الرئيسية / مقالات صحفية / جريدة الدستور المصرية / المشاركة فى الحلول التسكينية، يميّع المسائل بلا حل!!

المشاركة فى الحلول التسكينية، يميّع المسائل بلا حل!!

الدستور

6-1-2010

تعتعة الدستور

المشاركة فى الحلول التسكينية، يميّع المسائل بلا حل!!

الجائع الذى يتضور جوعا، والمريض الذى لا يجد دواء، والطالب الذى لا يجد لمبة كهربائية يذاكر فى ضوئها دروسه، كل هؤلاء لا أحد يجرؤ أن يطالبهم بأن ينتظروا، لو سمحوا!!، حتى نعرف نتائج المفاوضات المعلنة ، والمفاوضات الحقيقية تحت المائدة، فى الغرف المغلقة، ومع ذلك، فلا ينبغى أن يكون كل همنا هو أن يأكل هذا الجائع، أو يقف نزيف هذا المجروح أو أن يذاكر هذا الطالب، فنتلهى بذلك عن الاحتلال المتمادى، والإبادة المنظمة، ومن ثم عن حتمية الحرب من الجميع، طول الوقت، كل أنواع الحرب الحقيقية أو على الأقل أن نعطى الفرصة الحقيقية لمن يريد أن يحارب ولو دفع الثمن وحده،  فلا نكمل عليه ونطعنه فى ظهره.

ترددت فى الكتابة فى هذا الموضوع الشائك، خوفا من سوء الفهم والهجوم. حين أيدت معاهدة السلام كنت فى موقف مشابه، لقد أيدتها لأننى  كنت أعلن لنفسى الاستسلام، وهو ليس عيبا لأى مقاتل شجاع، ينوى أن يكمل مع أنه مؤلم وقبيح، أن تستسلم لمثل هذا العدو بالذات، وحين صوروا لنا السلام على أنه النصر المبين، قلت ليكن، فليخدعوا غيرى، فأنا معهم لأننى قررت أن أدفع ثمن هزيمتى، حتى لو أعلنت هذه الهزيمة مؤخرا بعد نصر مؤزر، فهى هزيمة، ولم أرفض فى المعاهدة أو ملحقاتها إلا أن تكون حرب أكتوبر هى آخر الحروب ومع ذلك ساورنى أمل أن هذا المصرى الذكى المندفع الذى لعبها بالفلح المصرى اللئيم، سوف يقدم على خطوات أذكى فأذكى، فهو أقدر، مثل فلاحى بلدنا، أن “يوعد ويخلف”، بفخر مناسب وتبرير جاهز، وبما أننى ممن يمارسون بوعى ما يسمى بالتفكير التآمرى، فقد قبلت الرأى القائل أن الأمريكيين هم الذين قتلوا الرجل، لأنهم عرفوا أن من استطاع أن يقدم كل هذا الإقدام، لابد أنه قادر أن يقدم نفس الإقدام الناحية الأخرى، فقتلوه، ما علينا، الذى حدث قد حدث، وتمادت إسرائيل –وتتمادى-  فيما تفعل بنا كيف شاءت وقتما تشاء، وتحسس عليها حكومات الغرب بطولها وعرضها – دون بعض شعوبهم- طول الوقت، و”عيب كده، ومايصحش، وممكن والله تقتلوهم بالراحة شوية، طيب ممكن توقف توسيع المستوطنات وحياة والدك”، وهو اعتراف ضمنى بأن الموجود أصبح أمرا واقعا، وأن القضية هى توسيع المستوطنات، وليست أن المستوطنات عمل غير شرعى أصلا وتماما.

وتتمادى عملية الإلهاء ليحولوا أنظارنا عن جدارهم داخل وطن غيرهم، لا على حدودهم لأن وطنهم بلا حدود، وعن جرائمهم، وأنهم الأصل فى هذه الكارثة الجماعية، وأن علينا نحن أن نعاون المظلومين فى تحمل الظلم، ليعفوا أنفسهم من مسئولية رفعه، ويأتى الأجانب الطيبون إلى القاهرة، وليس إلى تل أبيب والقدس، ليمرروا المعونات حتى يرتاح ضمير الإسرائيليين الذين حرموا الضحايا من أبسط حقوق الحياة، وكأنه تمهيد لضم غزة إلى مصر مقابل ضم الضفة إلى إسرائيل. ما هذا بالله عليكم؟ وكيف ننساق إلى تحويل الأنظار من جدار إلى جدار، ومن معركة حياة أو موت، إلى جمعية خيرية لمساعدة المساكين؟

 أنا لا أعرف بلدا بلا حدود، مهما كانت المبررات!! فى بلدتى كانت الحدود بين حقل وحقل تتحدد بجدار من التراب والطين بارتفاع  ثلاثين سنتيمترا تقريبا، ولا يجوز اختراق هذا الجدار إلا بإذن الجار، وكان جزاء من يعتدى على جدار الطين هذا قاسيا حتى القتل، وليقل لنا أى من هؤلاء الخواجات الطيبين إن كان يمكن أن يخطو خطوة واحدة داخل أى بلد، دون تأشيرة دخول، فما هذا الذى يجرى؟ أم أننا شربنا اللعبة والذى كان قد كان؟.

فى بلدنا أيضا يقولون، “ما اقدرشى على الحمار اتشطر على البردعة”، وأظن أن على الطييبين الأوربيين أن يتشطروا على الحمار، وأعترف أنهم يفعلون ذلك “على ما قُسم”، لكن المطلوب أن يضغطوا على حكوماتهم لإقامة العدل، أو يغيروهم، وعندهم آلية لذلك، حسرة علينا!!!.

تصورت أن هناك خطأ مطبعيا فى صحف هذه الأيام، فأرجوك أن تصححه معى، وقد وضعت خطا تحت الخطأ، لتضع مكان القاهرة “تل أبيب”، ومكان العريش “القدس” ، شكرا.

  • القاهرة تشتعل بمظاهرات النشطاء الأجانب دعماً لغزة
  • .. لافتات فى العريش تطالب بفتح المعابر
  • النشطاء الأجانب يتظاهرون أمام السفارة الإسرائيلية بالقاهرة،ضد تجويع غزة
  • مظاهرات أمام سفارات وقنصليات مصر بأوروبا اليوم
  • نشطاء يضربون عن الطعام فى القاهرة للمطالبة بـ “الإفراج” عن سكان غزة

بالله عليكم هل هذا اسمه كلام؟

نحن المتهمون بتجويع الفلسطينيين، ونحن المطالبون بالإفراج عن غزة؟

 رأيت كيف؟!!!!

شكر الله سعيكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>