فى ‏الانتخابات‏ ‏أصلا‏ (‏أحيانا‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ 50 % ‏فى ‏البلاد‏ ‏المتقدمة‏ ‏التى ‏تقدس‏ ‏الديمقراطية‏) ‏ما‏ ‏معنى ‏ذلك؟، ‏أو‏ ‏خذ‏ ‏مثلا‏ ‏كيف‏ ‏يواجه‏ ‏العامة‏ ‏السلطة‏ ‏الدينية‏ ‏المغتربة‏ ‏عن‏ ‏الإيمان‏ ‏بما‏ ‏يسمى ‏الدين‏ ‏الشعبي، ‏وهكذا‏.‏

خلاصة‏ ‏القول‏:‏

‏(1) ‏إن‏  ‏الإنجازات‏ ‏العلمية‏ ‏والتقنية‏ ‏الأحدث‏ ‏تستعمل‏ ‏فى ‏تزييف‏ ‏الوعى ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مساهمتها‏ ‏فى ‏تحريك‏ ‏الإبداع‏ ‏لإنقاذ‏ ‏النوع‏.‏

‏(2) ‏إنه‏ ‏يمكن‏ ‏تفسير‏ ‏الممارسات‏ ‏النكوصية‏ ‏التى ‏ظهرت‏ ‏مؤخرا‏ ‏على ‏مستوى ‏الفكر‏ ‏والحرب‏ ‏جميعا‏ (‏من‏ “‏نهاية‏ ‏التاريخ‏” ‏إلى “11 ‏سبتمبر‏” ‏إلى “‏حكم‏ ‏صدام‏” ‏إلى “‏غزو‏ ‏العراق‏”)  ‏باعتبارها‏ ‏النتيجة‏ ‏الطبيعية‏ ‏لهذا‏ ‏التزييف‏ ‏المنظم‏ ‏لـ‏”‏الوعى ‏العالمى ‏الجديد‏”.‏

‏(3) ‏إن‏ ‏محاولة‏ ‏تصحيح‏ ‏تلك‏ ‏الأخطاء‏ ‏التطورية‏ ‏جارية‏ ‏على ‏كل‏ ‏المستويات‏ ‏بشكل‏ ‏تلقائى ‏عنيد‏ ، ‏وإن‏ ‏كانت‏ ‏النتائج‏ ‏شديدة‏ ‏التواضع‏ ‏ومهددة‏ ‏بالإجهاض‏ ‏من‏ ‏القوى ‏المتربصة‏.‏

‏(4) ‏إنه‏ ‏كما‏ ‏تتولد‏ ‏غرائز‏ ‏سلبية‏ ‏جديدة‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏تزييف‏ ‏الوعي، ‏لا‏ ‏بد‏ ‏أن‏ ‏نعمل‏ ‏على ‏توليد‏ ‏غرائز‏ ‏إيجابية‏ ‏جديدة‏   ‏لتحل‏ ‏محل‏ ‏الفشل‏ ‏المنتظر‏ ‏قريبا‏ ‏لهذا‏ ‏التعملق‏ ‏الزائف‏ ‏الآيل‏ ‏للسقوط‏ ‏بما‏ ‏يحمل‏ ‏من‏ ‏مقومات‏ ‏هدمه‏ ‏لنفسه‏. ‏

‏(5) ‏إن‏ ‏قضية‏ ‏الوجود‏ ‏البشرى ‏هى ‏قضية‏ ‏بقاء‏ ‏النوع‏ ‏وتميزه‏  ‏قبل‏ ‏وبعد‏ ‏أى ‏أيديولوجية‏ ‏أو‏ ‏دين‏  ‏أو‏ ‏نوع‏ ‏حكم‏ ‏أو‏ ‏شخص‏ ‏حاكم‏. ‏فهى ‏قضية‏  ‏كل‏ ‏فرد‏ ‏دون‏ ‏استثناء‏. ‏

الدفاع‏ ‏عن‏ ‏البقاء‏ ‏لدفع‏ ‏التطور‏ ‏هو‏ ‏فرض‏ ‏عين‏ ‏فى ‏نهاية‏ ‏النهاية، ‏إذا‏ ‏قام‏ ‏به‏ ‏البعض‏ ‏لايسقط‏ ‏عن‏ ‏الباقي‏.‏

وإلا‏ ….،، ‏فالانقراض‏ ‏لا‏ ‏يستثني‏.‏

[1] – عار العالم، د. فوزى فهمى، مكتبة الأسرة، 2003.

[2] –  خدعة التكنولوجيا، جاك إلول، ترجمة: د. فاطمة نصر، طبعة سطور، سنة 2002.

[3] – الانقراض جينات سيئة أم حظ سيئ، دافيدم. روب، ترجمة: د. مصطفى إبراهيم فهمى، المجلس الأعلى للثقافة سنة 1998.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>