الرئيسية / مقالات صحفية / جريدة الدستور المصرية / فزورة الاحتجاجات والتصريحات (يمكنك أن تستعين بصديق!)

فزورة الاحتجاجات والتصريحات (يمكنك أن تستعين بصديق!)

الدستور

9-6-2010

 

  تعتعة الدستور

فزورة الاحتجاجات والتصريحات (يمكنك أن تستعين بصديق!)

“إذا‏ ‏لم‏ ‏تستح‏، ‏فاقتل‏ ‏من‏ ‏شئت“، هذا عنوان قديم لمقال قديم، كتبته ونشر فى الأهرام (11 يونيو 1999)، بدأته بمثل “خوجاتى” وقح يقول ” ‘‏كل‏ ‏شئ‏ ‏مباح‏ ‏فى ‏الحب‏ ‏والحرب‏’، قلت فيه أيضا : …. ‏لقد‏ ‏أثبتت‏ ‏الأيام‏ ‏أن‏ ‏نظاما‏ ‏جديدا‏ ‏فعلا‏ ‏تـرسى ‏قواعده‏ ‏فى ‏العالم‏ ‏المعاصر‏، ‏ليس‏ ‏نظاما‏ ‏ماليا‏ ‏فقط‏ ‏يحتج‏ ‏عليه‏ ‏الأمريكيون‏ ‏فى ‘‏سياتل‏’ ‏قبل‏ ‏أهل‏ ‏الجنوب‏ ‏الجوعى، ‏وإنما‏ ‏هو‏ ‏نظام‏ ‏حرب‏ ‏مجرم‏، ‏ثم‏ ‏هو‏ ‏نظام‏ ‏أخلاقى (‏لا‏ ‏أخلاقى‏) ‏قبيح..”.‏

انتهى المقتطف رغما عنى، وكنت أود أن أعيد نشر المقال كما هو، إلى أنه قد جد جديد يحتاج إلى إضافة تخصنا نحن ضمن من تخص، ذلك أنه إذا صدق القول ” إذا لم تستح، فاقتل من شئت”، فقد يصدق الآن بعد أسطور الحرية قول مكمل ينطبق علينا ضمنا،  لأن “علم الضحية” يؤكد مسئوليتها عن ما يصيبها، هذه الإضافة تقول : إذا لم تستح فصرّح بما شئت”، وأيضا: إذا لم تستح فتربع على مائدة المؤتمرات كما شئت..”، ثم “إذا لم تستح فابتسم لكاميرات التليفزيون كما شئت…” إلخ،.

قلت لنفسى وأنا أكاد أكف عن مواصلة كتابة هذه التعتعة :وأنت أيضا:  “إذا لم تستح، فاكتب ما شئت”، يا ساتر يارب، ما فائدة ما أكتب الآن بعد أن قرأت كل ما كتب عن هذه الجريمة الجديدة التى لا تضيف إلى القضية أى بعد جديد، إلا فضيحة ممسرحة تشغل فضائيات العالم وصحفه، كل هذه التصريحات والشجب والغضب والاحتجاج والمظاهرات، والهتاف، والوعيد، عبر العالم ، كل هذه الكتابات والاستثارات والفيديو والصراخ والعويل والمؤتمرات والجلسات والتوصيات بضبط النفس، ونفس الضبط،  ثم ماذا؟ لا شىء يتحرك، ولا شىء فى تقديرى سوف يتحرك، (فى القريب المنظور على الأقل)، النتيجة كالعادة ” يستمر الحال على ما هو عليه، والمتظلم يخبط رأسه فى حائط المبكى، أوعواميد قاعات مجلس الأمن، أيهما أصلب !!”

بمراجعة ما آل إليه حال العالم، وليس حالنا فقط، سوف نكتشف أن ما يجرى مازال هو هو يجرى، بل إنه يتمادى، دون رادع، وقد آن الأوان أن نتأكد أن القوى الحقيقية التى تتحكم فينا هى بعيدة تماما عن التأثر بمثل هذه الاحتجاجات، والمظاهرات، والصياح ، والنحيب والدموع، وحتى الدماء والأشلاء.  كيف بالله عليك نتوقع أن يتأثر آكلو لحوم البشر (الكانابيليون) بمثل هذه الاحتفالية الغاضبة التى تكاد تتحول بعد أيام أو اسابيع إلى نوع من  الموسيقى التصويرية لفصول مسرحية  الانقراض المتمادى.

والله العظيم ليس يأسا، ولن يكون، من يستسلم لليأس ليس له مكان بين الأحياء، مع أن الواقع مر جدا.

 رحت أجمع كل ما كتب، وقلت نلعب لعبة ، انقلبت إلى فزورة:

 ذلك أننى  جمعت الاعتراضات والاحتجاجات (لا..لا. لا) إلى بعضها البعض، ثم ترجمتها إلى ما وصلنى فى عمق وعيى بإيجاز، ثم خلطتها على بعضها مثل أوراق الدومينو، دون تمييز لمصدرها : سواء صدرت من الشارع العربى، أو من الجماهير الطيبة  شرقا وغربا، أو من السلطات المرتزقة أو المتغطرسة، أو من الحكام العجزة، أو من المجالس الدولية الديكور، أو من الجمعيات الإنسانية المثالية المجتهدة، أو من مؤتمرات  القمة ، أو من القتلة أنفسهم نعم :  جمعت الإيجابى مع السلبى لأشكل منها  الفزورة بأن تبذل سيادتكم– عزيزى القارء- الجهد اللازم وتشاركنى المرارة لا السخرية، وتلحق أنت كل تعليق أو تصريح بصاحبه أو ناسه، وقد تعمدت أن اضع بين قوسين ترجمتى للأصوات المعارضة والمحتجة للاختصار والتركيز:

..لا…لا.. ، (مايصحش كده)، ..لا…لا.. ( والله دى حاجة تزعل جدا جدا )،..لا…لا.. (..هذا عمل لا يساعد على دفع علملية السلام)،..لا…لا.. (ده عيب قوى)، لا ..لا…لا..(والله لانْـوَرِّيهم ، بس ازاى ؟؟؟؟!!)، لا ..لا…لا..(بلغ السيل الزُّبى) ،..لا…لا..( والله العظيم والله العظيم مانى مطبّع مع إسرائيل تانى- إلا غصب!)،..لا…لا.. (يا لـَلْهوْل !!!)، لا…لا.. (ولا يهمك!!)،..لا…لا..(هوا ده يخلص من الله)،..لا…لا.. (والله لنبعت سفينة تانية ومعاها كاميرات الفيديو وكل حاجة)،..لا…لا.. ( يستاهلوا)..لا…لا..(ولسوف نعقد مؤتمرا ثانيا وثالثا ورابعا لقمّة ثانية وثالثة ورابعة، لعلهم يتغاظوا جدا)، لا ..لا…لا..(مش قلت لكم ما فيش داعى للمقاومة أصلا)….إلخ

والآن كما اتفقنا:

 حاول أن تحل الفزورة :  أن تنسب كل اعتراض إلى صاحبه أو ناسه؟

(يمكنك أن “تستعين بصديق”خصوصا  أثناء المفاوضات غير المباشرة !!)

أو أقول لك: لا داعى، فسواء جاء التعقيب من ناس طيبين، أو سفلة، أو جبناء، فسوف تصل إلى نفس النتيجة:

 “يستمر الحال على ما هو عليه …إلخ”  !!

أنا آسف

ولن أياس !!

ولو وحدى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>